صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي

حكاية عائلة حزينة : قصة قصيرة
محمد صخي العتابي

 

في مدينة صغيرة عاشت عائلة فقيرة تعاني من ضيق الحالة المادية. الأب كان يعمل عامل بناء بينما الأم فهي تقوم بترتيب المنزل، مما يعني أنها تهتم بتنظيف وترتيب الأشياءكان لديهم طفل وحيد يدعى صلاح، صبي مرح وذكي يجلب البهجة إلى حياة العائلة. كان يحلم بأن يكون طبيبًا يساعد الناس ويخفف عنهم المعاناة.ومع ذلك، ضربت المأساة العائلة عندما أُصيب صلاح بمرض خطير. أُجبر الوالدين على البحث عن علاج له، ولكن التكاليف الطبية كانت باهظة المبلغ وخارج نطاق قدراتهم.بحث الأب عن أي وسيلة لجمع المال اللازم لعلاج ابنه، وحاولت الأم بيع مجوهراتها القليلة، ولكن كل محاولاتهم باءت بالفشل. بدأوا يفقدون الأمل ويشعرون باليأس.في إحدى الليالي، تدهورت حالة صلاح وازدادت حدتها. كانت العائلة مكتوفة الأيدي، فلم يكن لديهم أي خيار سوى الصلاة والاعتماد على الله.انهارت العائلة وبكت الأم بحرقة. والحزن لا يفارقها صلاح، الطفل المريض، تدهورت حالته الصحية أكثر، وازدادت معاناته يومًا بعد يوم.في ليلة ماطرة وعاصفة، كانت العائلة تجلس حول المدفأة في غرفتها الصغيرة. كانت الأم تقرأ قصة لصلاح لتشعره بالراحة والأمان. لكن فجأة، توقف صلاح عن التنفس وأفاقته أعراض الموت.انهمرت الأم والأب في البكاء، ولم يصدقوا أنهم فقدوا طفلهم الوحيد. كانت الأم تصرخ بالألم، والأب يحتضن جسده البارد. لم يستطيعا تحمل هذا الألم العظيم الذي أصابهما.ظلت العائلة تعيش في حزنها وألمها، ولا يمكن للكلمات أن تصف الألم الذي يعيشونه. بكت العيون وانطفأت الأماني، وتراجعت البسمة عن وجوههم.ومع مرور الوقت، بدأت العائلة تبني القوة والصبر، وتعيش حياتها بحزنها الدائم. أصبحوا يذكرون صلاح بكل ما هو جميل وصادق، ويحاولون مواجهة الحياة بعد الفاجعة التي ألمت بهم.تذكروا صلاح كل يوم ويبقون وفيين لروحه، ويستمرون في تحقيق أحلامه وتحقيق ما يمكن تحقيقه في غياب صلاح، تكونت رابطة قوية بين الأب والأم. قرروا أن يكونوا مصدر قوة لبعضهم البعض ويواجهون المصاعب معًا. بدأ الأب في البحث عن عمل إضافي لتحسين ظروف العائلة، في حين بقت الأم تعتني بالمنزل مرت السنوات، وعلى الرغم من مرارة الفراق والألم الذي ما زال يعتري العائلة، إلا أنهم تمكنوا من تجاوز الأحزان وبناء حياة جديدة. تحققت بعض أحلامهم البسيطة، وبدأوا يعيشون حياة هادئة ومستقرة.بقيت صورة صلاح معلقة في غرفة العائلة، تذكيرًا بالحب الذي كان يملكه وروح الطفل البريء التي لا تزال تسكن قلوبهم. كانت الأم تقول دائمًا: "صلاح هو نجمنا في السماء، يحمينا ويشع لنا بالأمل والقوة".في ذكرى وفاته السنوية، تجتمع العائلة وأصدقاءهم المقربين لإحياء ذكراه . يتبادلون القصص والذكريات ويتذكرون أوقاتهم المشتركة مع صلاح.تبقى حكايته حكاية حزن وفقدان، لكنها أيضًا حكاية قوة وتعاضد. فبالرغم من المحن والصعاب التي واجهتها العائلة، استطاعوا البقاء والتمسك ببعضهم البعض، وهذا ما يجعلهم يستمرون في الحياة بكل قوة وإرادة.وتظل عيون الجميع تبكي عندما يتذكرون حكاية صلاح، لكنها دموع يسيل بها الأمل والذكريات الجميلةفي الذكرى السنوية العاشرة لوفاته، قررت العائلة القيام بزيارة إلى مقبرته. وصلوا إلى المقبرة ووضعوا باقة من الزهور على قبره، وجلسوا حوله يتحدثون عن صلاح ويشاركون الذكريات الجميلة التي عاشوها معه.فجأة، شاهدوا طفلا صغيرا يقترب من قبر صلاح ويضع وردة صغيرة عليه. تفاجأت العائلة وتساءلت عن هذا الطفل. توجهوا نحوه وسألوه من هو ولماذا جاء إلى هنا.الطفل أجاب بصوت هادئ: أنا يوسف، وجئت لزيارة صلاح، لقد سمعت عنه قصة مؤثرة من جدي، وقررت أن أزوره وأقدم له الوردة كهدية صغيرة.تأثرت العائلة بكلمات يوسف وعمق تصرفه الصادق. قرروا أن يصبح يوسف جزءًا من عائلتهم، وأن يأخذوا بنفس الروح النبيلة التي كان يحملها صلاح.مع مرور الوقت، نمت علاقة يوسف بالعائلة وازدادت محبتهم له. كان يوسف يشاركهم الأفراح والأحزان ويكون سندًا لهم في اللحظات الصعبة. تعلم منهم القوة والصبر، وأصبحت قصة صلاح تلهمه أيضًا لمساعدة الآخرين وتقديم الدعم.وعيون العائلة لا تبكي فقط من الحزن، بل تبكي أيضًا من السعادة والامتنان لأنها وجدت يوسف الصغير، الذي أعاد البسمة لوجوههم والأمل إلى حياتهم.في أحد الأيام، تلقت العائلة خبرًا صادمًا. تعرضت يوسف لحادث مأساوي وفقد حياته في حادث سيارة. اجتاحت الحزن والصدمة العائلة من جديد، وعادت الدموع تسيل على الخدين.تبقى العائلة في حالة من الحزن العميق والصمت الذي يسود المنزل. كل شيء أصبح مظلمًا وبلا أمل. لم يتمكنوا من تحمل هذا الفقدان الجديد وألمه القاسي. بكت الأم والأب وقلوبهم محطمة.وفي لحظة من الضعف واليأس، حضرت امرأة عجوز لزيارة العائلة. كانت معروفة بأنها حكيمة ورمز للحكمة والصبر. جلست الحكيمة بجانب الأسرة المكلومة وبدأت تتحدث بكلماتها الحكيمة.قالت الحكيمة: الحياة ليست سهلة ومليئة بالأحزان، ولكن يجب أن نتذكر أن الألم والفقدان جزء لا يتجزأ منها. يجب علينا أن نتعلم كيف نستمر ونجد القوة في أعماقنا.تركزت الحكيمة على قصة صلاح ويوسف وكيف أن الفقدان جعلهم يكبرون وينمون روحيًا. شجعت العائلة على تذكر الأوقات الجميلة والحفاظ على ذكرياتهم العزيزة.تغيرت نظرة العائلة تدريجيًا، فبدأوا يتحدثون عن الأوقات السعيدة التي قضوها مع صلاح ويوسف. ابتسامات خفيفة بدأت تظهر على وجوههم وعيونهم المبتسمة تلمع بالأمل.تأكدت العائلة أنهم سيحتفظون بروح صلاح ويوسف في قلوبهم وسيعيشبعد توجيه الحكيمة للعائلة، قررت العائلة أنهم لن يسمحوا للحزن والألم أن يسيطر على حياتهم بشكل نهائي. قرروا أن يستخدموا تجاربهم الصعبة كدافع للنمو والتقدم.بدأوا بتحويل حزنهم إلى عمل إيجابي. قرروا التطوع في مراكز المساعدة والمؤسسات الخيرية، حيث بدأوا يقدمون المساعدة للأشخاص الذين يعانون من المصاعب والحزن مثلما عانوا في الماضي. وجدوا في هذا العمل العطاء والتواصل الإيجابي مع الآخرين مصدرًا جديدًا للسعادة والإشراق.عملوا على بناء ذكريات جديدة مليئة بالفرح والمحبة. أقاموا رحلات وتجمعات عائلية، حيث يقضون وقتًا ممتعًا معًا ويشاركون الضحك والألعاب. بدأوا أيضًا بتحقيق أحلامهم المؤجلة وتحقيق الأهداف الشخصية التي ساعدتهم على التعافي من الأحزان الماضية.بدأت العائلة تتغلب على الألم والحزن تدريجيًا، واستبدلتهما بالأمل والتفاؤل. علموا أن الحياة تحمل في طياتها الماساويات والفراق، لكنهم أدركوا أيضًا أنه يمكنهم تجاوزها وأن الحياة لا تزال تستحق أن تعاش بكل كمالياتها.تحولت الدموع التي كانت تبكي العيون إلى دموع الفرح والامتنان. بقيت قصة صلاح ويوسف حكاية تروى للأجيال القادمة، لتكون درسًا عن قوة الروح والتمسك بالأمل حتى في أصعب الظروف.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


محمد صخي العتابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/06/21



كتابة تعليق لموضوع : حكاية عائلة حزينة : قصة قصيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net