جماليات سرد التخيّل التاريخاني في مسرودة
خضير اللامي

إشارة :
ببالغ الإعتزاز بالمبدع الكبير عبد الخالق الركابي وبمنجزه الإبداعي الفذّ ، تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي ملفها الخاص به ، وتدعو الأحبّة الكتّاب والقرّاء إلى إثرائه بالدراسات والمقالات والصور والوثائق. وسيكون الملف، وعلى عادة الموقع، مفتوحا من الناحية الزمنية لأنّ لا زمن يحدّ الإبداع. تحية للمبدع الكبير عبد الخالق الركابي.

جماليات سرد التخيّل التاريخاني في مسرودة " ليل علي بابا الحزين .." لعبد الخالق الركابي ..
خضير اللامي

انا انطلق في سردي في هذا المقال ، بوصف النص هذا نصا قابلا لمحمولات نصوص أخر ، على وفق النظريات الأدبية الحديثة ، التي تَعدُّ النص خارجا عن مؤلفه في اللحظة التي انتهى من كتابته ؟
وكما يقول ابو علاء المعري : وكل معنى له نفي وايجاب .."
ويقول جوزيف فراي " إنّ التاريخ استرقاق وحتمية ، ويبقى الادب هو المكان الوحيد الذي يمكن ان نكون فيه احرارا .. "

وبداية ، أنَّ هذه المسرودة ، الشهادة ، الذاكرة ، المدوَّنة ، تنهض على قاعدة مزيج من التناول التاريخي والتخيل الذاتي ؛ وبعبارة أخرى التناول ، أوالإبداع السردي بطريقة التخيل التاريخاني ، Imagination Historicism ، هي ايضا ، رواية داخل رواية ؛ او رواية وراء رواية ؛ فنرى السارد يجمع عشرات الملفات والإستعانة بكتب التاريخ والوثائق والسجلات لغرض توثيق مشروع مسرودته الجديدة هذه .
اذن ، أن هذه الرواية كُتبت على وفق منهج ما وراء السرد Meta-Narration . وبما إن الروايه هي مزيج ما بين التناول التاريخي والتخيل التاريخاني ؛ لذا فإن تناولنا لجوانبها الفنية يأتي من هذا المنطلق . اذ إن عبد الخالق الركابي يعيد انتاج التاريخ بطريقة التخيل ، واضفاء ظلاله على شخصيات الرواية واحداثها وطريقة سردها ، وهذا نوع من جنس ما بعد حداثي ؛ أي ما بعد الروي ؛ بمعنى آخر دخول التاريخ هنا في مجال الروي التخيلي .. وليس سردا تاريخيا كما تعامل جورجي زيدان في رواياته ، مع التاريخ ؛ والتي اطلق عليها النقاد روايات تاريخية والتي تعودنا على قراءتها في مرحلة شبابنا . وهنا ، يقول هايدغر: إن التاريخانية LHistoricite ، أي " مغامرة " الانسان في التأريخ بما تقتضيه من " قرار " ، انما هي متقدمة بالاعتبارعلى التأريخ وأن لا قيام لتأريخ العالم ولا انتماء تأريخيا للتأريخ الا بها وعلى اساسها . ) نقد الحداثة في فكر هايدغر. الدكتورمحمد الشيخ ص 193. ( . وبالتالي ، يتعامل الركابي مع الحقب التاريخية ليس بوصفها زمنا ماضيا حسب ، بل عني بالزمن تماما كما عني " مارسيل بروست لا لأنه يكتب عن الماضي ، مع الحقب التاريخية ؛ بل لانه يتعامل مع احداث الماضي ودور العقل في حفظ هذه الاحداث وترسيخها " الزمن في روايات فوكنر د . نجم عبد الله كاظم ص 83..
ومَنْ يقرأ هذه الرواية لعبد الخالق الركابي ، ينصرف ذهنه أول ما ينصرف ، الى منحى ثيمة معظم رواياته هذا المنحى، اذا لم نقل جلّها منحى التخيل الذاتي للتاريخ . فالتاريخ الحديث للعراق هو القاسم المشترك في هذه المسرودات الكبرى، ذات النفس الطويل ، وكأننا أمام احدى روايات ليو تولستوي الملحمية ، مثل رواية " الحرب والسلام "، او رواية "موبي ديك "لهيرمان ميلفل ، او رواية " الاخوة كرامازوف "، لفيودور دستويفسكي الخ ..
ولكن ، يسرد الراوي احيانا ثيمة تاريخية تخيلية ، بموازاة سرد تاريخي محض ؛ والفرق بالطبع ، شاسع بينهما ؛ إذ يلتقيان احيانا ، ثم يفترقان أحيانا أخرى ؛ أو لنقل تفترق الرواية التاريخانية عن السرد التاريخي لتسجل بصمات ابداعها وفنها وعالمها إياها ؛ وبهذا ، يستثمرالمؤلف مادة التاريخ منطلقا لعمله الابداعي التخيلي ، ويقدمه لنا بوصفه مادة ابداعية تخيلية ، خلفيتها التاريخ ، ومنطلقات نسيج متنها السردي ، الثيمة التاريخانية والزمكانية .
ومن هنا ، دعونا ندخل في الماوراء الروائي ، اذ يُعدّ بدرفرهو طارش الذي يزوره السارد بين الفينة والأخرى ، بمثابة السجل الموثِق ، أو الذاكرة المدوِّنة للأحداث في عهد الإحتلال البريطاني ، في مدينة الأسلاف ؛ المدينة التي تخيلها المؤلف ؛ " ربما على غرار مدينة فوكنر ماكوندو، اوقرية آراكاتا لغابرييل غارسيا ماركيز، بوصف هذا التخيل نزعة ما بعد الحداثة Meta -modernism ، في الادب ، وفي الرواية خاصة. ولا يني بدر طارش يحث الراوي ، او ينكزه على استكمال الرواية ؛ رواية الرواية ؛ إن توقف لفترة زمنية ليطلب حضوره . فيسارع السارد حاضنا ملفات ضخمة لمسودة مدوِّنته . وهكذا ، يتنقل السارد بين بلدته الأصل الأسلاف ، المدينة المُتخيَّلة وبغداد . ليسرد له بدر وقائع واحداث عهد الاحتلال البريطاني بخاصة ، من خلال ذاته ، وبعد ذلك يقوم السارد بمهام الروي. ومن ثم يتقاسم الروي مع بقية الشخصيات .. وبدر هذا هو ابن بلدة الأسلاف كما السارد . والأسلاف بوصفها مكانا تخيليا للسارد ، فإنه أي السارد - المؤلف يعيد خلق هذا المكان " ربما لإندراسه او ربما لتآكله بفعل الزمن ." ليحاول أن يقنعنا بواقعيته وارضيته .. والهدف من وراء المؤلف هذا هو إمّا أن يكون هاربا من مكان حقيقي ، اسما وناسا وتاريخا وجغرافية وسوسيولوجيا ؟ وإما مكانا متخيلا بديلا لجغرافية مدينة اخرى، وإما ؛ لنقل معادلا موضوعيا ؛ وهو الأرحج على وفق رأينا ، لمدينة بدرة ؛ مسقط رأس المؤلف. تلك المدينة التي تقع على الحدود العراقية - الإيرانية ليخلق منها المؤلف ، مدينة تضج بالأحداث والوقائع وحتى الحياة .
اذن ، كان منطلقنا من هنا، في أن نكون بمستوى احداث هذه المسرودة، خاصة في الجانب الجمالي ، او التقني منها ، آخذين بالإعتبار المضمون ، وبما يقوله الروائي عبد الخالق الركابي ، وما اتخذه من موقف اخلاقي وفكري ، في فضح وكشف حقائق الإحتلالات ، من خلال عمل سردي صادق . وهذه المسرودة ، مسرودة " ليل علي بابا الحزين "، تنفرد عن سابقاته الى حد ما في ثيمتها التي تتضمن ثلاث حقب في تاريخ العراق هي ، حقبة الإحتلال العثماني الى حد ما، وحقبة الإحتلال الانجليزي ، وحقبة الإحتلال الأميركي ، فضلا عن ارتجاعات الى النظام السابق . وكل هذه الإحتلالات جاءت حاملة شعارتحرير العراق !. فالعثمانيون رفعوا شعار" الاخوّة الاسلامية " والبريطانيون رفعوا شعار" جئنا فاتحين لا مستعمرين ." والامريكان رفعوا شعار " تحرير العراق ." وتُعدُّ هذه الاحتلالات مُدوِّنات لذاكرة تلك الحقب التاريخية ، لدى عبد الخالق الركابي، التي تمتد مسافة جسدها الزمنية ، بين 1920- 2003 ، وهي عقودالإحتلال الإنجليزي والأميركي والنظام السابق. نرى فيها أنًّ ادوات السارد الضمني ، الذات الثانية للمؤلف في هذه الروايات ، يمسك بخيوط مسروداتها بمرونة وانسيابية فائقتين ، واحيانا يقوم المؤلف الذات الاولى كشخصية في الرواية كما نرى لاحقا.
تنهض رواية " ليل علي بابا الحزين ."على ثلاث عتبات تاريخية ذوات مدلولات رمزية ، فضلا عن عنوانها الرئيس " ليل علي بابا الحزين ." تليه العناوين الفرعية وتطبيقها على ارض الواقع السردي وعلى التوالي :
1- الخروج من المغارة .
2- افتح يا سمسم .
3- كلمات كهرمانة الاخيرة .
ولم يتناول السارد، مضامين تلك المحمولات ، على وفق التسلسل الزمني - التاريخي . Chronological، أي لم يتبع المؤلف التسلسل الزمني ، لمجريات ووقائع الأحداث بالتتابع ؛ إنما استخدم ما يُعرف بطريقة الإسترجاع Flash back، واحيانا يتداخل نسيج متن الأحداث فيما بينها زمنيا ، حتى يكاد من الصعوبة بمكان فرز الزمان الذي يتحدث فيه السارد عن سابقه ، وحتى السارد ذاته قد تساءل " أيعود ذلك الى تمكن اليأس مني وقد توصلتُ الى يقين أن الكتابة أمر لا جدوى منه ؟ أم الى حيرتي في ايجاد الطريقة التي أربط بها الماضي بالحاضر؟ ص 230 ." فهو على سبيل المثال ، لا الحصر، ينتقل في سرده من الأحدث الى الأقدم ، والعكس صحيح ؛ فنراه وبعد اجواء الحرب الأهلية الساخنة والإغتيالات الواسعة ورمي الجثث في الشوارع الخ ؛ نراه يعود الى زمن بدر فرهود الطارش ليسترسل في روي الرواية عن زمن المسز بيل أو ما يُطلق عليها شعبيا " الخاتون . " ؛ الذائعة الصيت لدى العراقيين في زمن الاحتلال البريطاني ، والمستر تيلر تومسون العميل البريطاني ، ومسؤول المتُحف في مدينة الاسلاف ، ص 292. لذا سنتحدث عنها أي عن المسرودة ،على وفق سياق هذا المقال في طريقة التناول . وبما أن المسرودة تحمل مدلولات ومرموزات تاريخية - معاصرة ، فهي هنا ، اعني المسرودة ، تطرح نفسها لمتلقيها ليمتح ما يريد أن يمتح ؛ او ما يتمكن من الغورعميقا في ثنايا متن هذا السرد الباذخ ليجترح نصه إياه . وسنأتي على ذلك بما يناسب الحديث عنها في هذا المقال .


ولكن ، ثمة اسئلة تطرح نفسها علينا هنا ، أن بدرالشخصية المشاركة في التدوين لمرحلة معينة من الروي ، مرحلة الإستعمار البريطاني ، هو عرَّاب هذه الرواية اصلا، او ذاكرتها بالأحرى، كان صبيا مدللا لدى تيري تومسون ، منغلا منه ومن أمه ؛ شذرة المرأة الجميلة المتزوجة من ثلاثة ازواج ، وترتبط بعلاقة سرية مع تومسون هذا . وقد كشف هذه العلاقة ابنها فرج شقيق بدر الذي كان كثيرا ما يناكده بنغولته وعدم اصالته ، ويصفعه بين الحين والآخرعلى قذاله ساخرا منه بسبب او دون سبب. وذات يوم واجهها مباشرة امام ابنها بدرهذا المُنغل ؛ بأنه قد كشفها مرات عديدة ، وهي تتسلل الى غرفة تومسون اثناء الليل . وصرخ بوجهها " اترينه ؟ تطلعي جيدا الى هاتين العينين الزرقاوين !! من اين جاءتهما هذا المسكين ؟ انهما آثار جريمتك ؟ ونشوتك العابرة التي ختمت وجه هذا الصبي بوصمة عار لن تمحى ابدا !! ص 211. وفضلا عن هذا ، كانت المسز بيل قد اعتادت ان تستقبل" بدر " باسمة ، وبعدما ان تتأمله لحظات بعينيها الملونتين مثل عيني دمية كانت جملة واحدة اعتادت تكرارها مخاطبة بها زميلها تومسون :
" سبحان الله ! .. كأني بهذا الصبي العراقي النسخة " النيجتف " منك ! ص 293 .
ليس هذا حسب ، إنما يُعد بدر ربيبا للإستعمار البريطاني ، وكان محل عناية ورعاية تومسون دائما. فهو الذي ادخله في ارقى المدارس البريطانية في بغداد، وكانت سيارة المتحف بسائقها الهندي تحت خدمته توصله الى السفارة ثم تعيده الى منزله .
وهنا ، وبما إن جانبا كبيرا من مهام المسرودة ، أية مسرودة ، هو طرح تساؤلات ، فإننا نتساءل ، بوصفنا قراء ، ربما نحظى بجواب من المؤلف هنا. ما الذي يرمز اليه تنغيل بدر وخيانة شذرة لأبنائها ؟ هل أن الانجليز نغّلوا الشعب العراقي باحتلاله مثلا ؟ ولماذا يدوِّن بدر بالذات دون غيره من الأسلاف ، مدونة المسرودة من الذين عاصروا الاحتلال الانجليزي ؟ّ! على كل حال ، ربما ، سنوضح المزيد من السرد عن هذه الثيمة لاحقا . علنا نجد دالتنا هذه .
وهنا ، نرى عبد الخالق الركابي السارد الأول في المسرودة ، يستقي مادته من بطون التاريخ وازمانه كما المحنا - المادة الاساس - في معظم رواياته ؛ وبشكل خاص في هذه الرواية ، التي يمسك السارد بخيوط عهودها التاريخية أو مادتها الأساس فهو يقول: " أنا مثل ذلك النحّات الفلورنسي الذي كان يقول إنَّ التمثال يكمن في قلب الكتلة الصخرية ، وما عليه سوى ازالة القشور عنه .." انا مثله اشعر أنَّ روايتي تكمن في تلك الاشياء المتنافرة : نصوص شفوية ، ووثائق وتواريخ ، وكتابات عرفانية ، واخرى ادبية .. فاضل ثامر ، المبنى الميتا- سردي في الرواية ص 51 ." وهذه العملية تتأتى من شعور المؤلف في التربع على عرش ادارة السرد والإمساك بتلابيب الأحداث وتوجيهها مباشرة بالاتجاه الذي يريد . . وهذه السايكولوجية النرجسية في السرد الروائي تمنح المؤلف المباشر " السارد " أحقية ادارة الأحداث والوقائع ، وتوجيه سلوكات الشخصيات بطريقة فنية بعيدا عن السرد السِيَري- مباشرة تمنح متن السرد الروائي ضخ دماء جديدة للسرد الروائي ، او انساغ صاعدة او نازلة في تشابك وتعقيدات نسيج المتن الروائي تكون اكثر مصداقية - فنية لو تولاها ما يطلق عليه السارد العليم او السارد الأول الذي يختفي خلفه الروائي،، كما إن المتلقي سيكون اكثر حميمية في تعامله مع السرد هذا إن هو تلقاه من سارد مباشر مؤلف ؛ وهذا لا يعني الوقوع في عملية سرد مباشرة ابدا .
منذ مستهل القص أي منذ بداية فصل " الخروج من المغارة ."يرسم لنا السارد مقطعا يكاد يكون بانوراميا عن توقف كهرمانة . وبداية منه يعني انتشار اللصوصية في زمن الاحتلال في بغداد ، وبالتالي في عموم العراق كله ، ومنها يحترز السارد باتخاذ الاجراءات لتحصين بيته بالشكل الذي يردع اللصوص على ما لا يحمد عقباه ص 7. ومنذ البداية ايضا نعلم وبالذات من الصفحة الثامنة ، أن السارد ينقل مشهدا عن هدير السمتيات وهي تصول وتجول لتستبيح شوارع بغداد ويعلن عن استعداده لإستثمار الوضع في كتابة رواية . ومنها نعرف ان السارد هو مؤلف وروائي لأول مرة .. كما يتكفل السارد ببعض احداث الرواية والإمساك بخيوط الشخوص وتحريكها على وفق ما يريد ، وكان شاهدا على كثير من احداث الإحتلال الأميركي ؛ وكان يتولى سردها بأدق التفاصيل الكبيرة والصغيرة ، أو بمعنى لا يترك شاردة أو واردة إلاّ ودوًّنها لتكون بمثابة شاهد على عصره الذي يعيش .
ولنطرح ثيمة اخرى، هي في غاية الأهمية للمتلقين والناقدين والروائيين الخ ،، عموما، فكثيرا ما أثارت تساؤلاتهم عن ظهور المؤلف صراحة في عمله ، وهنا ، في ثنايا متن هذا السرد ، وبوصف الروائي عبد الخالق الركابي شخصية روائية ظهرت لتفاجيء المتلقي في هذا السرد اكثر من مسروداته الأخر، وتثير التساؤل واحيانا الحيرة لديه. ولنوضح ما نريد أن نقول ، إن ظهور الروائيين او القصاصين او حتى الشعراء في اعمالهم الادبية ، كما ظهرعبد الخالق في نص مسرودته هذه ، هو ظاهرة ادبية ظهرت في ستينات وسبعينات القرن الماضي ، وربما يوحي هذا الى ظاهرة سرد مباشرة في العمل الروائي كما يعتقد القاريء. رغم إن بعض النقاد قد استهجنها ، مثل الناقد الدكتور حسين سرمك حسن اذ قال عنها " إنَّ دخول عبد الخالق ، بنفسه ، الى مسرح الرواية ، بدلا من ان يكون متخفيا خلف الراوي سواء أكان عليما يروي الحوادث بضمير الغائب ، او محدود العلم يروي الحوادث بضمير الأنا ، خلخل تعاملنا مع الراوي وبالتالي مع تقييم الوقائع ، مثلما حدد حريتنا التاولية كنقاد ومتلقين . إنه يقفز فوق القاعدة الاهم التي طرحها " فلوبير" عن علاقة المؤلف بشخوصه حين قال : على المؤلف ان يكون في عمله كالله اتجاه الكون ، حاضرا في كل مكان ، ولكن لا يُرى في اي موضع . الدكتور حسين سرمك حسن ، في دراسة له مطولة : عبد الخالق الركابي في " ليل علي بابا الحزين .." ص 26) وإنني هنا لست بصدد المحاججة مع الصديق الدكتورحسين سرمك حسن او الرد عليه، ولا توافقا مع الصديق عبد الخالق الركابي ، بقدر ما أردت أن اوضح ظاهرة ادبية اختطت طريقها في انساق الادب ، في اعمال الماوراء السردي Meta -narration ، خاصة تلك التي اصبحت احد اساليب هذا الادب في الحياة المعاصرة ، واثارت استغراب كثيرا من النقاد والمتلقين على حد سواء في حينها .. حتى انبرى لهم نقاد ما بعد الحداثة من بنيويين وتفكيكيين وحتى شكلانيين. وبخاصة البنيوي رولان بارت ، وجون فاولز . والروائي ماركيز وجاك دريدا الخ ..
وقبل أن ادرج امثلة متعددة لكتّاب وروائيين اسسوا لهذه الظاهرة ؛ وعززوا دراساتهم او ادخلوا اسماءهم كشخصيات في اعمالهم الروائية بهذا الشأن عن موقف ظهورالروائي في اعماله الروائية ؛ او بعضها وعدّوها بمثابة ظاهرة المابعد حداثي ، او حداثوي في الاعمال الابداعية . وندرج في ادناه عيِّنة من ظهور الروائي عبد الخالق الركابي في بعض نصوص رواية " ليل علي بابا الحزين ." لتكتمل الصورة في الذهن :
يقوم السارد وعلى امتداد مساحة الزمان والمكان توزيع بعض روي احداث هذه الشخصيات ؛ لا بل نرى الكاتب بعينه ؛ وهو يصرح بإسمه عبد الخالق الركابي ، ويوزع أناه الى أنوات أخر ويتحدث عن بعض رواياته بعناوينها التي عندما تُذكر يَعلق في الذهن إسم مؤلفها ، عبد الخالق الركابي، مثل رواية " الراووق "، و " قبل أنْ يُحلِّق الباشق ،" و"سابع ايام الخلق.. " ولا يتوهمْن القاريء ، أنَّ هذا هو عبد الخالق الركابي بدمه ولحمه وقبعته وعكازتيْه الذي يمشي على الارض ، ونتحدث معه ، ويجالس الادباء والكتاب في مقهى الشابندر ، واتحاد الادباء، والمنتديات الأخرى ، والموظف في دار الشؤون الثقافية ؛ إنما مع كل هذه الدلائل فهي حسب رولان بارت لا تتعدى عن شخصية ورقية ليست إلا .. او هو راوٍ مزدوج ؛ يضم الكاتب والراوي الضمني . وبما إن المؤلف قد اوضح في مقابلة له مع جونا فراس مندوب موقع حبر: إن هذه الرواية ، هي عمل تفكيكي ، ابتداء من الحدث الصغير الى الحدث الكبير، فلم لا تظهر شخصية المؤلف الورقية على متن السرد هذا ؟ وليشارك السارد الضمني توأمه في العملية التفكيكية هذه ؟!!.. وحين يقول عبد الخالق الركابي عن كل ما ورد بإسمه صراحة او ضمنا فإنه يُعبِّرعن أنوات أخر في هذه المسرودة ؛ لا لِأنا أولى ، أو أنا ثانية ، أو ثالثة الخ .. وقد امتعض الروائي عبد الخالق الركابي كثيرا في احدى المقابلات معه من بعض النقود لهذه الرواية واعتبار السارد الضمني - الذات الثانية هو عبد الخالق ذاته ..

  

خضير اللامي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/05/24



كتابة تعليق لموضوع : جماليات سرد التخيّل التاريخاني في مسرودة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد عبد فيحان
صفحة الكاتب :
  د . محمد عبد فيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net