صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري

النَّهضةُ الحسينيَّةُ و تعددُ القراءات وقفةٌ نقديةٌ مع بحوث ( مهرجان ربيع الشهادة الثامن )
د . علي مجيد البديري
  تتجاوز ثورة الإمام الحسين (ع) زمانها و مكانها المحددين، لتدخل فضاءً ممتداً دائم الاتساع، كلما سعت القراءات المتلاحقة إلى تأمل دلالاتها والإفادة من معطياتها العديدة. و قد مثَّل هذا الحراك النقدي و البحثي المستمر وعياً فائقاً بضرورة تواصل المقاربات البحثية عبر منظورات متطورة للرؤية ، يمكن أنْ تحقق إدراكاً أعمق لدروس هذه الثورة ومضامينها. ولا يقف الأمر عند هذا الحد إذ تعمل معاينة هذه القراءات المتعاقبة ، وإعادة فحصها من جديد على تعميق وعينا النقدي بالأحداث الكبرى و الانعطافات المهمة في تأريخنا الإسلامي ، وتمنح القارئ فرصة الوقوف عن كثب أمام ما أنتجه الآخرون، لفحص طرائقهم في المعالجة والقراءة،  إذا ما كانت هذه المراجعة محطة أساسية يقف عندها الباحث بين الحين والآخر.  ولعل من أبرز وأهم ما يتمخض عنه هذا الفعل هو التأكيد على أهمية المراجعة المقترنة بإعادة تقييم خطواتنا البحثية، وأدواتنا النقدية ، و و ضعها موضع المساءلة ، ومن ثم العمل على تحديث الكيفية التي نقرأ من خلالها متون التاريخ ، ومفاصله الكبرى بشكل عام، ونهضة الإمام الحسين (ع) بشكل خاص .
     و يُعدُّ (مهرجان ربيع الشهادة الثامن) الذي أقامته العتبتان الحسينية والعباسية المقدستان في الثالث من شهر شعبان الجاري، ومن خلال إحدى فعالياته المتمثلة بالجلسات البحثية الثلاث ، وجهاً من وجوه الحراك البحثي والفكري ـ الذي أشرنا إليه ـ حول الثورة الحسينية المباركة ، حرصت العتبتان على جعل هذه الجلسات مفردة أساسية من منهاج هذا المهرجان السنوي .
      وسأحاول التوقف في هذه العجالة عند بحثين من هذه البحوث ، أرى أنهما من الدراسات التي تميزت باقترابها من الاستعانة بالمناهج الحديثة في قراءة التأريخ ، وحاولت الانتقال بالدراسة التاريخية من مجرد الوصف والمسح الظاهري للثورة الحسينية ، وعرض مضامينها ومميزاتها ، إلى التحليل العميق والتفسير المتأمل . 
* البحث الأول: (الثورة الحسينية بين الفرادة والتأسي) للباحث السيد محمد رضا شرف الدين     
     عَمدَ الباحثُ إلى تقسيم القراءات المنجزة حول الثورة الحسينية إلى قسمين: القسم الأول: يرى فيه أصحابُه أنَّ لنهضة الحسين (ع) خصوصيةً و فرادةً لا يمكن أن تتكرر أو تماثلها في الملامح والخصائص أيُّ نهضةٍ أخرى ؛ حدثتْ ، أو يمكنُ أن تحدث في المستقبل. و استغرق كاتبوا هذه القراءات في تحديد سمات النهضة وتأمل تفاصيلها، إيماناً منهم بأنها حادثة اكتسبت فرادتها من ارتباطها بشخص الإمام المعصوم (ع) ، وهو ما يجعل من القول بإمكانية تكرارها بطريقةٍ مماثلةٍ أمراً محالاً، وغير مقبول حتى على مستوى الفرض .
       أما القسم الثاني: فيقول بإمكانية تكرر حدوث النهضة عن طريق التأسي بما فعله الإمام الحسين (ع) ، و هي بذلك تُدخِل تفاصيل النهضة الحسينية ضمن إطار الفعل الذي يَحثُّ المؤمنَ على اتخاذه قدوةً وأسوةً في تحديه قوى الاستبداد في أي زمان ومكان. و لا شك في أن مثل هذه الرؤية ـ كما يرى أصحابها ـ  تُسهمُ في جعل الصلة ما بين المؤمن و النهضة الحسينية ـ متمثلةً بالإمام الحسين و وجوه النهضة الأخرى ـ أكثرَ وثاقةً وتحققاً مما عداها ، وتجعلها أيضاً على مستوى البحث والقراءة موضوعاً قابلاً للتحليل وتعدد القراءات، لغرض الوقوف على القيم الإنسانية المتوالدة فيها. وعلى هذا فهي قابلة للتفعيل على أرض الواقع في كل وقت، سواء على مستوى الدراسة والبحث ، أو على مستوى السعي إلى تحقيق ما يماثلها في الحياة. 
     غير أن هذا التصنيف الذي وضعه الباحث كان بحاجة إلى نماذج بحثية تُدرَسُ كأمثلةٍ تطبيقيةٍ لكل صنف ، و بطريقةٍ تخلِّصُ الدراسةَ من الوقوع في التعميم ، و عدم تخصيص هذه الأحكام ببحوث معينة ، وتجعل تشخيصها لواقع هذه الدراسات أكثر دقةً و وضوحاً للقارئ . 
      وبعد أن يقف السيد شرف الدين وقفة متأنية عند آراء كل قسم من هذه القراءات يختار رؤية وسطية توفيقية بين الرؤيتين ـ لا رغبة منه في الوسطية التي عادة ما تكون خيار من يتحاشى الأحادية في الرؤية ـ ولكن لما يراه من أنها أقرب إلى الواقع ؛ فيقول بفرادة النهضة وإمكانية التأسي بها معاً ، ناظراً إلى تفاصيل النهضة بطريقة تصنفها إلى ما هو خاص و فريد ، يرتبط بشخص الإمام الحسين (ع) و لا يمكن تكرره ، و إلى ما هو قابل للتأسي و الاقتداء به . و قد انتهى الباحث بعد دراسته القراءات المنجزة ، و تفحُّص  جدل الرؤيتين المختلفتين اللتين تمثلان قسمي هذه القراءات ، إلى صياغة هذا التصور الخاص ، الذي يفيد بوجود مشترك ما بين الرؤيتين المختلفتين متمثلاً ببعض الأبعاد المتعلقة بعصمة المعصوم وخصوصية دوره القيادي .
    ومن كل ذلك يتبين أن تعدد المقاربات والمعالجات في قراءة النهضة الحسينية من شأنه أن يديم الكشف عن خصوصيات كامنة لهذه النهضة ، ويعمل على تفعيل الامتياح من معطياتها بشكل مستمر و متواصل .  
*  البحث الثاني : ( القراءة المعكوسة ) للباحث السيد محمد علي الحلو   
      أراد الباحث ـ وهو من المهتمين بالنهضة الحسينية عبر بحوث عدة ـ أن يحقق قراءةً مغايرةً لما هو سائد في هذا المجال، تعتمد منطق الافتراضات حول الخيارات التي كان من الممكن أن تحدث في النهضة الحسينية ، ولكنها لم تتحقق لخصوصية دور الإمام الحسين (ع)، وعصمته ؛ ومنها افتراض قبول الإمام البيعة ليزيد أو الصلح معه. ويناقش الباحث النتائج المترتبة عن حدث كهذا من جميع وجوهه، مع ربط هذه الافتراضات بسياقها التاريخي، ومعاينة ما إذا كان هذا السياق يقبل مثل هذا الافتراض أم لا ؟ أو أن هذا الحدث المفترض ينسجم مع معطيات السياق ودوره في توجيه الأحداث أم لا ؟  
       حاول السيد محمد علي الحلو أن يستنطق المسكوت عنه في الحدث التاريخي، وهو أمر يمكن ـ فيما نرى ـ أن يأتي بنتائج جديدة فيما لو وظِّف في ملء الفراغات أو الفجوات في متن الواقعة كما حدثت بالفعل، التي سكت عنها التاريخ ولم يذكرها لأسباب عديدة. وقد أسس الباحث لمنهجه في القراءة بخطوة أولى سعى فيها إلى تحديد مصطلح (القراءة المعكوسة) الذي اعتمده آليةً بحثيةً في دراسته. ولعل ما يمكننا تأشيرُه على هذا المصطلح مخالفته لما أراد الباحث منه في متن دراسته؛ فالافتراض هو المعكوس لا القراءة؛ بمعنى أن مادة البحث القائمة على الافتراض المغاير لما هو متحقق فعلاً في الواقعة تأريخياً هو الذي جاء عكسياً ، وأن قراءة النتائج المترتبة عن هذا الافتراض هي قراءة اتخذت منحىً طبيعياً وليس معكوساً، حاولتْ من خلاله مناقشة هذه النتائج وإيصالها إلى حد استحالة تحققها على أرض الواقع. لذا يحتاج توظيف هذا المصطلح في البحث مراجعةً من قبل الباحث الكريم و تحديداً بشكلٍ أدقٍ.
      على الرغم من هذه الملاحظة حول المصطلح، تُسجَّل لهذه الدراسة محاولتُها الإجابة عن أسئلة مهمة طالما أثيرت حول النهضة الحسينية من قبل البعض، وظلَّتْ من دون إجابةٍ واضحةٍ. 
      إنَّ ما أريدُ تأكيدَه ـ بتواضعٍٍ كبيرٍ ـ في نهاية هذه الوقفة السريعة هو ضرورة استمرار مثل هذا النفس البحثي في مقاربة النهضة الحسينية المباركة ؛ ذلك أن مسألة اعتماد التحليل منهجاً في القراءة التاريخية استناداً إلى مجموعة من الأدوات المستمدة مما أنجزته التيارات الفكرية الحديثة في مجال دراسة التاريخ ، يعد أمراً بالغ الأهمية على الصعيدين: المعرفي والعملي، ويقود العلاقة ما بين المتلقي والنص التاريخي إلى فضاءاتٍ جديدةٍ يمثل التواصل الحقيقي أبرز ملامحها و علاماتها الفارقة. وكذلك فإن من الأهمية بمكان معاودة قراءة ما هو منجز من الدراسات والأبحاث، و تقييم منطلقاتها النظرية و خطواتها المنهجية، وإعادة مناقشة نتائجها من أجل المحافظة على روح الحراك الفكري وديمومته، القائم حول النهضة الحسينية بوصفها حدثاً تاريخياً مهماً وكبيراً مازال يحرض الباحثين على قراءته وتأمله .       
 
 
 
       
 

  

د . علي مجيد البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/03



كتابة تعليق لموضوع : النَّهضةُ الحسينيَّةُ و تعددُ القراءات وقفةٌ نقديةٌ مع بحوث ( مهرجان ربيع الشهادة الثامن )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 9)


• (1) - كتب : د. علي الفحام ، في 2012/11/27 .


الفلسفة العقدية لقيام الإمام الحسين عليه السلام ..
قراءة نقدية لمصطلح (الثورة الحسينية)

يمثل الإمام الحسين عليه السلام وقيامه المقدس ركناً عقائدياً مهماً في منظومة العقائد الشيعية ، ومن يدقق في الأحاديث المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام يجد كماً هائلاً من النصوص العقائدية والنصوص العبادية التي تناولت قضية الإمام الحسين عليه السلام وكشفت للجمهور الشيعي أن هذه القضية كانت نقطة تحول إستراتيجية في مسيرة الإمامة وقد أراد لها الله سبحانه وتعالى أن لا تكون انعطافة آنية ذات مفاعيل وقتية تتأثر بالتحولات التاريخية والتبدلات البشرية بل هي محور السياسة الإلهية في رسم الخارطة التاريخية المستقبلية التي يقوم على أساسها مشروع وراثة الأرض وما وعد الله به عباده المستضعفين (ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين) القصص : من الآية 5 .
إن الثقل العقائدي والفكري الذي مثلته عاشوراء جعل منها ميداناً واسعاً للبحث والتنظير عقائدياً وسياسياً وفلسفياً ، وقد تناولتها أقلام حملت خلفيات فكرية متباينة ونبع مدادها من مصادر شتى للمعرفة قد تلتقي أحياناً وتبتعد أحايين أخرى عن المصادر المعرفية التي أمرنا أهل البيت عليهم السلام بالأخذ منها وشددوا على التقيد بها .
إن البحث في الفلسفة العقدية لقيام الإمام الحسين (عليه السلام) يفتح أمامنا نافذة من الأسئلة الني تحدد الإطار العقائدي للقيام المقدس ، أولها : ما شروط القيام والقعود عند أهل البيت عليهم السلام ؟ ما التسمية الشرعية لما قام به الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء ؟ وهل ثمة دليل على إطلاق اسم (الثورة) عليه ؟ وهل يصح هذا المصطلح بحق هذا القيام المقدس ؟ وما موقع عاشوراء في مشروع الإمامة ودورها الكوني في تحقيق هدف الأنبياء (ليقوم الناس بالقسط) الحديد : من الآية 24 ؟

شروط القيام عند أهل البيت عليهم السلام
أجمعت النصوص الشريفة من الذين فرض الله طاعتهم أن أئمة أهل البيت عليهم السلام هم (ولاة أمر الله) و(تراجمة وحيه) و(خزان علمه) و(القائمون بأمره) و(خلفاؤه في أرضه) و(نوره في السماوات والأرض) ، ومن كانت هذه صفته فمن الطبيعي أن يكون فعله إنعكاساً لفعل الله تعالى وتكون إرادته نابعة من إرادة الله عز وجل ، وهذا المعنى يتسع لكل عمل سواء كان عملاً لفظياً كالأقوال أو خارجياً كالأفعال والمواقف .
إن هذه القاعدة تؤسس لفهم واضح لجدلية القيام والقعود عند الأئمة عليهم السلام ، فالإمام ليس قائداً سياسياً أو ميدانياً تقليدياً حتى يبني حكمه على تحليل البيانات أو مقاربة المواقف وفق حسابات الربح والخسارة كما يفعل القادة والزعماء التقليديون ، وإنما ينطلق تحركه أو سكونه من تحقيق (أمر الله) وتنفيذ (حكم الله) ثم لا تأخذه في الله لومة لائم ! فقد روى الشيخ الكليني رحمه الله في الكافي 1\28 : عن ضريس الكناسي (ولعله ابن عبد الملك أخي حمران وزرارة) ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال له حمران : جعلت فداك أرأيت ما كان من أمر علي والحسن والحسين عليهم السلام وخروجهم وقيامهم بدين الله عز وجل وما أصيبوا من قتل الطواغيت إياهم والظفر بهم حتى قتلوا وغلبوا ؟ فقال أبو جعفر عليه السلام : (يا حمران إن الله تبارك وتعالى قد كان قدر ذلك عليهم وقضاه وأمضاه وحتمه ، ثم أجراه فبتقدم علم ذلك إليهم من رسول الله قام علي والحسن والحسين ، وبعلم صمت من صمت منا) .
لقد استشعر رسول الله صلى الله عليه وآله خطورة ما سيكون الأمر في عصر الفتنة وقيام الجهاز الأموي والقوى الارستقراطية باللعب على منظومة الوعي الشيعي فأسس صلى الله عليه وآله قاعدة مهمة في ما يتصل بمسألة القيام والقعود وعلاقته بدور الإمام وحركته وشرعيته ، فقال صلى الله عليه وآله : (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) ، وهو من الأحاديث المشهورة التي أجمع الثقات والأجلاء من العصابة الناجية على روايته جيلاً بعد جيل وأرسلوه إرسال المسلمات لاشتهاره بينهم ووضوح صحته عندهم ، فقد رواه المحدث الجليل ابن عقدة الكوفي (ت333) في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ص163 ، والشيخ الصدوق (ت381) في علل الشرائع 1\211 ، والخزاز القمي (ت400) في كفاية الأثر بسندين أحدهما عن أمير المؤمنين عليه السلام والآخر عن أبي ذر الغفاري رضوان الله عليه ، كما ذكره الشيخ المفيد (ت413) في الإرشاد 2\30 ، والفتال النيسابوري (ت508) في روضة الواعظين ص156 ، وابن شهرآشوب (ت588) في مناقب آل أبي طالب 1\143 ، و الشيخ الطبرسي (ت548) بإعلام الورى 1\407 ، وفي كشف الغمة لابن أبي الفتح الأربلي (ت693) 2\156 ، وغيرها الكثير من المصادر في مختلف الطبقات ، ويقول السيد الميلاني في شرح منهاج الكرامة : 1 / 138 : (وممن رواه من أهل السنة : الصفوري في نزهة المجالس : 2 / 184 ، والصديق القنوجي في السراج الوهاج في شرح صحيح مسلم في باب المناقب) .
وقد سلط هذا الحديث الشريف الأضواء في أكثر من مكان محاولاً في مكان أن يربط المجتمع الشيعي بالأئمة عليهم السلام سواء أكانوا قائمين في دولة الحق أو خائفين في دولة الباطل ، ومؤكداً في مكان آخر على عدم انتقاض شرعية الإمام عندما تحكم الظروف بانعزاله عن المشهد السياسي وتغييبه عن موقعه الشرعي في قيادة الأمة .
لقد مرت القواعد الشيعية بمراحل اختبار مثلت فيها عقيدة الطاعة في القيام والقعود محور الاحتكاك مع مستوى الوعي لدى الأفراد والجماعات الشيعية ، وكان الرصيد التراكمي لوعي النخبة في حالة ازدياد طردي مع كل مرحلة يكشف فيها الإمام جانباً من الغيب أو بعضاً من العلل التي تحمل شفرة الحل لكثير من العقد ذات البعد العقائدي والغيبي .
ولم تكن مهمة الأئمة عليهم السلام سهلة في تذويب هذه الأيديولوجيا داخل الذهنية الشيعية الفتية التي وجدت في تباين المواقف عند الأئمة حاجزاً ضبابياً أدى إلى تقليص مساحة الفرز العقائدي عند نسبة كبيرة من الطبقة الموالية لأهل البيت عليهم السلام . وانطلاقاً من فهمهم لطبيعة العقدة الفكرية والنفسية التي واجهتها القاعدة الشيعية فقد توسل الأئمة عليهم السلام بتوضيح (العلل الغيبية) و(السنن الإلهية) طريقاً لاخترق الحواجز التي أحاطت بالوعي الشيعي وكما يأتي :
أولاً : بين الأئمة عليهم السلام لشيعتهم أن من شروط القيام في علم الله تعالى توفر العدد المطلوب من المؤمنين المخلصين المطيعين المسَلِّمين لأئمتهم ، فقد قال أمير المؤمنين عليه السلام لشيعته عقيب أحداث السقيفة (والله لو تم عددكم سبعة رجال لما وسعني القعود عنكم) الهداية الكبرى 193 ، ولم يكونوا يومئذٍ إلا أربعة ! وقال الإمام الصادق عليه السلام لسدير الصيرفي لما سأله القيام وانتهاز الفرصة بعد سقوط الدولة الأموية : (والله يا سدير لو كان لي شيعة بعدد هذه الجداء ما وسعني القعود) الكافي 2\243 ، وقد عدها سدير فوجدها سبعة عشر جدياً ! واختلاف العدد يمثل الجانب الغيبي في هذا الشرط بحيث لا يعلمه إلا الله والإمام .
ثانياً : بين الأئمة عليهم السلام لشيعتهم جانباً من الحكمة الغيبية التي خفيت عنهم كما خفيت على موسى عليه السلام حكمة خرق السفينة من قبل الخضر عليه السلام ، فقد سأل أبو سعيد عقيصا الإمام الحسن عليه السلام عن علة مصالحته لمعاوية فقال : (يا بن رسول الله لم داهنت معاوية وصالحته وقد علمت أن الحق لك دونه وأن معاوية ضال باغ ؟) فأجابه الإمام عليه السلام بقوله : (يا أبا سعيد إذا كنت إماماً من قبل الله تعالى ذكره لم يجب أن يسفه رأيي فيما أتيته من مهادنة أو محاربة وإن كان وجه الحكمة فيما أتيته ملتبساً ألا ترى الخضر " ع " لما خرق السفينة وقتل الغلام وأقام الجدار سخط موسى " ع " فعله لاشتباه وجه الحكمة عليه حتى أخبره فرضي ، هكذا أنا ، سخطتم علي بجهلكم بوجه الحكمة فيه ولولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الأرض أحد إلا قتل) علل الشرائع 1\211 ، وفي رواية أخرى قال لهم الإمام الحسن عليه السلام : (والله الذي عملتُ خير لشيعتي مما طلعت عليه الشمس أو غربت) ، بحار الأنوار 44\19 .
ثالثاً : بين الأئمة عليهم السلام لشيعتهم أن بيعة الإمام من أهل البيت عليهم السلام لطاغية زمانه تعد مانعاً شرعياً له من القيام ، ولذلك فإن من جملة العلل المذكورة لغيبة الإمام المهدي عليه السلام أنه يخرج حين يخرج وليس لأحد من الطواغيت بيعة في عنقه ، (راجع : كمال الدين ص485) .

الإمام الحسين عليه السلام وفلسفة القيام
لم تكن مسيرة الإمام الحسين عليه السلام في صراعه العقائدي مع الطواغيت مختلفة عن سيرة أبيه وأخيه ، فقد جلس في بيته واعتزل الحياة السياسية طيلة السنوات العشر من حكم معاوية بن أبي سفيان بعد استشهاد أخيه أبي محمد عليه السلام سنة 49 ھ ، بل كان يأمر شيعته بأن يكونوا أحلاس بيوتهم حتى يهلك معاوية (الأخبار الطوال للدنيوري ص220) ، وبالتأكيد فإن هذا الموقف كان نابعاً من القاعدة العقائدية التي أسسنا لها وهي أن الإمام إنما يقوم أو يقعد بأمر وعلم من الله تعالى دون الاعتماد على الحسابات الآنية أو النظرة السياسية الضيقة .
عندما هلك معاوية سنة 59 ھ تغير التكليف الشرعي للإمام الحسين عليه السلام فقد كان الإمام عليه السلام مأموراً بالجهاد وتحمل مسؤولية القيام ضد حكومة يزيد وريثة الحكومات المغتصبة للإمامة ، ويبدو من خلال الظاهر أن شروط القيام قد تحققت بأجمعها ؛ فالإمام لم يعط البيعة ليزيد لعنه الله ، وقد توفر لديه العدد المطلوب من المؤمنين المخلصين الذين يستأنسون بالمنية دونه ويقدمونه على النفس والأهل والولد ، ولذلك جاءه الأمر الإلهي (أن اخرج [بقومك] إلى الشهادة ، فلا شهادة لهم إلا معك ، واشتر نفسك لله عز وجل) و (إن لك في الجنة درجات لا تنالها إلا بالشهادة) علل الشرائع ص468 ، ص217 ، الكافي 1\280 .
لقد أوضح الإمام الحسين عليه السلام أن خروجه كان بأمر وقضاء محتوم من الله عز وجل محاولاً توجيه الوسط الشيعي نحو ترسيخ المفهوم الولائي في تعاطيه مع الإمام عليه السلام ، ويبدو من النصائح التي قدمتهما بعض الشخصيات الكبيرة في بني هاشم كابن الحنفية وابن عباس أن الوسط الشيعي حتى ذلك القريب نسباً من الإمام لم يكن ذائباً في الفهم القرآني الصحيح لطبيعة العلاقة بين المؤمن وإمامه ، (فما كان لمؤمن ولامؤمنة) أن يقدم النصائح والتوجيهات لإمامه بل عليهم هم أن يتسلموا النصح والأوامر من الإمام وأن لا يُخضعوا تلك الأوامر لمجهر النقد والتمحيص بل أن يتقيدوا بها (ويسلموا تسليماً) كما يسلم العبيد لله تعالى دون تردد أو تأمل .
ويبدو أن الإمام الحسين عليه السلام قد استعمل مزيجاً من الشحن العقائدي والعاطفي في محاولة لتوجيه الرأي العام الشيعي نحو الحقوق السليبة لأهل البيت عليهم السلام وما يمكن أن يصدر من الأعداء من خروقات خطيرة لشريعة وسنن الله تعالى ، فقد قال عليه السلام في وداعه الأخير لأم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها قبيل خروجه من المدينة: (يا أماه قد شاء الله عز وجل أن يراني مقتولاً مذبوحاً ظلماً وعدواناً ، وقد شاء أن يرى حرمي ورهطي ونسائي مشردين ، وأطفالي مذبوحين مظلومين ، مأسورين مقيدين ، وهم يستغيثون فلا يجدون ناصراً ولا معيناً) بحار الأنوار 44\332 ، وقال عليه السلام لأصحابه عندما صلى بهم الغداة صبيحة يوم عاشوراء : (اشهد أنه قد أذن في قتلكم فاتقوا الله واصبروا) كامل الزيارات 153 .
لقد دأب كثير من الكتاب والمفكرين المعاصرين على استعمال مصطلح (ثورة الحسين) أو (الثورة الحسينية) في وصفه لقيام الإمام الحسين عليه السلام ، وتكمن مشكلتنا في أن التقليد طغى على كثير من مساحات التفكير عندنا بحيث أصبح الخروج عن المألوف مساوياً للخروج عن الجادة وضرباً من خرق النواميس والثوابت ! ونحن نحاول – في هذه القراءة النقدية - أن نناقش بهدوء صحة هذا الاصطلاح من عدمه وأين تكمن مواضع الاعتراض عليه ونجعل الكلام في مجموعة من النقاط :
أولاً : إن مصطلح (الثورة) لم يرد مطلقاً في أي نص من النصوص الشرعية للأئمة عليهم السلام عند حديثهم عن قيام الإمام الحسين عليه السلام ، وكان مصطلح (القيام) هو الاصطلاح الشرعي والتوصيف العقائدي الوارد في النصوص والآثار الشريفة ، فالحسن والحسين إمامان (قاما) أو قعدا ، وسمعنا الإمام الباقر عليه السلام يقول بتقدم علم من رسول الله (قام) علي والحسن والحسين ، على أن اصطلاح الثورة كان موجوداً في تلك الحقبة وهو ليس اصطلاحاً حداثوياً حتى يمكن القول بأن زمان الأئمة لم يكن مشتملاً على هذا المصطلح ، يقول الإمام الصادق عليه السلام في وصفه لبعض أحداث ظهور الإمام المهدي عليه السلام (ويثور الثائر ، ويهلك الكافر) غيبة النعماني 283 ، أي أن اصطلاح (الثورة) ومشتقاته كان جارياً على لسان الأئمة ومع ذلك لم يستعملوه في توصيف حركة الإمام الحسين عليه السلام .
ثانياً : إن مصطلح الثورة في الاشتقاق اللغوي تعني حالة من الهيجان والوثبة والغضب وما يتعلق بها من معان ، (فالثائر : ساعة ما يخرج من التراب . والنافر : حين نفر ، أي وثب . وثار به الناس ، أي وثبوا عليه . يقال : انتظر حتى تسكن هذه الثورة . وهي الهيج .. وثار ثائرة ، أي هاج غضبه) الصحاح للجوهري 2\606 ، و(ثار الشئ ثورا وثؤورا وثورانا وتثور : هاج ... والثائر : الغضبان ، ويقال للغضبان أهيج ما يكون : قد ثار ثائره وفار فائره إذا غضب وهاج غضبه ) لسان العرب 4\108 ، (والثور : المجنون ، وفي بعض النسخ : الجنون) تاج العروس 6\154 .
ثالثاً : الثورة (Revolution) في الفقه السياسي والقانوني هي (قلب نظام حكم قائم) "المعجم القانوني لحارث الفاروقي ج ق2\612" ، وقد راج هذا المفهوم في الأوساط السياسية إبان الثورة الفرنسية والثورة الأمريكية ، ولعبت الماركسية والاشتراكية العالمية دوراً مهما في نشر الايديولوجيا الثورية بين أنصارها باعتبارها طريق التغيير المنشود وأداة الطبقة العاملة وطبقة البروليتاريا نحو اختراق المجتمعات البرجوازية ، وقد آمن ماركس أن الانقلاب الثوري هو من أهم القوانين التي تسيطر على التاريخ البشري كله (اقتصادنا ص75) .
إن التمعن في الجذر اللغوي أو المفهوم السياسي للثورة يجد أنها بعيدة كل البعد عن القيام المقدس للإمام الحسين عليه السلام ، فلم يكن هدف الإمام الحسين عليه السلام قلب نظام حكم مستبد كما تفعل الثورات التقليدية ، ولم يكن قيامه المقدس هياجناً وغضباً آنياً كرد فعل لتصرفات حمقاء أو قوانين تعسفية أصدرها حكومة يزيد بن معاوية ، إن القضية أعمق من هذا بكثير ، والهدف أعم وأكبر من الانقلاب السياسي الذي توحيه لفظة الثورة .
إن الكثير من الباحثين ممن يطلقون كلمة ثورة يعتقدون حقاً أن الهدف الأكبر للإمام الحسين عليه السلام لم يكن الإطاحة بحكومة يزيد وأن ثمة قيماً أخلاقية حاول الإمام الحسين عليه السلام إحياءها في المنظومة الإسلامية ، إلا أن الاعتراض عليهم يبقى قائماً حول كلمة الثورة لفظاً ودلالة ، أما لفظاً فقد عرفنا لغوياً وتاريخياً وسياسياً أنها ليست من القاموس الفكري لأهل البيت عليهم السلام وأنها صُدّرت للحالة الإسلامية والشيعية من المدارس السياسية العلمانية ، وأما دلالة فلأننا ذكرنا وسنذكر المزيد أن حركة الإمام الحسين ليست رد فعل على واقع فاسد وانحراف الحكم السياسي فقط وإنما جاءت عاشوراء ضمن حركة الإمامة ومسيرتها المقدسة في إقامة حكم الله في الأرض ، وهي حركة تكاملية تعزز ما قام به الإمام أمير المؤمنين وابنه الحسن عليهما السلام وتؤسس لحركة الأئمة المعصومين بعد الإمام الحسين سلام الله عليهم أجمعين ، فلا يجوز اختصار قيام الإمام عليه السلام بثورة أخلاقية سياسية تهدف إلى رفع الظلم ومناهضة الطواغيت المعاندين بحيث أصبحت عاشوراء رمزاً لمقارعة الظلم ومنهجاً للأحرار (وقدوة للمضطهدين على وجه البسيطة والمعذبين تحت نير الطغاة) ؟!! ونحن بكل احترام نسأل هؤلاء الأخوة من الكتاب والمؤرخين والمفكرين : أليس جلوس الإمام السجاد عليه السلام في بيته مقارعة للظلم ؟! ألم يكن سكوت الإمام الباقر عن حقه منهجاً للأحرار ؟! أليس التزام الإمام الصادق بالتقية وإفطاره في شهر رمضان تقية من السلطان الجائر قدوة للمضطهدين ؟! ألم يكن صبر الإمام الكاظم رمزاً للمعذبين تحت نير الطغاة ؟! ألم يكن قبول الإمام الرضا مكرها تحت حد السيف لولاية العهد رمزاً للتضحية وحفظ المبادئ ؟! ألم تكن تقية الإمام الجواد عليه السلام من المعتصم العباسي منهاجاً للشبيبة الشيعية الواعدة ؟! أليس حرص الإمامين العسكريين على حفظ دماء شيعتهم يعد أنموذجاً للقيم العليا ومشعلاً لكل الشرفاء في العالم ؟! فالملاحظ أن الأئمة عليهم السلام من الإمام السجاد وحتى الإمام الحسن العسكري لم يلتزموا منهج العمل الحركي المسلح أو الفعل الجماهيري الميداني طريقاً لمناهضة الطغاة والمطالبة بحقوقهم ، وكان سكوتهم وقعودهم تكليفاً شرعياً بإذن الله تعالى وجزءاً من العمل الإلهي لإصلاح الناس ونشر القسط والعدل محل الظلم والجور ، ولذلك لا بد من ملخص واضح يضع النقاط على الحروف فنقول بعد الاتكال على الله تعالى :
إن كل واحد من الأئمة يمثل رمزاً لمقاومة الظلم والانحراف ومقارعة الفاسدين والمستكبرين وإن رمزية الاقتداء يجب أن تسري لكل مواقف الأئمة عليهم السلام مع حفظ خصوصية الغيبة الكبرى التي نعيشها ، فنحن في هذا العصر الذي نعيشها بانتظار إمامنا المهدي عليه السلام ملزمون بالتقيد بما صدر عن أئمتنا من توجيهات قيدت الجمهور الشيعي بالكف والصبر وعدم القيام إلى أن يأذن الله تعالى لوليه بالفتح المبين وقيامه بالسيف لإكمال مشروع الأئمة عليهم السلام في إقامة القسط والعدل وإماتة البدع وإسقاط الظلم والجور .
وحتى لا يسيء أحد فهم هذه السطور نقول زيادة في التوضيح : إننا لا نقول أن الإمام الحسين لم يرفض الظلم ولم يكن قدوة للمستضعفين ونبراساً للمضطهدين في سيرهم نحو تحقيق العدل الإلهي ، بل نقول : إن منهجية رفض الظلم كانت بالمستوى نفسه عند جميع الأئمة عليهم السلام على حد سواء بلا فرق بين من قعد منهم أو قام ، ولهذا لا ينحصر منهج الاقتداء في مقارعة الظلم بالطريق "الثوري" والعمل الميداني والصدام المباشر مع القوى الطاغوتية كما توحيه التنظيرات الشيعية الحديثية لقضية عاشوراء خصوصاً مع كثرة استعمالها لمفردة (الثورة الحسينية) في أدبياتها العقائدية – السياسية ، إنما الواجب أن نتعامل مع مسألة القيام والقعود بمنظور أنه تكليف شرعي متى التزمنا به كان منا جهاداً فإذا كان الواجب القيام مع الإمام فالجهاد هو القيام وإذا كان الأمر أن نقعد مع الإمام في دولة الباطل فالقعود هو الجهاد ، وكل ما يطلق على قيام الإمام الحسين عليه السلام من عبارات "ثورية" وتوصيفات تعبوية توظفها الأدبيات العقادية ذات الطابع السياسي نحو إثراء المد الشبابي للحركة الشيعية كل هذه الأمور يجب أن تطلق بالقوة ذاتها والمستوى نفسه على (منهجية التقية) التي سار عليها الأئمة بعد الحسين عليه السلام وأمروا شيعتهم بالتقيد بها حتى يومنا هذا ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال لي : يا أبا محمد إن الميت منكم على هذا الأمر شهيد ، قلت : وإن مات على فراشه ؟ - قال : (أي والله ، وان مات على فراشه ، حي عند ربه يرزق) وعن أبان بن تغلب قال : كان أبو عبد الله عليه السلام إذا ذكر هؤلاء الذين يقتلون في الثغور يقول : (ويلهم ما يصنعون بهذا ؟ يتعجلون قتلة في الدنيا وقتلة في الآخرة ، والله ما الشهداء إلا شيعتنا و إن ماتوا على فراشهم) المحاسن 1\164 ، وعن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال : (المؤمن مجاهد ، لأنه يجاهد أعداء الله عز وجل في دولة الباطل بالتقية ، وفي دولة الحق بالسيف) ، وقال عليه السلام : (ولا يحل قتل أحد من الكفار والنصاب في التقية إلا قاتل أو ساع في فساد وذلك إذا لم تخف على نفسك ولا على أصحابك ، واستعمال التقية في دار التقية واجب ولا حنث ولا كفارة على من حلف تقية يدفع بذلك ظلماً عن نفسه) ، وعن الرضا عليه السلام قال : ( لا دين لمن لا ورع له ، ولا إيمان لمن لا تقية له ، وإن أكرمكم عند الله أعملكم بالتقية ، قيل : يا بن رسول الله إلى متى ؟ قال : إلى قيام القائم ، فمن ترك التقية قبل خروج قائمنا فليس منا) وسائل الشيعة 16\209-211 .




• (2) - كتب : علي مجيد البديري ، في 2012/07/04 .

الأستاذ المبدع الأخ الحبيب (أبو حيدرة)

لا حرمنا الله من بهاء حضورك
ومتعك بالعافية أبدا

لك دعائي ومحبتي الدائمة

• (3) - كتب : علي مجيد البديري ، في 2012/07/04 .

أخي العزيز الأستاذ الفاضل مجاهد المحترم

شكراً لمرورك الكريم ، ولكلماتك الطيبة ، لم يكن ماكتبت سوى انطباع نقدي فيه مافيه من مجانبة الصواب
أسأل الله لكم ولي السداد والتوفيق

مع احترامي ودعائي


• (4) - كتب : علي مجيد البديري ، في 2012/07/04 .

أخي الحبيب والعزيز جداً د. خليل

جمعنا الله على محبة الحسين (ع) في الدنيا والآخرة
سلامي ودعائي لك وللعائلة الكريمة

علي

• (5) - كتب : علي مجيد البديري ، في 2012/07/04 .

أخي الأستاذ الحبيب (أبو محمد ) المحترم

شكراً لهذا الاطراء الذي لا أستحقه والله
تواضعك الكبير وأخلاقك الكريمة أكبر درس أخلاقي تعلمت و أفدت منه في لقائي بكم
أسأل الله لكم و لجميع الأخوة الكرام دوام التوفيق لخير الدنيا والآخرة

علي

• (6) - كتب : ابو حيدر ، في 2012/07/04 .

كم انت رائع دكتور علي مجيد بارك الله فيكم ووفقكم
جزاكم الله كل الخير

• (7) - كتب : مجاهد منعثر منشد ، في 2012/07/03 .

الاستاذ الفاضل الدكتور علي مجيد البديري (دامت توفيقاتكم )
نقد واقعي وموضوعي استمتعنا كثيرا لهذا التحليل النقدي البناء والذي بدون شك سناخذ من فكرته في الكتابه عن النهضة الحسينية ..
نسال الله تعالى ان يوفقكم ويرزقكم شفاعة الامام الحسين (عليه السلام) على ماقدمتم ..لكم خالص دعائي واحترامي وتحياتي .

• (8) - كتب : د.خليل العامري ، في 2012/07/03 .

بوركت دكتور علي وقفة نقدية متأنية تتصف بالنقد البناء المهذب الذي يتصف بالحيادية وعدم التجريح الله يوفقك للمزيد

• (9) - كتب : ابو محمد ، في 2012/07/03 .

استاذي الرائع الدكتور علي مجيد البديري حفظه الله
قراءة واقعية لما طرح من بحوث في المهرجان
وكنت رائعا خلال تلك الجلسات والتي ابديت ملاحظات لنا واوضحت بعض الامور الخافية من خلال ما افرزته قراءتك السريعة للبحوث وهي تتلى من قبل الباحثين ... شخصيا اضفت لي الكثير من خلال معرفتي بك خلال الايام القليلة التي التقينا بها

سلامي الى اخي الدكتور خليل وتقبل تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خالد الاسدي
صفحة الكاتب :
  احمد خالد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net