صفحة الكاتب : بكر ابوبكر

القمة والثوابت الإسرائيلية
بكر ابوبكر

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

مع استمرار العدوان على فلسطين من بوابة قطاع غزة باعتبارها والقدس وكل فلسطين البوابة الأقرب الى السماء، يستمر الثبات الصخري للمواقف في جهة، مقابل التغيرالداهم في جهة أخرى.

إن ما أطلقت عليه اسم الثبات الصخري الى حد الجمود والاندحار، هو في الموقف العربي العاجز أو العاثر (غثاء السيل) مقابل الموقف (الثابت) المتوحش لرئيس الحكومة الإسرائيلية وأركان عدوانه الذين مازالوا يحلمون ويتوهمون إمكانية القضاء على أصحاب الأرض، أي على الفلسطينيين. إن الاتجاهين يمشيان حذاء بعض.

في إطار الثابت الصخري اختلفت الدول العربية كما تم تداوله بين راغب وبين ممتنع! في تقديم الدعم المادي للشعب العربي الفلسطيني عبر (أضعف الايمان) أي قطع العلاقات مع حكومة نتنياهو أو ما يشابه ذلك من سحب السفير وصولًا لمطالبات بالمقاطعة الاقتصادية والثقافية (لاسمح الله) لغرض وقف المجزرة الأعظم في هذا العصر حيث ارتقى للعلى ما لا يقل عن 5000 طفل لم يكن لهم من الحظ بالدنيا إلا أن تواجدوا ما بين الإرهاب، والخذلان.

لم نقرا سطرًا واحدًا في مقررات القمة العربية الاسلامية المشتركة "ما يبل الريق" للواقعين تحت الاحتلال في الضفة وفي غزة، ولم نقرأ سطرًا واحدًا ذو قيمة ميدانية البتة أو ما يرفع من شأن قيم كان العرب يتحلون بها قديمًا، ومن المفترض أن المسلمين مدعوون للتحلي بها من الشرف والكرامة وإغاثة الملهوف والنجدة ...الخ مما ظل العرب يتغنون به دهرًا طويلًا أو من قيم النصرة (مقابل المهاجرين) وقيم المؤازرة (الجسد الواحد في حديث خير البرية) بل رأينا المواقف تتوزع بين المنسحق كليًا تحت أقدام الصهيوني، ودعوات طاعة ولي الأمر حتى لو ظلم وفسق وقبّل قدم الاجنبي واستخذى كل شعبه في مقابل قلة عربية أو إسلامية مازالت تحافظ على بقية القيم كيلا تنقطع من هذه الأمة بقية مباديء وقيم وأهداف.

بعيدًا عن "ثوابت" المواقف الإسرائيلية البربرية، وعن المواقف العربية المنهارة والمنصاعة لإرادة الامبريالي الامريكي فأن النور دومًا يظهر في آخرالنفق كما كان يردد الخالد ياسر عرفات الذي لم يغادر الميدان لحظة واحدة حتى قضى شهيدًا.

أن السقوط المدوي قد حصل لزعماء أمة غثاء السيل ونزع المهابة منها، إنها أمة فقدت الثوابت القومية والدينية والانسانية لذلك فهي أمة تنتحر بحقيقة الامر، ولم تعد في عين أعدائها تسوى شروى نقير، لذا فهي خارج صفحات التاريخ مهما ظن بعض قادتها واهمين أنهم يصنعون التاريخ! فلا تاريخ بلا كرامة ولا تاريخ بلا شرف ولاتاريخ بلامباديء ولا تاريخ يصنع بلا قضايا كبرى ولا تاريخ بلا هيبة! ولا تاريخ اليوم بلا فلسطين.

سقطت دول وانتحرت أنظمة. وسقطت على جوانبها فصائل وتنظيمات سياسية وإقليمية واممية. فأين هي الأمم غير المتحدة أو القمة العربية أو الاسلامية! بعد أن ألقت بالاحمال عن ظهرها وتركت الشعب الفلسطيني يقتل وحيدًا ويصارع وحيدًا بلا مأوى ولا غذاء ولا دواء بين صواريخ نتنياهو ومليارات بلينكن وزعيمه الأهوج.

رغم قتامة القائم وانعدام الأمل من قادة فقدوا البوصلة وآثروا الدعة والسلامة لعروشهم فإن العصر القادم يتفجر بقيم ومباديء وأخلاق وغضب الجماهير في أمة الوسط.

كما إنه العصر الذي سيطيح بكثير من الزعماء هذا إن تحدثنا عن الغرب الذي تحاصره تظاهرات الرفض الانساني المطلق لما يحصل في غزة وفلسطين، والذي يلاحق قادته يوميًا معلنًا انتصاره لقيم الثورة الفرنسية والثورات اللاحقة في شعاراتها الخالدة في الحرية والعدالة والمساواة وحق تقرير المصير.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


بكر ابوبكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/11/12



كتابة تعليق لموضوع : القمة والثوابت الإسرائيلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net