صفحة الكاتب : هدى الحسيني

مرجعية عابرة للحدود والطوائف والقوميات
هدى الحسيني

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

وسط بستان الزهور الكبير المليء بالأزهار، المختلفة الالوان، لا بد ان تبرز زهرة ما بعطرها، وبتلاتها ورحيقها فتجذب اليها الانظار والقلوب، وعندما تمر انت ايها القارئ، أو انا على ذلك البستان، وتأخذ تلك الزهرة المميزة بمجامع قلوبنا، لا نسأل عن البلد، او الجنسية التي تنتمي اليها تلك الزهرة، واذا ما سألنا وعرفنا جنسيتها، او موطنها الاصلي فلن يغير ذلك شيئا من عطرها، وجاذبيتها، هكذا هي زهور العلم الفواحة في حوزاتنا المقدسة، فلا يسأل طالب العلم عن جنسية هذا العالم، او ذاك ليتعلم منه و حتى أهلنا منذ الغيبة الكبرى كانوا لايعتنون بذلك، فالاهم هو عبق الاسلام الفواح من اسارير المرجعية وقيادتها للمسلمين.
وهذا الأمر هو الذي ميز المؤسسة الدينية الشيعية عن غيرها من المؤسسات الدينية، بالأضافة إلى ميزة استقلالها التام في قرارتها، وانفصالها التام عن الدولة.
 كما تمتاز ايضاً بعدم انحصار المرجعية بعائلة، او نسب معين كذلك لاتنتقل المرجعية بالوراثه من الاب الى احد الأبناء بل احياناً يستقبح مثل هذا الفعل.
كل هذه المقومات كانت مصدر قوة المؤسسة الدينية الشيعية، وسر تماسكها، وهذا ماجعلها تتعرض للهجمات الشعواء من قبل الأعداء، بين الحين والآخر؛ من اجل اضعافها، فنرى احياناً دعوات برفض قومية أحد المراجع، او مطالبات بأن يكون المرجع من نفس جنسية البلد، هم لايدركون ان مرجعيتنا الدينية عابرة للحدود، والطوائف، والقوميات. وهذه المحاولات الهدف منها اضعاف المؤسسة الشيعية، والغاء احد مميزاتها، وبالتالي انهيارها حتى تصبح كغيرها من المؤسسات الدينية.
لكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل لأن؛ المرجعية مؤسسة مسددة من السماء، وستبقى كذلك لحين ظهور حجة الله على الارض، صاحب الزمان (عجل الله فرجه الشريف).


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


هدى الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/06/06



كتابة تعليق لموضوع : مرجعية عابرة للحدود والطوائف والقوميات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net