صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

هكذا تشيعت إيران
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

          لم اقتنع بروايتين تتحدثان عن تشيع إيران ، الأولى  رواية شيعية كأنها نوع من الأساطير التي ترويها العجائز لأحفادها قبل نومهم ليلا..  تقول إن السلطان غياث الدين محمد بن أرغون (الملقب بشاه بنده) حاكما على  العراق وإيران وأذربيجان وهو سني العقيدة، اختلف مع زوجته في أمر معين فلفظ طلاقها بالثلاث ، ثم ندم وأراد أن يرجع إلى زوجته ، ولكن الأوامر الشرعية في المذاهب السنية تقول إن تنكح زوجا غيره بعقد شرعي ثم تطلق وتنهي العدة  وتعود أليه ، فبحث عن حل شرعي فلم يجد إلا في مدرسة  أهل البيت{ع} فتحول إلى التشيع واجبر جميع الإيرانيين على التشيع  وكأن الناس  دمية بيد السلطان يشيعهم ويسننهم  حسب علاقته بزوجته ..!!  

              الرواية الثانية سنية حول إكراه الدولة الصفوية التي حكمت  إيران  عام . 907هـ (1502م). وتصب الرواية اللوم على إسماعيل الصفوي  انه كان شيعيا اكره جميع السنة الإيرانيين بتبديل مذهبهم بحد السيف، وهي حادثة مشابهة لحوادث مصر جرت للشيعة من قبل صلاح الدين الأيوبي بعد انهيار الدولة الفاطمية ، هذه القصة  يتداولها السياسيون السنة بكثرة ورجال الدين حين يريدون مهاجمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، فيبررون الإخفاقات في دولهم والخلافات السياسية والتجارية والإعلامية والإخفاقات الأمنية إن سببها إيران الصفوية  ، وبما إن هذه  القضية طائفية بالأساس والاتكاء على مثلها تبرير للفاشلين ، وهو أسلوب من أساليب الدعاية الإعلامية والحرب النفسية والطائفية  عند الطرفين ...
       إذن لا بد من البحث في الموضوع  من غير هاتين الروايتين  ليعلم القاري حقيقة انتقال بلد كبير مثل إيران زاخر بعلمائه وتراثه  من مذهب التسنن إلى مذهب التشيع . وقد يغيب عن البعض إن إيران لم تكن  وفق مذهب واحد ، بل الأفكار الدينية والشعائر والمعتقدات الاجتهادية  التي كان يعتنقها العرب الحجازيون والعراقيون والمصريون ،كان يعتنقها  الإيرانيون ايظا ،  باعتبارهم مسلمين سنة قبل أن تتعلق بهم التهمة السرمدية { المذهب الصفوي} وهو الاسم المخصص لشيعة إيران حين يرغب المناوئون مهاجمتها ......
           ثم إن الشعب الإيراني قديما وحديثا كما نعرفهم يتشددون  إلى حد المبالغة  لحضارتهم وتراثهم ولغتهم وقوميتهم أكثر من العرب ، وفيهم من المقومات ما يجعلهم مكتفين ذاتيا ولا ينظرون للمجتمعات الأخرى أن تضيف لتراثهم شيئا جديدا ، بعكس البعض الذين يقلدون الآخرين بالملبس العام والحديث بمصطلحات خارج اللغة الأم وغيرها من العادات الدخيلة ويتحدث المثقفون منهم بمصطلحات غربية دليل ثقافتهم وتنكرهم للغتهم ، لذلك يفتخر الإيرانيون بلغتهم وبثقافتهم الدينية ويعتبرون هاتين الخصلتين عماد الهوية الإيرانية ، لذلك ليس من السهل تبديل العقيدة الدينية في امة تمتلك هذه الصفات بسبب طلاق الملك لزوجته ، أو أن حاكمهم الصفوي  إسماعيل شاه أعلن  إن المذهب الشيعي أساس  الأحكام الشرعية في الدولة الإيرانية .
                   لم تظهر في أدبياتهم إن الفتح الإسلامي كان غزوا استعماريا أو فكريا  .. فقد  اهتموا بالإسلام  اهتماما كبيرا وبرز منهم علماء كبار عظماء  في الشريعة الإسلامية  يحمل جميع العرب السنة أفكارهم الشرعية في شرق الدنيا وغربها ولا يمكن لأي سني أن يرجع لغير علماء فارس  كالإمام أبي حنيفة ومالك ويوسف بن ادرسي الشافعي والحسن البصري وأبو الحسن الأشعري , وصاحب المسند المعروف الإمام البخاري ومسلم والترمذي وابن سينا وعبد القادر الكيلاني وعشرات العلماء الذين اغنوا الفكر الإسلامي  بالعلوم القيمة والأفكار النادرة ... والأمة التي يظهر منها هذا النسيج العلمائي الذي استند عليه علوم  مدرسة الصحابة إلى يومنا هذا منبعه من إيران ، فلا بد أن تكون هذه الدولة وهذا المجتمع يعج بالآراء والمدارس الفكرية التي كان من ضمنها مدرسة أهل البيت{ع} وكانت بعض المدن الإيرانية شيعية قاطبة  قبل أن يعرف الناس الصفويين ،.وكانت مدينة { آوه  وقاشان وسبزوار وقم } مدن شيعية بأغلبية مطلقة ، ناهيك إن أعداداً من الشيعة كأقليات في مدن أخرى .....
             التاريخ الحقيقي للشعب الإيراني قبل تسننه كان وفق المذهب الاسماعيلي الباطني المحسوب على التشيع رغم اختلافه عن الاثني عشرية , وكان هو المذهب السائد في البلاد ، وقبل 300 سنة من حكم الصفويين{ 1502} تعرضت إيران لحملة مغولية من قبل هولاكو عام { 1258} فلاحظ الفرق بين التاريخين ، وقاوم الاسماعيليون تلك الغزوة بكل قواهم ، وبعد معارك عديدة تمكن هولاكو احتلال القلاع وفرض سيطرته على البلاد وقتل جميع علماء الإسماعيلية وقادتهم مما جعل البلاد فارغة  من الكوادر العلمية التي يمكن للناس الرجوع إليهم ..مما جعلهم يلجون لآراء المذاهب الإسلامية القوية ذلك الوقت ، وأصبحت إيران  سنية المذهب بالأكثرية المطلقة ، ولكن هذا لا يعني انه لا يوجد علماء ومفكرين شيعة.. وإلا من أين جاء إسماعيل الصفوي الذي يحمل الفكر الشيعي..؟؟..
       كما نعرف إن الشيعة منذ عصر الغيبة إلى يومنا هذا ( لا بد لهم من علماء  يرجعون أليهم في عبادتهم وشعائرهم ) ، فكان الاتصال بالحواضر الشيعية خاصة في جنوب لبنان التي ازدهر فيها العلم وبرز فيها شخصيات علمية أقوى من العراق النجف وكربلاء ، أو ربما لوجود حساسية من المدن المقدسة في العراق ، فتوجهت الأنظار إلى جبل عامل كقلعة فكرية شيعية ، وغادر عدد من علماء الشيعة  إلى لبنان وبرز منهم علماء أفذاذ  مثل علي بن عبد العالي الكركي، المعروف بالمحقق الكركي أو المحقق الثاني أبرز المهاجرين العامليين إلى إيران،وهاجر في السنوات الأولى لتأسيس دولة الصفويين، وتبوأ منزلة علمية رفيعة في الدولة الفتية ...يقول الشاهرودي عن الكركي وتنقله في الأمصار ثم استقراره في إيران: "ثم رحل إلى بلاد إيران هادفاً الترويج للمذهب الشيعي، وقد لقي من السلطان الشاه إسماعيل الصفوي آيات الاحترام والتكريم والتقدير، وأناط إليه الشاه وظائف كثيرة .. وهو من المؤسسين  مدارس علمية لإيواء الطلبة الراغبين الدراسة الدينية في إيران بين الطلاب والمشتغلين بالعلم ..وللتاريخ نقول إن الحكام الصفويين يعظمون العلماء من خلال نفاذ كلماتهم  وطاعتهم من قبل الحكام ورجال السلطة كافة .
  بعد وفاة الكركي المرجع العام في إيران ، ساهم عدد كبير من علماء الشيعة في ترويج أفكار المذهب حيث سنحت الفرصة والحرية التي حققها الحكم الصفوي للعلماء وطلاب العلم  فبرز منهم كمال الدين درويش محمد بن الحسن العاملي: وهو أول من نشر أحاديث الشيعة في عهد الصفوية، وقد فرغ نفسه كلياً للتدريس مبتعداً عن الشأن السياسي خلافاً للكركي.... ومن علماء تلك الفترة  الشيخ علي بن هلال الكركي: ترك جبل عامل وذهب إلى النجف والهند ثم إيران "ناقلاً معه مكتبة ضخمة يبلغ تعدادها أربعة آلاف مجلد،  وهي مجموعة ضخمة تدخل الحوزات الشيعية في إيران... ثم العالم الكبير    حسين بن عبد الصمد الجباعي: قيل إن الشاه طمهاسب كان يأمر واليه في خراسان بأن يحضر ولده – أي ولد الشاه محمد خدابنده – إلى مجلس الشيخ لسماع درسه ووعظه، وبأن ينفذ فتاواه وأحكامه".  وكذلك العالم الرباني  بهاء  الدين العاملي: وهو ابن حسين بن عبد الصمد الذي سبق ذكره، عيّنه الشاه عباس الكبير شيخاً للإسلام في عاصمته "أصفهان"، ودفن جوار ضريح الإمام الرضا {ع}وما يزال قبره مزاراً مشهوداً. ...
ونشط العاملي في التأليف، فبلغت مؤلفاته من الأهمية بمكان عند الشيعة للحد الذي اعتبروا فيه كتابه "جامع عباسي" أحد أعظم الكتب تأثيراً في تاريخ الشعوب الإسلامية. وكتابه الآخر "خلاصة الحساب" ظل يدرس في المدارس الإيرانية حتى أمد قريب، وكذلك أشعاره بالفارسية. أما كتاباه "زبدة الأصول" و"الفوائد الصمدية" فهما دائران حتى اليوم في الحوزات العلمية،  والعالم الكبير محمد بن الحسن الحرّ العاملي ولد سنة 1033هـ وهو أحد أكبر علماء الدولة الصفوية في مراحلها الأخيرة، وأحد أهم علماء جبل عامل على الإطلاق، هاجر إلى إيران في سنة 1073هـ، وأعطي منصب شيخ الإسلام وقاضي القضاة في (مشهد)، وفيها توفي سنة 1104هـ (1692م). من مؤلفاته الهامة كتابه "أمل الآمل في علماء جبل عامل" لكن أهمها على الإطلاق هو "وسائل الشيعة إلى تحصل مسائل الشريعة"، وقد ألّفه في مدة 18 سنة، وهو كتاب تخصصي في الحديث له مكانته عند الشيعة.، ثم كتاب   (وسائل الشيعة) للحر العاملي، وكتاب (الوافي) للفيض الكاشاني، و(بحار الأنوار) للمجلسي، "من أهم ما أضافه العصر الصفوي إلى المكتبة الشيعية، في حقل الدراسات الفقهية والعلوم الدينية والشرعية ، وحقيقة الأمر وجود هذه الكتب الضخمة  نافست الكتب الأربعة التي يعتمد عليها الفقه الشيعي برمته بالعقائد والأحكام الأصولية  وهي { الكافي , من لا يحضره الفقيه ، الاستبصار , التهذيب} في حين نافست فترة الحكومة الصفوية بعد 100 سنة من وصولهم للحكم العلوم طيلة تاريخ الشيعة الممتدة من الغيبة إلى ذلك الحين ، وذلك من خلال تشجيع العلماء على كتابة الأحاديث وبيان الأحكام الإلهية .. وأقاموا الحوزات والمعاهد، فالحوزة العلمية في أصفهان مثلاً لم تزدهر إلاّ في عهد البهائي العاملي. ويؤكد الباحث الإيراني مهدي فرهاني أن علماء جبل عامل ساهموا بتربية جيل من الفقهاء الإيرانيين الذين مارسوا الشأن السياسي في الدولة الصفوية بعد ذلك، وهو ثمرة تدريس العامليين من إغماء الفقه الشيعي في أبعاده السياسية, وتعتبر تلك الفترة أنتجت  (وسائل الشيعة، والوافي، وبحار الأنوار) قد أكملت سلسلة كتب الحديث الأربعة القديمة، ذات القيمة التاريخية لفقه الأمامية وتطوره. الخلاصة: إن دراسة هجرة علماء لبنان وعلى الأخص جبل عامل إلى إيران منذ بداية السنوات الأولى لقيام الدولة الصفوية وحتى نهايتها، وتقلدهم أعلى المناصب؛ لا تدع مجالاً للشك في أن العلماء الشيعة العرب وعلى وجه الخصوص اللبنانيون الذين وصل عددهم إلى 97 عالما لبنانيا  ...كان لهم التأثير البالغ في التشيع الإيراني الذي وجد فيه الناس علوما عقلية ونقليه عن أهل بيت العصمة عليهم السلام  يمكن أن يتعبد فيها الإنسان وفق هذه الرؤية ليبرئ ذمته مع الله تعالى .وهذا يبين إن التشيع ليس صفويا ، والأحرى أن ينسب إلى التشيع العاملي اللبناني..!!
             هذه الفترة لو قارناها مع فترة الاحتلال المغولي لإيران ، حيث ركد التأليف والدراسة للعلوم الدينية السنية والشيعية ,فانتهت آثار الدراسة العلمية ، وجعلت الناس يتركون التعلم رغم تمسكهم بمذاهبهم الدينية ، ولكن هذا يجعل الحالة العلمية عرجاء وقاصرة ، فهرب اغلب العلماء والمتعلمين وبعض الأدباء خارج إيران ، واصلوا نشاطهم في تلك البلدان , وظهرت نتائج الهجوم المغولي على البلاد حيث تراجع مؤشر العلم وبرز الشعراء كقدوة  في المرحلة العلمية آنذاك مثل مولوي وسعدي وآخرون .. وتقدم الساحة العلمية أدب الغزل  الذي نشر اللغة الفارسية  وتلاقفه الناس من جميع القوميات , وظهرت التيارات الصوفية وبلغت الذروة  لدى فخر الدين العراقي  ومولوي  كما يذكره { تاريخ صفا}  .....   
 ومن نتاج المجتمع الإيراني  الشاعر الهندي الأصل الذي اشتهرت قصائده، وغزلياته، ومثنوياته ... كما يعتبر أمير نجم الدين الحسن السجزي المعروف بالحسن الدهلوي من الناطقين بالفارسية في الهند في هذا العهد .. والشيخ البهائي المتوفي سنة 1620 م صاحب العلوم الرياضية والفقه....       
          في نهاية القرن السابع الهجري ، امتزج الغزل الصوفي بغزل الحب وظهر أسلوب جديد كان ينقل الأفكار الصوفية والحكمة والوعظ في قالب الأفكار الشعرية ولغة الغزل اللطيفة والدقة في المحافظة على ظاهر الألفاظ. من جملتهم  الشاعر  أوحدي المراغي، خواجوي الكرماني، عماد الفقيه وحافظ الشيرازي .. والأفكار الصوفية تميل بقوة إلى حب أهل البيت {ع} كما هو معروف عنهم ، لذلك طعن بعض الكتاب بالمذهب الشيعي بتاليه علي بن أبي طالب {ع} ووجهت أليهم سهام التسقيط والتكفير ، وخلط البعض  متفصداً للطعن بين الأفكار الصوفية وبين حب أهل البيت {ع} كما نص عليهم القران الكريم وأحاديث النبي التي توجب محبة آل محمد {ص} ....
التحرك السياسي الصفوي لتحرير البلاد   :::   شهدت إيران حراكا سياسيا عسكريا لتحرير إيران من المغول المحتلين عام 1501 م  ، وكانت المجموعة التي تصدت لمسؤولية تحرير البلاد اغلب جنودهم من الصفوين  يعبدون الله وفق المذهب الشيعي {{ هذا يبين إن في إيران شيعة قبل وصول الصفويين إلى الحكم كما كان  فيها سنة }} وتوجهت النية لبسط نفوذ الثورة على سمرقند عاصمة المغول في إيران ، وبعد تحرير إيران بالكامل مارس الصفويون   شعائرهم الدينية المذهبية كما يرونها ، كإقامة الشعائر الحسينية في إيران لأول مرة بشكل علني تدعمها الدولة ، ورفع الركن الثالث في الأذان وحي على خير العمل  ، وظهرت شعارات تشجع المواطنين على زيارة المراقد المقدسة في إيران والنجف وكربلاء والكاظمية ، وتوجهت الدولة بميزانية إيرانية لبناء المراقد الشيعية خاصة في العراق ...
           كانت قبائل في إيران متشددة من الازوبك تعتنق المذهب السني ، تحت زعامة القائد محمد الشيباني الذي منحته الدولة المغولية صلاحيات واسعة أشبه برئيس دولة داخل إيران { اعترض على إسماعيل الصفوي في تطبيق سياسة الدولة ، وعليه  أن يترك الممارسات المذكورة وترك مذهب أهل البيت.ع}  هدده بحرب شاملة إذا استمر في أساليبه العقائدية ،بدأت زيارات بين الطرفين ثم انتهت إلى  مناوشات واتهامات كلامية واحتقان تطورت  إلى حرب ضروس..... تطوع اغلب السنة الإيرانيين لمقاتلة الصفوين  في جيش محمد الشيباني للقضاء على الدولة الفتية  بعد أن حررت إيران من المغول وقدمت الشهداء والجرحى ، وكان اللقاء الحاسم في (مدينة محمود أباد) وذلك في سنة 1510 ميلادية أي بعد 8 ثمانية سنوات من تحرير البلاد ووصول الصفوين السلطة ، كانت معركة شرسة انتهت بقتل الشيباني وتفتيت جيشه  ، وحتى لا تتكرر تلك الحرب التي تجر الويلات على الأمة اصدر إسماعيل الصفوي أمراً بإعلان المذهب الشيعي مذهبا عاما للدولة . هذه المعركة وما جرى بعدها بإعلان المذهب الرسمي للدولة يحسبها المؤرخون إنها اغتصاب الناس على ترك مذهبهم  والتحول للمذهب الشيعي، ولا ننكر إن المعارك في أي زمان تصاحبها سلبيات وتجاوز على الحقوق الخاصة والعامة ، وهذا لا يختص بالصفوين دون غيرهم بل هي صورة غالبة في كل المعارك ،لكننا  لو جمعنا النشاط العلمي لفقهاء الشيعة  ودعم الدولة لهم ماديا ومعنويا لوجدنا أسباب التحول المذهبي في إيران للمذهب الشيعي ..
             أما أعمال القتل التي يذكرها بعض المؤرخين فأنها تخلط بين الاعتراض السياسي والعسكري ضد ممارسة الحكومة الصفوية لشعائر مذهب أهل البيت ، وصياغتها بنسيج طائفي يحمل الناس لكره المذهب الشيعي في إيران ، واصفين الدولة الإسلامية لحد هذا اليوم إنها تنتقم من المذاهب الأخرى وتحاربها وتصفيها جسديا وتعمل لتذويبها في مذهب واحد .. والأمر الغريب أن نسمع علماء البلاط الذين يعرفهم الجميع ويعرف دورهم في دعم الظالمين ، يعيشون على فتات الموائد الحكومية ويتبعون ولي نعمتهم سياسيا لا يتورعون اتهام الجمهورية الإسلامية في كل الخلافات التي تعيشها بلدانهم .وأصبحت مادة سياسية ودينية تتبناها فضائيات معروفة ... يتداولها السابق للاحق إن إيران الصفوية اخطر من إسرائيل ....!!!! 
 
 
 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/01



كتابة تعليق لموضوع : هكذا تشيعت إيران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : *********** ، في 2012/10/05 .

***********






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم اللهيبي
صفحة الكاتب :
  باسم اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net