صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني ـــ ولادة الامام الحسين(عليه السلام)
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

هم النور نور الله جل جلاله * هم التين والزيتون والشفع والوتر

مهابط وحي الله خزان علمه ***** ميامين في أبياتهم نزل الذكر

وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه * ومكنونة من قبل أن يخلق الذر

ولولاهم لم يخلق الله آدما ***** ولا كان زيد في الأنام ولا عمرو

ولولاهم نار الخليل لما غدت *** سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر

هم سر موسى والعصا لما عصى *** أوامره فرعون والتقف السحر

سرى سرهم في الكائنات وفضلهم *** وفي كل نبي من سرهم سر

عن برّة الخزاعية قالت : لمّا حملت فاطمة(ع) بالحسن خرج النبي(ص) في بعض وجوهه فقال لها: (إنّك ستلدين غلاماً هنّأني به جبرئيل، فلا ترضعيه حتّى أصير إليك قالت: فدخلت على فاطمة حين ولدت الحسن(ع) وقد رضع ثلاث رضعات فقلت لها: أعطينيه حتّى أُرضعه ، فقالت: (كلا) ثمّ أدركتها رقّة الأم فأرضعته، فلمّا جاء النبي(ص) قال لها: (ماذا صنعت؟) قالت: (أدركني عليه رقّة الأم فأرضعته) فقال: (أبى الله عَزَّ وجَلَّ إلاّ ما أراد). فلمّا حملت بالحسين(ع) قال لها: (يا فاطمة إنّك ستلدين غلاماً قد هنّأني به جبرئيل فلا ترضعيه حتى أجيء إليك ولو أقمت شهراً)، قالت: (أفعل ذلك)،وخرج رسول الله(ص) في بعض اعماله، فولدت فاطمة الحسين(ع) فما أرضعته حتى جاء رسول الله فقال لها: (ماذا صنعت؟) قالت: (ما أرضعته) فأخذه فجعل لسانه في فمه فجعل الحسين يمص لسان جده فقال النبي(ص): (إيهاً حسين إيهاً حسين)!! ثمّ قال: (أبى الله إلاّ ما يريد، هي فيك وفي ولدك)يعني الإمامة. هكذا اراد الله ان تكون الامامة التي هي امتداد الرسالة.. رسالة جميع الانبياء مقرونة بالحسين(ع).ونحن نعيش فرحة الولادة وما نعيشه في اجواءها كما عاشها رسول الله(ص)، إذ نرى في الرّوايات عظيم العشق والمحبّة والرّأفة بولديْه الحسن والحسين(ع). ولا بد ان نتأسى بال البيت{ع} وفرحهم بالولادة.

** نلتقي في الثّالث من شهر شعبان المبارك بذكرى الولادة الميمونة لسبط رسول الله(ص)، الإمام الحسين بن عليّ (ع)، ذكرى وحدث ومناسبة الفرح الرّسالي، فرح بيت النبيّ(ص)، فرح محمد وعليّ وفاطمة(ع)،فرح الإسلام كلّه، بما لهذه الولادة من بركةٍ وخيرٍ ونور وحجّةٍ على أهل الدّنيا والآخرة. *** الاحتفال في مصر: يحتفل المصريون في مناسبة ولادة الامام الحسين {ع} مرتين في كل عام على عكس المعمول به في معظم دول العالم الإسلامي وهذا الاحتفال لمرتين خاص بأبناء الطريقة الصوفية وغيرهم من محبي آل البيت{ع} بمولد الإمام الحسين مرتين في العام، بما فيهم شيعة مصر من غير الصوفية .

الاحتفال الاول في ربيع الثاني، والاحتفال الثاني، يكون ليلة ويوم الثالث من شعبان من كل عام ،وهم يعلمون أن تاريخ استشهاده(ع) كان في العاشر من محرم لسنة 61 للهجرة في العراق.

وعادة يكون احتفال الصوفية وشيعة مصر في مسجد الحسين الذي يقع في مصر القديمة بوسط العاصمة القاهرة.. المناسبة الثانية معروفة بيوم ولادته , ولكن الاحتفال الاول جاء عن طريق الدولة الفاطمية التي حكمت مصر سنة 549 هجرية الموافق لسنة 1154 محيث قام الوزير صالح الطلائع ببناء مسجد ضخم في مصر القديمة واطلق عليه اسم مسجد راس الحسين الذي يضم ثلاثة أبواب مبنية بالرخام الأبيض تطل على خان الخليلي، وبابًا آخر بجوار القبة ويعرف بالباب الأخضر. هناك روايتان تتحدثان عن سبب بناء مسجد الراس في مصر .

الرواية الاولى غير موثقة عند الاغلبية من المصرين . ولكن جاء عنها .انها رواية محلية مصرية بأن رأس الإمام جاء مع زوجته شاه زنان بنت يزدجر الملقبة في مصر {أم الغلام} وانها فرت من كربلاء على فرس . ووصلت الى مصر باعتبار ان مصر كان ذلك الوقت فيها شيعة كثيرون. ، ثم دفنته في المكان الذي أقيم عليه المسجد وتم وضعه في مقام خاص به، وهو المقام الذي يزوره الموالون صباحًا ومساءً.

الرواية الثانية : أدبيات الصوفية تزعم بوجود رأس الإمام الحسين مدفونًا بالمسجد، إذ تحكي بعض الروايات أنه مع بداية الحروب الصليبية خاف حاكم مصر الخليفة الفاطمي على الرأس الشريف من الأذى الذي قد يلحق بها في مكانها الأول في مدينة عسقلان بفلسطين، فأرسل يطلب قدوم الرأس إلى مصر وحمله ودفن في مكانه الحاليّ وأقيم المسجد عليه.

هذه الرواية تطابقت مع ما ذكره أستاذ الدراسات الفاطمية في جامعة القاهرة أيمن فؤاد في كتابه "الدولة الفاطمية في مصر" استنادًا إلى منهج البحث العلمي إذ يقول:"ولكن أهم مشهد أضافه الفاطميون في مصر وتحديدا في القاهرة هو المشهد الحسيني، حيث نقل الفاطميون في سنة 548 هجرية رأس الحسين بن علي{ع} التي كانت مدفونة في عسقلان خوفًا عليها من الفرنج ودفنوها داخل القصر الفاطمي في قبة الديلم التي يؤدي إليها باب الديلم، باب القصر الفاطمي الكبير الجنوبي".

*** هل هناك توافق بين الفكر الصوفي والفكر الشيعي..؟ ينتسب الصوفية الى طريقة الشَّيخُ عَبدُ القادرِ الجيلانيّ الفَقيهٌ الحَنبليٌّ ، المدفون في بغداد, وهو مِنْ كِبارِ مَشايخِ الصُّوفِيَّةِ ، وصاحِبُ الطَّريقَةِ القادرِيَّةِ ، ولَهُ مُؤلَفاتٌ عَديدةٌ في التَّصوِّفِ . ويتهمنا بعض الكتاب اننا نلتقي فكريا مع الصوفية واننا نأخذ من منبع فكري واحد , هذا محض افتراء لان علماءنا لا يجيزون الانتساب الى الصوفية .لأنَّ طَريقَتَهُم في السُّلوكِ ومجاهدة النفس مُغايِرَةٌ لطَريقةِ أهلِ البَيتِ{ع} وعَقائِدُهُمُ فاسِدَةُ تختلف عن ِعَقيدةِ أهلِ البَيتِ {ع}.. والف علماءنا كُتُباً كَثيرةً لإبطالِ عَقائِدِهِم ومَذاهِبِهِم ، وتَعَرَّضوا لَها في جَميعِ كُتُبِ العَقيدَةِ في أبحاثِ التَّوحيدِ مَباحِثِ الحُلولِ والاتحاد وغَيرِها .

معنى الحلول:{ هو اتِّحاد جسمَيْن بحيث تكون الإشارة إلى واحدة تكون إشارة إلى الآخَر كحُلُول ماءِ الوَرْد في الوَرْد. أَيْ يَذُوبُ أَحَدُهُمَا فِي الآخَرِ كالملح في البحر. او السكر في الشاي. وبهذا يقولون ان الحلول يعني وجود الله في كل شيء " يعتقدون بأنّ الله حالٌّ وموجودٌ في كلِّ شيء" (كما يعتقد النصارى في عيسى "ع") قالَ الحُرُّ العامِلِيُّ : (إجماعُ الشّيعَةِ الأمامية وجَميعِ الاثني عَشَريَّةِ على بُطلانِ التَّصَوُّفِ والرَّدِّ عليهم مِنْ زَمَنِ النَّبيّ (ص) والأئِمَّةِ (ع) إلى هذا الزَّمانِ ، وما زالوا يُنكِرونَ عَلَيهِم عقيدتهم في الحلول: الإثنا عَشَريَّة ص44 .

** ذِكْرُ بَعضِ الرّواياتِ في ذَمِّ الصّوفِيَّةِ :وَرَدَ في كتبنا الحَديثِيَّةِ كَثيرُ مِنَ الرِّواياتِ في ذَمِّ الصّوفيَّةِ والرَّدِّ علَيهِم : منها ما يذكره الشَّيخُ الطُّوسِيُّ ِ عَنْ أبي ذَرٍّ عَنِ النَّبيّ (ص) أنَّهُ قالَ : يا أبا ذَر ، يَكونُ في آخرِ الزَّمانِ قَومٌ يَلبسونَ الصّوفَ في صَيفِهِم وشِتائِهِم ، يَرَونَ أنَّ لَهُمُ الفَضْلُ بذلكَ على غَيرهِم ،أولئِكَ يَلعَنُهُم مَلائِكَةُ السَّماواتِ والأرضِ . الأماليُّ للطّوسي ص539 ....ورُوِيَ عنِ الرِّضا عليهِ السَّلامُ ، أنَّهُ قالَ : مَنْ ذُكِرَ عندَهُ الصّوفيَّةُ ولمْ يُنكرْهم بِلسانهِ وقَلبهِ ، فليسَ مِنّا ، ومَنْ أنكَرَهُم ، فَكَأنَّما جاهَدَ الكُفّارَ بَينَ يَدَي رَسولِ اللهِ{ص} مُستدرَكُ الوَسائِلِ ج12 ص323 . **** فائدة الاحتفال بذكرى ميلاد الحسين (ع)حين نحتفل بهؤلاء العظماء (ع) فعلينا ان نستوحي من ولادتهم امرا مهما .. ان الائمة ومن قبلهم الانبياء ,عاشوا في زمان لم يرتفع فيه الناس إلى مستوى معرفتهم وفهمهم عقائديا . لان المعرفة الحقيقية بالامام هي قوة وارادة تلغي العاطفة وتجسد حقيقة الانتماء من خلال المعرفة التامة , وانهم على الحق واعداءهم على الباطل, وولادة الحسين(ع) هي انتصار للحق حين يولد امام معين من قبل السماء يبين للناس الحق من الباطل.

** من هنا يستوجب ان نستقرأ الحدث والولادة انها نور ودليل الى الله تعالى.وهذا ما يجعلنا اصحاب ارادة قوية بوجه جميع التيارات , ومن خلال هذه الولادة أن نستوحي الاحداث والمشاكل التي عاشها الأئمة (ع)، ومن قبلهم الأنبياء (ع)، كيف يجب علينا أن نميّز بين السائرين في الخطّ المستقيم وبين السائرين في الخطّ المنحرف، بين مَن يفتح عقول الناس على الحقّ وبين مَن يسير بالناس نحو الباطل. لان قضية الحسين اصبحت مستغلة تماما من قبل الحاقدين اصحاب الاجندات ويساعدهم من اصحاب العقول المسطحة الذين لا يعرفون الناقة من الجمل . بينما المضحين دائما هم من يقودون البشرية ويعبدون طرق النجاح والنصر واصحاب المبادئ الخالدة هم الذين يخلدون مثل الامام الحسين وصحبه عليهم السلام الذي يتجدد ذكره في كل زمان.

** وحريٌّ بنا أن نعيش الفرحة بالولادة وما تعنيه، كما عاشها رسول الله(ص)، إذ نرى في الرّوايات عظيم العشق والمحبّة والرّأفة بولديْه الحسن والحسين(ع)، إمامي الأمَّة في قيامهما وقعودهما، حتى روي عنه(ص) في أكثر من مصدر بروايات المسلمين جميعاً أنّه قال: "اللّهمّ إني أحبّهما، فأحبّهما وأحبّ من يحبّهما"، كما ورد عنه(ص) قوله: "الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنَّة"، وقال عن الإمام الحسين(ع(:"حسينٌ مني وأنا من حسين").ونحن عندما نحب الحسين(ع) فإننا نحب رسول الله(ص)، إذ الحسين(ع) امتدادٌ حيٌ في الروح والعقل للرسول(ص) الذي هو الرحمة المهداة للعالمين جميعاً. نفرح لولادة الحسين(ع) لأنّنا نفرح لامتداد قيم الإسلام والرّسالة فيه، بحيث جسّد في سلوكه وعلمه وجهاده واستشهاده روح الدّين والعقيدة، وكان ولا يزال قدوةً للمجاهدين والعابدين والمتّقين.... في الحسين(ع) أخلاق محمَّد وطهر فاطمة وشجاعة عليّ وحكمته وحلم الحسن، وفيه استجمعت كلّ الفضائل والكمالات العقليَّة والرّوحيَّة بما ورثه من أخلاق النبيّين والصدّيقين. وُلِدَ الحسين(ع)، وفي ولادته ولادةٌ للإسلام من جديد، بما أعطاه للأمّة من حياته وسيرته وجهاده وعلمه وأخلاقه.

عندما نعيش ذكرى مولد الإمام الحسين(ع)، فإنّنا نفرح به، وهذا امر تكويني لاننا نحب الحسين{ع}في الوقت الّذي نعيش الحزن الكبير عليه،في ايام محرم وصفر.. وهذا رزق من الله تعالى لنا.. وفرحنا بالحسين(ع) هو الفرح بالرّسالة الّتي حملها وعاش كلّ حياته من أجلها، وقد تحرّك بطلب الإصلاح في أمّة جدّه(ص)، ليأمر بالمعروف وينهى عن المنكر بالكلمة الطيّبة، وبالموقف الصّلب، وبالجهاد الصّعب .عندما نتمثَّل الحسين(ع)، فإنّنا نتمثَّل فيه رسول الله(ص) في كلِّ أخلاقه وصفاته الّتي تمثّلت في شخصيَّته، كان الحسين(ع) تجسيداً لجدِّه رسول الله(ص) في روحانيّته وعلمه، وفي كلّ الصّفات المميّزة، وكان تجسيداً لطهر الزَّهراء(ع) وصفائها ونقائها وروحانيّتها...

*** ما معنى الحديث:( شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا وعجنوا من ماء ولايتنا يفرحون لفرحنا و يحزنون لحزننا؟) هذا ليس نصاً لحديث مروي عن المعصومين{ع}بل هو حديث مروي عن الإمام أمير المؤمنين(ع) ، وهو حديث طويل يتحدث عن مواضيع مختلفة نُشير الى موضع الحاجة منه وهو : "إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى اطَّلَعَ إِلَى الْأَرْضِ فَاخْتَارَنَا وَ اخْتَارَ لَنَا شِيعَةً يَنْصُرُونَنَا، وَ يَفْرَحُونَ لِفَرَحِنَا، وَ يَحْزَنُونَ لِحُزْنِنَا، وَ يَبْذُلُونَ أَمْوَالَهُمْ وأَنْفُسَهُمْ فِينَا، أُولَئِكَ مِنَّا وَ إِلَيْنَا... ومَا مِنَ الشِّيعَةِ عَبْدٌ يُقَارِفُ أَمْراً نَهَيْنَا عَنْهُ فَيَمُوتُ حَتَّى يُبْتَلَى بِبَلِيَّةٍ تُمَحَّصُ بِهَا ذُنُوبُهُ، إِمَّا فِي مَالِهِ، وَ إِمَّا فِي وُلْدِهِ، وَ إِمَّا فِي نَفْسِهِ حَتَّى يَلْقَى اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ مَا لَهُ ذَنْبٌ، وَ إِنَّهُ لَيَبْقَى عَلَيْهِ شيء مِنْ ذُنُوبِهِ فَيُشَدَّدُ بِهِ عَلَيْهِ عِنْدَ مَوْتِهِ... الْمَيِّتُ مِنْ شِيعَتِنَا صِدِّيقٌ شَهِيدٌ، صَدَقَ بِأَمْرِنَا وَ أَحَبَّ فِينَا وَ أَبْغَضَ فِينَا يُرِيدُ بِذَلِكَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ مُؤْمِنٌ بِاللَّهِ وَ بِرَسُولِهِ﴾ الخصال ج2 الشيخ الصدوق..

من الواضح أن الشيعة ليسوا كلهم في مرتبة واحدة ففيهم أمثال عمار و أبو ذر ومالك الأشتر ، و فيهم من هم أقل منهم مرتبة بكثير ، و ما يُفهم من الحديث هو أن هؤلاء الشيعة المذنبون الذين ذكرهم الحديث لم يكونوا معاندين للحق أو جاحدين له ، بل أن كل ما صدر منهم إنما صدر لضعفهم و تغلب الشيطان عليهم في تلك الحالة ، لذلك فإنهم بعد ذلك يتذكرون و يخافون ربهم فيندمون و يستغفرون .

ونقرأ هذا المضمون بعبارات أخرى في دعاء أبي حمزة الثمالي : " اِلهي لَمْ اَعْصِكَ حينَ عَصَيْتُكَ وَ اَنَا بِرُبُوبِيَّتِكَ جاحِدٌ ، وَ لا بِاَمْرِكَ مُسْتَخِفٌّ ، وَ لا لِعُقُوبَتِكَ مُتَعَرِّضٌّ ، وَ لا لِوَعيدِكَ مُتَهاوِنٌ ، لكِنْ خَطيئَةٌ عَرَضَتْ وَ سَوَّلَتْ لي نَفْسي ، وَ غَلَبَني هَوايَ ، وغَرَّني سِتْرُكَ الْمُرْخى عَلَيَّ ، فَقَدْ عَصَيْتُكَ وَ ، فَالاْنَ مِنْ عَذابِكَ مَنْ يَسْتَنْقِذُني ، وَ مِنْ اَيْدي الْخُصَماءِ غَداً مِنْ يُخَلِّصُني ، وَ بِحَبْلِ مَنْ اَتَّصِلُ اِنْ اَنْتَ قَطَعْتَ حَبْلَكَ عَنّي ، فَواسَوْاَتا عَلى ما اَحْصى كِتابُكَ مِنْ عَمَلِيَ الَّذي لَوْلا ما اَرْجُو مِنْ كَرَمِكَ وَ سَعَةِ رَحْمَتِكَ وَ نَهْيِكَ اِيّايَ عَنِ الْقُنُوطِ ، يا خَيْرَ مَنْ دَعاهُ داع ، وَاَفْضَلَ مَنْ رَجاهُ راج .أذن هؤلاء مسالة حبهم وبغضهم ليست مسالة اختيارية انما تاتي لنا عن الدم.

**** من النقاط المهمة موضوع الولاية : لأنه من المواضيع الحساسة التي شغلت الامة منذ رحيل رسول الله {ص} إلى اليوم ولا شك سيستمر النقاش حولها ما دام هذا الدين الذي يعتبر أهل البيت{ع} حسب وجهة نظر شطر الشيعة هم الممثلون الحقيقيون للرسالة الخاتمة ولجدهم الرسول {ص} حسب الأخبار الواردة عنه وحسب فهمنا للمباني القرآنية واحاديث الرسول{ص} فقد ورد عنه قوله (اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا ) فالنبي صلى الله عليه وآله نادى بالتمسك بهما لا بأحدهما فقط بل الطرفين، والقرآن يقول ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ). فالقران واهل البيت هما اساس الاسلام في راي الامامية ..

إذن بحسب معطيات القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة تمسك الشيعة الأمامية بأهل البيت{ع} لكن دون تكفير للآخر بل هو مسلم له ما للمسلمين وعليه ما عليهم. هذا بسحب معطيات الكتاب والسنة اللذان هما مصدر لكل مسلم بالتالي لا يحق لإنسان ما أن يكفر أو يبدع من يكون القرآن هاديه والسنة رائدته ، ولكن الشيعة الأمامية بما يمتلكون من علماء هم امتداد لأهل البيت(ع)الذين اكدوا على دور العقل في المنظومة التشريعية والدينية بصورة عامة فقد ورد عن الامام الكاظم{ع}في جوابه لابن السكيت عن الحجة فقال لله حجتان حجة ظاهرة وحجة باطنة أما الظاهرة فالرسل والأنبياء وأما الباطنة العقل ، لذلك كان للعقل دور أساسي في بلورة الفكر الأمامي خصوصا هم قائلون بحجيته في الدليل الكلامي والفقهي .. • لذا اسسوا مباني عقلية تدلل على فكرة الإمامة حتى تكون مسألة عقلية وفكرية يدركها العقل كما أدرك ضرورة النبوة عقلا بحسب قواعد الفكر . فنحن نؤمن بخلفاء رسول الله{ص} الاثني عشر. فإذا اعتقدنا وجود الله انبثق عنه وجود اللطف الإلهي الذي يعني وجود النبوة وبنفس ملاك اللطف الإلهي تستمر الإمامة وفق قاعدة الهداية (لكل قوم هاد ) وهذا الذي عبر عنها الحديث الشريف )لا تخلو الأرض من حجة لله ) .

** فالإمامة ليس تنصيب يكتشفه الناس بعقولهم ف(الإمامة العامة)ليس تعيين شخص الإمام فهذا أمر لن يكشفه العقل المجرد بل هو أمر تابع للنص لذا مقولة الإمامة بالنص في قبال نظرية الشورى إنما هي تعيين شخص الإمام فنحتاج إلى تعيينه بالنص... واليك الادلة من القران ..

قوله تعالى: ﴿وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ﴾ فالإمامة منصب إلهي وعهد من الله، وتكون بالتعيين منه تعالى. وقد جعلها لإبراهيم «ع» بعد النبوة والحكمة، ولا نصيب منها للظالم، كالمشرك ومرتكب للمعاصي.

وقوله: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ﴾ إختار الله ونصّب من بني إسرائيل أئمة لهداية الناس، ذلك حين صبروا على الأذى والبلاء في طاعة الله ونصرة دينه، وكانوا بآيات الله يوقنون.

** هناك قول واضح جدا: ـ روى الشيخ الصدوق عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: قُلْتُ للصادق{ع} عن معنى قَوْلِ اللهِ تعالى:﴿إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ ولِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ﴾، فَقَالَ: كُلُّ إِمَامٍ هَادٍ لِكُلِّ قَوْمٍ فِي زَمَانِهِمْ .

ونحن في هذه المناسبة نرفع اسمى ايات الولاء والانتماء الى مولانا صاحب العصر والزمان الحجة بن الحسن بولادة جده الحسين بن علي {ع} نسال الله بحقهم ان يرزقنا الثبات علىت محبتهم والسير على نهجهم .

 

مولاي أنت لكل جيل صاعد****** قبس ينير له السرى ويحبب

ولأنت إن زلت به قدم الهوى***** صوت الضمير يرده ويؤنب

ولنا بيومك، وهو في أقصى المدى***كف ملوحة، وعين ترقب

أنا لست شيعيا لأن على فمي ***ذكرى الحسين، أعيد فيه وأطنب

ولأن أمي أرضعتني حبه ****** ***ولأنه لأبي وجدي مذهب

لكنني أهوى الحسين، لأنه ******** للساكنين طريق خير أرحب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لعلع ببابِ عليٍ أيها الذهبُ* وأخطفِ بأبصارِمن سَروا ومَن غضِبوا

وقـل لمن كان قد أقصاكَ ناحية *** عذرا إذا ما جئت منك اليوم اقتربُ

لعـل بـادرةً تبدوا لحيـدرةٍ **** أن ترتضيك لها الأبواب والقببُ

فــقـد عهدناه والصفراءُ منكرةٌ **** لعينــه وسنـــاها عنده لهبُمــا قيمة الذهبِ الوهُاج عنَد يدٍ ** تساوى الكل لديها التبرُ والترُبُ

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/03/04



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني ـــ ولادة الامام الحسين(عليه السلام)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد كمال الشبلي
صفحة الكاتب :
  اسعد كمال الشبلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net