صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

لِأنَّنِي  إنْسانٌ 
حاتم جوعيه

- ( مهداةٌ  إلى  كلِّ  إنسان ٍ  حُرٍّ  وشريفٍ  ومُلتزم ٍ في هذا  العالمِ

مُتمَسِّكٍ  بالمبادىء  والقيم   والمُثلِ الساميةِ  أبَى  أن  يبيعَ  ضميرَهُ ونفسَهُ  وشعبَهُ وإلهَه ُ لأجل المصالح الشخصيَّةِ الضيِّقةِ والوظائف الزائلةِ  ولم  يقبلْ أن  يأكلَ من خبز السلطان  ويضربَ   بسيفهِ  )                                                                                                                                                               

لأنني  إنسانُ هذا  العصرِ  ... يبقى ساكنًا  في النبضِ   في  

وجدانِيَ   الإنسانْ  

لأنني  أسطورةُ  العنقاءِ   والإباءِ   في  مأساتِنا   والعُنفوانْ

لأنني السَّلام ُ والوئامُ والحُبُّ ...شذا الوردِ  وسحرُ البيلسانْ

ترنيمة ُالطيورِ والزهورِ والسناءِ والبهاءِ..والجمالِ والحِسان

يفوحُ  من  نشيديَ  الكفاحُ  والنضالُ... يُذكِي ثورة َ البركانْ   

لأنني  الإباءُ  والوفاءُ  والعطاءُ  والفداءُ  للأهلِ   وللأوطانْ 

أرفضُ  أن  أبيعَ  نفسي وضميري  لبلاطِ  السلطانْ  

أرفضُ أن أقبَّلَ الأعتابَ مثلَ الغيرِ  ...أن أمارسَ الفسادَ والعُهْرَ

السياسيَّ ...  وأن أمارسَ  التمثيلَ  والنفاقَ  والبُهتانْ 

أرفضُ  أن  أكونَ   مَمْسُوخا  ... مُهَرِّجًا   هُنا  

يرقصُ   للحُكام   والأسيادِ  كالقردِ   وكالسَّعْدَانْ 

أرفضُ أن أكونَ دَجَّالا  وقوَّادًا وفسَّادًا  ومُخْبِرًا على  

أبناءِ  شعبي الشرفاءِ الشجعانْ    

طيلة عمري  لم  أسِىءْ  لأيِّ  مخلوق ٍ...ولم ْ أسْعَ  لقطع ِ الرِّزقِ عنْ  

شخص ٍ  ومهما  كانْ    

 

أسانِدُ الضعيفَ  والفقيرَ دائمًا   ولمْ  أأكُلْ  أنا     

مالَ اليتيمِ  والفقيرِ .. لا... وما  مَنعتُ عن عائلةٍ  لقمة َ خبز ٍ أبدًا  ... 

...لمْ  أكُ  يومًا  سببًا   يُصبحُ  شخصٌ  جوعانْ  

ولم يكنْ رغيفُ خبزي مرَّة ً من مصدر ٍ  غيرِ  نضيفٍ ... إنما 

من عرقِ الجبينِ ، فالحرامُ كلهُ  بعيدٌ  دائمًا عني وعن دربي ... أنا 

أأكلُ  من كدِّي  ومن نزيف ِ قلبي  وكفاحي... من شقائي  وسهادي

والأسى ...  من  أرق ِ الأجفانْ   

مُلتزمٌ  ومؤمنٌ ...مُقيَّدٌ  دومًا  بكلِّ  اللاءاتْ                                                                            

وما  عَصيتُ  آية ً ودُرَّة ً خالدةً  منَ العِظاتْ  

وما كذبتُ // ما سَرَقتُ // ما وَشَيْتُ // ما  نصبتُ // ... ما انحَنيْتْ  

لأجلِ ما  أومنُ  في  الصميمِ  قدْ   طُعِنتْ 

وفي مواخيرِ الزناةِ  والطغاةِ  قد  رُفِضْتْ 

لأجلِ  هذا  لم أوَظفْ عندَ  أصحابِ  النفوذِ // عندَ أهلِ الجاهِ أربابِ  الشَّانْ  

لأجل ِ هذا دائمًا يرفضُنِي أهلُ الخنا والفسقِ .. قومُ الرِّجْسِ والطغيانْ

لأجل ِ هذا  لم  أوَظفْ  عندَ  سُلطةٍ   شعارُهَا  يظلُّ  القمعَ  والعدوانَ 

والتنكيلَ   بالإنسانْ  

لكنَّني  مُنطلقٌ  للفجرِ  والخلودِ ... تبقى دائمًا  حُرّيَّتي ... كرامتي                                                                                                  

هويَّتي طولَ  المدى  والعنوانْ   

حضارتي بنيتُهَا .. صروحُ مجدي شُيِّدَتْ  تُعانقُ الشموسَ في سُموِّهَا

أنا هنا  مُنغرِسٌ  في رحمِ  هذي الأرضِ  منذُ البدءِ  والتكوينِ ... مِنْ

قبل ِ  نشوءِ  الأكوانْ  

أنا  وحيدُ العصرِ ... رائِدُ  التمرُّدِ الذي أرجعَ  للشّعرِ  والفنَّ اعتبارَهُ                                                                                              

وديباجَتهُ ...  روعَتهُ ... إكسيرَهُ  المفقودَ  من  ألفيِّ  عام ٍ ...  ولقد

أبَى  لهُ  الجمودَ  والهوانَ  والذلَّ  وقيدَ  السجَّانْ   

الفنُّ  والشعرُ  هما  مملكتي   ... عرشي  وجنتي  التي أغمُرُهَا   

بالحبِّ  وبالبهجةِ  والجمالِ   والحنانْ 

لأنَّ  شعري الذهبُ اللامعُ  والياقوتُ والمرجانْ                                                                               

لانَّهُ لسانُ حالِ  الشعبِ في كلِّ  مآسِيهِ  وقضاياهُ  التي أرْهَقهَا

تعاقبُ  الدهورِ  والأزمانْ  

لأنهُ   صوتُ  الضّميرِ  الحُرِّ  في  كلِّ  مكانْ                                                                                                               

لأنهُ  دمعة ُ لاجىءٍ  وتنهيدة ُ عاشقٍ  يعاني  من عذابِ  البعدِ  

واللوعةِ   والهجرانْ 

لأنهُ   صرخة ُ  ثكلى   فقدَتْ   وحيدَها...  

.. صيحة ُ ثائرٍ  مناضلٍ  أبَى ظلمَ  العدى.. وأعلنَ الثورة َ والعصيانْ   

لأنهُ  الذائِدُ عن حقوقِ ِ هذا الشعبِ ...عن  كرامةِ  الإنسانْ    

ترفُضَهُ  حثالةُ الأنذالِ  والأوغادِ  والخصيانْ   //   

ولم   يَنلْ إعجابَ ناقدٍ  وكاتبٍ  عميل ٍ خانع ٍ  مُدَجَّنٍ  مُرْتزَق ٍ...

كيانُهُ ... أساسُهُ  مُضطربٌ  في غثيَانْ     

...لأجلِ  هذا  لم  يَنلْ جائزةً   وحضَوةً عندَ  ذوي السلطةِ  ...مَنْ

يُمارسُ  التنكيلَ  والإرهابَ  والعدوانْ  

جوائزُ التطبيع ِ والتدجينِ  والإذلالِ  تُعْطَى للذي  يبيعُ نفسَهُ وشعبَهُ

...  يسيرُ  في طريقِ  الذلَّ  والهَوانْ 

لكلِّ صوتٍ ناشزٍ /  لكلِّ  كلبٍ  نابح ٍ .. مُسَيَّر ٍ مُروَّض ٍ ..يمرحُ  في                                                                                     زريبةِ  الحاكمِ  مع  شراذم  القطعانْ  

لكلِّ  من  باعَ   ضميرَهُ  هنا ...  مَن  طأطأ  الرّأسَ ... وَمنْ                                                                                        

أدارَ  ظهرَهُ  لأهلٍ  بُؤَساءٍ  عيشُهُمْ   في  القهرِ  والحرمانْ 

لم   يكترث  لكلِّ  ما  يحدث ُ حوله ُ على  الساحةِ  ...   ما    عادتْ

تخصُّهُ  وتعنيهِ  قضايا الشعبِ  والتحريرِ  والأوطانْ   

جوائزُ  التطبيع ِ تعطى  دائمًا   لكلِّ  آبقٍ   مُخَنَّثٍ   جبانْ 

لكلِّ  منْ  باعَ  إلهه ُ بأبخسِ  الأثمانْ     

منْ  نصفِ  قرن ٍ سائرٌ في َفلكِ السلطةِ ... وظفوهُ في التثقيفِ

(والتسكيفِ ) كي يزرعَ   مَصْلَ العقمِ والجهلِ ...يشلَّ الفكرَ...كي

يدمِّرَ  الأجيالَ  والأشبالَ  والشبَّانْ 

 

جوائزُ التطبيع ِ والإذلالِ  تعطى للمُضَلَّلينَ  والأقزامِ  والخصيانِ  

والمهرِّجينَ   والغِلمانْ  

وإنها عارُ الأبدْ //   وَسُبَّة ٌ طولَ المدى لا  تَمَّحِي لو  فنِيَ الجَسَدْ    

يأخُذها الذي ضميرُهُ  لقدْ نامَ  كأهلِ  الكهفِ  فيهِ  وَرَقدْ  

هيهاتَ  مثلي  مرَّةً   ينالها  لأنني 

صوتُ الضميرِ  الحرِّ  والمبادىءِ  المثلى ... سأبقى  للأبدْ  

دومًا أظلُّ في نضالي صامدًا //  لو أنني وحدي بقيتُ .. لا  أحَدْ 

يُحَكَّمُ الأوغادُ والأنذالُ في أشعارِنا.. إبداعِنا وفنِّنا.. والعملاءُ الجبناءْ    

فأيُّ عارٍ حلَّ  فينا ..أيُّ عار ٍ وَصَمُوا شعبي بهِ ...وفي انحدارِ  نخبةٍ 

منْ مبدعينَ  بيننا  قد سلموا  أعناقَهم  ونكسوا  رايتهم ....   

منْ  رقدُوا  بعدَ  صمودِ  الشجعانْ  

وكلِّ  كاتبٍ وشاعر ٍ مشارك ٍ غدا مستنقعًا  ومَجْمَعًا  تغمُرُه  

كلُّ المجاري آسِنا  وَمُنتنا  بصيتِهِ السَّيِّىءِ والشائنِ  والرنّانْ

ومهرجاناتٍ  لهُمْ في أسفلِ الحضيض ِ  والدركِ أقيمَتْ ولأجلِ  شَلِّ

روح ِ الفكرِ  والتنويرِ  والإبداع ِ في الداخلِ  ( عندنا هنا ) ...من

أجل ِ إجهاضِ  وتدميرِ  الفنونِ  والثقافةِ  التي نسمُوا ونعتزُّ  بها //

والشعرِ  والإبداع ِ الذي  َخلَّدَهُ  التاريخُ  والزمانْ   

منْ أجلِ  وَأدِ  كلِّ صوتٍ  صادقٍ  ومبدع ٍ يرفضُ دربَ الذلِّ والتطبيع

.... يحيا  مع  قضايا  شعبهِ  //   كالنسرِ  في  سُموِّهِ   والعُنفوانْ 

ومهرجاناتٌ كهذهِ تثيرُ الضحكَ دوما عندَ كلِّ الناسِ  والأجناسِ  في 

كلِّ   زمانٍ   ومكانْ   

يُدعَى   إليهَا   كلُّ   مجنونٍ   وَمعْتُوهٍ   وَمَأفُونٍ   هنا   ذو  عاهةٍ                                                                                            

عقليَّةٍ  وعقدة ٍ  نفسيَّةٍ  ...وكلُّ  من .. من هُوَ مَرْضِيٌّ عليهِ  دائمًا

عندَ  ذوي  السلطةِ  أصحابِ  الشانْ  

 كنتُ وما زلتُ أنا رافضَهَا..نابذهَا تلكَ المواخير بيوت الفِسْق ِبالمَجَّانْ 

أرفضُ أن يقربَ  نعلي وحذائي عتباتِ قاعةٍ يكونُ فيها مرَّةً  

أمسية ٌ وندوة ٌ  شعريَّة ٌ تافهة ٌ مشبوهة ٌ  شائِنة ٌ  أو مهرجانْ

أرفضُ أن  يقربَ  نعْلِي مهرجانا  ساقطا  وشائنا   معاديًا  لشعبنا...

لفكرهِ ونهجهِ ...تاريخِهِ... تراثِهِ  وفنِّهِ... وللضميرِ  الحرِّ  والإنسانْ  

أرفضُ هذا الخزيَ والجنونَ...كلَّ الزيفِ والتحريفِ  والبهتانِ  ثمَّ الهَذيَانْ 

" هَبَنَّقَهْ " صارَ هنا  " قسَّ الإياديِّ " بلاغةً وفاقَ الوائِليَّ "سُحْبَانْ" 

 و" مَادِرٌ " " مَعْنَ الشبانيِّ " غدا  و" حاتمًا "  في الجودِ والإحسانْ 

 " عمَّارة ٌ "  " عنترة َ العبسيِّ " أضحى عندنا في الحربِ والطعانْ 

 كلُّ البهاليلِ  بعصرنا هنا قد  أصبحُوا الأفذاذ َ والكُتّابَ ...صاروا  الشعراءَ الفرسانْ

"أبو نؤاسٍ " شيخنا.. إمامُنا  يَئِمُّ  فينا وَيُصلي دائمًا  مُعَرْبدًا  سَكرانْ 

 و"رأسبوتين " لحَيٌّ  بيننا  يُمارسُ السحرَ .. طقوسَ الرِّجسِ  والجنسِ

وراءَهُ   يسيرُ   الفاسقونَ   والخطاة ُ  عَابدُو   البَعْلِ   هنا  والشيطانْ  

الكلُّ  باع َ  رَبَّهُ  ...إلهَهُ  وقدَّمَ  الصلاة َ والقربانَ  للأوثانْ

لا ...لم  أبعْ  نفسي  كغيري...لا  ولمْ  أمشِ  مع ِ الأوغادِ والأوباشِ   

والقطعانِ   والأغنامْ   

جائزتي  أنا  قلوبُ  الشعبِ   والتقديرُ  والحبُّ  الذي                                                                                          

يمنحني  إيَّاهُ  شعبي .. خالدٌ  طولَ   الزمانْ    

عرشي  وتاجي  الفنُّ  والإبداعُ للمَدى ...هُتافُ العربِ لي وحبُّهُمْ 

 منَ  المحيطِ  للخليج ِ ... كلَّ  وقتٍ  كلَّ  عصر ٍ وأوانْ  

 ...أرفضُ  مالَ  الذلِّ  أو جوائزِ  الخنوع ِ والعارِ  منَ  الباغي .. 

 .. وأيَّ  منصبٍ ... وظيفةٍ  أو  نيشانْ   

 أعطي العلاماتِ  لغيري دائمًا لا أحدٌ  يقدرُ  أن  يمنحَني  شهادةً ...

تزكية ً  أو  غفرانْ  

...شعري  يُجَسِّدُ  الكرامة َ التي  هُدِرَتْ ... كلَّ  قضايا  الشرقِ

 والتاريخ ِ والإنسانْ // ومنذ  بدْءِ الخلقِ  حتى عصرنا الآثم

...عصر الفسق ِ...عصرِ الإفكِ  والبُهتانْ  

لأجلِ هذا كلُّ كتبي ثمَّ  فنوني رُفِضَتْ                                                               

جميعُ    أشعاري   هنا     قد    مُنِعَتْ

مكاتبُ الإعلام ِ والتثقيفِ  والتوظيف ِ...ثمَّ الصحفِ  الصفراء...كلَّ

الأطرِ  المشبوهةِ المأجورةِ الرعناء في الداخلِ  والمؤسّسات

والإذاعات ِ التي  قد أثقلتْ //  بالخزي ِ  في آثامِها  قد  رتعتْ // 

تلكَ التي يملكها ...يديرُها الطغاة ُ والبغاة ُ والزناةُ كلها هنا  أبوابُها 

أمامَ وحهي أوْصَدتْ  //     

على نتاجي وعطائي .. كلِّ ما أبدعتهُ // على فنوني ..أدبي قد عتمتْ

سدُّوأ أمامي كلَّ دربٍ منعُوا عني الهواءَ والرَّجاءَ والهدوءَ  والأمانْ

قد أظلمَتْ كلُّ زوايا الروح ِ والأجواءِ والأرجاءِ... كلُّ الأركانْ

لكنني رُغمَ  الأسى  والقهرِ  والعَسْفِ  سأبقى   شوكة ً

في  حلقِ   كلِّ  السفهاءِ  الجبناءِ  .... رافضًا 

أبقى  الخنوعَ  والخضوعَ   للمدى  والإذعانْ    

مكافِحًا  مناضلا  لأجلِ   حقي  في  الحياةِ   والهواءِ ...   

صامدًا  فوقَ  ثرى  الديارِ  والأوطانْ   

مُنزرعًا   في  رحمِ   هذي  الأرض ِ ... جذري   مثلما 

الزيتون  يبقى  والسنديان  

ومثلَ صُوَّانِ الجليلِ  راسخًا طولَ المدى ..أخوضُ نيرانَ اللظى والمَعْمَعَانْ                                                                                         

قافلتي سارتْ  ولن توقفهَا  كلُّ  كلابِ العصرِ  مهما  نبَحتْ ... 

.... ولا  جيمعُ  الجرذانْ   

كلُّ   أباةِ   الكونِ   والأحرار  في  صَفّي   وكلُّ   الشجعانْ                                                                                        

قافلة ُ الفجرِ  لقد سارتْ... معي الحقُّ  وربِّي وضميرُ الإنسانْ      

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/04



كتابة تعليق لموضوع : لِأنَّنِي  إنْسانٌ 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم.

 
علّق اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم يوجه لكم الشيخ ليث زنكنه الاسدي تحياته واشتياق لكم ولد العم عشيره الزنكي الاسديه في ديالى السعديه ويرحب بكم في اي وقت تحتاجونه وماكو فرق بين الزنكي والزنكنه والف هلا بعمامي اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي بغداد

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوالشيخ عصام الزنكي ابن عمنه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني
صفحة الكاتب :
  اسعد عبد الرزاق هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net