صفحة الكاتب : شعيب العاملي

أساطير الشيعة.. في عاشوراء!!
شعيب العاملي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

بسم الله الرحمن الرحيم
 
تطولُ أيّامُ الحزن والعزاء، والتَّفَجُّع والبكاء، على سيِّد الشهداء الحسين عليه السلام.
 
ينظرُ المؤمنُ إلى كلمات المعصومين، فتُوقِفُهُ عبارتان:
 
الأولى:
لَا يَوْمَ كَيَوْمِكَ يَا أَبَا عَبْدِ الله.. وهي عبارة الإمام المعصوم الحسن المجتبى عليه السلام (الأمالي للصدوق ص116).
 
والثانية:
فَمَنْ يَتَهَنَّأُ مَعَ هَذَا بِطَعَامٍ أَوْ بِشَرَابٍ أَوْ نَوْمٍ.. وهي عبارة الإمام الصادق عليه السلام (كامل الزيارات ص92).
 
مُصيبةٌ ليسَ لها مَثيل، يتألَّمُ لها الإمام المعصوم عليه السلام، ثمَّ يتألَّم لها المؤمن الشيعيّ، أليس ممَّن خلقه الله من طينة الأئمة، حتى ورد عنهم عليهم السلام: مَنْ عَادَى شِيعَتَنَا فَقَدْ عَادَانَا، وَمَنْ وَالاهُمْ فَقَدْ وَالانَا، لِأَنَّهُمْ مِنَّا خُلِقُوا مِنْ طِينَتِنَا.. أُولَئِكَ أَهْلُ الإِيمَانِ وَالتُّقَى، وَأَهْلُ الوَرَعِ وَالتَّقْوَى (فضائل الأشهر الثلاثة ص105).
 
أهلُ الإيمان هؤلاء هم أهلُ القلوب المنكسرة في أيام الحسين، وهم الذين يبكونه رحمةً وشَفَقَةً وحُبَّاً له، وتنقَلِبُ أحوالُهم في ذكراه.
 
ينظُرُ لهم المخالفُ في أيام الحسين عليه السلام، فيتوهَّم أنّهم غارقون في الأساطير، وأنَّهم من أهل الغلوّ والإفراط، في العقيدة والعمل.
 
أما في العقيدة، فحينما يعتقدون بأن الكون قد بكى الحسين، ويظنُّها المخالفُ أساطير للشيعة كأساطير الأمم المندثرة!
وأمّا في العمل، فحينما تتعطل مظاهر الحياة في يوم شهادته، فيظنُّ المخالف أن الشيعة ما عادوا من أهل التعقُّل بذلك !
 
لكنَّ للشيعة ههنا بحوراً من المعارف، وقوافلَ من الأدلَّةِ تترى وتتلاحق.
 
فإنَّهم يرفعون وحشة السائل بوجوهٍ قرآنيةٍ، بعدما ارتضوا أن يكون القرآن الكريم حَكَماً بينهم وبين مخالفيهم، ويكشفون أصولاً قرآنية لعقيدتهم تجعلها في غاية المتانة، ومن هذه الوجوه:
 
الوجه الأول: الجبال تخشى الله !
 
قال تعالى:
﴿لَوْ انْزَلْنا هذَا القُرْانَ عَلى‏ جَبَلٍ لَرَايْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ الله﴾ (الحشر21).
 
هَل للجبل نوعُ إدراكٍ حتى يصير خاشعاً من خشية الله ؟! أم يُرادُ من الآية لسانُ الحال فلا يكون الجبلُ خاشعاً حقيقةً ؟!
 
إنّ ما تركنُ إليه النَّفس هو كون خشية المخلوقات لله خشيةً حقيقيةً جَليَّةً في مواردها، فلو أنزل الله القرآن على الجبل (لَرَأيْتَهُ خاشِعاً)، أي لظهر الخشوع عليه، وأصابه التصدُّعُ من الخشية، وبهذا ينسجمُ إدراك الجبل لعظمة الله تعالى وعظمة كلامه مع خشيته حقيقةً.
 
ولذا لا يستغربُ المؤمن عندما يدعو الله تعالى في أول أيام شهر رمضان:
 
الحَمْدُ لله الذِي مِنْ خَشْيَتِهِ:
1. تَرْعُدُ السَّمَاءُ وَسُكَّانُهَا
2. وَتَرْجُفُ الأَرْضُ وَعُمَّارُهَا
3. وَتَمُوجُ البِحَارُ وَمَنْ يَسْبَحُ فِي غَمَرَاتِهَا (تهذيب الأحكام ج3 ص110)
 
وليست خَشيةُ السماوات وسكانها والأرض وعمارها لله تعالى من الأساطير بحالٍ من الأحوال، فإنَّ لذرّات هذا الكون نوعُ إدراكٍ لخالقها وعظمته، تجعلها تخشع أمامه عزَّ وجلّ، في مشهدٍ لا يتمكن ضعيفُ الإيمان من إدراكه، وإن نطقَ به القرآن الكريم.
 
الوجه الثاني: كلّ شي يسبح الله !
 
قال تعالى:
﴿تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ الاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ﴾ (الإسراء44).
 
وقد أثبتت هذه الآية أنَّ كلّ شيء يسبِّحُ الله تعالى، بما في ذلك السماوات والأرض وسائر الجمادات، وإن لم (نَفقه) تسبيحهم.
 
الوجه الثالث: الجمادات تسجد لله !
 
قال تعالى:
﴿المْ تَرَ أَنَّ الله يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالجِبَال وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ العَذَابُ﴾ (الحج18).
 
لقد كشفت هذه الآيات وأمثالها عن نِظامٍ كونيٍّ رَهيب، يغفلُ الإنسان عنه غفلةً تامَّة، حيث تخضعُ كلُّ ذرَّةٍ من ذرات هذا الكون العظيم لبارئها، وتخشعُ من عظمته، وتخشاه وتسبِّحه وتسجد له !
 
فأينما أدرتَ طرفَكَ تجدُ مخلوقات الله تعالى، التي تأتمرُ بأمره وتنتهي عن نهيه، إلا من حقَّ عليه العذاب من العصاة، الذين لو شاء الله لَعَجَّزَهُم عن معصيته، ومنعهم من التصرُّف بذواتهم، بعدما أقدرهم على ذلك، وهل اقتدر الإنسان بغير إقدار الله تعالى له ؟!
 
هكذا يفهم المؤمن أيضاً لماذا تحبُّه الأرض التي يمشي عليها فتقول له بعد وفاته: وَالله لَقَدْ كُنْتُ أُحِبُّكَ وَأَنْتَ تَمْشِي عَلَى ظَهْرِي (الكافي  ج‏3 ص130).
 
ترتبطُ العوالمُ وتتناسقُ إذاً في خَلقٍ بَديعٍ عظيمٍ حثَّنا تعالى على التدبُّرِ فيه مراراً، ثمَّ جعلَ عزّ وجلَّ لذلك أثراً عظيماً، حيث ورد في الحديث: مَنْ خَافَ الله أَخَافَ الله مِنْهُ كُلَّ شَيْ‏ءٍ (الكافي ج2 ص68).
وهو ما يفتحُ الباب واسعاً أمام الوجه الرابع.
 
الوجه الرابع: بكاء السماء والأرض في القرآن !
 
قال تعالى عن قوم فرعون: ﴿فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ﴾ (الدخان29).
هؤلاء قومٌ عُصاة، لا تبكي عليهم السماء والأرض، ولا يخافون الله فلا يُخيف مِنهم كلّ شيء.
 
لكنَّ للصفوَةِ والكُمَّل حالٌ آخر، حيث قال أمير المؤمنين عليه السلام لمّا مرَّ عليه الحسين عليه السلام:
لَكِنْ هَذَا لَيَبْكِيَنَّ عَلَيْهِ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ (تفسير القمي ج2 ص291).
 
لا عَجَبَ إذاً أن تبكي السماء الحسين، فهو والعترة الطاهرة أقرب الناس لله تعالى، والسماء لا تبكي على قوم فرعون لأنَّهم عصاة لا يستحقون ذلك، لكنَّها تبكي الحسين الشهيد المظلوم العطشان، أحبّ الناس إلى الله تعالى مع جدِّه وأبيه، وأمّه وأخيه، والتسعة من ذريّته وبَنيه.
 
حقَّ أن تبكيهم السَّماء، وهذا القرآن يرشد إلى أنَّ بكاء السماء ليس أسطورةً يختصُّ بها الشيعة، إنَّه واقعٌ وحَقٌّ كتسبيحها الذي لا نفقهه.
 
ثم لا يتعجَّبُ المؤمن من ذلك، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وآله قوله لابن مسعود:
اعْلَمْ أَنَّ الله تَعَالى خَلَقَنِي وَخَلَقَ عَلِيّاً مِنْ نُورِ عَظَمَتِهِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الخَلْقَ بِألفَيْ عَامٍ..:
1. فَفَتَقَ نُورِي فَخَلَقَ مِنْهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ..
2. وَفَتَقَ نُورَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالبٍ ع فَخَلَقَ مِنْهُ العَرْشَ وَالكُرْسِيَّ..
3. وَفَتَقَ نُورَ الحَسَنِ فَخَلَقَ مِنْهُ اللَّوْحَ وَالقَلَمَ..
4. وَفَتَقَ نُورَ الحُسَيْنِ فَخَلَقَ مِنْهُ الجِنَانَ وَالحُورَ العِينَ.. (الفضائل ص129).
 
الكونُ مَخلوقٌ من نورهم عليهم السلام، فلا عجبَ أن يبكي لما جرى عليهم.
 
يبيّن المؤمن ذلك، ثم لا يكترث كثيراً إذا ما كُذِّب، فلقد كُذِّبَ الرُّسُل من قبلُ من بعدما أتوا بالآيات، فقال تعالى: ﴿وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لا يُؤْمِنُوا بِها حَتَّى إِذا جاؤُكَ يُجادِلُونَكَ يَقُولُ الذينَ كَفَرُوا إِنْ هذا الاَّ أَساطيرُ الأَوَّلينَ﴾ (الأنعام25).
 
فليس هؤلاء ممن أراد الإيمان: ﴿وَلَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ وَإِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ﴾.
وقد بيَّنَ القرآن ما ينبغي أن يكون عليه المؤمن إذا ما واجه هؤلاء، حينما قال تعالى: ﴿وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلا تَكُنْ في‏ ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ﴾ (النمل70).
 
وهو العالم بتعليم الله أن الله موهن كيد الكافرين: ﴿قَدْ مَكَرَ الذينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى الله بُنْيانَهُمْ مِنَ القَواعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتاهُمُ العَذابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ﴾ (النحل26).
 
هذا حال من يكذب بآيات الله، ويزعم أنّها أساطير الأوَّلين.
فما حال من يكذِّب بآل محمد وهم أعظم آيات الله وأكمَلُها ؟!
فليرتقب المكذِّبون.. أجارنا الله منهم ومن مكائدهم..
 
والحمد لله رب العالمين


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/09/09



كتابة تعليق لموضوع : أساطير الشيعة.. في عاشوراء!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء علي ، على لمحة موجزة عن حياة وتراث الامام الحسن بن علي العسكري عليه السلام . - للكاتب محمد السمناوي : اهل البيت نور من الارض الى السماء لاينقطع .

 
علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب د . احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم عبد جاسم الزيدي
صفحة الكاتب :
  كاظم عبد جاسم الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net