صفحة الكاتب : احمد البديري

فايروس الأمية في العراق
احمد البديري

في أحد تقارير منظمة اليونسكو ورد في مضمون التقرير الذي سلط الضوء على مسيرة التعليم في العراق أن هناك ستة ملايين أمي لا يعرفون القراءة والكتابة وعاجزين عن تكوين جملة مفيدة (1) ، وقد يشكك البعض في مصداقية هذا التقرير بسبب الرقم المهول لإعداد الأميين الذي ينذر بكارثة كبيرة على صعيد النظام التعليمي في العراق ، وإذا أخذنا بنظر الاعتبار أن هذا التقرير صدر في عام (2019) اي قبل فوضى وباء كورونا وتعطيل الدوام في المدارس الذي حصل إبان مظاهرات تشرين فإن عدد الأميين ربما تجاوز في الوقت الحاضر  حاجز الثمانية ملايين على أقل تقدير وفق معدلات تقرير اليونسكو السابق.

وهذا الرقم الجديد سبق وان أعلنت عنه مفوضية حقوق الانسان العراقية في بيان لها حيث أكدت فيه ان غالبية هؤلاء الثمانية ملايين أمي هم من الشباب الذين لا يجيدون القراءة والكتابة (2).

وبسبب عدم وجود أرقام حقيقية لإعداد الأميين الفعلي في العراق حتى لدى المؤسسات الحكومية المعنية وهذا ما صرح به رئيس الجهاز التنفيذي لمحو الأمية في العراق (3) فإذن لا نستغرب من التضارب في الأعداد الحقيقية للأميين الذين قدّر الناطق باسم وزارة التربية أعدادهم بما لا يقل عن خمسة ملايين فرد (4).

إن هذه الأرقام المرعبة لأعداد الاميين في العراق والصادرة على لسان مسؤول حكومي تؤكد ان هذه الظاهرة آخذة بالازدياد في مقابل صمت مطلق من قبل المؤسسات الحكومية والاجتماعية والاعلامية والدينية وغيرها والتي ربما تكتفي ببعض الأحيان بمواقف خجولة لا تقدم ولا تؤخر ، ولذلك باتت ظاهرة الأمية في العراق فايروساً فتاكاً لا يقل خطورة عن باقي الأوبئة التي تعصف بالعراقيين كالمخدرات والخمور والجريمة المنظمة والتطرف الديني والعشائري والفساد والانحراف الأخلاقي والتي هي بالأساس نتائج طبيعية للأوضاع السياسية السلبية القاتمة وغير المستقرة التي ألقت بظلالها السوداء على الاوضاع الاجتماعية وما أفرزته هي الأخرى من تداعيات اقتصادية وجيوش من الفقراء والمشردين والمهجرين.

 

أن أسباب تفشي الأمية في العراق لا تقتصر على جانب معين وان كانت الحالة السياسية كما أسلفنا هي المدخل الأساسي للأوضاع القائمة وتشعباتها خصوصاً السلبية لما لها من تأثير على الواقع الاجتماعي وبسبب إفرازاتها الاقتصادية والامنية والثقافية والتعليمية... الخ، والتي بدورها أنتجت حالة من الفوضى وعدم الاستقرار على جميع الأصعدة والمستويات على الساحة العراقية.

ويذهب بعض الاختصاصيين في مجال التربية والتعليم إلى أن اتساع الفوارق الطبقية بين فئات المجتمع العراقي وشرائحه بالإضافة الى عدم تفعيل قانون الزامية التعليم أدى الى عدم كبح نزيف التسرب من المدارس. (5)

وربما كان النظام التعليمي في العراق ورداءته على كل مستويات من أهم أسباب التسرب من المدارس وانتشار الأمية في صفوف الشباب والناشئة، فالبنية التحتية عاجزة عن استيعاب الاعداد الافتراضية المطلوبة بسبب الاكتظاظ البشري الموجود اصلا في المدارس والتي لم تشهد تطورا على صعيد الإنشاء وانما تراجعا على مستوى النوع والكم بحيث تشهد العديد من البنايات المدرسية دواما لثلاث مدارس في بناية واحدة؟!

كما ان المناهج التعليمية الجافة والتقصير الحاصل من بعض الكوادر التعليمية في أداء واجبها الوظيفي المطلوب وتوجه الكثير تلك الكوادر للتدريس الخصوصي والتركيز عليه على حساب التدريس الحكومي العام، وكذلك عدم فسح الفرصة لآلاف الخريجين العاطلين للتعيين وسد الشواغر الموجود أصلا في المدارس الحكومية كلها أسباب مساعدة في ظاهرة انتشار الأمية.

وشكل انتشار فيروس كورونا وافرازاته التي تمثلت  بتعطيل الدوام الحضوري والاقتصار على التعليم الالكتروني سببا اخرا لتردي المنظومة التعليمية وانتشار الأمية خصوصا لدى طلبة المدارس الابتدائية والمتوسطة الذين اكملوا ثلاث سنوات دراسية في ظل التعليم الإلكتروني الذي يفتقد إلى أبسط مقومات التعليم البناء في بلادنا لافتقارنا إلى هذه التجربة سابقاً ولأسباب تتعلق بأدوات التعليم الإلكتروني ووسائله كخدمة الانترنت الرديئة من جهة، وعدم توفره أصلا لدى الكثير من أبناء القرى والمناطق النائية وكذلك الفقر الذي تعاني منه آلاف العوائل والذي وقف حائلا دون استخدام الإنترنت او توفير أجهزة إلكترونية للدراسة لأبنائها.

ولذلك ليس من المستغرب ان ترى طالبا في المرحلة المتوسطة لا يستطيع القراءة والكتابة ولا زال في طور تهجي الحروف دون الكلمات وهو ما يليق بمستوى طالب المرحلة الأولى والثاني في الابتدائية.

ان مخاطر انتشار الأمية لا يقتصر على الجانب التعليمي والثقافي فقط، وإنما يشكل تهديدا للسلم الاجتماعي نتيجة وجود جيوش من الأميين الذين يمكن استدراجهم ليكونوا لقمة سائغة لتجنيدهم في عصابات الجريمة المنظمة او التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة وأن يكونوا كذلك أدوات لتنفيذ الممارسات والأعمال غير المشروعة.

 ان الحلول الكفيلة بمواجهة فيروس الأمية يجب أن تكون شاملة ومستوعبة لمعالجة جذورها وأسبابها والحيلولة دون تفاقمها وانتشارها وهذا ما يستدعي تضافر همة الجميع وبذل جهود جبارة من قبل مؤسسات الدولة الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والهيئات الدينية للتعاون في المشروع ويكون ذلك أولاً من خلال البدء بحملات واسعة لمكافحة الأمية ، وثانياً لمعالجة أسباب تفشي الأمية أو حتى بعض أسبابها على الأقل، وان أي تقصير في ذلك يمكن ان يؤدي في السنوات القادمة إلى وصول أعداد الأميين الى ثلث وحتى نصف أفراد المجتمع العراقي ويجب التركيز أيضا على بذل الوسع لتحسين الجانب التعليمي وخصوصا طلبت المدارس الابتدائية على الصعيدي المناهج الدراسية وتوفير كوادر تعليمية كفؤة وإنشاء مدارس جديدة في وقت قياسي لاستيعاب التلاميذ الجدد وحمايتهم من التسرب من المدارس..

 

(1) موقع صوت العراق (٢٠٢١/١٠/٢٨)

(2) وكالة الأنباء الإخبارية (٢٠١٩/٨/٢٢)

(3) العراقية الإخبارية

(4) صوت العراق (٢٠٢١/١٠/٢٨)

(5) سكاي نيوز (٢٠٢٢/١/٢٥)

  

احمد البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/14



كتابة تعليق لموضوع : فايروس الأمية في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر ال حيدر
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر ال حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net