صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان"ـ الجزء الأول
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 كثير من المسلمين يواظبون على قراءة القرآن في اليوم والليلة وهناك من يختمه في الشهر ما شاء الله من المرات ناهيك عمن يحفظه عن ظهر غيب ويحسن تلاوته وتجويده، لكن القليل منا وأنا أولهم مَن يقرأ القرآن ويتدبر آياته ويجعلها دستورا لحياته، لأقواله وأفعاله،  لحركاته وسكناته فيعمل بما أمر الله تعالى به، ويتجنب عما نهى سبحانه عنه. لا بل ترانا نسهوا في الصلاة الواجبة التي هي عنوان المؤمن وعماد دينه والتي "إن قٌبِلَتْ قُبِلَ ما سواها... ". أقول إن كان القلب مدبرا في الصلاة الواجبة والفكر مشتتا عند وقوفنا بين يدي الخالق سبحانه فما هي روحانية تلك الصلاة وما هو تأثيرها في النهي عن الفحشاء والمنكر! 
كيف لصلاة هكذا حالها ان تكون علامة فارقة للمسلم عمن لا يؤمن بالله واليوم الآخر!
كيف لصلاة يكون وجه المصلي فيها مستقبل القبلة وقلبه مستدبرا لها أن تطهر قلبه وتهذب خلقه!
كيف لصلاة تكون الغيبة والنميمة هي أول التعقيبات عند الإنتهاء من أداء الصلاة أن تجسد ما قلناه عند إبتداء الصلاة : يا محسن قد أتاك المسيء! 
لم نكتب هنا من وحي الخيال ولا من باب الإفتراض إطلاقا. لقد عايشت كل هذه الحالات وغيرها أمثالها مما لا يسع المقام لذكرها جملة وتفصيلا. بل لا يسع المقام لذكر سهوي أنا (أنا قبل غيري وأنا  ليس غيري، أنا أنا..) في الصلاة وكثرة غفلتي وإدبار قلبي الذي لا زال مدبرا وكأنّ الكتابة هنا لا تعنيه ولا تخصه! قلبي الذي يظن ان نُصْح الغير يعفيه غدا عن المساءلة ويبررله إدباره حين تقبل قلوب المؤمنين عند الصلاة وهي وجلة خائفة ترجوا النجاة يوم الفزع الاكبر!!! إن حالي يزداد سوءا يوما بعد يوم مع قلة حيلتي وقلة حيائي. لا زلت أكتب عن إصلاح الأحوال وحالي خراب في خراب والله هو المستعان وعليه المعول في الشدة والرخاء.
صلاة كهذه هي مجرد حركات نمارسها، قيام وركوع وسجود ثم تشهد وتسليم وإنتهى الأمر ثم نلتفت لمن حولنا : تقبل الله منكم!! تقبل الله ما ذا سيدي المحترم؟! لقد كنت (منقطعاً إلى نشرة الأخبار) وأنت في الصلاة!! لقد كنت مشغولا بالنظر الى (الموبايل) لأنك تنتظر مكالمة مهمة قد شغلتك أثناء صلاتك فأفسدت عليك حلاوة وجمال وعذوبة الإنقطاع إلى الله تعالى. لم يخشع قلبك لمن تخشع له قلوب المؤمنين الذين"وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا". ثم هل الإنقطاع إلى الله هو بالشكل أو بالمضمون؟ بمعنى هل الإنقطاع  الى الخالق سبحانه هو إنحناء الرأس أثناء الصلاة بحيث يكاد المصلي يختنق من شدة (الخشوع) إنحناء الرأس بحيث يلامس أسفل الذقن أعلى الصدر مع تشنج عضلات الرقبة من شدة الضغط عليها؟! أم أن الإنقطاع إلى الله تعالى هو قلبيّ، يشعر المصلي بالرهبة وهو يستقبل القبلة وقد خشع قلبه وجميع جوارحه لله الواحد الأحد. هذه المقدمة تخص مَن يصلّي وهو مدبر القلب فلا يعلم ما يقول في صلاته، وإن عَلِم ما يقول فلا يعمل بما يعلم لأنه يقوم بحركات ويتكلم بأصوات وألفاظ لاغير، على تعبير أحدهم (مجرد إسقاط فرض). فما هو حال مَن لا يصلي ولا يقرأ القرآن ولا يعرف إتجاه القبلة مثلما يعرف إتجاه الصحن (الدش)؟! هذه قصة أخرى سنخوض في بعض فصولها بإختصار بإذن الله تعالى.
الشاب المغرور.. 
حان وقت الصلاة وكنت في أحد المساجد وكان هناك شاب في العشرين من عمره بقي جالساً في مكانه كأنه خشبة جامدة لا حِراك فيها فلم يهرع للوضوء عندما سمع الأذان ولم يتقدم ليقف مع المصلين المحترمين بخشوع بين يديّ المولى الحنّان المنّان ولم يأسر قلبه ذكر الله ولم يعتنِ لقول "أياك نعبد" ولم يقلّب وجهه يميناً وشمالاً بحثا عن معين ومنقذ وهو يسمع "وإيّاك نستعين" ولم يحاول ان يزحزح الشيطان الذي يراه مَن يراه جاثياً على ركبتيه امامه وهو يسمع "إهدنا الصراط المستقيم"! كان واضحا أن ذلك الشاب جاء برفقة أحد المصلين وبقيّ يتلهى عن الصلاة وينتظر صديقه المصلي. إنتهت الصلاة فوجدته لا زال جالساَ يقرأ كتابا لأحد الصحفيين المعروفين وقد ذاب في الكتاب كما ذاب المصلون قبل قليل في حب الله ومخافته. دنوت منه وقلت : ربما لم تكن ثيابك طاهرة فعندي ثياب نظيفة وطاهرة معي في السيارة يمكنك إستعارتها للصلاة فهي لهذا الغرض حصراً. قال لي وقد وبدت على وجهه أمارات عدم الرضا من فضولي : ومَن قال لك إني من المصلين؟ قلت : لم افهم قصدك أيها المحترم؟ قال : أنا لم أصلِّ ولا مرّة في حياتي. قلت : وهل ان  حضرتك مسلم ؟ قال : نعم أنا مسلم والحمد لله. قلت : كيف تكون مسلما ولا تصلّ لربك الصلوات التي أمرك تعالى بإقامتها في أوقاتها. "إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا"؟ قال : أنا لا افعل المنكر وأساعد الفقراء وأقضي حوائج المحتاجين وغيرها من الاعمال الصالحة التي تحل محل الصلاة في الأجر والثواب؟! 
تعليق..
إقامة الصلاة واجبة وليست لطلب الأجر والثواب. وهي عنوان المسلم وهويته وكرامته وشرفه هذا التوضيح للشباب الذين يلتبس عليهم الأمر فيظنون أن الصلاة مستحبة ولهذا نرى الكثير من شبابنا لا يصلي الصلاة المفروضة ولكنه يحرص ان يصلي صلاة العيد وان يصلي الجمعة ويطلب من الله الأجر والثواب!! أمّا بالنسبة لأولئك الذين يجحدون نعم الخالق سبحانه ولا يشكرونه فاقلّ ما يُقال عنهم بأن هؤلاء لا يخجلون ممن جعل لهم السمع والأبصار والأفئدة، فتمتعوا بها على أحسسن وأتم وجه ولكن وجوههم مسودة مع مَن منحهم تلك النِعَم فأنكروها وجحدتها انفسهم فخسروا شكر الله تعالى وذلك هو الخُران المبين.
نقرأ ونسمع ونشاهد يوميا قصصاً كثيرة عن نكران البعض للإحسان والمعروف وعدم المجازاة بهما، وأحيانا تكون الإساءة هي مقابل الإحسان وهذه أقبح المقبحات خاصة عندما تكون الإساءة إلى من تكرّم وتفضّل وأنعم.
من القصص المؤلمة والصادمة التي إعتدنا على سماعها بشكل متكررهي تمرد الأولاد على الوالدين وعدم مجازاتهم خيرا ولو بكلمة شكر متواضعة. أظن أن بجعبة القاري الكريم كمّاً هائلا من تلك القصص والأخبار التي يقشعِّر لسماعها البدن وتدمع لقساوتها العيون وتدمى لبشاعتها القلوب. واحدة من تلك القصص هي أني كنت يوما قاصدا إحدى المكتبات في شارع الرسول في النجف الأشرف، في الطريق شاهدت رجلا شيخا كبيرا قد جلس على قارعة الطريق وتبدو على وجهه أمارات العوز والحاجة. قصدته مسرعا وكأني أعرفه، جلست امامه وجها لوجه : كأني أعرفك أيها المحترم؟ أجابني ولم يرفع رأسه ليراني : ليس مهما إن كنت تعرفني أو لا تعرفني، المهم أن تكون بخير. قلت : جزاك الله خيرا سيدي الكريم ثم قلت له : أجل لقد عرفتك أنت فلان الفلاني؟ قال : لا، انا لست ذلك الذي تقصده أنا فلان. قلت : الآن عرفتك جيدا ومعذرة على سوء الذاكرة. قال : من أنت ؟ قلت : أنا خادمكم فلان ابن فلان. عندها إغرورقت عيناه بالدموع وقال : رحِمَ الله أباك كان صديقاً لأبي. تألمت كثيرا لحاله فقد عرفته منذ الصغر وهو من المحسنين وكان ينفق على عياله ويوسّع عليهم ويردد :" التوسعة على العيال أفضل من الصدقة". كبر الأولاد وانهوا تحصيلهم العلمي وحازوا على العلامات الممتازة وكانوا من المتفوقين في دراساتهم بفضل الله تعالى وبمداراة وعناية ذلك الوالد الذي كان يؤثرهم على نفسه في كل مفردات الحياة. أتذكر جيدا قبل أربعين سنة أني رأيته في أحد الأعياد وهو مرتديا ثوبا خلقا بينما يرتدي أولاده الملابس الفاخرة والجديدة. قلت له حينها : هلاّ ساويت نفسك مع الأولاد بأن تلبس لبس أقلهم شأنا؟ قال : عكس ما تقول تماما. هذا لباس يليق بيّ وتلك ملابس تليق بهم، أفرح كثيرا حينما أرى الأولاد وعليهم آثار نعمة الله وقد أنفقت عليهم كل ما أملك من مال ووقت وعافية وسهر الليالي مع والدتهم فقد كنت أشاركها اتعابها فنحن (أنا وزوجتي ) شركاء في الحياة. قلت حينها : معذرة أيها الفاضل فقد أفحمتني. أخذت الدرس وأنصرفت عن صديق والدي رحمها الله ورحم أمواتكم جميعا. إنصرفت عنه وأنا (دايخ) بتضحية وحسن تدين ذلك الوالد المجاهد بحيث لم أنتبه لطريقي فإصطدمت جبهتي بعامود الكهرباء فكانت بمثابة تنبيه وتحذير من عدم الوفاء للوالدين مستقبلا. إنصرفت عنه ولم إلتقه إلاّ وهو يفترش الرصيف منحني الرأس يخجل من المارّة وهو لا يملك قوت يومه ويمنعه من السؤال الحياء وماء الوجه.
تعليق..
لأولاد ذلك المحترم وأمثالهم أقول: سوف لن اتحدث هنا عن مخافة الله تعالى فبدهي ان الذي يؤذي والديه ويحجد حقوقها هو لا يخاف الله ولا يتقه ولا يحسب له حساب ولا يفكر بيوم الجزاء نستجير بالله من غضب الله. لكني أقول لهم انتم كاللصوص ولكن سرقتكم هي من نوع آخر وهي اشد واقبح ممن سرق مالا من شخص لا يعرفه وهرب وتوارى عن الأنظار. أنتم سرقتم العمر وسنواته وايامه ولياليه ثم تكبرتم فأعرضتم بوجوهكم عن ذلك الوالد العظيم الذي لم يدّخر جهدا في الإنفاق عليكم وتعهدكم بحسن التربية وأحسن إليكم وكان رحيما رؤوفا بكم فأنفق ما بوسعه من أجل إدخال السرور على قلوبكم. سألت والدهم أخيرا : وأنت على هذه الحال، لو سمعت بعوز أحد الأولاد فماذا تصنع؟ قال أقترض المال وابحث عنه لأنقذه مما هو فيه.. مشهد يحتاج للتأمل كثيرا!!!
 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/11/20



كتابة تعليق لموضوع : هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان"ـ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن كريم الراضي
صفحة الكاتب :
  حسن كريم الراضي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net