صفحة الكاتب : ايمان صاحب

زفافٌ إلى الآخرة
ايمان صاحب

وضَعت رأسها على الوسادة، وراحت تفكر بمراسيمِ العرس، حدثت نفسها قائلة: سأشتري لهُ الكثير من الأشياء، لطلما انتظرت هذه الفرحة من سنواتٍ عديدة، وأخيراً ولدي الوحيد وافق على الزواج بعد إلحاحٍ شديد، شكراً لك يا رب على استجابتِك دعوتي وتحقيقَ أمنيتي.
اقتربت السَّاعة من الواحدة ليلاً، ومازالت الأمُّ غارقة بأفكارِها هذه، وما إن التفتت للسَّاعة حتى قامت مُسرعة، وأطفأت المصباح، وهي تقول: عليّ أنْ أنامَ الآن؛ لكي أصحو مبكرة، فغداً لديّ أعمالٌ كثيره لابد من إنجازها.
 وبينما هي كذلك، أهمَّ بها النُعاس، فما كانَ مِن عينيها المثقلتينِ بالأماني، إلا أنْ تستسلمَ لنومٍ عميق، لكنِّها استيقظت منهُ مرتينِ: مرة على صوتِ الأذان لأداء الصّلاة والدعاء، وأخرى على صوتِ المنبه في تمامِ السَّاعة السابعة، حينها نهضت من فراشها بنشاطٍ، متجهَة نحو المطبخ لتعدَ الفطور، ثم  توجهت لتباشر بعد ذلك بتنظيفِ المنزل، رغمَ معاناتها من عدة أمراض، بيد أنَّ الفرحة جعلتها تنسى ما بها من ألمٍ، ولمَّا حانَ وقت العصر، كانَ كل شيء جاهزاً وبانتظار الضيوف.
 وفي تمامِ السَّاعة الرابعة حضرَ الأقاربَ والأصدقاء فذهبَ الجميع إلى بيت العروس، وهناك تمَ عقد قران منتظر وسط زغاريد أمه، وتهاني الحضور له، وبعد انتهاء الحفل، رجعت أم منتظر مع ولدها إلى البيت وكلها شوق ليومِ زفافه، ألقت بجسدها المتعب على الكرسي لتستريح قليلاً نظرة الى قرة عينها تبسّمت بوجههِ وهي تمازحهُ، أسبوع واحد وتكون عروسك هنا معي بهذا البيت، جهّز نفسك يا بطل للذهاب غداً إلى وحدتك العسكرية؛ لكي تأخذ إجازة العرس، آهٍ آه يا ولدي، ليتَ والدكَ كانَ موجوداً ليفرح معنا، ليتهُ رآك وقد أصبحتَ رجلاً، لكن شاء القدر، أنْ يكون تحت التراب، وأنا أتحمل كامل المسؤولية منذُ طفولتكَ وحتى الآن، أراد منتظر أنّ يغيّرَ الموضوع؛ لكي يعيدَ ابتسامتها كما كانت، قبّلَ جبينها وضمّها إلى صدرهِ وهو يقول: رحمك الله يا أبي، حتى أنا تمنيت هذا، لكن أنتِ موجودة وأنتِ الخير والبركة، حبيبتي الغالية ارتاحي الآن، فقد تعبتِ اليوم كثيراً وأنا سوفَ أنام؛ لأنهُ كما تعلمين غداً أمامي طريق طويلة، حتى أصل إلى وحدتي، تصبحين على خير يا أمي. :ــ وأنت من أهل الخير يا ولدي.
 ذهبَ كل منهما إلى فراشه، وشيئاً فشيئاً استولى عليهم النوم، حتى انقضت ساعات من الليل وكأنها ومضة لتسفرَ عن صبحٍ ملبّد بالغيوم، حتى السماء هي الأخرى تضامنت مع شعور أم منتظر بلونها الرمادي، إذ لم تصفُ ذلك اليوم، بعد ذهاب ولدها إلى جبهة القتال، مضت ساعات تلوها ساعات، وهي تنتظر اتصال ولدها ليُطمئنها بوصولهِ مع إجازة العرس، وفجأةً رنّ الهاتف وإذا بخبرٍ صادمٍ، لقد استُشهد منتظر بانفجارِ سيارةٍ مفخخة كانت متجهة نحوهُ ورفاقه الثلاثة، ولمَّا سمعت هذا الخبر سَقطَ الهاتف من يدها، وراحت تجهشُ بالبكاء في دهشة من أمرها مما سمعتهُ.
 التفتت هنا وهناك، علّها تجد شيئاً أو تسمع صوتاً يقول غير هذا، لكن دون جدوى، فقط صورة عقد القران التي كانت تملأ شاشة الموبايل، تأملتها طويلاً، شعرت بألم الحطام الذي وقعَ على قلبها، قبلَ لحظات، أيعقل كل ما اشتريتهُ يكون للعزاء؟! أألبس الأسود وبكفي مازالت الحناء؟! رباه لا أدري ماذا أقول لعروسه رحلَ ولن يعود أم انتظريه ما هي إلا أيام ويأتي؟!
  وبينَما هي غارقة في بحرِ التساؤلات هذه، طُرقَ الباب بشدة، قامت لتفتحهُ وإذا بها تستقبلَ جنازة ولدها الوحيد لقد عادَ لها لكنَّهُ شهيد، ولما اقبلت نحو جثمانه المضرج بالدماء، انحنت عليه لتضمّهُ بين ذراعيها كما كانَ صغيراً، وبعد ذرف الدموع والقبلات، نهضت مِن الأرضِ تلملم بقايا قلبها المفجوع، وهي تتفوه ببعض الكلمات المملوءة بالحزن، حاولت أن تتحامل على نفسها أكثر من هذا، وأن تقتدي بسيدتها رملة حال فقدها القاسم (عليه السلام).
 وفي الأثناء أخرجت شيئاً من تحت عباءتها، ورمت به على الجنازة، وهذا الشيء هو بدلة عرس منتظر مع باقة من الزهور، ثم رفعت صوتها المخنوق بالعبرة  قائلة: مبارك لك يا ولدي زَفَافك إلى الآخرة

  

ايمان صاحب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/09



كتابة تعليق لموضوع : زفافٌ إلى الآخرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صحيفة صدى المهدي
صفحة الكاتب :
  صحيفة صدى المهدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net