صفحة الكاتب : د . علي مجيد البديري

قصرُ الإمارة : ذاكرةُ الزَّوال .. على الحَجر
د . علي مجيد البديري
 ( المقال الأدبي الفائز بالجائزة الأولى في مسابقة السفير الكبرى للإبداع الأدبي والفكري 2012 )  
             من أي بابٍ أدخلُ مكاناً تعاقبتِ القرونُ على مَحو عَتباتِه ، التي كانتْ مُحرَّمةً على غيرِ الخَواصِّ وأصحابِ النفوذِ والشأنِ..؟ ، سأحاولُ ـ أنا الأعزلُ من كلِّ شيءٍ إلا من إنسانيتي والكلمةِ ـ أنْ أستعينَ بتخطيطٍ افتراضيٍّ لما كانَ عليهِ القصرُ يومَ كانَ ، لأُحدِّدَ بابَه الشَّماليَّ الكبيرَ قربَ البُرجِ المُلتصقِ بجامعِ الكُوفةِ ، وأختارَهُ مَدخلاً لعينيَّ المشدودتينِ لسَطوةِ الاندثار والمَحو ، ولمُتواليةِ الخُلودِ والزَّوال .. فهو مما يَحاذي قبرَ المُختارِ بن أبي عبيدٍ الثقفي .. أجتازُ العَتبَةَ ، فتَنثالُ صورُ الأرجلِ الدَّاخلةِ إليهِ عبر إماراتٍ قامتْ ، ثمَّ سقَطَتْ ، صورةُ عُبيدِ الله بن زيادٍ وهو يصرخُ بالنُعمان بن بشيرٍ واليَ يزيدَ على الكوفةِ: (( إفتح لا فتح الله لك )) ، ليقودَ حملةَ إجهاضٍ لحركةِ مُسلم بن عقيل ، ويُعدُّ العدَّةَ لقتالِ الحُسين (ع) .. صورةُ المُختارِ وهو يَقتصُّ من قَتلةِ الحُسين (ع)، ويسعى لإقامةِ دولةِ عليٍّ (ع) ، صورةُ ابن الزُّبير مُصعب وهو يَختالُ فَرحاً ، يَتخطَّى سبعةَ آلافِ رأسٍ احتفى بحزِّها علامةَ نصرهِ وسيطرَتِهِ .. صُورةُ الحَجَّاجِ بن يوسفٍ الثقفي وهو يُمَكِّنُ عبدَ الملكِ بنِ مروان مِن رأسِ مُصعب ، ويُطيحُ بإمارتِهِ الرَّخوةِ ..
   أتفَكَّرُ في ذلكَ وأطيلُ الوقوفَ عندَ هذه العَتبة ، في أعلى القَصرِ كانتْ آخرُ ركعتينِ أقامَهما مسلمُ بن عقيل ، آخرُ مُناجاةٍ لوَالهٍ مُشتاقٍ للقاءِ المَحبوب ، قبيلَ عروجِهِ الأخيرِ إلى السماءِ ، وقد شُبِّهَ لقاتِلِهِ أنَّهُ رماهُ من أعلى القَصرِ إلى الأرضِ ..
     قبالةَ هذهِ العَتبةِ .. موضعُ سقوطِ عبدِ اللهِ بن يَقطر ـ رسُول الإمام الحسين (ع) إلى مسلم بن عقيل ـ حينَ غَدَتْ الأرضُ عقدةَ خيطٍ تحتَ قدمَي ابنِ زياد ، واتسعَ الفضاءُ لقامةِ بن يَقطر .. كمْ مرةً اتسعَ الفضاءُ لقامةِ كلمَةِ حَقٍ شاهِقةٍ شَجَّتْ جبهةَ ابنِ زيادٍ ، قبلَ أنْ تُرمى مِن أعلى القصرِ إلى جَبهةِ العَتَبَة ؟..
    تَخطَّتْ عتبةَ القصرِ المَشؤومِ أقدامٌ اسودَّتْ من حرارةِ رملِ كربلاء ، وتقَرَّحَتْ من شوكِها وأحجارِها ، بلْ من سياطٍ تلتهبُ عليها وتلتَفُّ  كلَّما بَكتِ العينُ أو صَرخَ الفُؤادُ .. أقدامُ شابٍ عليلٍ ونساءٍ ثَكلى وأطفالٍ يقومُونَ ويقعونَ من شدَّةِ ما اعتصَرتْ قلوبَهم الغَضَّةَ قبضةُ العطشِ والخوفِ والألمِ والتعب .. مازال يتردَّدُ بين بقايا جُدران قاعةِ القصرِ صوتُ زينبَ وهو يُمرِّغُ أنفَ ابن مرجانة في مُستنقعِهِ العَطنِ ، كلَّ لحظةٍ .. ليَتخلَّقَ من هذا المشهدِ للأجيال: الدرسُ والسؤالُ ؛ درس زَّوالِ قلاعِ المفاسد واللذائذ والمُشتهيات ، وسؤال الانتباه واستيعابِ الدَّرس ..  
    عندَ هذهِ البوابةِ كانَ خيارُ المُختارِ بن أبي عُبيدٍ الثقفي أنْ يخرجَ مُمتطياً فرسَه (الدُلْدُل) ويستقبلَ سهامَ جيشِ مُصعبٍ وسيوفَهم ورماحَهم بصدرٍ عارٍ إلا مِن حُبِّ عليٍّ وبنيهِ ، وكتبَ ملحمتَهُ التي اقتبسَ ملامحَها من طفِّ عاشوراء . أرادَ عدوُّه أنْ تطأ قبرَه الأقدامُ الداخلةُ والخارجةُ من القصر ، وأرادَتِ المشيئةُ الإلهيةُ أنْ يَمدَّ المُختارُ رجليهِ صَوب خَربةِ القَصر التي غمرتْها المياهُ وغطتْها المَزابلُ حتى يومِ يُبعثون .
    القَصرُ الذي كانَ مَلاذاً آمناً يُحتَمَى به في ساعاتِ الحُروب والانقلاباتِ والثوراتِ، كانتْ أرَضَةُ الزَّوالِ تَمخُرُ في أحشائهِ خِفيةً . ما إن انتبهَ عبدُ الملك بنُ عُميرٍ (المسؤول عن خدمات القصر) إلى وجودِها حتى فَقَدَ السيطرةَ على لسانِهِ ، وهو يجلسُ بين يَدي عبدِ الملك بن مروان وقد وضعَ رأسَ مُصعبِ ابن الزبير أمامَه ، فقال له: (( يا أميرَ المؤمنين! جلستُ أنا وعبيد الله ابن زياد في هذا المجلس ورأسُ الحُسينِ بين يديه ، ثم جلستُ أنا والمختار بن أبي عبيد فإذا برأس عبيدِ اللهِ بن زياد بين يديه ، ثم جلستُ أنا ومصعب هذا فإذا رأسُ المختار بين يديه ، ثم جلستُ مع أميرِ المؤمنين فإذا برأسِ مُصعب بين يديه ، وأنا أعيذُ أميرَ المؤمنين من شرِّ هذا المجلس.)) 
    لم تكنْ حركةُ الرؤوسِ التي بَعَثتْ الهَلعَ في قلبِ عبدِ الملكِ بن مروان ، وأفسَدَتْ عليه نَشوةَ النصرِ مُجردَ حكايةٍ ، تَعجَّبَ ابنُ عُميرٍ من اتفاقِ أحداثِها ، وتنتهي عندَ ظَفَرِ الخليفةِ خاتمةً لها . فَمَا لا يُحصى من الوجوهِ ، كانتْ تَمرقُ بينَ عَينَي الخليفةِ الظافِرِ ، داخلةً إلى القصر أو خارجةً منهُ ، ولكنَّ عددَ الرؤوسِ أربعةٌ فقط ، وكلُّها ـ باستثناء الأولِ  (رأس الحسين) ـ قد أقامتْ في هذا المَكان فترةً قصيرة ، سُرعان ما غادرتْهُ داخلةً في حركةِ الدولابِ الدائبةِ .. وليسَ في هذه الحَركةِ ما يَدُلُّ على انتهائها ، كانتْ حكايةُ سائسِ العَرشِ و مسؤولِ خدماتِه لَسْعةً ، أرتعدَ قلبُ الخَليفةِ مِنها ، و فَزَّ عن مَكانهِ قائلاً: (( لا أراكَ اللهُ الخامسَ)) ، مُصدِرَاً أمرَه بهدمِ القَصر .. 
     الفأسُ الأولى التي بَقَرَتْ جِدارَ القصرِ لمْ تَعِ درسَ الزَّوالِ الكبيرِ ، كما لم يُفلحِ النسيانُ بغسلِ ذاكرةِ القصر مما احتفظَتْ به من حوادثَ ووقائعَ ، لمْ تستطعْ عَجَلةُ الزَّمنِ الهادرةُ أنْ تَسحَقَ ـ مُضَيِّقَةً ـ أطرافَ قاعاتِ القَصر التي طالما اتسعَتْ للمؤامراتِ والاجتماعاتِ ، واصطَبَغَ نطعُها بدمٍ ثائرٍ وآخرَ مُعترضٍ ناقمٍ ...
    ظلَّ المكانُ مُختَصاً بحفظِ رقاعٍ من التاريخِ ، دوَّنَها حضورُ قاطِنيهِ و غيابُهم ، سيقرؤها بعدَ ذلكَ بمئاتِ السنينِ رجالٌ بقلوبٍ فائرةٍ وهم يتطلعونَ إلى البابِ الكبيرِ لمسجدِ الكوفةِ .. يستشعرونَ وقعَ أقدامٍ مُقبلةٍ ، و يَهمِسُ بعضُهم للبعضِ الآخر بحلولِ يومِ المُستضعَفين . 
                                                                  
 

  

د . علي مجيد البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/26



كتابة تعليق لموضوع : قصرُ الإمارة : ذاكرةُ الزَّوال .. على الحَجر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ماجد ، في 2012/08/27 .

مبارك لكم هذا الاستحقاق..ووفقكم الله تعالى لمزيد من العطاء...




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي التميمي
صفحة الكاتب :
  علي التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net