حوار ممتع مع الروائي المخضرم والكبير أمجد توفيق

حاوره/ ياس الركابي

كاتب مرهف ، حسه ياخذك وكأنه يهيم بك الى ماسيأسرك ..هو واحة من جمال...شغل عديد المناصب وادار عديد المؤسسات الإعلامية وترأس تحرير عديد المجلات المتخصصة ادبا ونال عديد الجوائز والدروع في عديد المهرجانات راويا..امجد توفيق ينثر امام وعي قارئه مايولد لديه الشعور بالحقائق لما توافر عليه من فرادة في السرد ..امجد توفيق منصف حتى في إطرائه!!وهو القائل بان القصة تختلف عن الرواية فنا ولكنها ليست دونها حكمة ورصانة ورسالة..حاورته وقد شعرت بان جرحاّ كان قد آلمني قبل ان التقيه فبلسمه لي دون إدراك منه ...تعالوا معي لتعرفوا من هو هذا الكائن.

س١

قبل الخوض في ماله علاقة بإبداعكم لاادري كيف لمعاين على المشهد الادبي العراقي والمشهد الثقافي وهو يرى ان إتحادا لادباء وكتاب عراقيين تخلو قائمة مجلسه المركزي من ثلاثة أسماء أولهم شاعر الامة العربية د.محمد حسين آل ياسين والثنائي الذي يمثل ركيزة من ركائز ادب العراق وهم د.طه حامد الشبيب والأستاذ امجد توفيق ليضطر آل ياسين ان يتصدى ويصرخ بضرورة ان يعيد الإتحاد نظره في قانونه الإنتخابي............وانت احد سادة الرواية في العراق ماهو توصيفكم لهكذا دلالات ؟

جواب السؤال الاول

مع احترامي وتقديري للدوافع التي تكمن خلف سؤالك ، أقول بأن اتحاد الأدباء منظمة مجتمع مدني ، شرفه أن يخدم الفئة التي يمثلها ، ويفتح بوابات لتنشيط مسعاه ، عمله إداري خدمي وليس إبداعيا ، فالاتحاد لا يصنع مبدعين وليس بمقدوره قتل موهبة مبدع حقيقي ، الأمر الذي لا يقتضي أن يكون ألمع المبدعين وأهمهم على الساحة متصدرا للمهام الادارية والخدمية التي يؤديها ، فضلا عن ذلك فالمجلس المركزي يشكل على وفق اختيارات الأدباء الذين يشاركون في انتخابات دورية ، قد يكون الاختيار ضعيفا وخاضعا لاعتبارات ليس إبداعية ، ولكن هذا هو واقع الحال ، وهو واقع غير صحي ..

ولنا أن نستذكر بأن قادة أية مهمة سواء على مستوى الحكومة أو منظمات المجتمع المدني ليسوا هم الأفضل ، فوزير الصحة ليس الطبيب الأول ووزير الدفاع ليس العسكري الأول وهكذا بالنسبة لبقية المواقع .

س٢

في العمل الروائي دون الأجناس الأدبية الاخرى أرى ان هناك مايشي بتبلور ظاهرة امست كمتلازمة في اعمال عديد الروائيين العراقيين والعرب وحتى من دور اوربا وامريكا اللاتينية تلك المتمثلة بما أسموه هم بتلاقح الافكار وما حسبه الآخرون سرقة تحمل كل معاني هذه الكلمة حتى ان بعض علماء انثروبولوجيا كتبوا من خلال مؤلفات لهم على تطابق لمأثورات شعبية كمخرجات لمبدعين ينتمون الى قارات متباعدة ...اين هي رؤية أمجد توفيق من إشكالية كهذه اليوم؟

جواب السؤال الثاني

تلاقح الأفكار ، أو وقع الحافر على الحافر ، أمر ليس جديدا على مستوى الإبداع العالمي ، وهو أمر مختلف عن السرقة أو التقليد أو التأثر الذي يكشف ضعف قدرة المبدع ودونيته أمام أعمال الآخرين .

هناك من يظن أن التراث الإنساني ملكه وركيزة مهمة من ركائز البناء الذي يعتمده ، ذلك أن تمثل التجارب ووعيها يضيف إلى المبدع مساحات وآفاق جديدة ..

لكن ما يحدث اليوم أشبه ما يكون بتقليد هش لتجارب الآخرين ، وهناك من يتمسك بأقوال ومعايير غادرها قائلوها الأصليين .

ثمة عمليات تجميل صنعت وجوها متماثلة من نساء حاولن التشبه بنجمة ما ، ذلك أن عرابي العملية مستفيدون من قدرتهم على تسويق عملهم ، وهناك أعمال أدبية تمثل تقليدا يعتمد على وصفات نقدية ، أو معايير لعلماء السرد ومنظريه . ما يقود إلى خيانة مزدوجة خيانة أسس الإبداع ، وغياب الصدق .

ما زلت أقول : إن المعايير التي توصلت إليها المدارس النقدية قائمة على دراسة وتمثل أعمال إبداعية سابقة ، وفائدتها تكمن في زيادة وعي المبدع لكنها لن تكون أبدا وصفة لنص جديد .

المبدع الحقيقي قادر على تهشيم المعايير السائدة لصالح معايير جديدة يخلقها النص الجيد .

فالرواية الجيدة تدهشك بجمالها وفكرها ولغتها وبنائها الذكي وثراء مبدعها وخزينه المعرفي . والتقليد أعجز من أن يوفر هذه المساحات الجمالية .

س٣

انتم معشر الرواة والقصاصين تعيبون على ماترونهم سذجا وهم يذهبون الى ان الشعر ولما كان هو ديوان العرب وان القائلين به هم اقرب الى النبوءة خلقا فلابد ان تكون لهم الرفعة للإمساك بآليات التأثير والخلق والتغيير على مستوى بنية المجتمع ...منزلة الإلهام حيث تسلط شياطين الشعر على أذهان هؤلاء الكائنات...... في حين انكم بإزاء صنعة بمقدور اي مبتدئ أن يتداولها لأن ادواتها متوافرة لغة وبناء وفكرا وجمالا وتجربة معرفية للمبدع وهذه من المبادى التي نراها متيسرة لكل راغب بتعليم...ماقولك؟

جواب السؤال الثالث

على مستوى الوعي الجمعي ما زال الشعر ديوان العرب . ولا أظن أن في الأمر منافسة بين الشعر والسرد ، فحديقة الإبداع تضم ورودا من أنواع كثيرة ، والأعجاب بزهرة ما ليس موجها ضد زهرة أخرى ، وكل الأنواع تشترك في جذر واحد هو القيمة الجمالية المتحققة .

وأشك حقا بقدرة المبدع سواء كان شاعرا أو روائيا على التغيير المجتمعي ، ذلك أننا ما زلنا مختلفين على المبادئ والأولويات ، ولا شيء ينتهي لدينا أو نصل إلى قيمة ثابتة معترف بها ، ولك أن تطرح قضية الشعر العمودي والشعر الحر في أي مجلس لينفتح حوار غير مرشح للانتهاء ، برغم أن الأمر مناقش لآلاف المرات ومنذ أكثر من سبعين عاما .

ثمة مشكلات عميقة تمنع قدرة المبدع على التأثير ، فما زالت القنوات الفضائية ووسائل الإعلام تعلن عن كل شيء إلا الكتاب ، وما زالت الكتب منتشرة على أرصفة المتنبي بينما تعرض الأحذية خلف زجاج نظيف .

أما توزيع الكتاب وضمان وصوله إلى القارئ فهي مهمة أشبه ما تكون بالمستحيلة في ظل غياب مؤسسات رصينة للتوزيع .

دواوين الشعر تشكو من فقر فادح في التسويق

والروايات والقصص ليست أحسن حالا بكثير .

وكل قول خلاف ذلك محض تفاؤل في غير موضعه .

س٤

وهو يدلي بما املته جوارحه مجتمعة عليه ....نرى الروائي يغوص في وعيه ولا وعيه مؤوّلا ومغريا تارة ومختزلا ومؤدلجا تارة أخرى وهو يتماهى مع تناص هنا وتكنية هناك وعند اللحظة التي يرى انه قد انهك فكره يعاود ودونما هوادة حتى ولو ساح بنا بلغة مقعرة لايهمه ...فما يبغيه هو تصوره وقناعته في أن القول في كل تلكم التنقيبات هو الذي يجعل منه فارساً مبدعا متبوّئا مقعد الإبداع ونحن نرى أن مايذهب إليه هذا المبدع إنما هو سورَة وَهم ..فالإبداع الحقيقي هو أن تصل فكرة لي ولنا ولهم ولكن من خلال خلطة لاتوجب ((((((((الحشو اللاجدوائي)))))))........ محاكاة لمدركاتنا لاإشباعاً لنزوات الراوي حتى لو عبر رواية من عشرة أسطر لافتات محكمات كانهن آيات مقدسات .....فهل في مانقول تجنياً.؟؟؟؟

جواب السؤال الرابع

قول ساخر يحمل الكثير من الألم ، هؤلاء ليسوا مبدعين حقيقيين ، وسيتساقطون ..

في العقود السابقة ظهرت أسماء كثيرة في الشعر والسرد ، وكانت لها حظوة كبيرة في وسائل الإعلام ، فمن بقي منهم ؟ ماذا حل بعشرات الشعراء والقصاصين الذين برزوا في الستينات والسبعينات والثمانينات .

في كل عقد يظهر العشرات ، ينشطون وربما يصدرون عنوانا أو أكثر ، ثم لا يلبث كل ذلك أن يغيب ويختفي بلا أثر .

العبرة في القدرة على التواصل وتعميق التجربة والانجاز

الغريب أن الرواية اليوم أصبحت صرعة ينبغي أن تمارس من قبل الجميع ، فنان يكتب رواية ، شاعر يكتب رواية ، موظف متقاعد يكتب رواية ، شاب في مقتبل عمرة يكتب رواية ، وكأن الأمر واجب ليس لأحد التخلي عنه ، ولأنهم لا يمتلكون قدرة مواجهة أعباء كتابة رواية تتوفر على آلياتها وقيمها الجمالية ، تسقط هذه الأعمال في شرك كتابة تجارب شخصية أشبه ما تكون بمذكرات .

س٥

انت واحد من الرواة الذي نراه لايضع ضمن اولويات عمل مجسات إبداعه أهمية للتزاحم التشكيلي والصراع داخل بنية النص لتبدو لنا وكأنك قاص لتضعنا ومن دون سابق تأملي ان نعيد حساباتنا لمعرفة مّن نحن؟تبث وكأنك مصلح أو رجل دين أو روزخونٍ حتى....فهل نحن مصيبون في إدعائنا هذا؟

جواب السؤال الخامس

إن كان فهمي صحيحا للسؤال ، أقول :

لست مصلحا

ولست رجل دين

أنا كاتب مهموم بالقيم الجمالية ، وبغيرها لا يكون الإبداع إبداعا .

لم يعد العمر يسمح بالتفاخر فتلك صفة يتكفل الزمن بإذابتها ، والزمن نفسه يضعف الثقة في المستقبل أمام ما نشهده من توحش ..

رؤيتي ، وقلقي الإنساني العميق يرتبط بشكل ما باليوم الذي كتبت فيه الآلهة الحياة الأبدية لنفسها وكتبت الموت على بني البشر، أليس هذا جوهر الاعتراض الذي حمله كلكامش في بحثه عن عشبة الخلود ؟

وحين عاد خائبا لم يجد إلا أن يدلل الصغير على كتفه والمرأة في أحضانه ويبحث عن العمل الذي يضمن خلود الذكر .

كان هذا رد كلكامش ، ومن يومها ما فتئ الإنسان يبحث عن معنى جديد وأفق يزيد سعة الحياة ويمنحها مسوغات التفاؤل ، وهو يعرف أنه محكوم بالموت لا محالة .

ولأننا زائلون ، فمن المعيب ألا تكون رسالة الأديب والمبدع في أي زمان ومكان صادقة منتمية للإنسان متعاطفة مع همومه مناصرة له في تحدياته التي يواجهها أعزلا إلا من الإرادة .

السؤال سيف ، والإجابة غمد

السؤال نار والإجابة ماء

في كل ما كتبت لم تبرد نار السؤال يوما ، ولم تكن ماء الإجابات مؤهلة لإطفاء شرارته .

كنت أفكر : هل هناك رصاصة تستطيع أن تفرق بين المجرم والبريء ، بين الطفل والمرأة ، بين المقاتل والمسالم ؟

وحين أدركت أن الرصاصة غير معنية بما أفكر به ، ذلك أنها مصممة لاختراق الجسد الحي ، لم أجد أمامي إلا أن اسحب ثقتي من كل رصاص العالم .

الرواية أو القصة التي لا تستجيب للقلق الإنساني ولا تستجيب للذاكرة حين تكتوي بنيران الحروب ، لا تستحق زمن قراءتها .

والرواية أو القصة التي تتردد في تناول كل ما يحيط بالإنسان من دين وجنس وأفكار ليست سوى محطة للتسلية لراكب قطار يرمي ما قرأ في أول محطة .

لا أومن برواية لا تمنحني المتعة ، والمتعة التي أقصدها ليست تسلية عابرة ، إنها تثير الحافز لخوض تجربة ودونها تفقد شرطها وتأثيرها .

س٦

في روايتكم الأخيرة ..ينال..ارى انه لايمكن لأي كائن أن يحظى بإلمامة عن فحوى الرواية من خلال نظرته الإسقاطية الإولى على العنوان وادهشني ذهاب عديد اللذين أطروا بكم وانتم تختارون العنوان بحرفية وعلمية ودقة ليعبر عن المضمون!!!!....أرى ان في ذلك قفزاً على الواقع بل مجاملات في مايقولون ...نرى في روايتكم التي أشبعت حتى التخمة نقدا إيجابيا ليقول بعض العامة والذوات!بأن ماجاء به امجد يعد إنتقالة على صعيد الرواية العربية ..احسدك على إتقانك فيها وإبداعك وتألقك إلا أنني وآخرون نرى ان تشفيرك للعنوان الصادم جاء تقليدا لما كان ومازال عليه زميلكم الروائي طه حامد الشبيب....نرجوك ان تكشف لنا حقائق روايتك الأخيرة ...لماذا في هذا التوقيت_حيث يرى بعض المشاكسين أن ماجاء فيها كنت محتفضا به منذ ٢٠ سنة_ ولماذا هذا التوصيف في العنوان؟

جواب السؤال السادس

العنوان ، عتبة النص الأولى أو ثريا النص كما يقولون ، وأعتقد أن عنوان روايتي ( ينال ) واضح وقد تحدثت عنه في مدخل الرواية مرة ، وعلى لسان حامل الاسم مرة أخرى ، إلى ذلك فهو غير مرتبط بأي شيء آخر خارج الرواية نفسها .

إن أهمية الرواية وما لاقته من اهتمام نقدي واسع ينبع في تقديري إنها تناولت حقوقا لم تعترف بها البشرية يوما عبر بناء فني يحدوه الصدق والاهتمام الجمالي لا غير .

إن الحق في الصمت ، والحق في مناقضة الذات ، والحق في الرحيل المطلق بما فيه حق الانتحار ، أمور مارسها بطل الرواية بطريقة أشار إليها النقاد ولا أريد تكرارها كي لا يكون حديثي نوعا من المدح لعمل كتبته .

وعودة إلى السؤال في إشارته إلى المشاكسين ، ليس من عادتي تأجيل النصوص التي أكتبها ، ذلك أنني أشعر في لحظة الانتهاء منها أن معتقة ولا تحتاج لزمن إضافي من أجل مراجعتها أو تعديل فقرات منها ، ثم ما الحكمة في تأجيل عمل لعشرين سنة ثم نشره بعدها ؟ ولو تمت قراءة الرواية بدقة لتبين بشكل واضح أن أحداثها معاصرة وترتبط بزمن واضح ومكان واضح ..

س٧

المشهد السياسي مابعد سقوط نظام البعث نراه قد منحكم الفرصة كيما تداووا جراحات بقلمكم وبعض من حناجر..فمازلتم ياأخي امجد تغردون عبر نتاجاتكم وكأنكم خارج سربنا الذي راى فيكم وريثا شرعيا لمقارعة عملقة السلطة كمثقفين شموليين فمتى تثأروا لنا .....صرخات؟؟ومتى تُسكِتوا لنا عَبرات...فالعراق اليوم جلباب واسع ولكن جسده هزيل!!!!!!

جواب السؤال السابع

ربما تذكر يا صديقي بأنني كاتب أول رواية بعد الاحتلال ، الرواية بعنوان ( الظلال الطويلة ) وقد نشرت بين عامي 2004 و2005 مسلسلة عبر صفحة كاملة على صحيفة الزمان ، ثم صدرت الرواية عن اتحاد الكتاب العرب في دمشق ، وبعدها تم اصدار طبعة عراقية .

هذه الرواية ثم رواية الساخر العظيم ، ومجموعة الخطأ الذهبي تناولت كل ما أشرت إليه في سؤالك ..

ويخيّل إليّ أن وجود هدف أو أهداف تسبق عملية الكتابة أو الإبداع ، أمر غير واقعي ، ذلك أن الإبداع بشكل عام يشبه أسبقية اللغة على قواعدها ، ويشبه أسبقية الشعر على بحوره وأوزانه ..

إلى ذلك يصبح تحديد الأهداف مرتبطا بخلاصة ما تمنحه تجربة المبدع من خلال أعماله .

مع ذلك أستطيع الإشارة إلى أن الإنسان والحياة محور دارت حوله أعمالي كلها ، فلابد من الانتصار للإنسان والبحث عن المعنى العميق لمسيرة حياته ، وفي الطريق إلى ذلك فإن إدانة كل ما يجرح هذه المسيرة ، ويظلل سماءها بالحروب والتعسف والتمييز والاستغلال ، مهمة ليس لأي مبدع حقيقي التخلي عنها .

الكتابة في حلف وثيق مع الجمال ، مع المتعة العالية التي تحفز المرء على خوض تجربة ، إنها رؤية كاشفة ، وقدرة على البحث عن الجذر الحي الذي يستمد منه الإنسان الطاقة والرغبة في التمتع برحلته بدل انتظار نهاية مجهولة غير مجربة .


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/01/19



كتابة تعليق لموضوع : حوار ممتع مع الروائي المخضرم والكبير أمجد توفيق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالدة الخزعلي
صفحة الكاتب :
  خالدة الخزعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net