صفحة الكاتب : مرتضى ابو حميدة

على غير العادة
مرتضى ابو حميدة

تعودنا على إخضاع القراءة التحليلية، للنصوص المتعلقة، بتاريخ المسلمين في العهود المتقدمة، لـ(قوانين) منظومة الأقلام المؤدلجة ،وفق متبنيات معروفة، وسياقات كلاسيكية سقيمة، لم تعرف لتحديث الذهن أو إعادة القراءة الواقعية معنى، ولم ترعَ في مسؤولية تضليل الجمهور وإيهامهم إلاًّ ولا ذمة!!! حتى باتت سلسلة تلك القراءة التقليدية الموروثة واضحة ومكشوفة، وبدا الأمر، كما لو كان تكرارا لنفس الاقوال ، ولا جديد فيه سوى إضافة طبعة أخرى..
ولا نُجانب الحقيقة، إن ذهبنا الى إتهام أصحاب القراءة (الكلاسيكو- عصرية) هذه، بأنهم تَبَنَّو  نظرية (الرجل العظيم) للكاتب والفيلسوف (توماس كارلايل)، والتي إختزلت (المسيرة الانسانية) بـ(قيادة الفرد الإستثنائي) والمتمتع بسمات البطولة وقيادة الجماعة، مع ما إشتملت عليه من المغالطات التاريخية، والاجتماعية، والايدلوجية، تناولها المختصون باستفاضة وتحليل، ولا داعي لذكرها هنا..
و أمام هذا المشهد المُحبِط  لـ(طالبي) الحقيقة المحضة ، تبرز محاولات جريئة وإستثنائية، شكَّلتْ صدمة ذهنية لأصحاب (الكلاسيكوـ عصرية)، والذين لم يترددوا سَيْراً على خُطى الاوائل ، في كَيْل التُهم و الأراجيف حول هذا الكاتِب او ذاك، تشويشاً لـ(مَقْصَدِية) تَلَقي الفكرة وفهمها.. ورُغم ذلك، فإن هذه المحاولات فرَضت صوتها في فضاء الضجيج الإعلامي المُفَبْرَك، و أسْمَعَتْ كلماتها، مَنْ كانوا بالإنتظار.
ومن هذه المحاولات، كانت كتابات الباحث والاديب المصري الراحل (سيد محمد كيلاني) في كتابه (أثَر التَشَيع في الأدب العربي)، والذي صدر في أواسط  القرن العشرين، الى جانب مؤلفاتٍ نالت شهرة في الاوساط المِصرية، كـ(ربوع الأزبكية) و (ترام القاهرة) و (الأدب القبطي) و(الأدب المصري في ظل الحكم العثماني) و(الشريف الرضي) وغيرها..
في (أثَر التشيع في الأدب العربي) هذا، يتوجه الأستاذ الكيلاني، بالنقد الصريح لمنظومة المؤرخين القدماء، الذين سَلَكوا مسلكاً خاصاً بهم ، في تفسير مجريات أحداثٍ، كان أبطالها جماعة من جيل الصحابة، ومعاصري صاحب الرسالة السمحاء (صلى الله عليه وآله)، حيث يقول" إعتاد بعض قدامى المؤرخين، ان يسلكوا في كتابة تاريخ الصحابة مسلكاً عجيباً، فتراهم يطمسون بعض الحقائق طمساً غريباً، ويُضللون الناسَ تضليلاً كبيراً، بإغراقهم في المدح والثناء على هؤلاء الرجال، بحقٍ وبغير حق، حتى يتوهم القرَّاء إن الصحابة أشخاص مقدسون، لا يجوز عليهم الخطأ، ولا عجب ان كانت كتاباتهم خَلْواً، من الروح العلمي الصحيح، لا فائدة منها ولا خير فيها، تقرؤها فتشعر بأنك تطالع قطعة من المديح لا اكثر ولا أقل!!!!"
  لم يَفُتْ (المؤلِف) الكيلاني، أن يُنَبِّه  جمهور القُرَّاء، الى ردة الفعل المتوقعة من الجبهة (المُضادة)، من توهين النِتاج، وتضعيف المنهج ، و كُفريات المؤلف ..فتجده يقول في بداية الكتاب " وإن أنتَ حاولتَ، أن تتبع طريق العلماء الباحثين، وتُحَكِّمْ عَقْلك فيما لَمْ يعتادوا تحكيم عقولهم فيه، رَمَوْكَ بالكفر وإتهموكَ بالإلحاد ..."
ويَبْدو من الفارق الزمني ، بين الطبعتين الأولى والثانية، والذي يمتد بين العام 1949م،والعام 1995م، أن هذه المحاولة تُشكِّلُ  إختراقٍاً على غير المألوف، للمشهد الروائي الكلاسيكي السائد ، في بلدٍ يُعنى بالحفاظ، على مُخرجاته المُشار اليها، في إفتتاحية المقال.. إذ أن تكرار (غير المألوف) هذا، يُشكل عصفاً عَقَدِياً له تداعيات ، مهما صغُرَت ، او هكذا أُريدَ لها أن تبدو.
ونعود ، لِـ(دراما الإرتداد) في حادثة (السقيفة) ، فيقول " ما كاد النبي (صلى الله عليه وآله)، يلفظ النفس الأخير، حتى تحركت أطماعُ بعضِ الصحابة في منصب الصحابة، وأظهر  بعضُهم لبعضٍ العداوة والبغضاء، وتكشف النفوس ،عما كانت تنطوي عليه من أمور، كانت مستورة مدة حياة النبي(صلى الله عليه وآله)، وظهرت بعد ساعات قليلة من وفاته".
ما أخالُهُ من خطوة المؤلف الصادمة ، قد يُسهِمْ في تأسيس (دافعية خارج القيود)، لإعادة قراءة الموروث ـ مهما كان مُقدساً ـ ، فالاستاذ الكيلاني أديب قريبٌ من الجمهور، وموظف في دوائر الأوقاف المصرية، ومحاضرٌ جامعي ، ومدرس ثانوي، ونال شهادة الماجستير بجامعة القاهرة، وبالتالي فهو ليسً غريباً عن البيئة والتراث ..
وللموضوعية ، فهو لم يتردد في التوجه بالنقد اللاذع لمذهب أهل البيت (عليهم السلام)، من خلال توهين وتضعيف عقائد  العلويين عِبر التاريخ !!! وهذه مسألة تخضع لسياق الموروث الكلاسيكي ، رُغم تفاخره بالبحث الموضوعي وعدم الإنحياز، الا انه إرتمى في أحضان (مؤرخي) القداسة المزعومة لجمهور الصحابة، بشكل غريب !!!  ولم يُفرِّق بين (الإمامية الاثني عشرية) وبين (الفاطميين الاسماعيلية)، وهذه لسعةُ جهلٍ ما لها راقٍ ، و ورُبما أفرغُ لها في يوم من الأيام ..
ما يهمني  هو  أن محاولاته كانت خطوة على غير العادة ، تسمح بالنقد البنّاء والواقعي، فإزالة الألغام الفكرية والعَقَدية ، مُقدمة لإعمال الدليل والبرهان، وهو ما يصُب لصالح مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) بخلاف أعدائهم ومناوئيهم.. ولَكَ أن تتعرفَ إشارةً من ذلك ، نَطَق بها قلمُ المؤلف الكيلاني ، جزافاً أم قناعةً ؟؟ لستُ أدري ..حيث يحاولُ إظهار (عَدَم) كفاءة أمير المؤمنين (عليه السلام) لقيادة المسلمين بالنص الآتي " ثم إن علياً، كانت تنقصه صفات ،لا بد من توافرها في كل سياسي ناجح، من مَكرٍ و دهاءٍ وخِداع وشراء للانصار بالمُنَح والصلات" وأنا بدوري أؤيدُ رأي المؤلف وأقول : ذلك (عليٌ) الذي نَعْشَقُهُ ونهيمُ فيه ..وأضداده من (السياسيين الناحجين !!!) حسبَ فهمكَ ( مَكَرةٌ، دهاةٌ، مخادعون، مشتروا ذِمَمْ) وهذا ما نتبناه...

  

مرتضى ابو حميدة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/09/20



كتابة تعليق لموضوع : على غير العادة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يحيى محمد ركاج
صفحة الكاتب :
  د . يحيى محمد ركاج


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net