انخفاض أسعار النفط الروسي والإيراني وانعكاساته على الاقتصاد العراقي

انخفاض أسعار النفط الروسي والإيراني قد تنعكس سلبا على الاقتصاد العراقي الذي يعتمد بشكل كبير على واردات النفط، ويرى خبراء اقتصاديون أن انخفاض الطلب الصيني والهندي على النفط العراقي يفتح أبوابا جديدة أمام التصدير.

أدى تقديم كل من روسيا وإيران عروضا للصين والهند وخصومات على النفط الخام، إلى تزايد المخاوف بشأن مستقبل صادرات النفط العراقية، والتي يعتمد عليها بنسبة 95% في تمويل موازنته.

وكانت تقارير سابقة رجحت أن يكون العراق من أكبر الخاسرين في هذه المضاربات، مع تراجع الطلب على النفط العراقي بكل أنواعه، بعد أن كانت الصين والهند من أكبر المشترين له، بينما يرى آخرون أن ذلك يفتح أسواقا جديدة تزيد من أرباح العراق.

ويقول الخبير الاقتصادي الدكتور أحمد صدام، إنه من الطبيعي أن يقود قرار روسيا بتخفيض سعر برميل النفط المصدر إلى الهند والصين إلى تغير اتجاه الطلب الذي ارتفع بحدود 15.5% من روسيا مقابل انخفاض مستوى الاستيرادات النفطية من العراق بحدود 10.5%، كما جاء قرار التخفيض الإيراني بحدود 10 دولارات عن السعر العالمي ليشكل منافسا قويا للعراق.

وبيّن صدام  أن هذا التغير في مستوى الطلب لا يعني التخلي عن باقي الأسواق النفطية لا سيما السوق العراقي الذي يعد المصدر الثاني للهند بعد السعودية، ورغم تخفيض أسعار النفط فإن الحصة المستوردة من روسيا لا تمثل سوى 19% من حجم الطلب الهندي الكلي المقدر بنحو 5 ملايين برميل يوميا، إذ تستورد الهند ما يقارب 950 ألف برميل يوميا من روسيا، وتستورد الصين منها 860 ألف برميل يوميا و700 ألف برميل يوميا من إيران.

ويضيف صدام أنه وفقا لهذه الظروف، فلا يوجد أمام العراق خيار آخر سوى تنويع منافذ التصدير وخاصة نحو القارتين الأوروبية والأميركية، إذ تشير التقديرات إلى أن الصادرات النفطية إلى الولايات المتحدة ارتفعت بحدود 11% على إثر ذلك.

ويرى أن وضع العراق قبل وبعد الأزمة الأوكرانية ما يزال جيدا على الرغم من انحسار الطلب الآسيوي على نفط العراق، لكن النقطة المهمة في هذا الصدد -بحسب صدام- أنه حتى مع تخفيض الأسعار من قبل روسيا ستبقى هناك عوائق فنية واقتصادية، وفي مقدمتها طول المسافة والوقت المستغرق مما يحد من عدد براميل النفط المستوردة من روسيا، وهذا يعني أن انخفاض حصة العراق في الصادرات النفطية إلى الصين والهند لن يكون كبيرا.

من جانبه، يعتقد الخبير الاقتصادي الدكتور مدحت كاظم القريشي بأن أسعار النفط بشكل عام ارتفعت في البداية بسبب الحظر على روسيا، ثم انخفضت أسعار النفط  بسبب الركود الاقتصادي في أوروبا والعالم.

وينوه القريشي في حديثه للجزيرة نت، إلى أن أسواق النفط ما تزال غير مستقرة لوجود عوامل سلبية وإيجابية مؤثرة، ولهذا لا يمكن التنبؤ بما سيؤول إليه سوق النفط المرتبط بالحرب في أوكرانيا وتداعياتها.

ويشير إلى أن التنافس بين المنتجين يقود لتخفيض أسعار النفط ، وكذلك الضغوط الأميركية على أوبك قد تترك أثرا بسيطا رغم رفض السعودية والإمارات لضغوط الرئيس الأميركي جو بايدن.

بدوره، يحذر أستاذ الاقتصاد الدكتور عبد الرحمن المشهداني من حدوث أزمة جديدة، لذا لا يجب التفاؤل بارتفاع أسعار النفط الحالية كونها غير حقيقية، وبالتالي ينبغي على الحكومة العراقية أن تعمل ضمن الحدود المعقولة.

ويضيف للجزيرة نت أنه يتابع موضوع النفط وأسعاره منذ الأزمة الأولى عام 1979 عندما ارتفعت أسعار النفط وتجاوز 30 دولارا للبرميل الواحد، ثم بعد ذلك أعقبه انهيار في عام 1984-1985، ثم تستمر الدورة كل 4-5 سنوات، فيحصل انهيار للأسعار بدوافع اقتصادية بالدرجة الأساس.

ويعتقد المشهداني وفق حساباته أن تحصل أزمة جديدة عام 2024، ولكن المستجدات السياسية والعقوبات الأميركية على روسيا قد يجعل الأزمة تحصل في العام المقبل لأسباب عديدة منها التنافس بين المنتجين.

ويوضح أستاذ الاقتصاد أنه عندما تبيع روسيا أقل بنسبة 35% عن السعر العالمي إلى الصين والهند، على حساب الدول المنتجة في الخليج العربي والعراق، ما يجعل هذه الدول تضطر إلى تخفيض أكبر بغية المنافسة، بسبب تشابه أنواع النفط ومواصفاته بين روسيا وهذه الدول.

ويضيف أسبابا أخرى تتعلق بالنفقات التشغيلية وعودة مخاطر جائحة كورونا والتضخم الذي تشهده أوروبا وأميركا والذي زاد على 9%، ما أدى إلى ارتفاع تكاليف الوقود وتقليل استخدام السيارات ووسائل النقل من أجل تقليل الكلف، ما قد يؤدي إلى تقليل الطلب على النفط.

ويرجح المشهداني أن تكون درجات الضرر من الأزمة النفطية المقبلة متفاوتة، حيث إن دول الخليج حصّنت نفسها بصناديق سيادية تلجأ إليها لتعويض النقص الطارئ في إيرادات النفط، لأنه نقص مؤقت لا يتجاوز سنة واحدة.

ويتابع بأن “العراق سيكون من أكثر الدول المتضررة إذا حصل أي انخفاض في الأسعار؛ بسبب توسع الإنفاق وغياب الصندوق السيادي والاحتياطات الحكومية، عدا احتياطات البنك المركزي”.

ويعرب عن اعتقاده بأن التقارب والإعلان الروسي الإيراني سيؤدي إلى انهيار كبير بالأسعار حيث يضخ هذان البلدان نحو 7 ملايين برميل يوميا في أسواق جنوب شرق آسيا على رأسها الصين والهند، فهما المستوردان الكبيران لهذا النفط.

ولا يستبعد المشهداني توجه العراق لأوروبا ليكون نفطه بديلا للروسي، مشيرا إلى أن ذلك سيلزم العراق بمجموعة من الأمور، منها تحمل تكاليف الشحن وضمان جودة المواصفات وكسب التنافس الدولي.

من جانبه، يرجح الخبير النفطي حمزة الجواهري عدم ظهور تأثيرات تخفيض أسعار النفط الروسي والإيراني وانعكاساتها على اقتصاد العراق إلا بعد مرور عدة أشهر، ولن تكون كبيرة.

وقال الجواهري إن كميات النفط التي يستهلكها العالم ثابتة، فعندما يتم منع وصول النفط الروسي أو الإيراني إلى أوروبا وتستقبله الصين والهند، ستبدأ أوروبا بالبحث عن بديل آخر، وربما يكون البديل العراقي أو السعودي هو الأنسب.

ويذكر الجواهري اتخاذ العراق مجموعة إجراءات للمنافسة، وقد تتغير كمية النفط التي تذهب من العراق إلى آسيا، كما ستقوم الصين والهند بإعادة تصدير كميات من النفط الثقيل والمتوسط باتجاه أوروبا، لكن بأسعار أعلى من التي وضعتها روسيا أو إيران، إضافة إلى الفروق السعرية بسبب بُعد المسافة من الصين والهند إلى أوروبا، وبالتالي سوف يربح العراق فرق المسافة، وربما خصما بسيطا جدا يجعل النفط العراقي منافسا للنفط الذي أعيد تصديره من الهند والصين باتجاه أوروبا.

ولا يعتقد الجواهري وجود أزمة اقتصادية تلوح في أفق العراق، بل هو مقبل على عائدات مالية أكبر من السابق نتيجة لبيع النفط، لكن المشكلة في طريقة إدارة المال العام وكيفية التصرف بهذا الفائض من الأموال التي سوف تأتي من عمليات تصدير النفط.

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/05



كتابة تعليق لموضوع : انخفاض أسعار النفط الروسي والإيراني وانعكاساته على الاقتصاد العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم.

 
علّق اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم يوجه لكم الشيخ ليث زنكنه الاسدي تحياته واشتياق لكم ولد العم عشيره الزنكي الاسديه في ديالى السعديه ويرحب بكم في اي وقت تحتاجونه وماكو فرق بين الزنكي والزنكنه والف هلا بعمامي اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي بغداد

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوالشيخ عصام الزنكي ابن عمنه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هشام شبر
صفحة الكاتب :
  هشام شبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net