صفحة الكاتب : محمد الرصافي المقداد

البهائيون من هم؟ ما حقيقتهم؟ وما علاقتهم بالصهيونية والإستعمار؟
محمد الرصافي المقداد

 بسطة تاريخية عن نشأة البهائيين

بعد قرن واحد من ظهور الوهابية(1153 هـ) ظهرت فرقة البهائية التي أسسها حسين علي النوري المازندراني(بهاء الله)، الذي كان من البابية الذين يتبعون علي محمد الشيرازي (الباب)، وبعد إعدام علي محمد الباب سنة 1266 هـ في) تبريز)، إدّعى حسين علي النوري أنه الخليفة الحقيقي للباب، وأن الباب أوصى لميرزا يحيى صبح الأزل - وهو الأخ الأصغر لبهاء الله - صيانة له ولإخفائه عن جواسيس الحكّام، الذين كانوا يتربصون لاقتلاع البابيين من جذورهم.

نُفي حسين علي النوري (بهاء الله) إلى العراق، هو وعدد من البابيين، سافر إلى منطقة (سركلو) في كردستان العراق، وعندما رجع إلى بغداد نسخ الدعوة البابية، فقال: أنه هو المهدي، وما الباب إلاّ مبشّر ومنجٍ له من أعدائه.

وبسبب ضغط ومطالبة علماء الشيعة في النجف وكربلاء والكاظمية، والسفير الإيراني في بغداد بإبعاد البهائيين من العراق، أصدرت الحكومة العثمانية أمرا بنقلهم من بغداد إلى الأستانة - القسطنطينية - سنة 1280 هـ الموافق 20 أبريل 1863 م.

أُخرِج (حسين علي النوري) (بهاء الله) وأخاه يحيى صبح الأزل ومن معهما إلى الأستانة، ثم نُقلوا إلى أدرنة، وفي عام 1867 م أعلن بهاء الله، أنه المظهر الأول للإرادة الإلهية التي بشّر بها الباب، فحصل نزاع دامٍ بين الفرقتين البهائية والأزلية، ففرّق الحاكم العثماني بينهما، فنفى (بهاء الله) وأتباعه إلى عكا، ونفى (صبح الأزل) وأتباعه إلى قبرص.

إدّعى حسين علي النوري (بهاء الله) أنه كان خليفة للباب في البداية، ثم إدّعى أنه الباب، ثم قال أنه المهدي المنتظر، وبعدها إدّعى النبوة الخاصة، ومن ثم إدّعى النبوة العامة، وختم دعاواه بارتقائه إلى مرتبة الألوهية المطلقة، فكان يقول أنه الله في الأرض، بعد أن كان مظهرا من مظاهره، عيّن (بهاء الله) خليفة له من بعده، وهو ولده الأكبر (عباس أفندي) (عبد البهاء)، ومن بعده لولده الثاني (الميرزا محمد علي)، ثم قفل الأمر مدة ألف سنة، توفي (حسين علي النوري) (بهاء الله) في 2 ذي القعدة سنة 1309 هـ الموافق 28 أيار سنة 1892 م ودُفن في عكا.(1)

والبهائية قطعا ليس لها علاقة بالوحي ورسالات الله سبحانه، يكفي أن يقال بشأنهم أنهم أصحاب نهج مبتَدعٌ، ظاهره الدين وباطنه أشياء أخرى، فيكفينا لبطلان حجتهم، ما جاء في القرآن من نفي قاطع، في أن يكون هناك رسل بعد النبي الخاتم صلى الله عليه وآله وسلم قال تعالى: (وما كان محمدا أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما)(2)

ومن غير المستبعد أن تكون الدعوة البهائية، صادرة من دوائر بريطانية صهيونية بالأساس، وبريطانيا أصل كل داء عضال يصيب المجتمعات والشعوب الإسلامية، للتشويش على اجماعهم حول دينهم ومستلزماته، وما الدّعوة الوهابية التي رعتها في نجد الحجاز الا بذرة سوء ابتليت بها الأمّة في مواطن حساسة ومقدّسة (مكة والمدينة)، ليقترفوا فيها بعنوان محاربة الشرك في بلاد الحرمين جرائم كثيرة، مكّنتهم من السيطرة تماما على أهمّ معلمين إسلاميين، وهما مقصد المسلمين للحج والعمرة يأتونهما من حدب وصوب ومن مختلف الأعراق والمذاهب.

معارضة البهائيين لم تكن جديدة في إيران ولا في العالم الاسلامي، وقد وقف الإيرانيون ضدّ هذه الدّعوة بقوّة، وعارضوها بمختلف الأشكال، على أساس أنها فكرة مبتدّعّةٌ، قد يتأثّر بها ضعفاء النفوس من المسلمين ومن غيرهم، حاول مؤسساها البهاء والباب أن يجعلاها إمتدادا للديانات السماوية، ففتحوا مجالا للإدّعاء بأن هناك رسل من الله بعد النبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، والبهاء أحد هؤلاء، وسوف لن ينقطع المدد الغيبي بعده.

يعتبر البهائيون إن ما يعتقدون به، لا ينتمي إلى أي دين من الأديان السماوية، بل أن ما يؤمنون به دين جديد، وأن بهاء الله نبي مرسل من الله تعالى، كباقي الأنبياء والرسل، وأن النبي الأكرم لم يكن خاتم النبيين، ولم تكن الشريعة الإسلامية خاتمة الشرائع السماوية، وقد صّرح بهاء الله في كلماته، أن من لم يؤمن بما جاء به مشرك ضالّ.

وقد تصدّى علماء ومفكرو المسلمين من الشيعة، وأهل السنة للرد على الفرقة البهائية، واعتبروا البهائيين من الكفار الخارجين عن رقبة الإسلام، وحكموا بنجاستهم وضلالهم، وقد كُتبت الكثير من الكتب في الرد على الفرقة البهائية.(3)

مراوغات البهائيين

حاول البهائيون أول الأمر أن يظهروا كفرقة إسلامية، ولكن بعد موقف الأزهر الشهير، الذي فنّد فه زيف هذه الدعوة وبحكم ببطلانها، واصدرت لجنة الفتوى بالأزهر فتوى في شهر ديسمبرعام 2003، وصفت فتوى المذهب البهائي بأنه  وأمثاله من نوعيات الوبئة الفكرية الفتاكة التي يجب أن تجنّد الدولة كل امكانياتها لمكافحته والقضاء عليه. وستند المجمع في فتواه الى فتوى سابقة لكبار علماء الأزهر، وعلى راسهم الشيخ جاء الحق علي جاد الحق، وفتوى الشيخ حسنين مخلوف، مفتي الديار المصرية الأسبق، التي ترؤكد أن من يعتنق البهائية مرتدّ عن الإسلام، وذلك لفساد عقيدته، وخروجها على ما هو معلوم من الدين بالضرورة، ووصفت الفتوى الجديدة البهائية بانها مذهب هدّام.()

أساس دعوة البهائية الإبراهيمية الجديدة

من بين شطحات البهائية دعوتها إلى توحيد الأديان، تماشيا مع أفكار الماسونية العالمية، التي ترى ضرورة توحيد جميع الديان في دين واحد، هو البهائية، ومن بين تقليعات الباهئية أنه أسقطت تشريع الجهاد، وحرّمت حمل السلاح وإشهاره في وجه الأعداء، وهي دعوة رفعها زعماء البهائية زمن احتلال  الدول الاستعمارية الغربية لمعظم الدول الإسلامية والعربية، وهي قطعا دعوة في خدمة بقاء الاستعمار واستمراره على اراضي الدول المبتلاة به، وتحريضا منهم على الاستسلام للمستعمرين وبالتّالي لم يبق شك بكون هذه الفرقة شانها في ذلك شأنه بقية الفرق الضالة كالقاديانية، جاءت لتثبيت مخطط استعماري.(4)

موقف إيران الإسلامية من البهائية وغيرها من الفرق الضالة

في حين أن الاضطهاد الأهم للبهائيين حدث في إيران ومصر، خلال القرن العشرين والواحد والعشرين، إلا أن دولًا أخرى فرضت قيودًا على البهائيين، أو قامت باضطهادهم، في العديد من الدول ذات الغالبية المسلمة، قامت بالاضطهاد على نفس الأساس المعمول به في إيران ومصر، حيث أن الإسلام لا يعترف بالدين البهائي، وبالتالي لا تعترف به الحكومة، وتم إصدار أوامر حظر ضد الأنشطة البهائية في الجزائر سنة 1969، والعراق سنة1970، تم حظر الدين البهائي في عدد من البلدان في أفريقيا جنوب الصحراء، بوروندي في عام1974، ومالي في عام1976، وأوغندا في عام1977، والكونغو في عام1978، والنيجر في عام1978 (5)

كما لم يتردّد اليمنيون في مكافحة البهائية، وردّها عن عامة شعبهم الملتزم بإسلامه   خصوصا بعد ان امسك أنصار الله وحلفاؤهم بمقاليد العصمة صنعاء والمحافظات التي حولها(6)

لم يعترف الدستور الايراني الذي صوِّت الشعب الإيراني لصالحه عام 1979 ، بنسبة عالية لم يسبقه إليها أحد من شعوب العالم فاقت 98%، فقد نصّ في مادته الثالثة عشرة أنّ الأقليات المعترف بها في القانون الإسلامي: هي الزرادشت، واليهود، والمسيحيين فقط، وتتمتع وفقا لذلك بالحرية، في أداء مراسمها الدينية، ضمن نطاق القانون، ولها أن تعمل وفق قواعدها في الأحوال الشخصية والتعاليم الدينية. (7) وبتطبيق هذا الفصل من الدستور، لم يعد هناك مجال لاعتبار البهائية ضمن هذا المكوّن من الأقليات، وبالتالي يتعرّض للعقوبة كل من يكون تابعا لهذه الفرقة الضالة.

أمريكا والدول الغربية وتوابعهما يدافعون بقوّة عن البهائية

وباعتبار ان هذه الفرقة الضالة حاملة بين طياتها مشروعا أمريكا ماسونيا صهيونيا غربيا، فإن الدّفاع عنها من مؤسّسيها كان بلا هوادة، وقد خصصت لها منابر ومنصّات عالمية، اجتمعت على اعتبار الدّفاع عنها، يأتي ضمن الحريات الفردية، التي يجب على الدول الإسلامية مراعاتها واحترامها، وإفساح المجال أمام دُعاتها للنشاط الحرّ، ضمن فعاليات المجتمعات الإسلامية، ويبدو الإرتباط بين البهائيين وأمريكا باعتبارها راس الحيّة في هذا المشروع الخطير، في نشر كل ما من شأنه أن يفسد مجتمعاتنا، بتعلّة الدفاع عن حقوق الانسان، وحرية تفكيره وعقيدته، هو بالأساس إرتباط وثيق وغير خاف على أحد، ومهاجمتها للدول التي تدافع عن دينها وعقيدتها، أمام خطر تغلغل هذا الوباء بين اوساط شعوبها، محاولات يائسة لإقناع الدّول المستهدفة، بضرورة التعامل بلين مع اتباع البهائية، لكن الحمد لله، فإن الصفّ الإسلامي السنيّ والشيعي، متفقان في هذا الخصوص على ضلال وانحراف البهائية، وعلاقتها بالإستعمار والصهيونية، حيث لم يدافع عنها سوى هؤلاء الزعماء الغربيون ومنظماتهم.(8)

لهذا وجب القول بأنه من العار ومن الخطأ الفادح، أن يتصدّى شيخ شيعي معمّم، ليمضي باسم مركز أهل البيت بدلالاته الفكرية والعقائدية، على ميثاق تعايش سلمي مع البهائية، مع أنّها كجماعة لا تعني شيئا بالنسبة للمجتمع السّنّي، الرافض بإجماعه على وجود هذه الفرقة الضالة في بلاده، زيادة على كونه قد وقع تحصينه بفتاوى صادرة من مختلف علماء الإسلام، مجمعة  كلّها على ضلال البهائية، ورفض وجودها بين فئات المجتمع الإسلامي، هذا بصرف النظر عن هؤلاء المرتدّين عن الإسلام إلى المسيحية، وما يستوجبه من أحكام الشرعية بشأن كل مرتدّ عن دينه، وكان من باب أولى أن يقنع الشيخ بالمادة السادسة من الدستور التونسي، التي تُعّدّ ضمانة للحريات الفكرية والعقائدية الصحيحة، فمن باب أولى أن يكون الميثاق ممضى مع الغالبية السنّية، مع أنّنا هنا لا نحبذ التفريق بين السنة والشيعة، فما يجمعهما من الدين الإسلامي أكبر من أن يعمل الأعداء الغربيون والصهيونية العالمية بأدواتها القذرة، على التفريق وإحداث الفتن بينهما، نحن كشيعة ننتمي إلى المجموع الاسلامي سنة وشيعة وخوارج، ودعوة كالّتي صدرت من هذا الشيخ، هي دعوة حمقاء من عديم خبرة وفاقد تجربة، نسأل الله له الهداية والعود إلى جادة الحق، والحق أحق أن يُتّبع.  

 

المراجع

1 – البهائية https://ar.wikishia.net/view/

2 – سورة الأحزاب الآية 40

3 – البهائية https://ar.wikishia.net/view/

4 – البهائية صانعة يهودية

https://www.youm7.com/story/2009/4/13 /88613

5 – اضطهاد البهائيين https://ar.wikipedia.org/wiki/

6 – البهائيون في اليمن من الظل إلى اضطهاد والنفي

https://sanaacenter.org/ar/publications-all/main-publications-ar/14569

7 – الدستور الايراني المادة الثالثة عشرة ص21

8 – واشنطن "قلقة" من استمرار "اضطهاد" البهائيين في ايران

https://www.bbc.com/arabic/middleeast/2010/03/100305_als_iran_bahais_us_tc2

 

  

محمد الرصافي المقداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/14



كتابة تعليق لموضوع : البهائيون من هم؟ ما حقيقتهم؟ وما علاقتهم بالصهيونية والإستعمار؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حيدر الجبوري
صفحة الكاتب :
  د . حيدر الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net