صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة

 



شكرت السيدة اليكسندرا تايم العضو في البرلمان الأوربي والتابعة للحزب اللبرالي الألماني البيت الشيعي لدوره في موضوع الانفتاح بين الأديان، قائلة: أنا أشكر البيت الشيعي على هذا اللقاء وتمكنكم من فتح الحوار معنا في موضوع الانفتاح بين الأديان وانتم تعرفون كما نحن نعرف بان هناك عراقيل كثيرة بما يخص الطائفية وفيما يخص العنف وأمور أخرى في العراق، ونشكر السيد السيستاني على قدرته لاستضافة الأديان الأخرى والتقارب بينها وهذا يعتبر أمرا صعبا لكن نحن نحاول من خلال هذا الحوار التقارب وفتح ومد جسور جديدة. 
جاء ذلك خلال لقاء وفد ألماني رفيع المستوى بالأمين للعام للعتبة الحسينية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في قاعة دار الضيافة في العتبة الحسينية المقدسة, ضم كلا من الشيخ علاء البهادلي رئيس منظمة حوار الأديان ومنسق الوفد والسيدة اليكسندرا تايم والسيد( دانيال )ناشر ورئيس تحرير مجلة السنيد التي تعنى بشؤون الشرق الأوسط والسيد كيرهارد فولدا سفير المانيا في المملكة السعودية العربية وبعض الدول العربية سابقا,والسيدة بالبرا روز لاين من منظمة ميسيو وهي منظمة كاثوليكية تعمل مع البابا وتعنى بشؤون حوار الاديان ومكافحة الفقر و الامراض في كل انحاء العالم والسيدة زهراء الكاظم عضو منظمة حوار الاديان وناشطة في مجال حقوق المرأة والدكتور حسن كاشف الغطاء رئيس منظمة الاطباء المغتربين في اوربا والسيدة قرطبة عدنان الظاهر رئيس العلاقات العراقية الالمانية في جمعية عربية المانية وعضو مؤسس في منظمة حوار الاديان والناشطة في مجال حقوق الانسان . 


 
أما البروفيسور (الدكتور بيتر شولاتور ) المستشار الثقافي والمهتم بقضايا الشرق الوسط فقال: نشكركم الشكر الجزيل على حسن الضيافة التي استقبلتمونا بها وعلى الثقة التي منحتموها وقد أسعدنا كثيرا التعرف على الثقافة الشيعية ومؤسسات الحوزة العلمية في النجف وإننا ننتهز فرصة هذا اللقاء لنعرب عن قلقنا البالغ لعدم استقرار العراق لحد الان وبعد انسحاب القوات الامريكية منه , ونحن نعتقد بان سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني يمتلك من القوة والسلطة الروحية الكفيلة بضبط الامور وإنه والحوزة عموما تنبذ العنف بكل اشكاله وتسعى الى السلام ووحدة الصف , وان الامام الحسين عليه السلام كان ثائرا من اجل السلام ومن اجل التحرر لذلك نحن نبحث عن أطر جديدة أو حلول لإيقاف هذا العنف وإيقاف كل المتناقضات الموجودة في البلد . 


 
وقال الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة: نرحب بالإخوة الفضلاء في هذا اللقاء الذي يبعث على السعادة والاعتزاز كونه اول لقاء على هذا المستوى طوال فترة ما بعد السقوط هذه الفترة التي عشنا أجواء الحرية والديمقراطية في العراق , وحديثنا معكم سيدور حول محورين الاول يتعلق بحوار الاديان والمحور الثاني يمثل تساؤلات تخص مظاهر العنف في العراق . 
وأضاف الكربلائي : عندما تطلعون على الإسلام بجوهره الحقيقي ستجدون ان هناك مبادئا وقيم مشتركة بين الثقافة الاسلامية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومثّل امتدادها أئمة أهل البيت عليهم السلام جميعا لاسيما الامام الحسين عليه السلام وبين مبادئ سيدنا المسيح عليه وعلى نبينا الف تحية وسلام,مشيراً :الى أن النبع الحقيقي الذي من خلاله نتعرف على حقيقة الاسلام هم اهل البيت عليهم السلام فكما كان للسيد المسيح عليه السلام اثنا عشر وصيا كذلك هنا للنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم اثنا عشر وصيا نتعرف من خلالهم على الاسلام الحقيقي . 


 
واوضح سماحته "ان يزيد الذي امر بقتل الامام الحسين عليه السلام أراد ان تسود في الأرض شريعة الغاب ولا يجد النوع الإنساني في هذه الحياة غير منهج الظلم والفساد والانحراف فيما كان الامام الحسين عليه السلام المجسد لمبادئ الخير والمحبة والسلام وقد حمل هذه المبادئ شعارا لثورته المقدسة حيث وقف قبيل المعركة محاورا إياهم بلغة العقل والحكمة ومحرّكا المشاعر النبيلة التي يمتاز بها الانسان عن غيره من الكائنات الانسانية ولكن جيش يزيد المجبول على الجريمة والوحشية لم يتوقف عند قتل الامام الحسين عليه السلام وأصحابه بل تجاوز ذلك الى حتى الاطفال وأخذ النساء سبايا ويربطوهم بسلاسل الحديد وأخذوهم سيرا على الاقدام المئات الكيلو مترات" . 
وتطرق ايضا الى الصراع الثقافي في العراق قائلا" اما العراق وأريد ان اربطه مع تاريخ الامام الحسين بمنهجه وفكره وثقافته ومبادئه فله اتباع استمروا على مدى التاريخ الى يومنا هذا ويزيد ايضا بثقافته ومنهجه وبروح الشر له اتباع استمروا بمنهج العنف الى هذا اليوم , والان في العراق هناك صراع بين ثقافتين ومنهجين, يمثل احدهما اتصالا بالحسين عليه السلام و الآخر بيزيد ونراه من خلال مظاهر العنف والقتل الذي راح يطال الآلاف من الابرياء من خلال التفجيرات التي تحصل في الاسواق والمساجد وتجمعات العمال والمدارس ويذهب ضحيتها النساء والأطفال وكبار السن إضافة الى عمليات التفجير التي يعمدون فيها الى النيل من زوار ابي عبد الحسين عليه السلام , فالعنف في العراق هو ممارسات استمدت اسبابها ودوافعها من الخط الاموي . 
وبخصوص الدور الذي لعبته المرجعية الدينية العليا في العراق وتجنيبه مخاطر الكثير من المؤامرات قال الشيخ الكربلائي: نحب أن نوضح لكم بأن السلطتان التنفيذية أو القانونية هي بيد الجهات السياسية، والسلطة الروحية يمتلكها سماحة السيد السيستاني(دام ظله) من خلال منهجه الحقيقي الرباني الذي يمثل منهج النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومبادئ سيدنا عيسى عليه السلام واستطاع ان يحمي العراق من الإنجرار الى حرب أهلية طائفية، وهنا علينا ان نفرق بين العنف في العراق وبين الحرب الاهلية الطائفية فالحرب الاهلية الطائفية تكون في ان الشعب بمختلف طوائفه يتقاتل فيما بينه والعنف الآن ليس كذلك، حيث هناك مجاميع من الارهابيين تريد ان تصل الى اهداف سياسية من خلال هذا العنف فتقتل ابناء الشعب العراقي. 
واختتم حديثه بقوله: هناك قضية أخيرة أود ان ابينها ان سماحة السيد أعطى منهجا حكيما جدا للعراق لكن ما يؤسف له ان السياسيين في العراق في كثير من الاحيان لا يطبقون ما يدعو اليه سماحة السيد الذي استطاع أن يحفظ وحدة النسيج الاجتماعي بجميع ابناء المجتمع العراقي ونحن الان في العتبة نستقبل من اخواننا السنة والمسيحيين والاكراد ومن جميع ابناء الشعب العراقي ونستضيفهم ونرحب بهم ويبقون عدة ايام في هذا المكان ويشعرون بأمان افضل مما في مناطقهم على حسب قولهم. 
وقد جرت بعد ذلك محاورات بين الطرفين اشتملت على محاور مختلفة دينية وسياسية وثقافية تم فيها استيضاح الكثير من نقاط اللبس المبهمة. 

  

شعبة الاعلام الدولي في العتبة الحسينية المقدسة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بنو عامر يحيون اربعينية الامام الحسين عليه السلام  (أخبار وتقارير)

    • لاهاي: مواطنة هولندية تشهر إسلامها وفقاً لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)  (أخبار وتقارير)

    • أنا وولدي فداء للإمام الحسين (عليه السلام)  (المقالات)

    • الكربلائي: نتمنى أن لا تثنيكم التفجيرات الإرهابية عن زيارة الإمام الحسين (ع)  (أخبار وتقارير)

    • عدد من الجامعات العراقية تشارك في المؤتمر القانوني الوطني الاول  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : عضو البرلمان الأوربي \" نشكر السيد السيستاني لاستضافة الأديان الأخرى \"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح الطائي
صفحة الكاتب :
  صالح الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net