صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

قراءة في قصيدة ( المتسولة ) للشاعرة المغربية أحسان السباعي
علي جابر الفتلاوي

هذا هو لقائي الثاني مع شعر احسان السباعي ، اذ كان لقائي الاول معها في قصيدة  ( سهم الهوى ) ، قصيدتها المتسولة لوحة اجتماعية مؤلمة لكثير من النساء في مجتمعاتنا العربية ، التي تكون المرأة فيها بلا معيل ،  بلا مسؤول  ، وبلا راع لحقوقها الضائعة ، وسط مجتمعاتنا التي تتعرض فيها المرأة لكثير من صور الظلم والقهر والاستغلال ، خاصة من قبل ذوي النفوذ ، او ذوي الثروات  ، واحيانا من المتسكعين وذوي النفوس الضعيفة .

فاطمة نموذج نسائي يتكرر في كثير من مجتمعاتنا العربية ، سلطت الشاعرة المبدعة احسان السباعي الضوء عليها ، فاطمة القت بها الاقدار على قارعة الطريق ، تفترش الارض وتلتحف السماء ، تجلس على الرصيف تستجدي المارة ، لا بيت يأويها ، ولا مؤسسة اجتماعية مدنية او حكومية ترعاها ، تنزل الى الشارع ليكون لها مأوى ، ومصدرا للرزق الحلال اوالحرام ، لاضير عند المرأة الضائعة ، المهم تؤمّن لقمة عيشها ، تشبثا بالحياة ، هكذا تطبعنا نحن البشر أن نتشبث بالحياة بأي ثمن ، الا ما ندر من الناس ، ممن يتمرد على الواقع الفاسد المنحرف حتى لو كلفه حياته ، نعم يوجد منْ دفعوا حياتهم ثمنا لكرامتهم ، والذين تحولوا الى مثال وقدوة للاخرين ، ومنهم الامام الحسين ( ع ) ، لكن هناك الكثير ممن يتشبث بالحياة ، ولو كان في هذه الحياة الذل والهوان والاحتقار وفقدان الشرف والكرامة ، فاطمة امرأة ضحت بكرامتها من اجل لقمة عيشها ، وما اكثرهن في مجتمعاتنا ، القت بها الظروف القاسية لتجلس على الرصيف ، تستجدي الاخرين والمارة من الناس ، الظاهر ان فاطمة كانت جميلة وفي مقتبل العمر ، لأنّ العيون تفترسها وهي تستجدي :

اغتصبتها

عيون السكارى

بشبق كثير

وهذه نتيجة تكاد أن تكون حتمية في مجتمعاتنا ، عندما تكون المرأة ضائعة تائهة ، لا احد يأويها او يحميها ، أُغتصبت فاطمة ، التهمتها عيون السكارى ، فاطمة اضحت مصدرا للشهوة والمتعة للرجال السكارى وغيرهم ، الفوا المتعة معها ، وهي كذلك الفتهم ، الفت الحالة الشاذة التي آلت اليها بسبب الضياع ، انها ضحية الظلم الاجتماعي ، وجدت ان لامناص من الحالة التي وصلت اليها ، اعتداء جنسي على فاطمة  من عدة رجال ، الظاهر انها استسلمت للأمر الواقع ،واصبح ممارسة الرجال للعهر معها جزءا من عملها اليومي ،  بدليل انها انجبت طيلة هذه السنوات  ، ثلاثة اولاد مجهولي الاباء ، احمد وبثينة وسميرة ، فهم اخوة من الأم ، اما آباؤهم فمجهولون ، طيب مثل هكذا نتائج خطيرة ، ما دور القانون ؟ وما دور الدولة ؟ وما دور منظمات المجتمع المدني ؟ وما دور رجال الدين ؟ وما دور المؤسسات الدينية ؟ الكل صامتون ، غاضون للنظر ، متواطئون على السكوت !

صار احمد على الظهر

بثينة على الحجر

وسميرة تراقب السير

يجتمعون :

في الليل البهيم

يمتصهم صدى الصفيح

بوجع أليم

ويلفظهم النهار

كما الهشيم بين الأزقة والدروب

بلا علم ولا قلم

محرومون من التعليم ، ومن وسائل العيش الكريم ، وهم عرضة للأنحراف ، بسبب حالة الضياع والتيهان التي يعيشون فيها ، الشابة سميرة سرقتها عيون الرجال للاستمتاع ، سرقوا شرفها وعفتها ، وامتهنت الدعارة ، وماذا يمكن ان نتوقع لفتاة شابة تائهة في الشوارع ؟ لا حامي ولا معيل  ، هذه نتيجة طبيعية لكل فتاة مثل سميرة .

سميرة تجملت

بالرموش غمزت

بالحركات تغنجت

غادرت الحصير

امتطت صهوة العهر

اما بثينة فقد تحولت الى نشالة تجوب الشوارع ، لتنشل من هذا او ذاك ، سببها ضياع المرأة ، وعدم الاهتمام بها او رعايتها ، المرأة يمكن ان تكون  مصدر عطاء للخيربالاهتمام بها ، ورعايتها واعطائها دورها في البناء ، ويمكن ان تكون مصدرا  للشر اذا اهملت ولم تستغل طاقاتها وتوجه في الطريق السليم  ، وكل انسان رجلا كان او امرأة  يتحمل المجتمع بسبب اهماله له ، مسؤولية ضياعه ، ويتحمل مسؤولية نتائج الضياع ، فاطمة مثلا الأم التائهة التي استسلمت للضياع واصبحت منتجة للشر  انتجت ثلاث اولاد ضائعين كلٌ مشى في اتجاه من اتجاهات الشر :

لما تصير الفقمة قردة

هكذا صارت بيثينة

نشالة بالفطرة

هنا لا اتفق مع الشاعرة في فكرة ان بثينة ( نشالة بالفطرة ) ، أنما هي نشالة بالأكتساب ، بسبب الظروف القاسية ، وحالة الضياع التي حولتها الى نشالة ، لأن الانسان يحمل في ذاته عوامل الخير وعوامل الشر ، والظروف والتربية هي التي تحوله الى الخير او الشر ، قال تعالى (( وهديناه النجدين ) 10 ، سورة البلد ، أي طريق الخير وطريق الشر .

اذن الظروف القاهرة جعلت من بثينة نشالة ، أظن ان الشاعرة المبدعة احسان السباعي ، تقصد ان بثينة فتحت عينيها على الدنيا فوجدت نفسها ضائعة تائهة ، وكأن حالتها جاءت بالوراثة ، أي ولدت حالة الضياع معها ، وهذا خيال وتشبيه شاعرة ، والشعراء احرار في خيالاتهم .

هناك ألتفاتة مهمة اشارت اليها الشاعرة ، وهي حالة الضياع للشباب ، اذ تتلقفهم المنظمات الارهابية ، وتصنع منهم ارهابيين قتلة باسم الجهاد الديني ، وهذه ظاهرة تعاني منها المجتمعات الاسلامية ، اذ باسم الدين والشهادة والجنة ، يدخل شيوخ الارهاب الى نفوس الشباب الضائع ، ويغرونهم ويدفعونهم الى الموت وقتل الاخرين المختلفين معهم ، هذه الحالة التي اشرّتها الشاعرة المبدعة احسان السباعي تشخيص صحيح وسليم ، ودليل على وعي الشاعرة بمسؤوليتها الوطنية من جهة ، ودليل على احساسها بمشاكل مجتمعاتنا العربية الاسلامية من جهة اخرى ، وارى في هذا مؤشر على فهم الشاعرة السليم والصحيح وغير الملوث للدين ، كرسالة سماوية انسانية روحية ، غايتها بناء الانسان بناء سليما صحيحا يقوم على المحبة والحرية واحترام الاخر المختلف ، ونحن بحاجة اليها ، ولمثلها من النساء الواعيات المثقفات ، لأن المرأة هي اساس بناء المجتمع السليم ، الشاعرة احسان دقت ناقوس الخطر لكل من يعنيه امر بناء المجتمع والمحافظة عليه سليما معافى ، ان ينتبه الى ضرورة انهاء حالة الضياع للشباب والشابات ، قبل ان يسقطوا في مهاوي الرذيلة والجريمة .

أحمد

استوطن التطرف

اعلن التأفف

أطلق لحيته

استعار جلباب قصير

نفد وصية الامير

بلا تفكير

ذات مساء والدمع مرير

في حانة ميشيل

أنفجر

وصف رائع للأرهابيين اذ يتميزون بأطلاق اللحى الطويلة ، والجلباب القصير ، وجمود العقل والفكر ، اذ يتحرك الارهابي وكأنه آلة تدار بالماوس من قبل ( الأمير ) وهو الشيخ الذي يعطي فتواه وأوامره الى الأرهابي ، لينفذ جرائمه في قتل الأخرين من الناس ، فعبادتهم القتل وسفك الدماء .

أرى ان الشاعرة قد اجادت في تشخيص امراض اجتماعية ، تعاني منها المجتمعات الاسلامية ، وهي أمراض ذات تأثير كبير على سير تقدم المجتمع ، لابد للحكومات وذوي الشأن والعلاقة الألتفات اليها وأيجاد الحلول والمعالجات لها ، الضياع الذي اشارت اليه الشاعرة ، هو سبب رئيس لكثير من الامراض الاجتماعية ، شخصت الشاعرة بعضا منها ، كالدعارة والسرقة والارهاب ، كنتيجة من نتائج الضياع ، ارى ان الشاعرة قد وفقت كثيرا في قصيدتها ، التي استطيع أن اصفها ، انها قصيدة اجتماعية بأمتياز .

اخيرا لفت انتباهي وجود اخطاء نحوية ، وأملائية ، وتعبيرية ، أظن انها غير مقصودة ، او انها مطبعية ، مثلا قول الشاعرة ( بشبق كثير ) ، وأرى الصحيح ان نقول ( بشبق شديد ) لأن كلمة كثير تفيد التعدد والكثرة ، اما شديد فأنها تفيد القوة ، جاء في لسان العرب لابن منظور ، ( الشبق شدّة الغلمة وطلب النكاح ، يقال رجل شبق وأمرأة شبقة ، وشبق الرجل بالكسر شبقا فهو شبق : اشتدت غلمته وكذلك المرأة، وفي حديث ابن عباس : أنه قال لرجل محرم وطئ امرأته قبل ألأفاضة،        شبق شديد ) ، وقول الشاعرة ( استعار جلباب قصير ) أرى ان الصحيح استعار جلبابا قصيرا ، وقول الشاعرة ( نفد وصية الأمير ) وارى ان الصحيح نفذ بالذال وليس بالدال ، وكذلك قولها ( دات مساء والدمع مرير ) ارى ان الصحيح ان تقول ذات بالذال ايضا .

واخيرا اعتذر من الشاعرة الكبيرة احسان السباعي ، ان ذكرت شيئا يزعجها او يغضبها ، اقدم لها شكري وتقديري وأحترامي متمنيا لها المزيد من الابداع .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/01



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصيدة ( المتسولة ) للشاعرة المغربية أحسان السباعي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  احمد حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net