صفحة الكاتب : رضا عبد الرحمن على

إعجاز المعاني في اللفظ القرآني ...1 (صاحب و أصحاب)
رضا عبد الرحمن على
إن الإعجاز اللفظي في القرآن الكريم لا حدود ولا نهاية له ، ومهما طالت أعمارنا فلن نحيط علما بهذا الإعجاز ، ولذلك أمرنا ربنا جل وعلا أن نقرأ القرآن بتدبر وتعقل لكي نفهم بعض هذا الإعجاز اللفظي في استخدام المفردات والكلمات ، لكي نهتدى ونؤمن بالله وحده بلا شريك وأن القرآن الكريم فعلا لا مثيل ولا شبيه له ، وأنه أصدق الحديث وأحسن القصص ، و لن نسطع نحن البشر أن نأت بآية من مثله ولو كان بعضنا لبعض ظهيرا.
وهذا المقال اجتهاد وتدبر بشري لبعض معـانى (صاحب وأصحاب) في القرآن الكريم ، وتوضيح الفارق في المعنى والمدلول عند استعمال هذه المفردات في آيات تعبر عن معنى أو حدث أو موقف في الدنيا ، واختلافه تماما حين تستعمل نفس المفردات للتعبير عن حدث أو موقف أو معنى في الآخرة.
أولا: الآيات التي تتحدث عن مواقف وأحداث في الحياة الدنيا
ــ يبين لنا ربنا جل وعلا أنه لا يمكن أن يتخذ صاحبة ولا ولدا ، وهذا الأمر مستحيل الحدوث في الدنيا والآخرة ، وهذا هو الاستعمال الوحيد ــ لهذه الكلمة ــ الذي ورد في القرآن يفيد نفس المعنى في الدنيا والآخرة فربنا جل وعلا لن يتخذ صاحبة ولا ولدا في الدنيا ولا في الآخرة يقول تعالى(وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً)الجن:3 ، وتكرر نفس المعنى في قوله تعالى(بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)الأنعام:101 ، وذكرت هذه الكلمة بمعنى مختلف حين تحدث القرآن عن البشر ، فجاءت لوصف الزوجة شريكة الرجل في الحياة (وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ)المعارج:12 ، (وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ)عبس:36.
ــ  استعملت هذه المفردات (صاحب وأصحاب) للتعبير عن معاني مختلفة في الدنيا لوصف العلاقات الإنسانية بين البشر دون النظر للدين أو العقيدة ، أو لوصف أفعال ومواقف وأحداث بشرية بين البشر أو ارتباطهم وعلاقتهم بمكان أو حيوان ، وكلها علاقات ومواقف وأحداث مؤقتة لابد أن تنتهي وتزول مهما طالت لأنها في الدنيا فهي تكتسب نفس الصفات التي خُلقت بها هذه الدنيا بكل ما فيها من مخلوقات وهذه الصفات الدنيا هي الفناء والانتهاء (...كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ ...)القصص:88 ، وهذه إحدى الفوارق الأساسية الهامة حين تستخدم نفس المفردات لوصف أحداث ومواقف خاصة باليوم الآخر ، فنجدها تعبر عن البقاء والخلود الأبدي وهذا ما سنوضحه لاحقا.
1ــ علاقات ومواقف بشرية بين البشر وبعضهم البعض
 ــ جاءت في آية جامعة تأمرنا بأن نعبد الله بلا شريك وأن نُحسن معاملة  الوالدين والأقارب والجيران والصاحب بالجنب وهو أي إنسان يصاحبنا في أي مكان ، (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً)النساء:36 ، وأعتقد أن جوهر هذه الآية هو عبادة الله بلا شريك ، وهذا فيما يخص علاقتنا بخالقنا جل وعلا ، وفيما يخص علاقتنا ببعضنا كبشر فيها أمر بالإحسان لكل إنسان نعيش معه أو نتواجد معه أو نصاحبه ــ لوقت طويل أو قصير ــ في العيش أو السكن أو السفر أو يكون عابر سبيل علينا في بلدنا ، وهذه الآية حين نربط بينها وبين قوله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)الحجرات:13 ، نجد الآيتين تمثلان دستورا إلهيا لا مثيل له قد سبق كل دساتير العالم في صياغة وتحديد العلاقات الإنسانية ــ بأنواعها ــ بين البشر باختلاف أجناسهم وألوانهم وأديانهم وعقائدهم وأفكارهم وألوانهم.
ــ جاءت في آية خاصة تأمر كل إنسان أن يحسن معاملة والديه مهما فعلا ، وألا يسيء معاملتهما أبدا ، ولا يعصيهما إلا إذا طلبا منه الشرك بالله (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)لقمان:15.
ــ جاءت تعبر عن علاقة الأنبياء والرسل بأقوامهم ، ووصف كل قوم بأنهم أصحابا لرسولهم الذي بُعِثَ فيهم (سواء كانوا مؤمنين أو كانوا كفارا) ، يقول تعالى يصف أصحاب موسى من المؤمنين برسالته (فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ)الشعراء:61 ويقول جل شأنه عن الكفار السابقين الذين ظلموا أنفسهم بتكذيبهم الرسل (أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)التوبة:70 ، وتكرر نفس المعنى عن كفار قريش ووصفهم لخاتم النبيين بالجنون(قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ)سبأ:46 ، وتكرر نفس المعنى في (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى)النجم:2 ، (أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ)الأعراف:184، (وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ)التكوير:22 ، الكفار كانوا يتهمون خاتم النبيين بالجنون ورغم ذلك وصف القرآن الرسول بأنه صاحبهم كما وصف صاحبه في الغار بنفس الوصف ، وهذا المفهوم عكس مفهوم الصحابة كما جاء في تراث المسلمين ، لأنهم يقدسون الصحابة دون تمييز ، ويرفعونهم فوق مستوى البشر ، و مؤخرا جعلوا احترام الصحابة الركن السادس من أركان الإسلام. 
ــ جاءت للتعبير عن علاقة أو حدث جمع بين أحد الرسل وأحد الرجال المؤمنين وتواجدهم معا في مكان كما حدث في هجرة الرسول عليه السلام ومعه أحد المؤمنين (إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)التوبة:40 ، وكما حدث في قصة موسى والعبد الصالح (قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْراً)الكهف:76 ، ورغم أن موسى والعبد الصالح افترقا إلا أن القرآن وصفهما بالأصحاب.
ــ جاءت للتعبير عن الجيران (الأصحاب) أحدهما مؤمن والآخر كافر يقول تعالى (وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً)الكهف:34 ، (قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً)الكهف:37 ، إذن الكافر والمؤمن كانا جيرانا في جنتين لكل منهما ووصفهما القرآن بأن كلاهما صاحب الآخر.
ــ جاءت للتعبير عن الأصحاب المؤمنين في قصة نوح عليه السلام (فَأَنجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ)العنكبوت:15
2ــ جاءت للتعبير عن أصحاب المكان من المؤمنين أو الكفار
ــ وتكرر هذا كثيرا في القرآن في قصة أصحاب الكهف(أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً)الكهف:9 ، وأصحاب الأخدود (قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ)البروج:4 ، أصحاب الأيكة وهو اسم لقرية مشهورة بالنخيل والأشجار (كَذَّبَ أَصْحَابُ الأَيْكَةِ الْمُرْسَلِينَ)الشعراء:176 ، وأصحاب الرس وهو اسم لبئر محاطة بالأحجار كانت لثمود (وَعَاداً وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً)الفرقان:38 ، وتكرر هذا كثيرا في (الحجر: 78 : 80 ، الحج:44 ، ص:13 ، الممتحنة:13 ، يس:13).
وفي قصة يوسف عليه السلام جاءت تشير لاثنين من السجناء الذين دخلوا معه السجن (يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمْ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ)يوسف:39 ، 41).
ـــ وجاءت في معرض الحديث عن يونس عليه السلام حين ابتلعه الحوت ووصفه بأنه صاحب الحوت(فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ)القلم:48 ، وتكرر نفس الاستخدام مع الحيوانات في قصة أبرهة الحبشي حين حشد جيشا وتوجه للكعبة لهدمها(أَلَمْ تَرَى كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ)الفيل:1
وفي جميع الاستعمالات السابقة كان معنى صاحب وأصحاب للتعبير عن التلازم أو الجوار أو العيش معا أو السفر أو التواجد في مكان مع شخص أو جماعة أو حيوان ، ولكن بصفة مؤقتة لابد أن تنتهي.
ثانيا: الآيات التي تتحدث عن أحداث الآخرة
وهنا معنى آخـر لكلمتي (صاحب وأصحاب) فإذا كانا يعبران في الدنيا عن موقف أو حدث أو وصف مؤقت وحتما سينتهي ، لكنهما في الآخرة يعبران عن موقف أو حدث أو وصف ووضع خالدا خلودا أبديا وهذه هي صفات خلق الحياة الآخرة ، نبدأ هذه الآيات باستلام كتاب الأعمال يقول تعالى(فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ وَأَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ)الواقعة:8 ، 9 ، (وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ  فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ)الواقعة:90 ، 91 ، وتكرر نفس المعنى في (المدثر:39 ، الواقعة:27 ، الواقعة:38 : 40 ، البلد:18 : 20) والمعنى هنا أن أصحاب اليمين هم أهل الجنة ، وأصحاب الشمال هم أهل النار ، وكلاهما سيكون مخلدا ، لأنه يستحيل أن يؤتى أحدا كتابه بيمينه ، ثم يفقده أو يتغير كتابه ليأخذه بشماله مثلا.
1ــ كيف ينجح ويفوز الإنسان في اختبار الدنيا فيكون من أصحاب اليمين فيصبح من الخالدين في الجنة أو(أصحاب الجنة) يقول تعالى(وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الأعراف:42 ، (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)هود:23 ، (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنْ الْهَوَى فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)النازعات:40 ، 41 ، (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)الأحقاف:13 ، 14 ، وكل إنسان يراجع نفسه ويقف موقفا مع نفسه حين يبلغ أشده في سن الأربعين ويطلب العفو والمغفرة من الله بأن يتوب توبة يعترف فيها بأنه من المسلمين لله فهذه هي التوبة من قريب أو التوبة المبكرة التي يقبلها الله جل وعلا ويقول تعالى عن ذلك (وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ  أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَنْ سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ)الأحقاف:15 ، 16 ، فهذا النوع من الناس يستحق أن يكون ضمن أصحاب الجنة ، وتكرر في آيات كثيرة تبين من هم أصحاب الجنة منها (الزخرف:69 ،70 ــ العنكبوت:58 ، 59 ــ مريم:60 ، 63 ــ النحل:32 ــ التوبة:111).
2ــ أما إذا فشل وخسر الإنسان في اختبار الدنيا فسيكون من أصحاب الشمال فيصبح من الخالدين في النار أو (أصحاب النار) الكفر بالله جل وعلا والتكذيب بآيات الله يقول تعالى(وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)البقرة:39 ، (وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)المائدة:10 ، 86 ، (وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)الحج:51 ، التكذيب بآيات الله والاستكبار عنها (وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الأعراف:36
الكفر بالبعث وإحياء الموتى في اليوم الآخر (وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَئِذَا كُنَّا تُرَاباً أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ الأَغْلالُ فِي أَعْنَاقِهِمْ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)الرعد:5 ، الشرك بالله والاستعانة بغير الله وجعل ند لله (وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيباً إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ وَجَعَلَ لِلَّهِ أَنْدَاداً لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلاً إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ)الزمر:8
وهناك آيات جامعة تتحدث عن أوصاف أصحاب الجنة وأصحاب النار معا وماذا فعل كل فريق من أعمال في الدنيا لكي يستحق الخلود في الجنة أو الخلود في النار ، يقول تعالى(لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ وَلا يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ  وَالَّذِينَ كَسَبُوا السَّيِّئَاتِ جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنْ اللَّيْلِ مُظْلِماً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)يونس:26 ، 27  ، وفي نفس السياق ولتوضيح كيف كان ينظر كل فريق للآخر في الحياة الدنيا (وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ  الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً وَهُمْ بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ  وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ  وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ  أَهَؤُلاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لا يَنَالُهُمْ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ  وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنْ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ)الأعراف:44 : 50 ، ويكفي أن ربنا جل وعلا هو ولي الذين أمنوا ينير طريقهم ، ولكن الذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يضلونهم فيجعلون مثواهم الخلود في النار (اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمْ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)البقرة:257 ، ولذلك يحذرنا ربنا جل وعلا من الشيطان لأنه عدو لنا فهو يدعو أتباعه أو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير(إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ)فاطر:6
العجيب أن أصحاب النار يعترفون بذنوبهم (وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ  فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لأَصْحَابِ السَّعِيرِ)الملك"10 ، 11 ، ولذلك فإن خاتم النبيين عليهم جميعا السلام ليس مسئولا عن الكفار وأصحاب الجحيم(إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلا تُسْأَلُ عَنْ أَصْحَابِ الْجَحِيمِ)البقرة:119 ، وليس من حقه عليه السلام هو والذين أمنوا أن يستغفروا للمشركين حتى لو كانوا من الأهل والأقارب(مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُوْلِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ)التوبة:113، لأن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من عذاب الله (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَنْ تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلا أَوْلادُهُمْ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)آل عمران:116 ، وبسبب كفرهم وشركهم وتكذيبهم بآيات الله وسعيهم في الأرض فسادا وأكلهم الربا (البقرة:275) ، فقد حقت عليهم كلمة الله جل وعلا أنهم أصحاب النار (وَكَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّهُمْ أَصْحَابُ النَّارِ)غافر:6 ، ولذلك يقول ربنا جل وعلا لخاتم النبيين (أَفَمَنْ حَقَّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنْتَ تُنقِذُ مَنْ فِي النَّارِ)الزمر:19 ، ولذلك لا يستوى أصحاب الجنة وأصحاب النار(لا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ الْفَائِزُونَ)الحشر:20 ، إذن أصحاب النار هم الخاسرون ، ومعنى لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أن كلاهما لا يصلح للدخول مكان الآخر ، أي لا يمكن أن يخرج أصحاب النار من النار ويدخلوا الجنة أو العكس لأنهما لا يستويان ، ولأنه جل وعلا مجرد أن يحكم على إنسان أنه من أصحاب النار فهذا الحكم لا رجعة فيه ومصيره الخلود في النار ، والعكس أيضا مع أصحاب الجنة لأن استعمال كلمة أصحاب في اليوم الآخر تعني التلازم الأبدي كما وضحت الآيات.
خلاصة القول ....
هي كلمات ومفردات سهلة و بسيطة لكن بالسير دبر الآيات نجد المعجزات ، ومن يعتقدون أنهم أصحاب الماضي والحاضر والمستقبل فهم واهمون لأن صحبة الدنيا مؤقتة ولابد أن تنتهي ، ولن يبقى منها إلا العقيدة و العمل ، وبهما سيخلد الإنسان في الجنة أو في النار ، لن تنفعك أن تكون صاحبا لرئيس أو وزير  أو أمير أو شيخ أو داعية لو كانت هذه الصُحبة هدفها مساندة الحاكم على الفساد في الأرض واستغلال الشعوب واستبدادهم وسرقة حقوقهم وظلمهم باسم الدين ، بدلا من دعوة الناس لتقديس الصحابة ساعدوهم كي يعرفوا ويفهموا من هم أصحاب الجنة في الآخرة ، وماذا فعلوا في حياتهم الدنيا. 
أيها الإنسان ماذا تريد.؟ هل تريد أن تكون من أصحاب الجنة.؟ ، ما عليك إلا أن تؤمن بالله جل وعلا وحده بلا شريك ، وأن تؤمن بآياته وقرآنه وحده ، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج إن استطعت لذلك سبيلا ، وأن تجعل هذه العبادات وسيلة حقيقية تنهاك عن الفحشاء والمنكر ، وتساعدك على تقويم ومجاهدة نفسك وتطهير أفعالك وأقوالك وإصلاح عيبوك لتكون تقيا تعمل الصالحات ، وأن تجعل الشيطان عدوك الأول ، وأن تحسن معاملة والديك وأهلك وجيرانك وأصحابك  والناس جميعا في كل زمان ومكان ما دمت حيا ، وأن تقول الحق مهما كان ، وأن تساهم في إصلاح المجتمع ومساعدة المحتاجين والضعفاء والفقراء بقدر ما تستطيع وحسب إمكاناتك دون أن تستغل ضعفهم وحاجتهم إليك ، وألا تفسد في الأرض وألا تظلم وألا تستغل دين الله أو تستغل قوتك وسلطتك في ظلم الناس ، وألا تستغل الدين لخدمة مصالحك وطموحاتك الشخصية بأن تجعل الدين مطية لركوب أظهر الناس كما يفعل الأخوة الذين يستخدمون الكلمات في غير موضعها ويجعلون أنفسهم اخوان ، وهم لا يعـقلون معاني كلمة اخوان كما جاءت في القرآن.
 

  

رضا عبد الرحمن على
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/28



كتابة تعليق لموضوع : إعجاز المعاني في اللفظ القرآني ...1 (صاحب و أصحاب)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علياء موسى البغدادي
صفحة الكاتب :
  علياء موسى البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net