صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

( وتكلمت الحياة ) رواية للاديبة علياء الانصاري ( 2 )
علي جابر الفتلاوي
رواية الاديبة علياء الانصاري تصوير لحياة امرأة عراقية ، وعرض لمظلوميتها ترسم الروائية صورا مؤثرة لمعاناة هذه المرأة ، وهي لا تزال تعيش في بيت والدها المتوفي مع والدتها الارملة وبناتها الثلاث ، عائلة جميلة تعيش حياة الفقر والضنك وكانت العائلة محل عطف من خال جميلة ، اذ كان يقدم لهم بعض المساعدة من مال او بعض الملابس المستعملة ، وبسبب تقديم هذه الملابس المستعملة تشعر جميلة بالاهانة والامتهان ،وتصرخ بوجه امها :( لا احب اخاك هذا ، تقتلني صدقاته)  لكنها لا تستطيع ان تغير شيئا فتلجأ الى الصمت ، وكان هذا هو سلاحها الذي تستخدمه في المواقف التي يفترض ان تتكلم فيها لتعبر عن رأيها .
الرواية تصوير لحياة المرأة العراقية ضمن المحيط العائلي والمجتمع الذي تعيش فيه وجدتُ الروائية الاستاذة علياء ذا قدرة عالية في رسم معاناة المرأة والوصول الى ادق التفاصيل في حياتها ، فهي خبيرة حقا في حياة المرأة العراقية اذ تكشف عن صور الظلم التي تتعرض لها  . 
في رأيي الرواية تأكيد لدور الاستاذة علياء كنشطة في مجال حقوق المرأة ، فهي تمارس هذا الدور بأرادة قوية ، ورغبة عالية وعزم وتصميم من اجل تغيير واقع المرأة نحو الافضل ، وهذا دليل اخلاصها ووفائها لرسالتها الانسانية التي تقوم بها  ارى الاستاذة علياء تمارس دورها الانساني بشكلين الاول كنشطة في مجال حقوق المرأة من خلال المنظمة التي تترأسها ، وتمارس دورها الانساني ايضا من خلال كتاباتها الروائية الرائعة والشيقة والتي تعكس واقع المرأة في مجتمعنا ، نتمنى للاديبة المتألقة علياء الانصاري المزيد من الابداع في هذا المجال .
جميلة بطلة الرواية ، امرأة صبورة صامتة لاجل ان تستمر حياتها هادئة من غير مشاكل ( رغبتي في ان اعيش بهدوء دون مشاكل ) ، دائما تلوذ بالصمت رغم عدم قناعتها به ، لان الصمت يعني الاستسلام ، يعني الخضوع لارادة الاخرين .
هكذا بقيت جميلة صامتة في حياتها ، بقيت قابضة على الجمر ، لكنها تكلمت بعد فوات الاوان ، بعد ان انتقلت الى العالم الاخر ، بدأت تستذكر حياتها الدنيوية ، آلامها كرامتها ، انسانيتها ، حريتها ، من لحظة مفارقتها للحياة لحين ايداع جسدها في الحفرة التي اعدت له ( القبر ) ، الوصول الى روح الميت وتشخيص آلامه ومعاناته الدنيوية ، هذه ميزة تضاف لمؤلفة الرواية ، ودليل على امكانياتها العالية وخبرتها الكبيرة ، اذ تغلغلت الى روح جميلة وشخصت ما تعاني منه وتتكلم عنه ، اظهرت كلام جميلة الينا وكأن جميلة عادت للحياة من جديد .
الروائية علياء الانصاري تقف مع جميلة في ثلاث محطات ، المحطة الاولى وهي مسجاة في بيتها ، داخل غرفتها التي احبتها كثيرا اذ دأبت ان لا تسمح لام سعد بتنظيفها ، بل تنظف غرفتها بنفسها من شدة اعتزازها بها ،  وام سعد هي الخادمة التي تعاملها كأخت لها ( لم تشعريني يوما بأني خادمة في بيتك ، بل اخت لك وصديقة !) ، في هذه الغرفة رقدت جميلة رقدتها الاخيرة التي ستنقل منها بعد ساعات الى غرفتها الجديدة في باطن الارض ( القبر ) ، والمحطة الثانية عند التشييع (ها هو جسدي يحمل على نقالة استقرت على الاكتاف ليغادر بيتي ) ، والمرحلة الثالثة عندما تصل الى المقبرة ، وتوضع في قبرها لتودّع اهلها والى الابد .
من شخصيات الرواية رعد زوج جميلة ، صاحب الثروة الطائلة ، تتحدث عنه جميلة في مواقف عدة ، ومصطفى ابن خال جميلة الذي احبها بصدق ووفاء ، بقي محبا لها حتى بعد زواجها من رعد ، وصفية اخت جميلة التي كانت مواقفها سلبية من جميلة بدافع الحسد والغيرة ، اضافة الى شخصيات اخرى مثل خالد زميل جميلة في الدراسة والذي كان يحبها ايضا رغم علمه انها متزوجة من المحامي رعد ،  عزف خالد عن الزواج بسبب حبه لها ( كنت استشعر الامان كلما سمعت صوتك لذلك لم افكر يوما بالارتباط بأي امرأة ، لأني اعتبر ذلك خيانة لك ولها ولنفسي !) .
هناء ابنتها التي تحمل سرّا كبيرا لا احد يعرف به سوى زوجها رعد ، والخادمة الوفية لجميلة ام سعد ، وبسبب حبها لجميلة اخفت هذا السر خوفا على جميلة من الصدمة ، ولهناء اخوان توأمان هما سعيد ورضا ، كانت جميلة تحب اولادها الثلاثة حبا كبيرا،وهناك شخصيات اخرى في الرواية تظهر من خلال سرد احداث الرواية. 
الرواية باحداثها الشيقة والممتعة والمفيدة ، هي ادانة للمواقف اللاأنسانية التي تتعرض لها المرأة بشكل عام ، وهي ادانة وتعرية لموقف الرجل غير المتفهم للمرأة الانسان ودورها في المجتمع ، كما اني اعتبر احداث الرواية ادانة لموقف المرأة ايضا من جهتين ، ادانة لموقف المرأة التي تصطف مع الرجل بحكم التقاليد والاعراف ضد المرأة الاخرى خاصة الاخرى المظلومة ، كذلك ادانة لموقف المرأة ذاتها التي تتخذ من الاستسلام والصمت سلاحا وحيدا لها من دون ان تتكلم وتعبر عن رأيها واستسلامها للمواقف التي تتعرض فيها للظلم ، من أي طرف يأتي هذا الظلم . 
الرجل هو ضحية الافكار المتخلفة المتوارثة ، وضحية التقاليد الاجتماعية البعيدة عن انسانية الاسلام ، لان الاسلام هو دين الانسان ويجب ان نبني فهمنا للدين وفق هذا المبدأ ، اما التقاليد والاعراف البدوية والعشائرية التي تنظر للمرأة نظرة دونية فهي غير واقعية وغير انسانية وبعيدة عن الاسلام الانساني ، قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز : (( ولقد كرمنا بني آدم )) الاسراء ، 70 وتكريم الله تعالى هذا للانسان سواء كان رجلا او امرأة ، لان الانسان هو ابن آدم ، كذلك قول الرسول الاكرم صلى الله تعالى عليه وآله وصحبه الكرام وسلم (( ان اكرمكم عند الله اتقاكم )) فالمعيار في التكريم هو التقوى ، وليس الذكورة او الانوثة ، لكن ثقل التقاليد الاجتماعية المتخلفة والافكار الواهمة هي من يأسر المرأة ويقيد حريتها ويصادر كرامتها وانسانيتها .
الروائية البارعة والمتمكنة علياء الانصاري سلّطت الضوء على هذا الظلم الاجتماعي والفردي الذي تتعرض له المرأة في مجتمعنا من أي طرف يأتي . 
استسلمت جميلة لجبروت الرجل وخضعت لارادته وسلطته ، دفعا للمشاكل استسلمت لقهر البروتوكولات والعادات الاجتماعية المتخلفة التي تهين المرأة  وتسلب حريتها وانسانيتها ، وحتى عفتها في بعض المواقف ، مثل ما حصل مع جميلة ، عندما حاول ابن خالها مازن التحرش بها ، بسبب موقف امها اصبحت جميلة ضحية هذا التحرش ، اذ طلبت منها الصمت وعدم التحدث عن هذا التحرش بل حملّتها المسؤولية لأن مازن تحرش بها ، واذ تفعل الام ذلك ، فهي نتاج التخلف الاجتماعي الذي يحمّل المرأة نتيجة هذا الخطأ في كل الاحوال ، تكلمت جميلة عن هذا الموقف ( المرة الوحيدة في حياتي التي حاولت فيها الاعتراض يوم حاول مازن ابن خالي التحرش بي ... نعم ، في ذلك اليوم فررتُ الى امي ، بكيت في حضنها كنت في الخامسة عشر من عمري ، واخبرتها ، اخبرتها ان ابن خالي جاء في غيابها وحاول التحرش بي ... فما كان جواب امي ؟! لقد صفعتني .. ) ، ( هتفت بي وهي تمسك بكتفي بكلتا يديها المرتعشتين : اصمتي يا حمقاء ، ما كان الاجدر بك ان تتفوهي بهذه الكلمات ) موقف الام هذا كان جواز المرور لجميلة بان تستسلم لمازن وتتحول الى لعبة بين يديه لتحقيق رغباته الجنسية بطريق غير مشروع . 
نعم كان عليها ان تصمت وتستسلم في منظور وثقافة امها ، وكذلك في منظور التقاليد الاجتماعية المتخلفة ، بل حملتها المسؤولية ( لماذا يتحرش مازن بك  لا بد انك شجعتيه على ذلك ، لا بد انك كنت خفيفة وسهلة المنال حتى فكر ان يتحرش بك ) .
موقف الام المتخلف هذا ، هو نتاج الثقافة والعادات الاجتماعية المتخلفة ، التي تلقي باللوم والمسؤولية على المرأة دائما ، وتبرئ ساحة الرجل في مثل هذه المواقف المشينة ، موقف الام اعطى لجميلة درسا في الاستسلام والرضوخ لارادة الغير حتى وان كانت هذه الارادة فقدان العفاف ( بصفعتك تلك اعطيتني درسا ان لا افتح فمي بأي كلمة او افكر يوما بالاعتراض ، فكل ما يحدث لي من قدر عليّ ان اتلقاه باستسلام ...وتكرر تحرشه لي يا اماه لعدة مرات ، ولم اعد ارفض ، نعم لم ارفض تحرشه ، بل استسلمت له ، وبمرور الوقت بدأت استأنس به ايضا ) . 
لم يكن لجميلة رأي ، تعودت منذ الصغر ان تقول نعم ، لا ترغب جميلة ( في الثورات ) ، انها مسالمة ،( تربينا على قول ( نعم ) ، وهز رؤوسنا لكل ما يدار حولنا وحتى وان لم نفهمه او ندرك جدواه ) .
للاسف لم تتمكن جميلة من الكلام الا بعد الموت ، استعادت شخصيتها وكرامتها وحريتها في الكلام ، وشعرت بأنسانيتها المهدورة ! شعرت بكل ذلك بعد مفارقتها للحياة الدنيا ، واصبح الجسد الذي هو مصدر الشهوات والغرائز جثة هامدة ،يسرع الخطى ليعود الى اصله ، الى الارض ، الى التراب ، من هنا بدأت جميلة تنظر وترى الحقائق كما هي ، بموجب قوانين السنن الكونية التي اودعها الله تعالى في الكون الكبير ( اما الآن ، بعد ان كُشف لي الغطاء ، وتحررت من ذلك الجسد المقيت بدأت أرى الاشياء على حقيقتها ، سقطت اقنعة ، وبانت حقائق .. بدأت ارى اصالة الالوان دون تزويق ! ) .
في هذه العبارة استشعر الروح الصوفية النقية ، التي تكشف عن عمق ايمان جميلة وتكشف عن قدرة الروائية علياء الانصاري في التعبير عن احاسيس الروح المؤمنة ارى استعمال كلمات مثل ( كُشف ، الغطاء ، التحرر من الجسد ، ارى الاشياء على حقيقتها ) افصاح عن توجه الروائية نحو الروحانية التي مصدرها الايمان بالله تعالى للروائية علياء الانصاري ، وكشف لايمانها القوي بآيات الله البينات ، الروائية تجسد معنى الاية الكريمة التي تؤكد ان الانسان عندما يتحرر من الجسد ، يبدأ يرى الاشياء على حقيقتها ، وتتكشف له الامور بشكل واضح وجلي ، ويزول عنه الالتباس والشبهة ، وهذه حقيقة قرآنية (( فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد )) ق ، 22 وهذا الامر لا يتحقق الا بعد الموت ، وعبرت الروائية عن هذه الحقيقة القرآنية من خلال التعبير عن احاسيس جميلة في تلك اللحظات ما بعد الموت ، وهذه ايجابية نسجلها لصالح الاستاذة القديرة علياء الانصاري .
بهذه البصيرة التي تبدأ بالعمل بعد الموت ، وبعد ان يتخلص الانسان من الجسد الذي هو غطاء وحجاب يمنع من عمل هذه البصيرة ، تبدأ جميلة برؤية الحقائق وتأخذ حريتها الكاملة في الكلام ، وفي التعبير عن آرائها من دون خوف من المشاكل ، التي كانت تخشاها وتتجنبها عندما كانت اسيرة الجسد ، من هنا بدأت الحياة الحقيقية لجميلة ، رسمت الروائية صور احداث الرواية من خلال قراءتها لبصيرة جميلة التي تبدأ بالعمل بعد الموت ، لقد اظهرت شخصيات الرواية على حقيقتها من خلال قراءتها لهذه البصيرة .
جميع ما قيل عن شخصيات الرواية هو قراءة لبصيرة جميلة بعد الموت .
التغلغل في نفسية المتوفي وقراءة افكاره والكشف عن بصيرته ، استنادا الى الحقيقة القرآنية التي اكدت ان الانسان يتمتع بهذه القدرة بعد الموت ، عندما يُكشف عنه الغطاء ، وفي تقديري ان الغطاء الذي يحجب الرؤية للبصيرة ، هو الجسد الانساني المصنوع من التراب والذي تتركز فيه غرائز وشهوات الانسان ، عندما يكشف عن الانسان الغطاء يصبح بصره حديد ، أي قوي فيرى حقائق لم يكن بأمكانه رؤيتها عندما كان الانسان اسير الجسد في الدنيا ، هذه اللفتة والاشارة الروحية ميّزة وموهبة تضاف الى الروائية القديرة الاخت ام زهراء التي سبرت نفسية وروح جميلة وتغلغلت في تفاصيلها ، فنقلت لنا ادق التفاصيل والاحاديث والمشاعر بصورة كاشفة لموهبة الروائية في تصوير الحدث حتى الذي يدور داخل النفس .
نتمنى للاستاذة علياء الانصاري مزيدا من التألق في ابداعاتها سواء على مستوى التأليف الروائي ، او كنشطة في مجال حقوق المرأة ، وادعو الله تعالى ان لا تكون هذه الحلقة الاخيرة في لقائي مع احداث رواية ( وتكلمت الحياة ) ، واخيرا تحياتي للقراء الكرام ، وللاخت الاديبة علياء الانصاري .
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/05/09



كتابة تعليق لموضوع : ( وتكلمت الحياة ) رواية للاديبة علياء الانصاري ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)
صفحة الكاتب :
  مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net