صفحة الكاتب : بكر ابوبكر

فلسطين وغزة تطلق عصر الجماهير
بكر ابوبكر

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

من بوابة فلسطين سينطلق عصر الجماهير في أركان بلدان الأمة، لإن غلواء"نتنياهو" وأركان حربه و"بلينكن" قائد الحرب البربرية ورئيسه الامبريالي، وغثائية قادة الأمة العربية والإسلامية سيحل محلها قوة الكلمة والفكرة والثقافة والوعي وانتصار النضالية والرسالية والديمومة.

من بوابة فلسطين وأطفال غزة الأبطال سينطلق التغيير، سينطلق عصر الجماهير في أوربا وأمريكا وهو العصر الذي سيغير المعادلة في الوضع الراهن، كما سيغير الكثيرعلى المدى الطويل فلا يبقى رأس يحتكر آمال وأحلام وثقافة وعقول الناس عوضًا عن استباحة بلدانهم.

الحراك الضخم الذي ينشأ الآن في عدد من الدول الى انصاعت للمباديء وصوت الجماهير، ومئات المنظمات العربية والغربية واليهودية في الغرب وأمريكا التي تناهض ازدواجية المعايير ومفاهيم الانحراف القيمي في الدولة الإسرائيلية والعدوان الأمريكي الاستعماري الامبريالي سيتمكن من تحقيق الضغط الكبير ضد العدوان الفاشي على فلسطين، ما نراه بعمل من خلال سبعة آليات كالتالي:

1-لا تكف الجماهير وعبر المنظمات الفاعلة من إطلاق التظاهرات والمسيرات والوقفات المناهضة للحرب، وجرائمها، وضد المذابح أمام الأعين والتي لها من التأثير السياسي في الغرب وأمريكا ما قد سيغير الموازين ويؤسس لمعادلة جديدة.

2-تتخذ عديد المنظمات (سياسية واجتماعية، وفكرية ثقافية،..)، وعدد من السياسيين الإنسانيين، ونشطاء القانون والمتظاهرين خطوات عديدة ومتواصلة ومثابرة نصرة للحق، ومنها خطوات قانونية ضد أعضاء الكونغرس الأمريكي لدعمهم الأعمى للحرب على فلسطين وغزة، وما نراه يحصل أيضًا بالمقابل في عدد من الدول الأوربية التي أدى صوت جماهيرها الصادح لتغيير الرئيس الفرنسي لموقفه قليلًا، وكذلك البريطاني. وهي المواقف التي أدت قبل ذلك لنهوض مواقف سياسية كانت منحرفة مثل الموقف البلجيكي والنرويجي. مع احترام الموقف الاسباني والإيرلندي شديد التميز منذ البداية.

3-يثور النقاش المحتدم حول وحشية الاعتداء الصهيوني ومجازره الرهيبة لدى نشطاء الحرية والسلام ولدى الكتّاب والمثقفين والمفكرين بل ولدى حاملي شعار رفض "معاداة السامية" أنفسهم وأولئك الناجين من المحرقة الرافضين للوحشية. والفاصلين بوضوح بين الحكومة الإسرائيلية الفاشية وبين اليهود في العالم.

4- والى ذلك يتجمع القضاة والحقوقيون والنشطاء في أوربا ضد انتهاكات الحرب الصهيوأمريكية على فلسطين، لمحاكمة الكيان الصهيوني على جرائمه ضد الانسانية ومحاكمة مجرمي الحرب في "إسرائيل" وداعميهم.

5-إن عملية مقاطعة المنتجات الإسرائيلية، ومنتجات الشركات الامريكية وغيرها الداعمة للعدوان تعبر عن نفسها بقوة وقد تجني ثمار مقاطعتها، في الغرب.

6-إن الوعي الإعلامي لعديد المؤثرين في وسائل الاعلام التقليدي ووسائل التواصل الاجتماعي يعطي مفعوله في تغيير العقليات والأفكار (المعلّبة) التي أدمنت الانصياع للائحة المحرمات الغربية أو المباحات من أنظمة الاستعمار وعقلية الامبريالية، والتي تعاملت مع الأحداث سابقًا من منظور الرواية الامريكية الهوليودية المخادعة والكاذبة.

7-إن النهوض الحاصل لدول أمريكا الجنوبية وشعوبها ومواقفها التي تخطت المسلمين والعرب (خاصة في بوليفيا وتشيلي وكولومبيا والبرازيل...) دلالة على أن القيم العالمية، وخاصة تلك المتعلقة بالحرية وبالشعوب الأصلانية وحق تقرير المصير، أو قيم اليسار التقدمية سيكون لها الشأن الكبير في المستقبل

في مؤتمر القمة المشترك العربي الإسلامي (اثنين في واحد) عجز المؤتمرون عن اتخاذ موقف يشابة موقف عدد من دول أمريكا اللاتينية في بوليفيا وكولومبيا وتشيلي وغيرها أو ما تفعله إيرلندا، بل وعجزوا عن أن يقفوا دقيقة حداد على أرواح الشهداء ولم يشعروا بتقصير أو وخز من الضمير.

إن سقوط أصحاب النظريات التدميرية والكذب الغربي المتعلق بحقوق الانسان الذي لم يتخذ الا مسار تحويل الانسان الى مهزلة بشرية، يقابله عدم احترام لقيمة الحياة كحق، أصبح واضحًا لدى الكثير من المنظمات الجماهيرية التي كان لها ذات الانسان وحياته هو القيمة العظمى فوقفوا ضد حكوماتهم الامبريالية بقيمها الاستهلاكية انتصارًا للقيم العالمية الأصيلة بالحياة والحق والمساواة والعدالة. إنه عصر التغيير وسقوط الثبات الصخري.

إنه العصر الجديد الذي يصرخ فيه المتظاهرون في واشنطن ولندن معقل الامبريالية والاستعمارية : كلنا مناضلون وكلنا فلسطينيون. ولا تكف الرسمية والشعبية في إيرلندا عن حمل القضية الفلسطينية الى آفاق جديدة تتجاوز المنهارين والساقطين والمرجفين وترفع علم الحرية وحطة (كوفية) النضال عالية شامخة في سماء العالم.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


بكر ابوبكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/11/14



كتابة تعليق لموضوع : فلسطين وغزة تطلق عصر الجماهير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net