صفحة الكاتب : نيرة النعيمي

اسنان قوية (إرادة وكفاءة مهنية عالية وجهات نقابية وأكاديمية راعية)
نيرة النعيمي

يتقافز في الذهن سؤال كبير لماذا تقوم صحف غربية بالكشف عن فضائح الفساد في العراق بأسلوب استقصائي ولا تستطيع وسائل الاعلام العراقية فعل ذلك؟؟ هل تساقطت اسنان الصحافة العراقية “الحزبية” بحثا عن رضا الممول؟؟ ام ان هذه الاسنان تبحث عن تمويل الإعلانات من هذه الوزارة او تلك؟
ولابد من التأكيد على ان هذه الدعوة للصحافة الاستقصائية عن مظاهر الفساد في العراق وهي كثيرة ليست بدعوة للتسقيط السياسي كما سينبري البعض لوصفها، بل هي انموذج دولي للصحافة الإصلاحية، كون الصحافة الاستقصائية تتضمن اطراف القضية منهم مع وضد واراء خبراء محايدين في الموضوع المطروح ورأي قانوني حول تجريمه وفي كثير من الأحيان اقرأ عن مسابقات منظمة اريج، الفرع العراقي او العربي من منظمة نيرج النرويجية وهي تعلن عن مسابقات لتحقيقات استقصائية، لكني لم اقرأ لمرة واحدة أي تحقيق استقصائي فاز في هذه المسابقات عن الفساد او الإرهاب وكل منها وجه للأخر!.
تبدو مشكلة الصحافة العراقية انها تسعى للتعلم من الصحافة الدولية ومنها الصحافة الاستقصائية، واليات عملها بالشكل المطلوب ولكنها تصطدم بمعوقات وعقبات كثيرة لان التحقيق الاستقصائي له شروطه الفنية والموضوعية والمهنية، انه ليس سبقا صحفيا، بل نوعا من العمل الصحفي المحفوف بالمخاطر الذي يبدوان الكثير من وسائل الاعلام العراقية وهي توجه شحة المال وقلة الخبرة في تمويل مثل هذه التحقيقات، نعم هناك الكثير من الدورات التي نظمتها جمعيات إعلامية وكليات اعلام في مختلف الجامعات كنوع من التعليم المستمر على فنون الصحافة الاستقصائية، ولدينا خبرات مهنية راقية لمثل هذه الاعمال وأيضا يطرح السؤال لماذا هذا التغافل عن موضوعي الفساد والإرهاب في منهج عمل من يمكن لي تسميتهم بالصحفيين الاستقصائيين؟؟
مشكلة المجتمع العراقي اليوم انه يتعايش مع الفساد والإرهاب، وليس باستطاعة اي صحفي مهما كانت خبرته مواجهة حيتان الفساد والكشف عن اسرار صفقاتهم، فقمة جبل الثلج ما زالت غير ظاهرة للصحافة الاستقصائية والغور في بحورها ومحيطاتها لسرقة المال العام، تحتاج الى كفاءة ومهارة، تتمثل في الكشف عن هذا الفساد من خلال مواقع متخصصة ترتبط بالجامعات ومنظمات المجتمع المدني المعنية بمواجهة الفساد، فمثلا هناك منظمة نعنى بالشفافية الاستخراجية، لم نسمع منها أي تصريح يؤكد او ينفي ما ذكر في التحقيقات الاستقصائية عن الفساد في جولات التراخيص، فاذا كانت المعلومات وأليات البحث عنها وتوثيقها ونشرها غير متوفرة حتى لمنظمة مجتمع مدني متخصصة بهذا الموضوع فاين يذهب الصحفي الاستقصائي للسؤال والاستقصاء عن مظاهر الفساد ؟؟

الشيء الأبرز، ما ذكره احد الزملاء من مسؤولي الصحف بان اية محاولة لمجرد نقد مظاهر الفساد الإداري وليس المالي في أي مؤسسة حكومية تعني حجب الإعلانات عن تلك الصحيفة، وهو سلاح فتاك، على حد قوله، يجعل مسؤولي الصحف العراقية خارج الاطار الموضوعي المطلوب لنشر ثقافة النزاهة ومكافحة الفساد.
الامر الاخر، ان اغلبية وسائل الاعلام وهي تعاني من شحة المال والتمويل الإعلاني، تقوم بتقليص كوادرها الى الحد الأدنى المطلوب لديمومة الإصدار وتغطية تكاليف الطباعة، فكيف يمكن لهم تمويل صحافة استقصائية تتطلب تفرغا شاملا وتنقلات وبحث واستقصاء عن حقائق الفساد ؟؟
من اجل خلق صحافة استقصائية حقيقية في عراق اليوم مطلوب الحد الأدنى مما يلي:
أولا : ان تنهض الجمعيات المعنية بالصحافة ومنها نقابة الصحفيين العراقيين والنقابة الوطنية لصحفيين العراقيين والجمعيات والروابط المعنية بالدفاع عن الصحافة ووسائل الاعلام وكليات الاعلام في الجامعات العراقية، بتنظيم مسابقات دورية عن الصحافة الاستقصائية في منع الفساد ومكافحته، لان ذلك من صميم واجباتها النقابية والتعليمية الاكاديمية، لان طرح الأفكار دون تطبيق مثل رمي حجر في بحر الفساد وهذه الجهات قادرة على تنفيذ مثل هذه المسابقات ودعم الصحفيين الاستقصائيين، افضل من ادراج نشاطاتهم ضمن مسابقة اريج فقط .
وهذه الجهات لا يمكن لأي جهة حكومية ربط مسابقاتها بالإعلانات التي تخشى الكثير من الصحف محاربتهم من الفاسدين والمفسدين في حالة تعرضهم عبر التحقيقات الاستقصائية.
ثانيا : لا تمثل النزاهة فقط جرائم الفساد التي يعاقب عليها القانون بل هي سلوك مجتمعي مطلوب، ولابد لهيأة النزاهة ان تبادر من جانبها الى طرح تصوراتها وافكارها عن اليات نشر ثقافة النزاهة كون قانونها يمنع الكشف عن ملفات التحقيق الا بعد صدور الاحكام القضائية فيها، وشتان ما بين الحالتين، ما بين إشاعة ثقافة النزاهة والسلوك الوظيفي القويم وحوكمة العمل الإداري في مؤسسات الدولة ومعالجة الروتين والحد من هدر المال العام في مراقبة المشاريع وتنفيذ العقود الحكومية، وبين ملفات التحقيق مع متهمين بالفساد لم تصدر الاحكام القضائية بحقهم .
ومن ذاكرتي الصحفية تحقيق كتبه احد الزملاء عن تعطل تنفيذ نفق الباب الشرقي بعد تجاوز المدة الزمنية المقررة، في تحقيق ليس استقصائيا، لكنه نبه الدولة الى هدر المال العام وضياع الزمن في تنفيذ هذا المشروع العمراني المهم لوسط بغداد، مما جعل الرئيس البكر يزور مكان العمل في اليوم الذي نشر فيه التحقيق، وملاحقة الصحف فقط لمشاريع الدولة وفقا لما ينشر في الموازنات العامة وتقارير ديوان الرقابة المالية كفيل بإنجاز الكثير من التحقيقات الاستقصائية التي تنبه هيأة النزاهة الى مزاعم الفساد وتتحول مباشرة الى بلاغات عنه لاتخاذ ما يلزم حولها وليس العكس ان يطلب من هيأة النزاهة الكشف عن ملفات الفساد قبل احالتها الى القضاء .
ثالثا : هناك الكثير من الأفكار عن مواقع تواصل اجتماعي تربط الصحافة الاستقصائية من خلال تبادل المعلومات لبرنامج عمل يوزع على فرق عمل للصحافة الاستقصائية، واهمية ان تكون لديهم القدرة على متابعة تقارير الشفافية الحكومية التي لزم القانون على كل وزارة نشرها سنويا ومقارنتها مع الواقع، عندها ستكون هذه الفرق امام مهمات استقصائية لمقارنة صحة هذه التقارير مع رضا الشعب عن تنفيذ الموازنة العامة وفقا لتلك لتقارير الشفافية في اعمال تلك الوزارات عندها ستظهر حقائق الرضا الشعب عن الحكومة في صرف أموال الشعب بالشكل الصحيح والمناسب ام انها هدرت من أبواب الفساد، وهنا تظهر مسؤولية مكاتب المفتشين العمومين لتوفر الإجابات عن تساؤلات الصحافة الاستقصائية كل حسب مهمات وزارته، وتحديد سقف زمني للإجابة بخلافه تنشر المعلومات مع إشارة الى ان هذا المكتب او ذلك المفتش العلام لم يتعاون مع فريق العمل للصحافة الاستقصائية ؟
ولعل اول فكرة يمكن العمل عليها الكشف عن الفارق الكبير في رواتب المسؤولين في الرئاسات الثلاث والحلول المطلوبة للحد منها كونها تمثل بوابة الفساد الأولى، والكشف عن موضوعي اللجان الاقتصادية ولجان الموظفين في الأحزاب والكتل البرلمانية التي توزع أموال الشعب وفقا لقاعدة المحاصصة، اليس هناك منظمات مجتمع مدني ضد الفساد، كيف لا تباشر اعمالها في مثل هذه الموضوعات الأساسية والاسهل، والا لماذا أسست أصلا؟؟
رابعا :يمكن التدرج في التحقيقات الاستقصائية لموضوعات تتماهى مع نشر ثقافة النزاهة في السلوك المجتمعي كبداية موفقة باتجاه ملاحقة الفساد في مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ولعل ابسط مثال على ذلك اجراء استقصاء عن حقيقة انتشار الرشوة في بعض المؤسسات الخدمية، او تلك البضائع التي تصل الى العراق ق من دون شهادة كفاءة دولية معترف بها حسب مواصفات الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية، او الفوارق بين خدمات شركات الاتصال في العراق وفروعها الأخرى في دول الخليج العربي على سبيل المثال، او مقولة ” الجاهل لا يحميه القانون .. هل يعرف المواطن العراقي حقوقه الدستورية والقانونية وفقا لاتفاقات حقوق الانسان ؟؟، والأفكار كثيرة في هذا المضمار لكن تحتاج الى اسنان قوية (إرادة وكفاءة مهنية عالية وجهات نقابية وأكاديمية راعية) لا اعتقد انها غائبة عن صحافة واعلام اليوم.

  

نيرة النعيمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/01/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • 28مليون دينار واربعة آلاف دولار ومصوغات ذهبية ،، أمانة يعيدها ابطال الاتحادية الى اهلها بعد ان وجدوها تحت انقاض احد البيوت المهدمة في قرى قضاء الحويجة بكركوك  (نشاطات )

    • الشرطة المجتمعية توقف (٦) حالات ابتزاز الكتروني وتعيد (٤) فتيات هاربات الى ذويهن  (أخبار وتقارير)

    • وزيـر الصناعـة والمعـادن يبحـث مـع السفيـر التركـي فُـرص التعـاون والإستثمـار فـي مجـال تأسيـس وتطويـر المُـدن الصناعيـة  (نشاطات )

    • الشركـة العامـة للصناعـات الإنشائيـة تكشـف عـن إنتاجهـا مـن الإنترلـوك والكربستـون والبلـوك بطاقـات ونوعيـات ومُواصفـات عاليـة  (نشاطات )

    • في زيارته معرض Expo 2020 Dubai .. وزير التعليم يدعو الى استقطاب الشركات العالمية لتنفيذ المشاريع الجامعية  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : اسنان قوية (إرادة وكفاءة مهنية عالية وجهات نقابية وأكاديمية راعية)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد صالح الموزاني
صفحة الكاتب :
  السيد صالح الموزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net