صفحة الكاتب : حسين فرحان

الأربعينيةُ وأسطواناتٌ مشروخة..
حسين فرحان

 عجبتُ لمن لا يتعِظُ من هزيمةِ الجبابرةِ أمامَ كربلاء!

عجبتُ لمن قرأ التاريخَ أو سمِعَ من جدِّه حكايةً تروي تفاصيلَ نهايةِ طاغيةٍ أرادَ بقضيةِ الحُسينِ سوءًا؟
عجِبتُ لمن يُصِرُّ على الإصغاءِ لأسطوانةٍ مشروخةٍ أكلَ الدهرُ عليها وشربَ، فغدا صوتُ مُطربةِ الحي فيها لا يُطرِبُ أحدًا!
عجبتُ لمن لم يؤمِنْ بعدُ بالسُنَنِ التاريخيةِ التي تُخبِرُه أنّ هناك نورًا للهِ لا ينطفئ، وأنَّ العاقبةَ للمُتقين، وأنَّ الزَبَدَ يذهبُ جفاء!
منذُ سقوطِ صنمِ الطاغيةِ وتبدُّدِ أوصالِ منظومتِه العفلقية، صنعتْ بقايا ذلك النظامِ هالةً كاذبةً تحسبُها نورًا، وزوبعةً ضئيلةً تحسبُها إعصارًا لتُغذّيَ بها عقولَ من خسِروا الجولةَ من أبناءِ الرّفاقِ والرّفيقاتِ الذين تناثروا في البلدانِ كذبابٍ مريضٍ ينتظرُ حتفَه، فصارَ حائرًا على أيّ مزبلةٍ يقعُ ليقتاتَ منها وهو يُصدرُ طنينًا مُزعجًا مُقرفًا مُملًّا محفوظًا على أسطواناتٍ مشروخةٍ باليةٍ رتيبةٍ كئيبة.. توضَعُ في آلاتِ التسجيلِ كُلَّ عامٍ مع ثورانِ بركانِ العِشقِ الحُسيني وهديرِ بحرِ الوفاءِ الكربلائي وإعصارِ الولاءِ الذي عجِزوا -حين كانوا يحكمون- عن القضاءِ عليه وإخمادِ صوته..
طنينُ الذُبابِ في الأسطواناتِ الباليةِ يتداولُه السُذَّجُ، وتتناولُه أيادي الحمقى، وتُنصِتُ إليه آذانُ أهلِ الحنين إلى الزمنِ الجميلِ الذين يُصوّرون للعالمِ أنّهم جيلُ الطيبين، رغم أنّ دمويتَهم لم تكُنْ تمتُّ للجمالِ والطيبةِ بأيّةِ صلة!
جيلُ الطيبين هذا.. كانَ يغضُّ الطرفَ عن حفلاتِ الإعدامِ الجماعية إنْ لم يكُنْ يُساهمُ فيها تزلُّفًا لرفيقٍ حزبيٍ بائسٍ يرجو منه زجَّ اسمِه بتقريرٍ لطيفٍ خفيفٍ، تُغدِقُ عليه القيادةُ بسببِه عطايا لا تختلفُ عن ملكِ الري بشيء..
جيلُ الرِّفاقِ هذا.. كانَ يرصدُ الصلواتِ فيُدوّنها في تقريرِه جرمًا أو جنحةً أو هتكًا أو عمالةً.. سمِّها ما شئتَ، على حين ترصدُها ملائكةُ السماء ليُصلّى بها على صاحبِها عشرًا!
جيلُ الذبابِ هذا.. كانَ يحومُ حولَ قدورِ الطبخِ الحُسيني، يشمُّ رائحتَها فتُزعجُه؛ لأنّه لم يعتَدْ على رائحةِ الطيّباتِ من الرزق، فيُخرِجُ أقلامَه الحمراءَ والخضراءَ من جيوبِ بدلتِه الزيتونيةِ، فيبرق لقائدِ حملتِه الإيمانية أنَّ هناك طعامًا قد أُهِلَّ لغيرِ اللهِ به، فتهتزّ (شوارب) القيادةِ المؤمنةِ وتهتزّ أركانُها، فالعراقُ بحساباتِها دولةٌ عفلقيةٌ، يُقْلقُها الدينُ والشعائر، وحين تُقرِّرُ القيادةُ أنْ ينعمَ الشعبُ بالدّينِ فلن يكونَ سوى الدّينِ السلفي والفكرِ الوهابي الذي يُبغِضُ (الطبخَ لأبي عبد الله)..
جيلُ الرفاقِ هذا.. كانُ يرصدُ تحرُّكاتِ الزائرين في موسمِ حُزنِهم، فينصب السيطراتِ اعتراضًا لطريقهم، فإذا كانوا في سياراتٍ تقلّهم ضايقوهم واتهموهم وحقّقوا في أوراقهم كما يُصنَعُ بالغُرباءِ الوافدين من بلدٍ آخر!
وإنْ كانوا سائرين تعقّبوا خطواتِهم في البساتينِ والقفار، يتلذّذون بإلقاءِ القبضِ عليهم، كأنّهم قد اجتازوا الحدودَ إلى دولةٍ أخرى بطريقةٍ غيرِ شرعيةٍ مع أنّها كربلاءُ، المُحافظةُ العراقيةُ التي تكونُ في شهري مُحرّمٍ وصفر من أخطرِ الأماكنِ التي تُهدِّدُ الوجودَ العفلقي المشؤوم.
الأسطواناتُ المشروخةُ الباليةُ التي تستهدفُ زيارةَ الأربعين، طُعِّمتْ مؤخّرًا بطنينٍ جديدٍ لا يختلفُ كثيرًا عن طنينِ السنواتِ السابقة.. مثلًا:
- الفقراءُ أولى بهذا الطعامِ من غيرِهم.
ويقصدونَ بذلك الزوّارَ القادمين من بلدانٍ أخرى..
- لماذا لا تتجهُ هذه الحشودُ إلى الخضراءِ؛ لتُغيّرَ الواقعَ السياسي؟
ولا جوابَ لدينا سوى (نشكرُ حرصَكم على الوطنِ لكنّنا نتساءل: لماذا يرتفعُ مُستوى الحرصِ هذا في شهري مُحرّم وصفر؟).
- لماذا تُقدِّمونَ كُلَّ شيءٍ بالمجان، فلو كانَ هذا الأمرُ في دولةٍ أخرى لجَنَتْ منه الأرباحَ التي توازي أرباحَ النفط؟!
ولسنا نعلمُ هل إنَّ تمويلَ المواكبِ كانَ حكوميًا في يومٍ ما ليُحاسبنا أبناءُ الرفيقات على خِدمةِ الزوار مجانًا؟
وهناك الكثيرُ من الطنينِ في هذه الأسطوانات، يتردّدُ في أروقةِ الفيس بوك وتويتر، لا يُصغي إليه سوى من جلسَ في بيتِه وهو يُشاهدُ عشرةَ ملايين زائرٍ قدِموا من خارجِ العراق، وضعف هذا العددِ من داخله، ويتألّمُ كثيرًا؛ لأنّ الثيابَ الزيتونيةَ والتقاريرَ قدِ احترقتْ بنيرانِ قدورِ الطبخ، ويتألّمُ كثيرًا؛ لأنَّ الرفاقَ لم يعودوا رفاقًا، وأنَّ بضعةَ قنواتٍ فضائيةٍ مُمولةٍ عجزتْ عن تشويهِ الصورةِ الناصعةِ للزيارةِ رغمَ الملايين التي تبذلُها مومياءاتُ البعثِ القابعةُ في دولِ المهجر..
وما هذه الهجمةُ البائسةُ إلا من الغيظِ الذي أدخلته الزيارةُ عليهم.
السلامُ على أربعينِ الحُسين، وشعائرِ الحُسين، وزوّارِ الحُسين، وخُدّامِ الحُسين، وانتصارِ الحُسين.


...........

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الأربعينيةُ وأسطواناتٌ مشروخة..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net