صفحة الكاتب : د . جواد المنتفجي

الكابوس ... حوار صحفي
د . جواد المنتفجي

 بعد أربعة عقود ونيف من الزمن ،

ومثلما كان يؤمله الجميع ، وبينما كان يستعد مثلنا للنوم مبكرا ليمارس طقوس أحلامه المؤجلة ، وبانتظار ما ستؤول أليه الأحداث فيما بعد ( التغيير ) : 
يتأرجح بيقينه ،
ثاويا بين اليقظة والنوم.. 
صارخا بفزع وارتياب: 
- ( ليش ) ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فيهدئ من روعه بعض الشيء ، مبسمل بسورة (( الفاتحة )) ، ومن ثم  
أردفها  بقراءته ( الشهادتين ) متى ما تسللت بدواخله تزاحم من رؤى رتبها راوي ومخرج هذه الأحجية والتي أوسمها بـ ( الكابوس ) ، رؤى كانت تلفيه على شكل كوابيس متتالية ، فتارة تبان ومن خللها اكف غليظة لرجال يرتدون أقنعة .. كانوا يشبهون أولئك الذين يعملون في الدوائر الأمنية القمعية في غاربات ما مضى من الأيام، صفعاتهم صارت تترادف وبسرعة منظمة لتلطم وجهه يمينا وأخرى ترده نحو الشمال.. 
وفي أحايين أخرى ، ولما يفتك به طول الانتظار .. تغزوا عوالمه الغيبية أسراب بهيئات خرافية.. ترتدي أجنتها ريش مجنحة كانت قد انقرضت منذ عصور طويلة، راحت تردد ضحكاتها ببلادة متناهية وهي تقضم أصابع قدميه أو بضع من مناطق جسده الطرية.. دفق هائل من كميات الدماء الزكية .. ضجت روائحها المشبعة ببخور الشهادة في كل ركن من أركان الغرفة المدججة بأدوات الموت لتنفذ رائحتها اللزجة إلى تلابيب أنفاسه، مشانق.. حراب بنادق شاكة بالأرض .. جروح بضه معفرة بالتراب ، مارد طويل تجاوز عمره ( 35) عام وبمعيته مجموعة كبيرة من الذباحين راحوا يتكئون على طوابير طويلة من الجثث الهامدة .. تعتمر اكفهم سيوف .. تلتمع اشفارها بانبهار عندما تستل من غمدها كلما حان موعد ذبح احد الضحايا، صور شتى لأكبر مقابر جماعية غزت بطائح هذه الأرض لتثبت للعالم اجمع أنها والله كانت ولا زالت الموطن الأول لكوكبة كبيرة جدا من الشهداء منذ أن وطئت واقعة الطف بنيرانها لتحرق الأخضر واليابس .. ليدفع آل البيت عليهم السلام ديتها من دمائهم الطاهرة بقيادة سيد الشهداء ( الحسين ) عليه السلام .
هذا ما أفادنا به من مقدمة المخرج السينمائي الشاب ( حسين ناجي جبر) عندما توجهنا إليه بسؤال عن أخر أعماله السينمائية، والذي عقب بعد ذلك على مغزى عنوان فيلمه قائلا:
- ( الكابوس ): فيلم قصير قمت بإخراجه حالما انتهيت من أعداد السيناريو والحوار الخاصين به.
س/ وهل قمتم بعرض هذا العمل؟
ج / كلا .. فهو لا زال بحاجة إلى جهة داعمة ، واقصد بذلك ( أدوات العرض والمكان أو القاعة ) التي سيعرض عليها .
س/ وما هي السبل الذي استخدمتموها بتصنيعه ؟
ج / تم تصنيعه من خلال ( الكرافك ) .. واللقطات الحديثة الممتزجة بالمؤثرات الصوتية والصورية التي اتصفت بحداثة المونتاج.
س/ وكيف استقيتم موضوع المادة؟
ج / يستغرب المتلقي في بداية مشاهدته أحداث الفيلم، حيث أن شخص ما.. وجد نفسه فجأة في مكان مجهول وقد جرى له ما جرى كما وصفته أنت في بداية هذا اللقاء، إضافة إلى مغزى سيلان الدم على أنحاء جسده بغزارة وهو يحاول التحرر من المكان الذي حبس فيه عنوة بعد أن تلقى صفعات متتالية من أولئك الرجال.. وكانت كل صفعة تعطي مشهدا دراميا متكامل عن الأحداث التي جرت اثر سقوط النظام الفاشستي بصرخته المدوية الشعبية: - ( ليش ؟؟؟؟؟؟ ) .. وهو لا يعرف بالضبط لماذا وضع تحت طائلة هذا التعذيب في غرفة موحشة ألا من أدوات اختصت لهذا الغرض .
س / وماذا عن ثيمة الفيلم ؟
ج / هي عبارة عن سلسلة أحداث مختصرة يريد فيها حسب ما كتبه المؤلف إيصال فكرة الفيلم وبهذه الطريقة الحديثة حول حقبة من الزمن عشناها كلنا بتوتر وقلق شديدان.. مختصرا بكل صفعة من تلك الصفعات على مشهد جديد مثل هول ( المقابر الجماعية التي اكتشفت بعد السقوط - قطع رؤوس الناس الأبرياء - التفجيرات التي قامت بها العناصر الإرهابية وفلول النظام والمجاميع التي ظلت طريقها )
س / وماذا عن نهايته ؟
ج / يفاجئ الملتقي أو المشاهد بسحر اللمسات الفنية والتقنية بالإخراج والمونتاج والتصوير والمؤثرات الصوتية والضوئية وغيرها عندما يتحول هذا الشخص وحال يقظته من ( كابوسه ) ، والذي كان عبارة عن حلم  فزع اقتحم عزلته ومن ثم خبا بلحظة، ويبدي هروعه بالتفتيش والتمحيص بمراجعة ما تعرض له كل أنحاء جسده من أذى بأدوات التعذيب التي ذكرتها سابقا ، والتي حفظ صورها عن ظهر قلب لغزارة آلامها ولوعتها ، ويذهل قافزا بفرح وعلى ثغره تلوح ابتسامة عريضة عندما لم يجد أي لهذه الآثار .. متحسسا بالآم الآخرين الذين مروا مثله بتلك الحقبة المظلمة وحدودها الفاصل من الزمن الذي ولى بدون رجعة ، والتي انقشعت بمجرد تأهب بطل الفيلم وهو يتوق بفتح نافذة غرفته.. فتباغته دخول ريح طيبة .. يهب عبيرها من البساتين القريبة منه .. يليها شروق أشعة الشمس التي أضحت مستبشرة بإطلاق ضفائرها على طول وعرض العراق الجديد.. صارخا بكلمته الأخيرة:
- ( لازم نغـــــــــــــــــيّر ).. مناجيا المتلقي أو المشاهد بالقضاء على ما تبقى من فلول الإرهاب ، والتكاتف من اجل العمل سوية على بناء ما دمرته مجاميعه الضالة والخبيثة . 
س/  وماذا عن فترة عرض الفيلم .. وعدد الممثلين ؟
ج/  الفلم طوله ( 5 ) دقائق .. واختصر على ثلاثة ممثلين فقط وهم كل من الزملاء ( الشاعر صبري السعدي - الفنان والمصور عادل إبراهيم - ومسلم الناصري ) 
وماذا عن نتاجاتك الباقية ؟
ج / فيلم ( أحياء تحت التراب ) وهو من أنتاج مؤسسة الشهداء التابعة لمجلس الوزراء - والفيلم الوثائقي ( خلود الشهادة ) أخرجته بمناسبة ذكرى استشهاد المرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر( قدس ) وهو من إنتاج حزب الدعوة - المقر الرئيسي - في محافظة ذي قار - وكذلك فيلم وثائقي والذي تعايشنا أحداثه رحيل المغفور له المرجع الديني والمفكر الإسلامي الكبير ( حسين فضل الله ) ، وقد تم إنتاج هذا العمل وبإشراف ( حزب الدعوة – المكتب الرئيسي ذي قار– قسم الإعلام )
س/ كلمه أخيره ؟
ج / أوجه دعوتي لكافة المسئولين والمنظمات التي تعنى وتهتم بشؤون الشباب لاحتضان نتاجاتهم وأعمالهم سوى أن كانت الأدبية أو الفنية منها وحتى الإعلامية .. ورفدهم بكافة الإمكانيات المادية والمعنوية لتنفيذ مثل هذه التجارب الإنسانية لفضح التاريخ المرير والذي لوثه الطغاة بجرائمه ألا إنسانية ممن توالوا على حكم العراق ، من اجل صنع مستقبل جديد واعد يكتب بأحرف من نور ليحكي مسيرتنا الظافرة الجديدة للأجيال التي ستأتي لاحقا ، وخصوصا فيلمي الأخير ( الكابوس ) والذي لم يعرض لحد الآن بانتظار من يحتضنه.
س / وماذا بعد يا مخرجنا العزيز؟
ج / لك شكري يا أيها ( المنتفجي ) الرائع على متابعاتك هذه لأبرز أعمال أبناء الناصرية الفيحاء، وخصوصا لما نقوم به من أعمال فنيه فأنت تعطيها الوصف الأدبي والتاريخي المتكامل لتشويق المتلقي بمشاهدة هذه الأعمال كما فعلتم  ذلك في الكتابة عن فيلم  ( أحياء تحت التراب) ..     و( خلود ) الشهادة، ونلتم اثر ذلك تكريم وشكر مؤسسة الشهداء التابعة لمجلس الوزراء ، إضافة إلى الجهود الحثيثة بمرافقتنا المستمرة ونحن نقوم بإخراج هذه الأعمال.. شكري وتقديري العاليين لمن دعموني في أخراج هذه الأعمال وخصوصا ( مؤسسة الشهداء ) و( حزب الدعوة – المكتب الرئيسي ذي قار – قسم الإعلام ).
ويذكر أن فيلم ( الكابوس ) كان قد عرض فقط في سوق الفيلم الدولي الذي أقيم الشهر الماضي في العاصمة ( طهران ) ، وبمشاركة 200 دولة ، ألا انه لا زال بانتظار من يحتضنه وذلك من اجل القيام بعرضه ليطلع جيل العراق الجديد على الحداثة في مثل هذه الأعمال الوثائقية 
 

  

د . جواد المنتفجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/11



كتابة تعليق لموضوع : الكابوس ... حوار صحفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الخرسان
صفحة الكاتب :
  جمال الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net