صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
ياس خضير العلي

صفتان متناقضتان التبذير اي الزيادة في الانفاق بدون حاجة له وعدم الانفاق خشية عدم الحصول علية ثانيتا بسبب عدم الثقة في الرزاق الذي يوزع النعم على الناس  

وصف الله المبذرين من البشر بأنهم اخوان الشياطين اي من صنفهم ومن قومهم الشياطين يبعثرون ويبذرون الثروات بدون سبب بينما الله انزل كل شيء بقدر اي بكمية محددة تتناسب الحاجة اليها وفي نفس الوقت يصف هؤلاء الذين لا ينفقون في سبيل الله اي يتصدقون ويمنحون جزء من اموالهم الى اعمال الخير بأنهم مرضى بالقلق من خشية الانفاق اي لا ثقة لهم بعودة اي مبلغ ينفقوا يعود اليه ولذلك الفرق بين المؤمن والكافر في الانفاق لأنه يؤمن بأن الله يرزقه ويمنحه العوض عن ما ينفق في سبيله وينتظر ان تتضاعف هذه الاموال في يوم القيامة الحياة الاخرى عشرة اضعاف وربما أضعاف , العالم الراس مالي الحالي الذي نعيش فيه جعل من الانسان مرض اعتقاد ارتباط السعادة بالمال والممتلكات لأنها تحقق له كل ما يتمناه لأنها توفر الخدمات لكن تبقى اسرار السعادة التي لا تأتي بالمال بل من الله وهي الصحة وعدد الايام التي يعيشها على الارض وحب الاخرين له والحب والزواج و الأولاد ونوع الاولاد ذكور او اناث والسلامة من الكوارث و الاحداث المفاجئة والأقدار التي تمر ويخرج منها سالمن بطريقة لا تصدق ويصف الله وقوع الاقدار والحوادث بقوله _ لو تواعدتم لأختلفتم , اي ما يسمى الصدفة هي تقدير من الله وليس للأنسان فيها رأي بل هي رحمة من الله له , يرى الناس ان مسؤولية مرض الانانية وحب النفس وعدم مساعدة الاخرين السبب فيها اعتقادهم ان الحكومة هي المسؤولة عن توفير مستلزمات الحياة لهؤلاء والذي جعل القساوة في قلوبهم اكثر هي فرض الضرائب على كل حركة ونشاط بالمجتمع , الاستقرار الاجتماعي والاطمئنان والثقة بان الحاكم امين على رعاياه وبعد تجارب مثلا في العراق كل الحكام الصادقين تبين انهم يهربون اموال الدولة بأسماء عائلاتهم الى خارج البلد ادى ذلك الى فقدان الثقة بالحاكم وبعد حروب مرة ترك المقاتلون الذين ساقهم النظام السابق الى الحروب بالقوة و فقدوا حياتهم وتركوا عائلات بلا رعاية ولو عدنا للعنوان نجد ان الشخصية المؤمنة تختلف عن غير المؤمن بأنها تنفق وتمارس نشاطها بالحيات وهي تؤمن بأن الله هو المعطي وتحترم حدود الانفاق المسموح لضرورات الحياة ومساعدة الاخرين بنيت رضى الله وليس لغرض دعائي او كسب سياسي او ترويج لشخصية , اما النوع الاخر من الناس البخلاء يبخلون و يأمرون الناس بالبخل هؤلاء كذلك لا يؤمنون لكن الدافع لتصرفهم هذا انتمائهم الى مجتمعات ليست مؤمنة ولا تحكم بما انزل الله من دستور وقانون للحياة بل وضعوا من قوانين من صنع ايديهم والله يقول _ او كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلاف , الحقد وعدم الثقة بين افراد المجتمع و الأحساس بالظلم وفقدان العدالة يورث ويسبب البخل والحكمة تقول ما جمع مال الأ عن بخل شديد او حرام , المبذرون لا يحترمون حاجة الاخرين لما في ايديهم ينفقونه بشكل غير منظم قد يسبب الازمات للأخرين ولكل مخلوق طبيعة مسير لما خلق له وما نسميه بالموهبة هي خاصية او طبيعة تميزها عن الاخرين منحها له الخالق لتتكامل الحياة .


مركز ياس العلي للاعلام_ صحافة المستقل
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
Twitter/@ yasalalijournalist
http://www.facebook.com/ Yas Alali

 

Alpha

Enough by brother demons fear wasteful spending
Qualities contradictory waste any increase in spending without the need for it and not spending, fearing they will get it Thanita due to lack of confidence in Razzaq which dispenses blessings on the people
Describe God squanderers of people they Brothers demons any of the classified them and their people demons Abosron and sowing wealth without cause while God down everything as far as any quantity of a specific suit needed at the same time describes those who do not spend in the way of Allah any give in charity and give part of their money to work goodness they patients concerned lest spending any no confidence for them to return any amount spend up to him and therefore the difference between the believer and the unbeliever in spending because he believes that God bless him and grant him Awad about what is spent in the process and is expected to double the money on the day of resurrection life other ten times and probably fold , world-Ras Mali current which we live has made human disease belief link happiness with money and property they make him all what he wishes because they provide services, but the remaining secrets of happiness that does not come with money, but of God namely health and the number of days that live on the ground and love of others to him and love and marriage and boys and the type of boys males or females and safety of disasters and events sudden and predestination with and out of Sallmen in an incredible way and describes God the occurrence of predestination and accidents saying _ if Twaadtm to Ochtfattm, the so-called accident is estimated from God and not to humans where opinion but the mercy of God him, people see that responsibility disease selfishness and love of self and not to help others caused by their belief that the government is responsible for providing necessities of life for those who make the hardness of their hearts more is imposing taxes on every movement and activity in society, social stability and reassurance and confidence that the ruling Amin on his subjects and after experiments, for example in Iraq, all rulers truthful show they are fleeing state funds names their families out of the country led to the loss of confidence ruler and after wars once left fighters who their leg of the former regime to wars force and lost their lives and left families without care if we returned to the title, we find that personal secured vary for uninsured as spend and operate Balehiat She believes that God is the giver and respect spending limits allowed for the necessities of life and help others built by God and not for the purpose of propaganda or political gain or to promote personal, other type of people Scrooges hoard and ordering people parsimonious these also do not believe But the motive for acting this belonging to communities not insured nor control what God has revealed of the Constitution and the law of life, but they put the laws of their own making and God says _ or been from other than Allah they would have found the difference, hatred and mistrust among members of the community and a sense of injustice and loss of equity is inherited The cause avarice and wisdom says that collect money only stingy severe or haram, wasters do not respect the need of others, because their hands spent in unstructured may cause crises for others and every creature nature trajectory to create his, what we call talent is characteristic or nature distinguishes it from others given to him by the Creator to integrate life.

 

 

Yas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.comYas Ali Center for Media _ the independent press
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/26



كتابة تعليق لموضوع : كفى باخوان الشياطين خشية الانفاق تبذيرا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم
صفحة الكاتب :
  حازم اسماعيل كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net