صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أثر اللقمة الحرام على الفرد والعائلة والمجتمع 
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 

يعاني اغلب الاباء في هذا الزمان من مشكلة عدم انصياع الابناء والبنات لأقوال ونصائح الابوين والهيئات التعليمية. فما هو السبب .؟ يقول البعض انا هيئت كل مستلزمات العيش الرغيد للأبناء ولكنهم انحرفوا وصاروا يتضجرون من أي نصيحة يسمعونها. وساروا على نمط خطير ولا طاعة عندهم لاحد ولا يسمعون الكلمة الطيبة. كما كنا نتصرف نحن مع ابائنا والاساتذة الذين علمونا.. فما هو السبب.؟

ردا على هذه التساؤلات سأقوم بتقديم لمسات القران في تربية الجيل في حلقتين وما سبب الانحراف الفردي والعائلي والاجتماعي. يقول تعالى :[ والبلد الطيب يخرج نباته باذن ربه والذي خبث لا يخرج الا نكدا] فسروا هذه الاية بعدة اراء ومنها ان البلد المعني هو رحم الام . اذا كانت الام ذات اخلاق ومتربية والاب متربي يخرج ابناءهم متربين { ولكن تجابههم مؤثرات تحرفهم ساتكلم عنها في حلقة خاصة}.

ومن اكثر المؤثرات على التربية والسلوك هي اللقمة الحرام . سواء كانت من لحوم غير مذكاة بصورة شرعية او كانت اللقمة من مال سرقة او غش او رشوة او أي وسيلة يحصل عليها الانسان مال حرام. ويشتري بها بيتا او سيارة او ثيابا او طعاما لنفسه او لعائلته. هي سبب الانحراف. اليك التفصيل يقول الإمام الصادق{ع}" كَسْبُ الْحَرَامِ يَبِينُ‏ فِي‏ الذُّرِّيَّةِ" .. كيف يبين في الذرية وفي كل من يأكل حرام..

يعتقد الكثيرون أن حرق السعرات الحرارية يقتصر على الحركة والنشاط، لكن العلم أثبت أن الجسم، خلال الراحة أيضا، يحتاج إلى الطاقة للقيام بمجموعة من الوظائف   مثل التنفس ودوران الدم وتعديل مستويات الهرمونات والنمو. يُطلق عليها علميا    مصطلح معدل الأيض القاعدي أو الأيض الغذائي.اما القران يطلق عليها..{ الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى} لهذا النص اراء عديدة منها محل البحث اننا تموت في اجسامنا خلايا كثيرة في كل ثانية وتستحدث خلايا اخرى. لذلك تتغير اشكالنا وينمو جسمنا . يقول العلماء يتبدل جسم الانسان من ولادته الى شيخوخته بعدة اشكال وهو التبدل بفضل الاكل. فالطعام يبني اجسامنا بالنمو ويعوض ما مات من الخلايا في الجسم. فاذا كانت اللقمة من حرام . سيكون ذلك الجسم كله حرام. اما اذا وضعها الرجل نطفة في رحم زوجته. فتلك النطفة حرام . في اخر وداع الحسين لآخته زينب عليهما السلام . سالته اخي ابا عبد الله كيف ضربوك وادموك هل عرفوك.؟ قال نعم. قالت كيف تجرئوا بضربك وانت سيد شباب اهل الجنة .؟ قال لها اخيه ملآت بطونهم بالحرام. فمن ياكل حرام لا يسمع قول الله ولا يطيع ابويه ولا يقبل كلمة طيبة.

واختم كلمتي بقول سيد الانبياء محمد {ص}قال "من اكل لقمة حرام لم تقبل له صلاة اربعين ليلة، ولم تستجاب له دعوة اربعين صباحاً، وكل لحم ينبته الحرام فالنار اولى به، وان اللقمة الواحدة تنبت اللحم" اعاذنا الله واياكم من غضب الله والسلام عليكم


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/12/05



كتابة تعليق لموضوع : أثر اللقمة الحرام على الفرد والعائلة والمجتمع 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net