صفحة الكاتب : صادق الموسوي

حكومة العراق الجديدة ناقصة حظ وعقل ودين
صادق الموسوي

لقد تميزت التشكيلة الوزارية الجديدة  بالغياب التام للوزراء التكنوقراط
و جميع الذين تمت تسميتهم وزراء هم  من القادة في الأحزاب السياسية المشاركة في السلطة،ومن المقربين، والقلة فيهم المميز من ذو الاختصاص والخبرة  ونفس السيد المالكي يعتبرها دون طموحه لأسباب كثيرة ذكرها في كلمته أمام البرلمان .
وهذا ما سيرهق الشعب في عدم التغيير المنتظر من قبل رئيس الوزراء  ومما سيجعل  أداء الحكومة الجديدة ضعيفة وخاضعة للأحزاب السياسية وسيكون الشعب العراقي هو الخاسر الأكبر.
وكان من الأجدر بالسيد المالكي اختيار المرشحين الأكفاء من خلال تقديم عدة أسماء واختيار الأفضل منهم ،
وليس إلقاء اللوم على رؤساء الكتل السياسية فاختياره لبعض الشخصيات الغير المهنية بل يتحملها السيد المالكي وحده لان من حقه عدم قبول أي مرشح لم يكن جديرا بنيل هذا المنصب ،
وهناك أسماء قدمت للمالكي وهي أسماء محترمة ومناضلة عملت للعراق الكثير ولكن السيد المالكي رفضها لأنه تعلل بان (هذا وهذه) يتكلمون عنه لكشف الفساد  ولهذا عوقب الشعب على رفضهم وقبول أناس غير جديرين بتحمل المسؤولية ،
والشارع العراقي يسأل باستغراب لماذا تغيير اسم السيد القاضي جعفر الموسوي من استلام منصب وزير العدل بعد اعلان اسمه في الفضائيات قبل موعد انعقاد جلسة البرلمان لاعلان اسماء الوزراء
وقول الكثير من الذين التقينا بهم ،لا يصلح اي شخص في البرلمان لنيل هذا المنصب سوى السيد القاضي جعفر الموسوي  لانه الاجدر بين الجميع .
وقول الأستاذ  المهندس :
عامر المرشدي .. القاضي جعفر الموسوي مدرسة فكرية وقيادية هائلة
سأل رئيس تجمع العراق الجديد والقوى المتحالفة عن رأيه ببعض الشخصيات التي تحتكر السلطة حاليا

إن اغلب الشخصيات التي نراها كل يوم على شاشات الفضائيات وتصف وسائل الإعلام بعض هؤلاء بأنهم قادة العراق متساءلأ انه شخصيا لا يعرف من يمثل هؤلاء وقادة من ؟
لكون الأسماء كثيرة والعناوين أكثر والمواهب والمنجزات معدومة وأضاف المرشدي ان العراق يمتلك شخصيات عملاقة من امثال ( جعفر الموسوي ) الذي وصفه بالشخصية العملاقة والفكر المتقدم والمواهب المتعددة ولكن لا يمكن لاصلاء ووطنيوا العراق ان يتسلموا المناصب القيادية وذلك لوجود خط احمر عليهم من قبل أسماء كثيرة


للوزراء واشار المرشدي انه لو سنحت الفرصة وشاءت الاقدار وحكم الموسوي العراق للسنين المقبلة فانه متأكد ان العراق سيكون غير العراق الذي نعيشه اليوم وذلك لكونه ابن العراق ويعيش هموم مواطنيه ولديه الامكانيات والخبرة والبصيرة التي تأهله ان يقود العراق في سنواته العصيبة التي يمر بها حاليأ


ولماذا لم يبقي وزير المالية الأستاذ جبر صولاغ الذي اجتاز بنجاح في ثلاث مقاعد وزارية .
وهناك وزراء فاشلين لم يقدموا أي خدمة للشعب العراقي في الحكومة السابقة نراهم في تشكيل الحكومة في مناصب وزارية أخرى (؟؟؟؟؟).
 وقد تحدث الكثير من المراقبين والسياسيين وقالوا بان السيد المالكي مسير وليس مخير  في اختيار مرشحيه وربما جعل لجنة هي من اختيرت هذه الأسماء لصفقات تجارية او سياسية بدليل عدم معرفته بالأشخاص وشهاداتهم وصفتهم كما أعلنه من على منصة البرلمان ،
وقال انها ليست مكتوبة في لائحة الأسماء التي يقرأها عن صفة كل شخص من المرشحين للمناصب الوزارية ان كان دكتور او مهندس ...الخ.


 
(وانتقد الأستاذ حسن العلوي تشكيلة  الحكومية الجديدة، فقال أنها ليست وزارة الأقوياء ،ولن تستمر طويلا، وحكومة المالكي غير مكتملة).
نقول ان الخلافات تتجلى من الأفكار التي يحملها أصحابها وثقافتهم وديانتهم ومذاهبهم،
ونحن نتكلم من منطلق عقلاني وواقعي، بحيث لا يعطى أي مبرر لاي شخص بالمساس على حقوق الغير بدون وجه حق ،وكلامنا هذا ياتي من الحس الوطني والنظر للجميع بعون التساوي ونبذ الطائفية ، من اجل العيش بسلام ووئام جنباً الى جنب،
فقد أصاب الأستاذ العلوي في بعض اقواله  ولكنه اخطأ عندما تطرق لترشيح المهندس محمد توفيق علاوي الرجل القوي والنزيه والذي تسلم من قبل وزارة الاتصالات لفترة قليلة ولم تؤشر عليه أي سلبية ،
 ، ونعتقد بل نجزم بأنه الرجل المناسب في المكان المناسب ،وسوف تكون وزارته من ارقى الوزارات العراقية ، لأنه ملم بجميع مشاكل الوزارة وبدأ بوضع الحلول منذ ترشيحه  وزيرا للاتصالات  ، ومعرفتي بهذا جاءت من خلال مقابلاتي لشخصه الكريم مرتين خلال شهر ،
وبابه مفتوحة للجميع رغم مشاغله ، في حين أكثر المسؤولين لا يرغب بمقابلة أي شخص وأبوابهم مغلقة فكانت جميع أبواب الأستاذ محمد علاوي مفتوحة على مصراعيها لأي شخص ونأمل ان تكون مفتوحة دائما بعد توليه المسؤولية ونحن على يقيم ستبقى مفتوحة لان المنصب هو من  يتشرف ان يكون الأستاذ محمد علاوي على رأسه، ونأمل كذلك من جميع الوزراء والمسؤولين الحذو به .
وما قيل في حقه عند استطلاع رأي الشارع العراقي من قبل  جريدة النداء :
السيد محمد علاوي من القائمة العراقية ، شخصية متوازنة وله تأريخ جهادي ضد الظلم والطغيان والدكتاتورية ، حيث كان في السابق وزيرا" للاتصالات  ولم تسجل عليه اي مخالفة سواء كانت مالية او ادارية او سياسية ،
محترم من الجميع وله علاقات محموده  مع جميع الكتل ، لم يساوم على وطنيته ، والجميع يتمنوا ان يكون من المرشحين لرئاسة الوزراء  ،

وعلمنا  بانه متردد او لديه بعض المخاوف من هذا المنصب الحساس ، فيعلل رفضه بقوله  " قد لا اتمكن من الوفاء للشعب العراقي "
وهذا وحده دليل كافي على رجاحة عقله  ونبل اخلاقه  وحبه للشعب العراقي .......

 فقد لمسنا منه حسه الوطني وإخلاصه في العمل الجاد في خدمة ابناء الشعب العراقي دون تمييز ، وسوف أذكرك الجميع  بهذا بعد ستة اشهر من استلامه وزارة الاتصالات وستكون أنفع الوزارات العراقية التي ستكون إنتاجية وربحية لمنفعة الشعب والحكومة والعاملين في وزارة الاتصالات .

وإننا نستغرب استبعاد الخبرات والكفاءات العراقية من تشكيلة الحكومة الجديدة والاعتماد كليا على قادة الكتل السياسية
والكل يعلم  ان بعض المرشحين لبعض المناصب تنقصهم الخبرة وهناك رجالا ونساء أكثر خبرة ممن أعلنت أسماءهم لاستلام المناصب الوزارية .
وقد اشتملت بعض الوزارات على شخصيات غير مهنية أي أصبح الرجل الغير المناسب في اختيار الوزارة وربما ينفعوا في وزارات أخرى ، نرجو مراجعة الكفاءات والقدرة وان كانت في المستقبل عندما يعجز الشخص عن اداء المسؤولية وممكن استبدالهم بالوزراء نفسهم بين بقية الوزارات لا لأقصائهم لتسلط قوائمهم على البقاء الوزير منهم في منصبه
وكما كان متوقعا بتشكيل حكومة ناقصة  من حيث العدد والتمثيل النسوي فيها، وان عدم تمثيل النساء في البرلمان سيجعل ثورة التغيير المرتقب تنقلب على السياسيين باجمعهم ولذلك نطالب تمثيل حقيقي للمرأة وهي25 % النسبة المقررة في الدستور العراقي   .
ونأمل من الله العون والمدد لتسديد خطى قادتنا السياسيين  في النظر الصائب لما يخدم الشعب العراقي وتنصير الاجدر من رجال العراق الاتقياء الذين فيهم الخشية من الله العلي القدير ومن الذين  لا يرغبون أي شيء في الحياة سوى رضا خالقهم الذي سيحاسبهم عن كل همسة وكلمة يوم الحساب الكبير .
صادق الموسوي
مدير المكتب السياسي
تجمع العراق الجديد
 

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/23



كتابة تعليق لموضوع : حكومة العراق الجديدة ناقصة حظ وعقل ودين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية بن يحي
صفحة الكاتب :
  سامية بن يحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net