صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

( وكنت معهم ) القسم السابع
علي حسين الخباز

 الرحال الى منطقة شقلاوة:

 شددنا الرحال الى منطقة شقلاوة التي تقع على جبل سفين والتي تحاط بغابات كثيفة وتعرف بكثرة الشلالات والمصايف، كانت المناظر خلابة غاية بالجمال، ونحن نتسلق الجبل رويداً رويداً، بدأ البرد يعلن وجوده مع هطول رذاذ المطر، ولاحت غيوم سوداء في سماء شقلاوة الى مديرية الدفاع المدني كان باستقبالنا مدير الدفاع المدني ومسؤول ملف النازحين (العميد كيفي).
أجرينا التنسيق معه بواسطة الحاج علي عباس مسؤول منحة المليون في وزارة الهجرة، وبعد الترحيب بنا بيّن لنا انه يوجد في شقلاوة اكثر من اربعة آلاف نازح موزعين على أطراف شقلاوة، ورغم أن القضاء لا يتحمل هذه الأعداد الهائلة إلا أنه للضرورة أحكام، وأن الأمم المتحدة لها دور كبير في معيشتهم، حيث يصرف كابون لكل فرد نازح له الحق أن يشتري به ما يريد من الأسواق عدا حليب الاطفال وهذا الكابون له قيمه 30 الف دينار عراقي، فطلب منا أن نهتم بمادة حليب الاطفال وتجهيز بعض الكراسي المتحركة للمعوقين، ثم زودنا بقائمة تضم اكثر من 2000 طفل.
قال الشيخ عارف: المحبة يا بن عمي شعور انساني داخلي لا يعرفه الا من يحب الله ويحبه الله سبحانه وتعالى، فينعم عليه بالمحبة والرحمة والوداد، وهذه المحبة الإلهية لا تفتر ولا تتعب، وانما تنشط مع كل حالة إنسانية تنهض فيه تبارك همته وتمسكه مع الله والناس، وتدفعه الى تقديم المزيد.
 مبارك لوفد المرجعية اذ وهبهم الله هذا الدور الإنساني الذي يستمدونه من نهج الائمة (عليهم السلام)، أجاب تحسين بابتسامته المعروفة: من يحمل هوية الله والانتماء لدينه يعمل لبناء الانسان لا لهدمه، وهذه الصورة واضحة هناك من زرع في قلوب اهل الخيام الرعب والألم والموت هجرهم من ديارهم، وكل ذلك باسم الدين، وهنا من جاء ليودع الخير في هذه القلوب والفرحة والرجاء.
يقول صديقي الشيخ باسم النصراوي: كانت لنا جولة في بعض الهياكل التي يسكنها النازحون، وجدنا عائلة من منطقة الكرمة التابعة لمحافظة الانبار هذه العائلة متكونة من عشرة افراد همهم الاول هو توفير الحليب لأربعة اطفال عندهم وملابس تستر جلودهم وطلبوا بعض المستلزمات البسيطة لعيشهم، ورغم العوز الظاهر على ملامحهم وقساوة الظرف الذي يمر بهم إلا ان كلمات الترحيب لم تنقطع عن ألسنتهم، وكلمة (يا هلا ومرحبا).
 تجولنا في تلك الطرقات ونطرق باباً تلو الآخر ورغم برودة الطقس تجمع حولنا الاطفال والفرحة تملأ وجوههم، تقربنا اليهم لنداعبهم ونجاملهم بكلمات المداعبة عسانا نرسم على تلك الوجوه البريئة البسمة وبعطاء اليمن ملأنا قلوبهم سرورا ونحن على يقين ان كل ما يقدم هو قليل، ولا يمكن ان يعوضهم ما فقدوه.
 ركبنا السيارات لنواصل الصعود الى الجبل وصولاً الى منطقة هياكل اخرى والتي تبعد عن الاولى بضع كيلو مترات وكان المكان بالقرب من قمة الجبل، الطقس غاية في البرودة والسماء محملة بالغيوم السوداء لم تكن لهذه البيوت ابواب حتى نطرقها، بل كانت عبارة عن بطانيات خرقة بالية والحائط من مادة البلوك الذي لم يطلَ لحينه والشباك على مصرعيه بل لا يوجد شباك فقط فتحته الكبيرة المشؤومة التي تعبئ البرد داخل البيت، وكانت الارض مبللة من الرطوبة.
 وقع نظري على إحدى زوايا الغرفة رأيت ملابس وفرشا لا تصلح الا وقود للنار وقد وضعت على رف من بلوك وحجر وفي هذه الدار تسع نساء بين العجوز الكبيرة والبنت الشابة والصبية الصغيرة وطفلين كانت هذه العائلة من أهالي الفلوجة نزحوا لما دخلهم ارهاب داعش، كل الكلمات عاجزة وعلى استحياء وخجل.
 قلنا: ان شاء الله ازمة وتعدي وترجعون بأمان وسلامة رغم شعورنا بالعجز والتقصير لما شاهدناه وما الذي نقدمه لهؤلاء عرفنا انفسنا نحن من مكتب سماحة السيد السيستاني من النجف الاشرف جئنا لنتفقد احوالكم ونحن بخدمتكم.
 قالت عجوز كبيرة: (أهلاً وسهلاً بكم احنا ما نريد غير الأمان) هذه طفلة جاءت تركض لأحملها على صدري دون ان تستغرب وكأنها رأت عمها الذي تعرفه او واحدا من اهل بيتها، سعينا لنجمل الجو بطرافة اللقاء والحديث عن هذا البرد، فكانوا يضحكون وكأنهم لم يمروا بهذه المحنة، فبعثوا في نفوسنا أملاً بهذه الابتسامة ثم حملت طفلاً اخر فانشد ابياتا شعرية: 
(بيد الله الفرج مو بيد العباد 
 رب ارحم كلب وعيون سهرانه
فاركنه البيوت وطال الفراك 
 والي يفارك وطن ما ينسه اوطانه
ياوسفه تفتت جمع الاحباب
 وبالغربه الوكت طشار سوانه
مذلة الغربه شفنه 
 يا كلبي هاي الروح خلصانه)
فانحدرت دموعنا لهذه الكلمات المؤلمة والمشاهد التي ألهبت والمت كل الحاضرين فشكوا حالهم وتركهم المدارس وفقدان اموالهم وقلة النفط في الخيام، وشكروا حضورنا والواسطة التي اوصلتنا اليهم وقالوا: نحن لا نعرف الطائفية ولا فرق بين سنة وشيعة، وقالت المرأة العجوز: (صدك الاخ ما يعوف اخوه) وابدت هي والحاضرون ارتياحهم لهذه الزيارة ولما خرجنا من الدار خرجوا بأجمعهم وكأنهم يودعون عزيزا عليهم. 
 دخلنا بيتا اخر لا يختلف بوصفه عن سابقه من قلة الاثاث، وكان الحجر (البلوك) من دون طلاء وفتحات الشبابيك الا ان الشباك غير موجود والابواب كسابقاتها مغطاة بالبطانية، وكان الظلام دامساً في هذه الغرفة رغم انها ساعة النهار وعلى ضوء مصباح الموبايل نمشي ونتحسس الطريق ونتفقد هذه العائلة فرأيت طفلة في وسط الغرفة ممدودة فدققت النظر فإذا هي مشلولة اليدين والرجلين في هذا المكان اربعة عوائل كلهم من الفلوجة اتجهوا الى اقليم كردستان (في هذه الخرابة) طلباً للأمان، تكلم ربّ الأسرة بعد ان عرفنا بأننا مبعوثون من مكتب سماحة السيد السيستاني في النجف الأشرف.
 قال: اهلاً وسهلاً بكم وانتم لم تقصروا معنا فجزاكم الله خيرا. فقلنا له: مواساة سماحة السيد ودعاؤه لكم وهذه شدة وستزول وما هو احتياجكم؟ فقال: العيون افصح من اللسان والاحتياج كثير وان ما مر بنا من مأساة شيء كبير حيث تركنا دورنا وخرجنا بأرواحنا (ومسك قميصه) ما كان الا بسبب الكفرة داعش.
 وصلنا الى عائلة تسكن في كرفان وهي من الطائفة الايزيدية، قلنا: جئناكم من النجف الاشرف نحمل سلام المرجعية اليكم، رأيت امرأة عجوزا بدت فرحة سعيدة لرؤيتنا، فقالت باللغة الايزيدية وترجمها لنا ابنها: انقلوا سلامنا الى السيد السيستاني وقدمنا المساعدة المالية لهم وقلنا للشباب الموجودين منهم:ـ نريد منكم ان تحرروا سنجار بأيديكم او تساعدوا في ذلك فقالوا: ان شاء الله سنحرر ارضنا بمساعدة الحشد الشعبي ونحن ممنونون منكم ومن سماحة السيد السيستاني على هذه الفتوى، ولا احد يستطيع ان يحرر الارض الا اتباع المرجعية (الحشد).
دخلنا على بيت اخر وهو من الشيعة الشبك، فوجدنا امرأة عجوزا تحتضن مدفأة من شدة البرد وبعد ان عرفتنا من النجف قالت: (دخيل العباس والحسين وزوروا عني؛ لأن اني ما اكدر ازور وضعي تعبان كنت قد ذهبت في يوم الى الزيارة لكن رجعت بسبب المرض، هجرونا وان شاء الله ارجع وازور ساداتي فجلسنا عندها نحادثها، شكت لنا سوء حالها ومرضها واحتياجها المالي الصعب وقالت: سلامي للسيد للحسين والعباس (عليهما السلام) وللسيد السيستاني) فقدمنا لهم شيئا عله يرفع عنهم بعض معاناتهم.
 دخلنا الى بيت اخر وهذا احسن من السابق حيث تسكنه عائلة مسيحية وكانوا من نازحي الموصل (الحمدانية) ولكن اوضاعهم صعبة جدا حيث التجؤوا الى احد اقاربهم وهو يسكن بيت ايجار، فشكروا الوفد وسماحة المرجع على هذه الزيارة، وقال الرجل: اوجه رسالة الى الدواعش (كافي.... اذا انتم اسلام فالإسلام لا يفعل ما فعلتموه من دمار وقتل، ولولا فتوى السيد السيستاني لقضوا على العراق).

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/06



كتابة تعليق لموضوع : ( وكنت معهم ) القسم السابع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net