صفحة الكاتب : فاطمة محمود الحسيني

قنوات الحكمة.. بين الاعجاز والتفسير
فاطمة محمود الحسيني

  يختلف حكم الناظرين في الأمر الواحد لاختلاف الصفات والخواص والأغراض التي هي منطلقات مداركهم، ومتعلق ادراك طائفة اخرى، اختلف تعريفهم لذلك الأمر الواحد، وتحديدهم له، وكون المدرك هو الفكر قوة جزئية من بعض قوى الروح الانساني، يرى ابن سينا انه ليس في قدرة البشر الوقوف على حقائق الأشياء بل غاية الانسان أن يدرك خواص الاشياء، بيان قصور القوة الانسانية من حيث فكرها عن ادراك حقائق الاشياء.

 يقول النبي (ص): ((ما ظل قوم بلا هدى الا اوتوا الجدل)) وقال الله تعالى لرسوله الكريم: ((وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ)) {الكهف/29}، ولم يأمره بالمعجزة واظهار الحجة مع وجود تمكنه.
 الاحكام النظرية تختلف بحسب تفاوت مدارك اربابها، والمدارك تابعة لتوجهات، وهذه التوجهات تابعة لاختلاف في العقائد والامزجة، امور مثيرة يعشقها أهل الفكر واختلف اهل العقل النظري بأفكارهم فصار الصواب هنا خطأ هناك، فالحق عندهم يتبع الاستحسان والترجيح وهناك بعض الامور لا نمتلك لها براهين على صحتها مع انها حقيقة نؤمن بها.
 وهناك امور كثيرة قررت بالبراهين وجزم بصحتها، فظنوها براهين جلية وعلوما يقينية، بعد مدة ادركوا خلل بعض المقدمات ما يوهم تلك البراهين ويزيفها، وحتى القادمون لهم رؤيتهم لوجود التفاوت اصلا، فقد تظهر حقائق ما، ثم تظهر ادلة تزيفها بعد الزمان مع خفاء العيب عن المتأملين بها، ولولا الغلط والتصحيح ضمن المدركات لم يقع بين اهل العلم خلاف في الاديان او المذاهب.
 هناك اختلاف في الحاجة الى القانون او الاستغناء عنه؛ لأن الفطرة السليمة كافية في اكتساب العلوم معنية عن القانون، واستعفار الافق عنه لا ينافي احتجاج الغير اليه، القانون ينقسم الى ضروري ونظري، واهل الاذواق ومذهبهم حيث يقولون: إن العلم الصحيح موهوب غير مكتسب، واما المتحصل لنا بطريق التلقي لاريب فيه.
 العلم اليقيني انفتح لأهل العلم والبصائر والعقول السليمة ان يحصل المعرفة بطريقين، طريق البرهان بالنظر والاستدلال وطريق الالتجاء الى الحق، التوجه الى الحق بالافتقار التام وتفريغ القلب من سائر التعلقات الكونية والعلوم والقوانين، فيظن انه بلغ الغاية واحاط علما بتلك الحقيقة وهو لم يعرفها الا من وجه واحد ويبحث لطلب المعرفة تلك الحقيقة فيسعى لتحصيلها وينتهي الى الصفة الاخرى فيعرف الحقيقة من وجه آخر، يحكم على الحقيقة بما تقتضيه تلك الصفة، بحسب الصفة التي كانت تنهي معرفة من تلك الحقيقة ويحكم بما تقتضيه الصفة وذلك الوجه زاعما انه قد عرف كنه الحقيقة التي قصد معرفتها، هو غالط بنفس الامر، وهكذا الثالث والرابع فصاعدا.
 ويختلف حكم الناظرين في الامر الواحد لاختلاف الصفات والاعراض، هي متعلقات مداركهم ومبناها من ذلك الامر الذي قصدوا معرفة كنهه، والمعرفة متعلق ادراك يخالف متعلق ادراك آخر، القوة الفكرية صفة من صفات الروح، وخاصة من خواصه، ادركت صفة مثلها، القوى الروحانية عند المحققين لا تغاير الروح، سر الجهل بحقيقة الله تعالى فاذا شاء الله ان يطلع على هذا الامر بعض عباده عرفهم أولاً سر نعت ذاته المغيبة عن العالمين بالألوهية، نعت الالوهية بالوحدانية الثابتة عقلاً وشرعاً، عرفهم ان لكل موجود صفات خاصة به حقيقة لا تفارق الموصوف.

علي الخباز, [٢٠/٠٥/٢٠٢٢ ٠٧:٣٥ م]
الالوهية نسبة والمعلومية نسبة والتوحد الالهي نسبة وعند التجلي المعقول توحدت احكام الصفات المراتب، وأول ما يشرق نور التجلي تشرق الوحدانية ان اختص بالاسم الظاهر له رؤية الحق في كل شيء، يظهر له سر حكمة التوحيد، والاسم الباطن ادراك عالم الغيبيات، وهناك مدرك بين الغيب والشهادة، فاز بالجمع بين الحسنين، وتتفرع جداوله بين التبحر والتوحد، من مراتب صفاته الروحانية وسبل من مراتب قواه الطبيعية، فقبول لسان اسم الحق، لمن الملك اليوم؟ أجاب الحق نفسه بنفسه فقال:ـ لله الواحد القهار، بقوله: ان الله قال على لسان عبده: (سمع الله لمن حمده) ثم يقول مرتبة اسم الله: (الله لا اله الا هو له الأسماء الحسنى) كل صفة وقوة من صفات العبد وقوا أسماء من أسماء الحق، لا تسأل الأيام ما اسمي؟ وما درت وأين مكاني؟ ما دريت مكاني، لأن التنزه عن الكيف والأين في مقام العزة والصون، ثم يتلى عليه من الإشارات، بلسان الحال قوله تعالى: ((وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا)) {الفرقان/23} وهي الأحكام الكونية، نسبة الفعل جعلناه هباء منثورا، وأصحاب الجنة هم اهل الستر الإلهي الغيبي المشار اليه ((أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُّسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا)) {الفرقان/24} واي مقيل ومستقر خير واحسن من الثبوت في غيب الذات، وستره والتحرر من عبودية الاكوان والاغبار ثم قال: ((وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاء بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنزِيلًا)) {الفرقان/25}، فالسماء مرتبة العلو، والعلو من ترتب حينئذ حكم الآية ((الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا)) {الفرقان/26}.
ثم يعلم ما شاء الحق ان يعلمه به من الأسماء والحقائق المجردة، بصفة وحدانية نزيهة فيكون علمه بحقائق الأشياء الحاصلة لدى التجلي، ثم يدرك احكام تلك الحقائق وخواصها وسر ذلك ان الانسان برزخ بين الحضرة الإلهية والكونية، والمدارك الفكرية والاطلاعات النظرية وغير النظرية التي لا تتعدى الصفات والخواص واللوازم فيعرف غاية ما ادرك كل مفكر بفكره، ويعرف سبب تخطئة الناظرين بعضهم بعضا، ويعرف مراتب الذائقين، وهذا حال المتمكنين في علمهم الموهوب، ولم يقع بين الرسل والانبياء والكمّل من الاولياء خلاف في أصول مأخذهم، وما بينوه من احكام الحضرات الاصلية الإلهية، وما نقل من خلاف فهو في جزيئات الأمور لكونها تابعة لأحوال المكلفين وازمانهم وما اقتضته مصالحهم، فتعيين الاحكام الإلهية في كل زمن بواسطة رسول ذلك الزمان بما هو الانفع لأهله، حسب ما يستدعيه استعدادهم وحالهم واهليتهم وموطنهم، واما هم فيما بينهم (عليهم السلام) فيما يخبرون به عن الحق مما عدا الاحكام الجزئية، المشار اليه متفقون، وكل نبي يصدق الذي تقدمه زمانيا، لاتحاد أصل مأخذهم، وصفاء محلهم حال التلقي من الحق عن احكام العلوم المكتسبة.
1- الغيب المطلق، إشارة الى ذات الله سبحانه تعالى هو النور المحض. 
2- البرزخ الأول، أول مرتبة الشهادة بالنسبة الى الغيب المطلق محل نفوذ الاقتدار، والطبيعي كل ما للطبيعة فيه حكم، والعنصري ويقصد المتكون من عناصر النار والهواء والماء والتراب، والسماوات السبع وما فيها عند اهل الذوق هي العناصر، وما يقع في سر الامر هو الشروع في الكلام على اسرار (بسم الله الرحمن الرحيم) لنصل الى اسرار علم التحقيق.
 الغيب المطلق: ولا يتعين له مرتبة ولا اسم ولا نعت ولا صفة. 
 العلم: هو عين النور لا يدرك شيء الا به، ولا يوجد امر بدونه.
المعرف للعلم اما جاهل بسره او عارف بقصد التنبيه من حيث بعض صفاته، لا التعريف التام له.

علي الخباز, [٢٠/٠٥/٢٠٢٢ ٠٧:٣٥ م]
التعريف التنبيهي: سر هو كون المعرف العارف، يعرف بحكم من احكام العلم، صفة من صفاته فيكون العذر الحاصل من المعرفة بالعلم انما حصل به لا بغيره، فيكون الشيء هو المعرف نفسه، ولكن لا من حيث أحديته بل من حيث نسبه، وهذا هو سر الادلة والتعريفات والتأثيرات ومن هذا السر ينبه الفطن قبل تحققه بالمكاشفات الالهية (لا يعرف الله الا الله) التجلي في الاحدية محال مع اتفاقهم على احدية الحق ودوام تجليه لمن شاء من عباده، سواء كان المتجلي له واحدا أو اكثر من واحد، الظاهر من الموجودات تعيينات نسب العلم الذي هو النور المحض، وتخصص بحسب حكم الاعيان الثابتة ثم انصبغت الاعيان بحسب مراتبها التي هي الاسماء فظهرت به، فمتى حصل تجل ذاتي غيبي لأحد من الوجه الخاص برفع احكام الوسائط فانه يقهرـ بأحديته احكام الاصباغ العينية الكونية، المسماة حجبا نورية ان كانت احكام الروحانيات، وحجبا ظلماتية ان كانت احكام الموجودات الطبيعية والجسمانيات، فاذا قهرها هذا التجلي اتحدت احكام الأحديات المذكورة من قبل في الاصل الجامع لها، ارتفعت موجبات التغاير بظهور حكم اتحاد الاحكام المتفرعة من (الواحد الأحد)، سقطت احكام النسب التفضيلية والاعتبارات الكونية بشروق اسم الاحدية فالعالم محصور في مرتبتي الخلق، والامر، عالم الخلق فرع وتابع لعالم الامر ((والله غالب على امره)).
 فاذا ظهرت العلية الإلهية في من لم يكن له وجود حقيقي، وهي النسب الحادثة الامكانية، بقي من لم يزل وهو الحق فظهر حكم العلم الالهي وخاصيته بالحال الازلي، الموصوفة بواسطة التجلي النوري بالعلم المدرك ما شاء الله ان يطلعها عليه في حضرة العلم اللدني، ولهذا العلم الذي هو نور الهوية، نسبة ظاهرة، ونسبة باطنة، فالصور هي تفاصيل النسبة ظاهرة ونسبة باطنة، الصور الوجودية المشهودة هي تفاصيل النسبة الظاهرة، والنسبة الباطنة، هي معنى النور ومعنى الوجود الطاهر وروحه المرجع للمعلومات المعنوية والحقائق، فظاهر العلم صورة النور وبطنه معنى النور، وقد اخبر الحق سبحانه انه نور السماوات والارض، ثم ذكر الامثلة والتفاصيل.
 وقال في آخر الآية ((نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء)) اضاف النور الى نفسه مع انه عين النور وجعل نوره هاديا الى معرفة نوره المطلق ودالا عليه، كما جعل الصباح والمشكاة والشجرة وغيرها من الامثال هاديا الى نوره المفيد وتجلياته المتعينة في مراتب ظاهرة والرحمة التامة عند من تحقق بالذوق الالهي والكشف العلمي والنعوت اللازمة للعلم من قدم وحدوث وفعل وانفعال وبداهة واكتساب وتصور وتصديق وضرر ومنفعة وغير ذلك ليست عين العلم من حيث هو هو، بل هي احكام العلم وخواصه، فما لا يعقل حكم الاولية فيه من المراتب، ولا يدرك بدؤه ويشهد منه صدقه اثر العلم وحكمه، يوصف ويضاف اليه بنسبة القدم.
 وحكم العالم فيما ينزل عن الدرجة المذكورة ينعت بالحدوث، وما لا يتوقف حصوله على شيء يكون علما فعليا، وما خالف هذا الوصف وقابله كان علما انفعاليا، العلم الذي لا واسطة فيه بين العبد وربه ولا تعمل في تحصيله فهو العلم الموهوب، والعلم الحاصل بالتعلم، هو المكتسب ويعلق العلم بالممكنات من حيث امكانها يسمى بالعلم الكوني، وما ليس كذلك فهو العلم الصحيح، هو النور الكاشف عند المحققين من اهل الله وخاصة التجلي الإلهي في حضرة نور ذاته، من العلم هو المعرفة وحدته في مرتبة الغيب، يطلع الشاهد، الموصوف بالعلم بعد الشاهدة بنور ربه على العلم والمرتبة وحدية بصفة وحده، لا ينقسم العهد الى تصور وتصديق كما عند الجمهور تصور فقط، يدرك حقيقة التصور والمتصور، والاسناد والسبق والمسبوقية وسائر الخلق مجردة في آن واحد، بشهود غير مكيف وصفة وحدانية، ولا تفاوت حينئذ بين التصور والتصديق، اذا عاد الى عالم التركيب وتخطيه وحضر مع احكام هذا المرض يستحضر تقدم التصور على التصديق بالنسبة الى التعقل الذهني، في حضرة العلم البسيط المجرد، فانه انما يدرك هناك حقائق الاشياء فيرى احكامها وصفاتها، فهي مجاورة لها ومماثلة، ولما كان الانسان وكل موصوف بالعلم من الحقائق لا يمكنه ان يفعل لتقيده امرا مقيدا تميز به، صار التجلي الالهي وان لم يكن من عالم العارف عن مرتبة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(القناة/ اعجاز البيان في تفسير أم القرآن - أبو المعالي محمد بن إسحاق القونوي)

  

فاطمة محمود الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/20



كتابة تعليق لموضوع : قنوات الحكمة.. بين الاعجاز والتفسير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد الحسيني
صفحة الكاتب :
  سجاد الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net