صفحة الكاتب : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

بعثي ... لم تتلطخ اياديه بدماء عائلتي (22)
الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
استمرارً لسلسة قصص الضحايا التي تنشرها الحركة الشعبية لاجتثاث البعث في العراق تحت عنوان – بعثي ... لم تتلطخ اياديه بدماء عائلتي - نعرض للقارئ الكريم المعاناة التي تحملها جسد الصبي الذي لم يكن استثناء من عذابات العراقيين لولا عمره الصغير وامانيه التي حطمها صعلوك من صعاليك البعث ذلك الذي تولى التحقيق معه .
 نترككم مع قصة الكاتب العراقي الاستاذ محمد الجاسم والمعانات التي تحملها جسده النحيف وهو لم يتعدى السادسة عشر من عمره المليئ بالمعانات.
 
القصة:
بقلم : محمد الجاسم
 
حين يكون المرء في سن الخامسة عشرة من العمر يكون عنده كل شي بمعنى المغامرة والفضول و حب التعرف وإثبات الذات وسبر أغوار النفس لأستنطاق مكنوناتها من الموهبة والمعرفة ومعالجة الإمكانات المكبوتة بين سن المراهقة وسن الشباب.. ولذلك كنت في الثاني المتوسط والثالث المتوسط ارتاد جمعية رعاية الفنون والآداب  في الناصرية مقابل سينما البطحاء الشتوية بصحبة الراحل أخي أحمد الجاسم وأكتب محاولات شعرية بالقلم الرصاص على دفتر مدرسي لكي أعرضها على معلمي الاول والدي الشاعر عبد الحسين الجاسم الذي زرع في نفسي غرسة العشق للغة العربية ومعلمي الثاني أحمد الجاسم ومدرّسي طيّب الذكر في اللغة العربية استاذ ماجد رحمه الله في متوسطة سومر ، ثم انني كنت استمتع كثيرا بالوقت الذي اقضيه مع زميلي سعد تحت اشراف ورعاية خاله الفنان التشكيلي الاستاذ كامل الموسوي حينما كنا نرسم (الستيل لايف) الحياة الجامدة ونقيم تخطيطات التماثيل الموجودة في مرسم المتوسطة.وليس بعيدا عن هذه الأجواء الثقافية ، إهتممت بالمطالعة وأقمت صداقة حميمة مع الكتاب وقد شجعني على المطالعة بشكلها المنهجي والمسؤول زميلي الرائع جمال أمين الذي استغل ابتعادي عن الاتحاد الوطني لطلبة العراق وبغضي لمسؤوله الشاب حازم ابن ناظر محطة قطار الناصرية فدعاني مرة الى (جلسة ثقافية راجلة) نتمشى فيها الى جانب ضفاف الفرات وعلى رصيف شارع المتنزه ليحدثني عن آخر كتاب قرأه وطلب مني الحديث عن آخر كتاب قرأته قبل أن يفاتحني بالإنضمام الى صفوف إتحاد الطلبة العام في الجمهورية العراقية.
لقد مضى على ذلك اللقاء  الوحيد مع جمال أمين في الهواء الطلق عدة شهور
حاصرتنا بعدها امتحانات الثالث متوسط الوزارية ، وبعد استعدادات حثيثة من قبلي لخوض الأمتحانات الوزارية والمراجعة اليومية للكتب العديدة التي تثقل كاهل طلاب هذه المرحلة في البيت أو في بستان المرحوم الشيخ حمدان الكنزاوي الذي يمتد لمساحة واسعة وفسيحة خلف بيتنا في منطقة الثورة..في هذه الاثناء حضرت الى بيتنا مفرزة من مديرية أمن ذي قار بسيارة صغيرة بيضاء أجهل نوعها واقتادوني الى مديرية الامن الكائنة بجوار المحكمة ، حيث ابتدأ التحقيق معي من أول دخولي للباب الصغيرة المؤدية الى غرفة الاستعلامات وكان التحقيق الأبتدائي على شكل لكمات  وشتائم بذيئة وصفعات على مؤخرة الراس لم يكن من الهيـّن على شاب مراهق ان يتحملها دون التصريح العلني بالبكاء.
كان ثمة ضابط ينادونه بكلمة سيدي بالملابس المدنية ينتظرني في غرفة صغيرة في الطابق الارضي وفي وسط الممر الكائن في المديرية.ابتدرني بالسؤال (هل انت شيوعي ) ؟
( لا والله استاد أنا لست شيوعيا انا لا أهتم سوى بالامتحانات وانا في الثالث وعندي بكالوريا )
أجبته بذلك وصورة جمال أمين تتراقص في عيني حيث رقرقها الدمع الحزين المتخلف من الإهانات الفظيعة التي تعرضت لها كرامتي في هذه الدائرة الحكومية.
 عاود التأكيد(انت شيوعي وتقارير الاتحاد الوطني والمكتب الطلابي للحزب في المتوسطة تقول انك تحضر اجتماعات راجلة ) .
قلت له:(استاد لو كان بي خير وأستطيع أن اعمل شيئا كبيرا كالذي تتهمني به فإن الأجدر بي أن انجح بالبكالوريا لاحقق طموحي بالالتحاق بمعهد الفنون الجميلة ).
قال لي :( حلو.. يعني شيوعي ودمبكجي !!)
وقبل أن يهم بتوجيه صفعة قوية الى وجهي أدمت حاجبي وطرف عيني
قلت له :( لا استاد اريد اصير رسام)
كان يواجه براءتي وصغر سني بسيل من الشتائم والصفعات .. ثم دعا الشخص الواقف بجانبه وقال له:
(هذا لسانه طويل .. ينرادله تاديب)
فما كان من الشخص ذاك الّا أن انهار علي بالركلات على بطني وعجزي وعلى ظهري وكتفي بعد أن وقعت أرضا من على الكرسي حتى لم أعد اشعر بما يدورحولي .
لقد عاد اليّ وعيي في مساء نفس اليوم في بيت أهلي وقد كان ثمة ما يشبه مجلس فاتحة بدون جنازة بحضور والدي ووالدتي وأخي أحمد وأخي طه والصغارمازن وحبيبية أما اختي الكبرى فقد كانت تعيش في الحلة مع عائلتها وأخي الكبير ماجد في بغداد مع عائلته واختي رملة في معهد الفنون الجميلة في بغداد.
استمر التداوي فترة طويلة كنت خلالها أسير الهواجس والكوابيس الليلية لا افقه من الدنيا شيئا سوى القلق على خوض الامتحانات ولكني لم اتمكن البتة من مسك الكتاب والمراجعة مما أدى ذلك اضافة الى الحالة النفسية السيئة الى رسوبي بالامتحان الوزاري في تلك السنة ، الأمر الذي دفع العائلة ولاسباب اخرى للهجرة الى بغداد في العام التالي 1975.
لقد شاع في أوساط الطلبة في منطقة الأسكان في الناصرية بعد هذا الحادث وحوادث مشابهة طالت الطلبة ان حازم ناجي السامرائي مسؤول البعث في المتوسطة هو الذي كان يوافي مديرية أمن ذي قار بالتقارير الواشية والكيدية عن تحركات الطلبة الذين لم يركبوا قطار البعث آنذاك، لكني شخصيا لم أتحقق من ذلك بشكل أكيد الى يومنا هذا.
 

  

الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/26



كتابة تعليق لموضوع : بعثي ... لم تتلطخ اياديه بدماء عائلتي (22)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر علي حمزه
صفحة الكاتب :
  حيدر علي حمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net