صفحة الكاتب : سعيد العذاري

الحر الرياحي وعمر بن سعد نموذجان لتطابق الارادة مع الفكر والعاطفة
سعيد العذاري
للإرادة دور كبير في النمو والتنمية الاخلاقية،وفي استقرار وطمأنينة وسعادة الانسان فهي العامل الأساسي في تحويل المفاهيم والقيم الاخلاقية من طور القوة والكمون والجمود الى طور الفعل والحركة والنشاط العملي حينما تترجم التصورات الى أعمال وحركات وممارسات ميدانية، وحينما تتجذر في العقول والقلوب والنفوس وتتحول الى عادة ثابتة وملكة راسخة، حيث يكون دور التنمية والتربية دور استحثاث الطاقات الكامنة وإنماء القدرات الممكنة النماء، وأفضل الطرق لتقرير المبادئ الأخلاقية في الواقع وتحكيمها على الأفكار والعواطف والممارسات أن تقوى الإرادة. 
وتقوم الإرادة بأدوار حيوية ومنها: 
1- تمنع الانسان من الاندفاع والانكماش الآلي نحو الفعل الخارجي بعد التأمل والتفكير بالمصالح والمفاسد. 
2- تقلب الفعل الغريزي أو العادي الى فعل تأملي مقصود ومريد. 
3- تنظم التصورات والارتباطات والممارسات تنظيماً موافقاً للمصالح والمفاسد تبعاً للظروف الطارئة والمستجدة. 
4- تجعل الانسان يشعر بما يريد فعله أو قوله ويدرك الغاية من ورائه. 
5- تجعل الانسان قادراً على إدراك إمكانية تحقيق ما يريد أو عدم إمكانيته، فهي عمل معقول. 
وتختلف الإرادة عن العادة لأنها تقوم على التكرار، وتختلف عن الغريزة لأن الغريزة أشبه بالرغبة العمياء. 
والإرادة حركة وفاعلية وقرار واقعي يتقوم أو يرتكز على ما يتبناه الانسان من مفاهيم وقيم ومثل وتصورات وأفكار، وما يستتبعها من عواطف ومشاعر، والإرادة هي جزء هام من مقوّمات الشخصية الانسانية التي تتقوم بثلاث مقومات: 
1- الفكر والعقيدة. 
2- العاطفة من حيث الحب والبغض. 
3- الإرادة. 
فإذا انطبقت هذه المقومات تمتعت الشخصية بالاطمئنان والاستقرار، وإذا لم تنطبق أو بمعنى آخر إذا لم تتبع الإرادة الفكر والعاطفة اضطربت الشخصية وابتعدت عن الاستقرار. 
والفعل الإرادي يمكن تحليله الى عنصرين: 
1- نية الفعل، حيث تشتمل على رغبة وحاجة وأمل. 
2- إرادة الفعل، حيث تنزع الإرادة الى تقرير الفعل من حيث تجسيده في الواقع أو عدم تجسيده. 
والفعل الإرادي يمكن إرجاعه الى عدة مراحل: 
1- تصور الهدف أو الغاية. 
2- مناقشة التصور والتدبر فيه. 
3- القرار أو العزم. 
4- التنفيذ. 
وقوة وضعف الإرادة المتمثلة بمرحلتها الأخيرة وهي التنفيذ تتأثر بعدة عوامل ومنها: 
1- إلحاح الغريزة. 
2- وجود المغريات الخارجية. 
وتلعب التربية والتنشئة الاجتماعية دوراً أساسياً في تنظيم الغريزة من حيث الاندفاع والانكماش أو التأجيل أو الإطلاق والتقييد، حيث يمر الانسان بعدة مراحل أو تواجهه عدة مراحل: 
1- مرحلة الحذر: حيث يتعلم فوائد أو أضرار بعض الممارسات فيحذر من ترك الفوائد أو ممارسة الأضرار سواء كانت أضراراً فردية وشخصية أو أضراراً اجتماعية. 
2- مرحلة السلطة الاجتماعية: حيث يتعلم الانسان مراعاة السلطة الاجتماعية فبعض ممارساته تسبب رضى الناس لموافقتها لهم، وبعضها تسبب سخط الناس أو عدم ارتياحهم. 
3- مرحلة المسايرة أو المجاملة: حيث يتعلم الانسان مسايرة المجتمع أو مجاملته في عاداته وتقاليده وأعرافه وممارساته. 
4- مرحلة الإرادة: وهي أرقى وأنضج المراحل حيث يتعلم الانسان القدرة على التحكم في رغباته ودوافعه بغض النظر عن رأي المجتمع أو بغض النظر عن رضا الناس وسخطهم، حيث يكون قراره النهائي نابعاً من المفاهيم والقيم التي آمن بها وتبنّاها منهجاً له في الحياة. 
وقوة الإرادة لها معنيان: 
1- قوة الإرادة الإيجابية إذا كان العمل صالحاً وبناءً. 
2- قوة الإرادة السلبية إذا كان العمل طالحاً وهدّاماً. 
وقوة الإرادة الإيجابية تعتمد على: 
1- الإيمان العميق المتفاعل مع المفاهيم والقيم الدينية والروحية. 
2- الشعور المتجذر بالرقابة الإلهية. 
3- التدريب المتكرر على الأعمال الصالحة. 
4- ممارسة الأعمال الصالحة في الواقع. 
5- حيوية الضمير. 
6- التدريب على ضبط الغرائز وعدم الانسياق وراء ما هو غير مشروع منها. 
7- دور الثواب والعقاب. 
تسافل الإرادة 
والإرادة قد تتسافل وتتجه نحو الهاوية حينما تفرض على الفكر والعاطفة حالة التبعية لها خلافاً لواقعها، فالإرادة في الوضع السوي والطبيعي تتبع العاطفة والعاطفة بدورها تتبع الفكر، فيتحقق الاطمئنان والاستقرار في الشخصية، وفي حال عدم الإتباع تبقى الشخصية قلقة ومضطربة. 
أما الحالة أو الوضع غير السليم للإرادة هو إرغام الفكر والعاطفة على متابعة الإرادة، وهي خدعة تتجه لها النفس للمحافظة على الاستقرار الآني. 
ومن خلال دراسة التاريخ تظهر لنا إرادتان أحدهما إيجابية والأخرى سلبية تتسافل فيها الإرادة لتكون حاكمة على الفكر والعاطفة. 
ظاهرة الحر بن يزيد الرياحي 
الحر بن يزيد الرياحي كان يؤمن بأنّ الامام الحسين (ع) هو ابن خيرة الرجال وخيرة النساء، وانه أحقّ بالخلافة من يزيد، وكانت عاطفته مع الحسين (ع) تبعاً لنظرته إليه، وكان قائداً في الجيش الأموي وكلفه والي الكوفة بأن يضايق الحسين ولا ينزله إلا بالعراء( ). 
وقد كان الحر متردداً في قتال الامام (ع) بل لم يتوقع أن الأمر يصل الى القتال، وقد بقي يعيش صراعاً داخلياً بين عقله وإرادته، أي بين فكره وعاطفته وسلوكه المرتقب، وهذا الصراع سلبه الاطمئنان والأمان، فهو مخيّر بين الدنيا وجميع ما فيها، وبين الآخرة، بين الحياة وبين الموت، بالبقاء مع الجيش الأموي أو الالتحاق بالإمام الحسين (ع). 
وحينما أيقن بأنّ القتال سوف يقع لا محالة أتبع إرادته بعاطفته وفكره لأنه كان يوالي الحسين (ع) في أعماقه، وكان موقفه الظاهري مع بني أمية، إلا أنه حسم الوقف وقرّر أن يكون موقفه مع الحسين (ع) فتطابق لديه الفكر والعاطفة والإرادة، حيث صرّح لأحد الرجال: «إني والله أخيّر نفسي بين الجنة والنار، ولا أختار على الجنة شيئاً ولو قطعت وحرقت» ثم ضرب فرسه ولحق بالحسين (ع)( ). 
ظاهرة عمر بن سعد 
كان عمر بن سعد من الشخصيات المرموقة في مجتمع الكوفة، وكان يعدّه البعض من الفقهاء، وكان يؤمن بأحقيّة الامام الحسين (ع)، وبأنه يجسد الرسالة الاسلامية، وكان كغيره من المسلمين تابعاً للحكومة الأموية كقائد عسكري، فكان موقفه الظاهري معها مع الاحتفاظ بفكره وعاطفته بمعية الحسين (ع)، وكان يعيش الصراع الداخلي الذي سلبه الأمان والاطمئنان والاستقرار، واشتد الصراع وعظم لديه حينما خيّر بين ملك الريّ وبين قتل الحسين (ع)، وقد أفصح عن حقيقة الصراع قائلاً: 
أأترك ملك الريّ والريّ رغبة أو أرجع مذموماً بقتل حسين
وفي قتله النار التي ليس دونها حجاب وملك الري قرّة عين ( )
وبقي يعيش عدم الاستقرار النفسي لعدم تطابق الفكر والعاطفة والإرادة ففقد الاستقرار والتوازن النفسي وخدعته نفسه أو خدع نفسه، فجعل فكره وعاطفته تبعاً لإرادته. 
وأول خطوة خطاها هي نكران يوم القيامة أو التشكيك به. 
يقولون إن الله خالق جنة ونار وتعذيب وغلّ يدين
فان صدقوا فيما يقولون إنني أتوب الى الرحمن من سنتين
وأن كذبوا فزنا بدنيا عظيمة وملك عقيم دائم الحجلين ( )
والخطوة الثانية هي إعلان إيمانه الكامل بأحقية الحكم الأموي حيث يقول: «يا خيل الله اركبي وبالجنة ابشري»( ). 
وبعد انتهاء المعركة لم يحصل على ملك الري فعاد الى ثوابته الفكرية وقال: «ما رجع أحد الى أهله بشرّ مما رجعت به أطعت الفاجر الظالم ابن زياد، وعصيت الحكم العدل وقطعت القرابة الشريفة»( ). 
وخلاصة القول: إن تنمية الإرادة ضرورة تربوية ينبغي الانتباه إليها في أجواء تربية الطفل، وهي تعتمد بالأساس على مقومين: 
الأول: سمو المفاهيم والتصورات والأفكار والعقائد والذي تتشعب منه الأهداف والغايات السامية، ولهذه الأهداف سلطان قوي على أعماق النفس الانسانية، فهي التي توجه إرادته، وتحشد قواه النفسية في خدمة الهدف، وكلما كان الهدف أسمى وأرفع كانت القوى اللازمة لتحقيقه أكثر وأغزر. 
ولا نبالغ إذا قلنا أن الهدف العظيم يخلق الانسان العظيم. 
الثاني: الثقة بالنفس لتحقيق الأهداف، فمن تكون ثقته عالية بنفسه يجد نفسه قادراً على القيام بكل عمل يقع مقدمة لتحقيق الهدف، فيقدم عليه بحماسة متعالياً على جميع ألوان ومظاهر المصاعب والتعقيدات والعراقيل، فيفضل الجهد على الراحة والإقدام على التراجع والخطر على السلامة، وخير نموذج هم أرقى الشخصيات الذين وصلوا الى حد التضحية بالمال والنفس من أجل تحقيق أهدافهم السامية. 
 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/15



كتابة تعليق لموضوع : الحر الرياحي وعمر بن سعد نموذجان لتطابق الارادة مع الفكر والعاطفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم آل زبيل
صفحة الكاتب :
  قاسم آل زبيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net