صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

رؤية حول ثورة عاشوراء الاصلاحية
اسعد عبدالله عبدعلي

 يلومنا البعض حول الاحتفال سنويا بثورة عاشوراء, تلك الثورة التي احبطها عسكريا حاكم ذلك الوقت (الطاغية يزيد)! ثورة لم تنجح عسكريا, ويقول بعض المخالفين والمتأثرين بالثقافة الغربية متسائلين عن فائدة التذكير بثورة لم تصل للحكم وانتهت باستشهاد قائدها!؟ وما مغزى التذكير بثورة حصلت قبل اكثر من 1350 عاما! مع ان التاريخ الانساني ممتلئ بالحركات الشعبية الحقة ضد الطغاة, فلما لا نعطيها مثل هذا الاهتمام؟ وتكون درس وعبرة كما نركز على ثورة عاشوراء في تحصيل الدرس والعبرة؟

قطعا ان لهذا التساؤلات مبرراتها, وتحتاج لإيجاد الحل لها, لذلك ستكون السطور بحثا في  الافكار, وعلينا ان نتعمق بأحداث محرم سنة 60 للهجرة, كي نصل للإجابات الشافية لكل تلك التساؤلات.

 

·      عقبة كبيرة امام الفهم

الملاحظ بالثورات انها تحقق تغييرا للنظام الحاكم الظالم, والا لا يمكن ان  تسمى ثورة ان لم تغير الواقع, هكذا هو الفهم العام, اما في واقعة عاشوراء فبعد الثورة بقي نظام الطاغية يزيد ولم يسقط حكمه, بل واستمر حكم العائلة الاموية لأكثر من ثمانين سنة بعد عاشوراء, بل وجاء بعد حكم الامويين حكم عائلة العباسيين وهو نظام شبيه جدا بالحكم الاموي, واستمر لأكثر من خمسمائة عام, ونفس الحجة سيتم ايرادها بشكل أو آخر عن تأثير الثورة في مجالات الحياة الأخرى المرتبطة بالثقافة والاجتماع والاقتصاد.

وهنا يمكن ان نجيب ان ثورة الامام الحسين استطاعت ان تحرك جمود المجتمع الخانع الخاضع, وتدفعه ليترك سلبيته, ويتشكل وعي جماهيري ثوري ضد الظلم والطغيان, والثورة قامت بتعرية نظام الحكم الظالم, وتلهم الاخرين للمطالبة بحقوقهم, وهي ثورة لا يمكن حدها بزمان او جغرافيا معينة, بل ان مداها وزمنها واسع غير محدود.

 

·      الفكرة لا تموت

الافكار خالدة لا تموت, وعاشوراء ممتلئة جدا بالأفكار الثورية, ليس مجرد مصيبة نذكرها للبكاء واللطم والتعزية, بل هي فكرة شعارها طلب الحرية والعدل, ورفض الظلم, ومن اهدافها طلب السلام, وحفظ كرامة الانسان, ورفض استبداد السلطة وسوء ادارتها للبلاد, وعدم التجاوز على حقوق وحريات الناس, وهذه المطالبة عامة الكل يطالب بها, لكن الفارق ليس كل من يطالب بها مستعد ان يضحي من اجل خلود هذه الافكار.

فكانت ارادة الامام الحسين (ع) ان يكون مثلا لكل مطالب بالعدل والحرية, لذلك لم يستجب لكل الاغراءات والتهديدات التي مارستها سلطة الطاغية يزيد, فالخضوع لما تريده السلطة يتنافى مع افكار ثورة الحسين (ع), والتي كان احد اهم شعاراتها (هيهات منا الذلة), والتي تعني عدم الخضوع لضغوطات السلطة الظالمة الساعية لإذلال المطالبين بالحقوق.

خلال هذه الفكرة يمكننا ان نشخص سبب ما يعيشه البلد من فساد وظلم وتضييع للحقوق, الامر واضح هو بسبب الابتعاد عن افكار النهضة الحسينية, فلا يغرنك كثرة عدد مواكب العزاء وعدد المشاركين, الاهم هو من يطبق افكار عاشوراء, فمن يرفض الفساد ويحارب الفاسدين, ومن يمنع ان يدخل بيته دينار حرام هو حقيقته حسيني ثوري, اما من يخضع لإرادة الاحزاب الفاسدة ويكون ذراعا لها فهو يزيدي لعين.

 

·      الاصلاح المبكر

الغرب المسيحي انتظر 15 قرن أي الف وخمسمائة عام ليقوم بمحاولة اصلاح ديني, كما حصل في حركة الإصلاح البروتستانتي المسيحي في القرن الخامس عشر وما تلاه، فهذا دليل واضح على تأخر الغرب كثيرا في اتخاذ الاصلاح نهج وهو دليل تأخر ارتفاع وعيهم, اما الاسلام فكان حراكه الاصلاح سريعا عبر الامام علي (ع) وولديه (ع), وهذا يدفع شبه تأخر المسلمين بحراكهم الاصلاحي, فثورة الحسين مؤشر على جدية الحراك الاصلاحي المبكر للمسلمين, وقد حصل هذا قبل اكثر من 1350 عاما.

وقد حاول المستشرقون التشويش على حركة الامام الحسين وطمس معالم الثورة متعكزين بمقولة تخلف المسلمين بكل شيء.

وقد ذهب بعض المسلمين لتسمية حركة الامام الحسين (ع) بالفتنة الكبرى! لان عقله قاصر عن استيعاب فكرة ان يكون بعض الصحابة منحرفين عن خط الرسول الخاتم (ص), ولان بعض المسلمين يقدسون ويعبدون الاسماء ويرفضون النقد, لذلك يرفضون تسمية حركة الامام الحسين بالثورة, للحفاظ على مقامات الظالمين من الطعن والنقد.

 

·      الثورة ضد النفاق السياسي

المتتبع للأحداث العاشورائية يلاحظ تمسك السلطة بالخطاب الديني وادعائها الالتزام الديني والسعي للحفاظ على الشريعة, وهدف الطاغية يزيد هو استمرار الاسلام! وهذه الافكار كان يحملها علماء السلطة واهل المنابر والمحدثين, فكانت ثورة كربلاء ضد النفاق السياسي ومحاولة لتعرية كل من يدعي انه جندي للحفاظ على الدين والشريعة, لذلك فعلماء السوء واهل المنابر ممن يعتاشون على دنانير السلطة ويدينون بدين السلطة لم يجدوا حلا للحفاظ على مكاسبهم الا الاشتراك في جريمة قتل الامام الحسين (ع).

وسبحان الله ما اشبه اليوم بالبارحة, فما اكثر اهل النفاق السياسي الذين نصبوا انفسهم حماة للدين وهم اقذر خلق الله.

ونؤشر هنا ان من اهم افكار النهضة العاشورائية هو نزع لباس القدسية عن الزمرة الفاسدة, وتعريتها, وفضح نفاقهم وان شعاراتهم فقط للضحك على السذج, وخلع الشرعية عنهم.

 

·      توظيف الدين لخدمة السلطة

عند التأمل في تاريخ المسلمين الماضي والحاضر نجد انهم عاشوا ويعيشون خدعة مستمرة, وتضليلا لا انعتاق منه, بسبب حكومات توظف الدين لمصلحتها بطريقة ظالمة وملعونة، ورجال لبسوا عمامة الدين ليشرعنوا حالة الظلم وانعدام العدل التي يعيشها الناس، بحجج شتى منها:

1-   ان الخروج على الحاكم وولي الامر فتنة عمياء ومفسدة.

2-   ان من اشتدت وطأته وجبت طاعته.

3-    لكون ولي الامر ظل الله على الأرض ويجب طاعته.

4-   حرمت الخروج حتى على الحاكم الظالم.

ومن عشناه في زمن الطاغية صدام خير شاهد عن توظيف الدين لخدمة الطاغية, واليوم نجد تجسد واقعي للطاغية يزيد في الواقع السياسي حيث يتم مطالبة الامة بطاعة المتجبرين تحت عناوين دينية واستغلال حالة الجهل المطبقة المسيطرة على فئات واسعة.

ان الثورة الحسينية هي اصلاح ديني قبل ان تكون اصلاح اجتماعي وسياسي، في تعرية مستخدمي الدين لغرض السيطرة على الجماهير, وتحقيق مكاسبهم الخاصة وليس مرضاة الله, ليكون الناس واعين مدركين لمن يحاول ان يخدعهم, ويستغل حبهم للدين, لتصبح الارض بعد ارتفاع وعي الامة الى جنة حقيقية لا مكان فيها للمنافقين ادعياء التدين.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/07



كتابة تعليق لموضوع : رؤية حول ثورة عاشوراء الاصلاحية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود محمد حسن عبدي
صفحة الكاتب :
  محمود محمد حسن عبدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net