صفحة الكاتب : تراب علي

تهديمُ البقيع... مأساة تخضبُ قلبَ الانسانية
تراب علي

عن أنس قال: خرجتُ مع رسول الله صلى الله عليه وآله نتماشى، حتى انتهينا الى بقيع الغرقد، فاذا نحن بسدرة عادية لا نبات عليها، فجلس رسولُ الله صلى الله عليه وآله تحتها، فأورقتِ الشجرة وأثمرت...
حينما نتلمسُ الحقيقة بعين التأريخ، نجدنا قبالة اتجاهين يمثلان مساراً خطياً للأحداث التي مرّت، الأول: مزيف مظلم؛ يحاولُ الإنسان أو المجتمع برمته اخفاءه وتناسيه، لما يحملُ من محطات تعكر الصفو، وتعرقل مسيرة الحياة، وتعطل كلّ مسعى إصلاحي، غالباً ما يكون الهدفُ من ورائه خدمة السلطة والملك والطغاة، حتى وأن اقتضى الأمرُ تدميرَ المؤسسات الدينية والاجتماعية والاقتصادية برمتها. والثاني: مشرق براق؛ مدعاة للفخر، يسمو بالإنسان لشحذ الهمم والتفاخر، وهو يقف أمامه كونه يبعث الأمل في بناء أمة تصنع التأريخ بيد بيضاء، لم تلوّث بانجرار خلف ملذات الدنيا، أو سعياً لتمجيد الباطل الأحلك في مسار الحياة، وليمثل الاتجاه الانساني في صنع الارث المبجل الذي يستحق الانحناء.
بقيع الغرقد مكانياً، يعيش - من نصاعته- في وجدان كل مسلم له ارتباط حقيقي بوجه تأريخ خطّه الرسول وأهل بيت النبوة (ع) بمداد الرسالة السمحاء، كان فيما مضى مزاراً ينبضُ بالحياة، ويؤمّه المسلمون من كل حدب وصوب، لزيارة قبوره والتشفع لله تعالى بمن مدفون في أرضه، اقتداء بقول رسول الانسانية محمد (ص) في حثه على زيارة القبور: (فزوروا القبورَ فأنها تذكركم بالموت)، إضافة إلى الروايات الكثيرة التي تؤكد عظمة ومنزلة هذه الأرض المباركة المغفور لمن دُفن فيها من أئمة وشهداء وصالحين، وهم يستمعون لقول الرسول الأكرم محمد (ص) وهو يصدحُ في أرواحهم: (السلامُ عليكم دار قوم مؤمنين، وأتاكم ما توعدون غداً مؤجلون، وإنا إن شاءَ اللهُ بكم لاحقون، اللهم اغفر لأهل بقيع الغرقد).
اليوم وبعد أن تطاولتِ الأيادي الماكرة الخبيثة للعبث بمقدرات الاسلام، خدمة لمصالح وأهداف لا تمد إلى إليه بصلة، حثاً منها على إبراز أنياب الكره، والحقد الذي واروه لآل الرسول، والخيرة البررة من تابيعهم، أصابوا كبدَ الاسلام، وكلموا قلبَه النابض بجرح الجراح الأعظم، وهم يعيدون ما حاكه الأجداد من مؤامرات في وضح النهار، ليجعلوا منها أرضا جرداء بقبور مندرسة، حق لها أن تكون شامخة تعاق عنان السماء علواً ورفعة.
   نحن اليوم نعيشُ قبالة وجه تاريخ مظلم، سعى لأن يتطاولَ على قبور أئمتنا البررة، نحملُ أرواحَنا على راحتنا، مطالبة واستنكاراً وشجباً، لبقاء الحال على ما هو عليه، حتى بعد مرور أكثر من نيف وثمانين عاماً على فاجعة التهديم... الأمانتان العامّتان للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين بكل ما تمتلكه من جهود وطاقات، تسعى كل عام لإظهار مظاهر الحزن والأسى، ولبس السواد، وإقامة المؤتمرات والمحافل التأبينية، من أجل أن تكون رسالة موجهة، وضميراً ناطقاً، أن لن يذهبَ حق ووراءه مطالب.
فعلى قاعة خاتم الأنبياء بالعتبة الحسينة المقدسة، وفي حضور جماهيري كبير، أقامت الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، محفلا تأبينياً بمناسبة مرور ذكرى سنة أخرى على الواقعة، التي أقدم عليها علماء الكفر والضلالة والسوء، بفتاوى وعّاظ السلاطين التي ما انفكت تداهنُ الباطلَ وأهلَه، الحفل التأبيني تضمّن الكثير من الفعاليات التي جسّدت الحادثة بكل تفاصيلها، سواء كانت من خلال الكلمات أو الأشعار وحتى الحضور.
الحفلُ ابتدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، بصوت المقرئ السيد حيدر الغرابي، بعدها كانت كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، ألقاها فضيلة السيد عدنان جلوخان الموسوي، ابتدأها بقوله (جلَّ وعلا) في الآيتين (36-37) من سورة النور: (في بيوتٍ أذنَ اللهُ أن ترفعَ ويُذكر فيها اسمه يُسبح له فيها بالغدو والآصال، رجالٌ لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوماً تنقلبُ فيه القلوب والابصار) مستعرضاً الحادث التي جرت مع الرسول محمد (ص) حينما سأله رجلٌ عن أي البيوت التي أذن الله فيها أن ترفع؟ أجابه رسول الله (ص): بيوت الأنبياء، فقام الخليفة الأول، وقال: يا رسول الله هذا البيت منها، وأشار الى بيت علي وفاطمة (عليهما السلام)، فقال (ص): من أفاضلها.. فبيت أمير المؤمنين (ع) من أفاضل البيوت التي أذن فيها الله أن تُرفع، وهذا الرفع إما أن يمثل البناءَ إذا كان الرفعُ مادياً، أو تقديساً لهذه البيوت إن كان الرفعُ معنوياً، وكل ما يضاف إلى ذات مقدسة يضاف إليه أثر، وهذا الأمر نشهده في عتباتنا المقدسة، فالباب والصحن والضريح لكل عتبة من عتباتنا يجب أن يُقدّس، وأن يُعظم، ويُحترم، ويُشيّد، وأن يُهتم به أيما اهتمام.
كما وتطرقَ فضيلة السيد في كلمته إلى رؤية العالم لرموزهم، سواء كان هؤلاء الرموز مفكرين أم رجالات سياسة وعلم.. وكيف أنهم يهتمون بهم ويسعون لإظهار آثارهم: (نحن نرى اهتمام العالم برموزه، وكيف يتم تعظيم ما ترك هؤلاء الرموز من آثار، تارة بنصب تذكاري، وتارة أخرى بشهادة تقديري، فهي تمثل قيمة كبيرة يعتزون بها، وهذا الأمر منذ القدم، نذكر بعضاً مما جاء في القرآن الكريم فيما يخص أصحاب الكهف: (... لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً)، وذاك الذي وقف يحاورُ يزيداً (لعنه الله) حينما تطرّق لقصة حافر حمار عيسى، وغيرها من الأمور...
 نحن أحقّ من غيرنا في تعظيم رموزنا، إذ لا يُوجد أعظم من محمد وآله (ص)، لنرانا نشهدُ الظلامة تلو الظلامة ابتداء لآل الرسول (ص) في حياتهم كما ظلموا بعد مماتهم، فحقد المبغضين جعلهم يستهدفون حتى قبورهم عليهم السلام، وأساس ذلك هو الحقد الكبير الذي أسسه أولُ ظالم ظلمَ حقّ محمد وآل محمد.
ثم تطرقَ فضيلته إلى التعرض لقبور أهل البيت (عليهم السلام) حينما قال: (إن الذي جعل المبغضين يتمادون في غيّهم، ويتطاولون على قبور أهل البيت (عليهم السلام)، هو ظنهم حينما يهدمون القبور سيمنعون الزائرين من اداء الزيارة والوقوف عندها، والتضرع لله تعالى بهم، فانهم خير الوسيلة للتقرب من الله عز وجل، عقائدنا في التوجه لأوليائنا منبثقة من إيمان بأن الوليّ له أذن من الله سبحانه في الاستجابة، ليبقى الصوتُ الذي يصدح في الاذهان، أن الظالمين إن هدّموا شواخص القبور، سيبقى في قلب كل مؤمن قبرٌ يضمّه بالايمان، سيأتي اليوم القريب الذي نرى فيه إعادة تشييد هذه القبور وبناءها من جديد، فحبل الظلم والطغيان مهما طال سيبقى قصيراً ويندثر).
 بعدها كانت كلمة لسماحة الخطيب الحسيني السيد (مرتضى القزويني)، ركّز في مستهلها للإستنكار واستهجان الحدث الأروع في تاريخنا المعاصر، وما قامت به الطغمة الكافرة التي لا تنتسبُ إلى دين أو مذهب، في تطاولها الآثم على مراقد وقبور أهل البيت (عليهم السلام): (إن الذي أقدمت عليه الزمرة الضّالة قبل أكثر من نيف وثمانين عاماً، لم يكن ليبرر من منطق عقلائي متزن، وهو ليس بالأمر الجديد على من عُرف حسباً ونسباً بولائه المطلق لنسب آبائهم من اليهود، ونحن لنا قرائن وبراهين تؤكد كل كلمة نقولها، والمتصفح لوجه التاريخ سيلمسُ حقيقة ما نقول، إذ كان لهم في آبائهم قدوة سيئة!! حينما تآمروا على رسول الله (ص) في حياته، وسمّوا الإمام الحسن (ع)، لتستمر معاداتهم بعد إذ ذاك، لإحدى مآثر المتوكل اللعين، حينما أمرَ بنبش قبر الحسين (ع)، لنرى أن من انبرى لفعل ذلك هم اليهود.. فلا غرابة أن كان فعلهم هذا يستمر في أولادهم - وهم المعروفون بعدائهم لآل البيت - ينالون من قبور ومراقد أهل البيت (عليهم السلام)، يوم أمس كان في بقيع الغرقد، وقبل سنوات قريبة كان في سامراء، ولا نعرف ما إذا كان لقلوبهم الغلف أن ترعوي).
كما وأشار سماحة السيد القزويني في كلمته، إلى أن السببَ الذي يجعل المتربصين بمذهب آل البيت (عليهم السلام) اليوم يتمادون في عنجهيتهم المقيتة إلى يومنا هذا، هو التفرق الذي يصدع لمّ الشمل، مع مناشد للخيّرين من رجالات الدين والسياسيين والمفكرين، ومن طوائف ومذاهب وقوميات متعددة، للنظر بجدية في أمر هذا المرض المستفحل الذي صار يفتكُ بالفكر الاسلامي النيّر قائلاً: (لم يكن لمنطق العقل الذي تحلى به أصحاب مذهب أهل البيت (عليهم السلام) أن يقفَ كرادع للتسلط الأرعن للأفكار الهدامة التي ما زالت تنخرُ في قلب الاسلام والانسانية، ولم يكن لهم أن يتمادوا في ظلمهم وتجاوزهم لولا التفرق الذي ما أعزّ الذمار ولا صان الديار... نحن مسؤولون اليوم، رجال دين ومنظمات ومسؤولي أحزاب وقوى مجتمعية، شيعة وسنة، عرب وأكراد، للوقوف يداً واحدة للمطالبة بإعادة بناء قبور رموزنا وقباب أوليائنا، والوقفة الحاسمة بوجه المتجبرين الذي يسيئُون للإسلام بفكرهم وفتاواهم الضّالة المضللة، عندها سيعلم الذين ظلموا محمداً وآل محمد أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين).  
اختتمَ الحفلُ التأبيني بقراءات شعرية من الشعر القريض والشعر الشعبي، صدحت بها حناجرُ الشعراء وهم يستنكرون الفاجعة، وما ألمّ بقلوبهم المكلومة، وكانت القراءات لشعراء من داخل مدينة كربلاء المقدسة ومن خارجها، بمشاركة الشاعر عبد الرضا هيكل، والشاعر الشعبي خادم أهل البيت أبو حسنين الربيعي، والشاعر الشاب زيد السلامي.

  

تراب علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في كتاب (خطب الجمعة)  توثيق وتحقيق الجزء الأول/ المجلد الثاني  خطبة الجمعة لسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي (دام عزه)  24 شباط 2006م  (المقالات)

    • محاورة مع كتاب.. (اتجاه الدين في مناحي الحياة) لسماحة السيد محمد باقر السيستاني (دام عزه)  (قضية راي عام )

    • قراءة في خطبة الجمعة  لسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي(دام عزه)  (المقالات)

    • خطاب المرجعية بين الأصالة والمعاصرة  (المقالات)

    • الحل  (أدب الفتوى )



كتابة تعليق لموضوع : تهديمُ البقيع... مأساة تخضبُ قلبَ الانسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المعموري
صفحة الكاتب :
  حيدر المعموري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net