صفحة الكاتب : جمعة الجباري

الضياع في طريق اللغة
جمعة الجباري
 اطلالة نقدية قصيدة الشاعر: برهان احمد
الشاعر الكوردي "برهان احمد" من مواليد 1958 كركوك، يغزل الشعر منذ اواخر ثمانينات القرن المنصرم، انغمس منذ اكثر من ذلك في مكابدات والام شعبه، واحس بكل همومهم الانسانية وعاش معهم وتذوقها في نفس مائدتهم.. هو يعد تراث شعبه جزءاً من تراث الانسانية جمعاء، ويحسب نفسه عتلة تدور ضمن آلة المجتمع الكوردي بذاته، كي يوصله الى "النيرفانا" ويسمو به الى ارقى المستويات البشرية.. السمو الانساني همه الدائب، والرقي الحضري نديم كتاباته، يمتاز بالرقة والعذوبة والتواضع المفرط، ينغمس في ابداعاته في مكابدات شعبه ومفرداته اليومية.. لم البث كثيراً من اجل الاقرار على ترجمة قطفة من قطفاته الشعرية؛ فقد جذبتني اليها بشدة جراء ما فيها من مشاعر جمة وروأى بعيدة المدى من اجل بناء افضل واسمى..  
للشاعر "برهان احمد" دواوين شعرية عديدة، قام بتأليفها ضمن فترات متفاوتة وحسب الحاجة للكتابة الابداعية.. منها:
- ديوان "رحيل الغيوم" طبع عام 2000 باللغة الكوردية.
- ديوان "اوبريتات الالفية الثالثة" الطبعة الاولى عام 2002 و الطبعة الثانية 2005 باللغة الكوردية.
- ديوان "تهديدات امرأة" طبع عام  2008 باللغة الكوردية.
وايضاً ترجم  رواية "السوق الداخلية" للكاتب والروائي المغربي "محمد شكري" الى اللغة الكوردية.
له تحت الطبع : كتاب مترجم بعنوان "جان جينيه في طنجة، تنزي ويليامز في طنجة" ايضاً للروائي محمد شكري.
يمتاز شعر برهان احمد بكثرة المفردات وتغيير الصور الشعرية داخل القصيدة الواحدة، الا انه في النهاية يربط جميع تلك الصور الشعرية الى حالة وجدانية واحدة ويصنع منه قضية يعاني منها شعب باجمعه. انه شاعر له اسلوب شيق ومعقد في آنٍ معاً، يحاول من خلال كل تلك الايحاءات الصورية الجميلة والعبارات المتقطعة المتجانسة جذب القارىء وادخاله في طلسمياته الدورانية حول القضايا التي يستنبطها من عمق الواقع الانساني.. لابد من القارىء اللهاث للوصول الى وابل المصطلحات الفنية والعبارات الرقراقة التي تنهال بكثرة من لسانه الشعري.. بيد انَّ هذا الاسلوب رغم قوته البلاغية والسبكية؛ الا انه يصب في خانة "الفن للفن" بدل صبه في خانة "الفن للمجتمع" كونه لاينزل بمفهومه الادراكي "كما قال ابوتمام الشاعر" الى مستوى العامة، بل يطالب العامة بمحاولات الارتقاء للادراك الفني لابداعاته الشعرية الفنية.. 
رب هذه الاطلالة النقدية القصيرة؛ مدخلاً للوصول الى مفاتيح الفهم العفوي لاحدى ابداعات الشاعر "برهان احمد" الذي آثرت ترجمته الى اللغة العربية الجميلة:
 
   الضياع في طريق اللغة
 
بالاعوجاجِ ابتلى اللسانْ
بترنحٍ يقطعُ طرقاتَ البلعومِ 
لجرعة امانْ
بصعوبةٍ:
يرتشف الماءَ في ينبوعِ الحنجرةِ
لحملة الخريفِ تعرَّضْ 
تحوطهُ بقعة نخامْ
وابل من القتامة تقذفهُ..
اللسان قد خُدِعْ
اخفوا عنه الاسترحام
ترسبت على شفتَيه طبقةٌ ضبابية
يُكبِّلُ الغبارُ يديه
الطحالبُ تحاصرُه 
اللسانُ .. بلبلٌ حزين:
حزينٌ مثل غروبِ الشمس في مساءات الخريفْ
حائرٌ مثل حمام اقليم خيالات الصيادْ
مهمومٌ كروح شاعر منتشي
بائسٌ كعانسةٍ متروكةٍ من "كرميان"
مضطربٌ كمحيا مدرسٍ تعبْ
مرتبكٌ كعين شيخ من القرن التاسع عشر
اللسان معبأ بعسل النواقصِ
لكنَّ القلبَ متنزهٌ
الاطفال بقربه يلعبون 
محاطٌ بالورود
وفي مركزهِ يرفرفُ علمٌ من نورْ
اشتعلَ مصباحٌ من الادراك
ابتلى اللسانُ بالعتمة
الشوك في ظله يرتاحْ
مضرجٌ باليأسْ
بزقزقة الفزع يتحدثْ
فوقَ فروعها واغصانها
القفصُ بنى اعشاشاً
يمص حليمات الارغامْ
تخوضُ التعاسة حرباً معه
بَيدَ انَّ القلبَ
منشغلٌ ببناء متحف:
للتقبيل وتبادل القهقهاتْ
يقدِّمُ للارضِ كلَّ يوم اقتراحاً جديداً
لخارطةِ متنزهٍ جديدْ 
ينمو نباتٌ في ركابهِ
في كل لحظة يحركُ برعمٌ شفتيه
في احشائهِ 
الرأسُ اصبحَ غطاءً للسانْ
لكنَّ القلبَ تحوَّلَ الى 
المصيف المأهول
ينثر البرودةَ على الرضعْ
احياناً.. يرغبُ قلبي باستراحة
واحياناً يرغبُ ان يصبح مخدة نفسه
بيد أنَّهُ في النهاية 
يحسُّ بانَّه لنْ يقاوم تلك الاستراحة
لم يعدْ قادراً على التمددِ والخمولْ
يخافُ من هجمة الصدأ والتعفنْ
تجمعت الحروف في دورة سبات التلفظ
لذا؛ 
فانَّ العشق بدون علم العطاء
الغيومُ
في طقس الماء والهواء الآمن
في ذكرياتِ القمرْ
في مناجاتِ النجومْ
في تصاعدِ درجات حرارة الدموعْ
في نزولِ زئبق العلاقات حد الانجمادْ
في تقارير االتلألؤ، في جمري الريحان
في نواحِ البلبلْ
في عويلِ العشبِ، في نَدْبِ النَّدى
انزلقتِ الحروفُ، وقعت في الحفرة
الحوار تُرِكَ في مفترقِ طريقْ
لهذا؛ 
الحُبُّ في ترحال دائم الى المجهولْ
الجُمَلُ تلو الاخرى استشهدتْ
من اجل ذلك:
غَضَبُ المفاصلِ
ثَوَرَانُ العضلاتِ
صَعَدْنَ الى مسارح الحياة
والربيعُ بعصى يدهِ
الحوارُ بكلِّ معوقاته
 وصل الى هنا..
والضبابُ
 اصاب التحاور بفقر الدمْ
الصقيعُ شقَّق خدود الكلماتْ
ومن شدة ذلك الحرْ؛
تجمدتْ اصابعُ الجُمَلْ
والفواكه قبل زيارة فصل الاقتطاف
وهي مازالت فَجَّة 
وقعتْ تحتَ سلطة منقار و ارجل التساقط
الطيورُ والحيوانات تنوي الترحالْ
صوب المكان: حيث المائدةُ
 في عداوة مع اللحم،
السكين والرقبة متخاصمان،
السيف و اليد متكارهان.
كنت اظن لن استطيع بَعدُ
من مخاطبة حرفٍ واحدْ
اضعُ كلمةً في جملة
اعرِّفُ عبارة بمقطعْ
اصالحُ صفحة بكتابْ
كنتُ اخافُ من 
الضياع في طريق اللغة
كنت اخشى لدرجة كنت اتوقع
 الشعر مثل اللسان يصاب بالركود.
اذن؛ 
فغيرُ المُقالِ ينتظرني في كل مكانْ
ياخذُ قيادة الدبكة في عرس الفراشاتْ
في كلِّ مكان ينوي الاجابة على الحبْ
حين نمشي فوق الاعشابْ
حين يميلُ رقبة البطنج
عندما النحل منهمك بالاحتفال
اللحظات التي نمد ايدينا الى 
رقبة وردة
نلفُّ ذراعنا في ذراع برعمْ
نمسك بخاصرة المايكروفونات
نحضنُ قدَّ شجرة يافعة
في الندوات قبل قراءة شعر غزلي
توضع باقة ورد "الشوبو" على طاولتنا
يغسل وجوهنا بعطر الضياء
حين نشارك في مراسم
 شاب وشابة صديقان
يستقبلنا في الاوتوبيسات
وحين ننوي زيارة جارٍ سَقيمْ
بدل التصافح بالايدي
يفتح النوافذ قبلنا
ويفتح الستائر
ويملأ زيرَ المدرسة بالماءْ
ورافقنا حتى غرفة الامتحانات
عندما يعرف ان الاسئلة صعبة؛
يروي عطشنا بكأس ماء
يحرث الغناء الارض مع الفلاحين
حبوبُ الاغاني الطرية تمارسُ الحصادْ
"اللاوك" المسالم يكتب على السبورة
يحملُ مع العمال مطرقة "الحيران"
يساعدُ الاسكافيين في تثبيتِ مساميرِ النوتة
يغير الحروف الى الجمرة والجذوة
حالما ادرك انَّ الصقيعَ ضيفنا
ولما علمَ انَّ الظلام اوشك يباغتنا
اللامقول ينتظرنا في كل الازمانْ
في كل العهود تهربُ الكلمات عبر الانهار
تغربُ في جبهة الشمس
اللسان قبلنا في متنزه المدينة، في المدارس، 
في الميادين والملاعب مستعدٌ 
ان نحدِّقَ في اي زاوية
نجعلُ اي مساحة ارض ملاذاً
اللسان هناك:
اغلِقَتْ مداخل المُدُنِ 
باقفال الايدي والاذرعْ
بيدَ انني افتحها..
 بمفتاح اللغة!!
 
ملاحظات المترجم:
- "شوبو" نوع من النباتات المزهرة بداية فصل الصيف ويبعث في الليل رائحة عبقة ينشرها حوله.
- "اللاوك" و "الحيران" نوعان من الغناء منتشران في مناطق كوردستان وخاصة منطقة هةولير.
 

  

جمعة الجباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/30



كتابة تعليق لموضوع : الضياع في طريق اللغة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق الشيباني
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق الشيباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net