صفحة الكاتب : احمد محمود شنان

عاصم الطالقاني كما عرفه ووصفه احبته
احمد محمود شنان
 من النادر ان تجد انساناً ولج عالم السياسة واي سياسة انها سياسة الانقسامات والصراعات والخلافات ويحظى بكل هذا التأييد والقبول فهو ورغم انتمائه لحركة ليبرالية ما برح يتواصل مع كل الاحزاب والحركات الاسلامية حتى انها تمنت ان يكون كل من ينتمي للحركات الليبرالية يحملون هذا التوجه والانفتاح فلم يتردد في اقامة مواكب العزاء التي تقيمها الناس في مواسم عاشوراء الحزن والشهادة ليفترش طريق السائرين الى كربلاء بالورد والمحبة وتقديم الخدمات لهم بكل فخر وشرف ولم يتردد في اقامة موكب عزاء لإمام المتقيين يستمر ثلاثة ليال يقصد بها مواساة ال الرسول بمصائبهم .
 
ولا شك عندي ان كل ينتمي للأحزاب الاسلامية يتمنى ان يحمل ما كان يحمل من حب واخلاص لدينه ومحبة اولياء الله ومودة اهل البيت ونصرة الرسول وال الرسول (ص) وكان اخر عهده مشاركة له في ندوة تتحدث عن دور الاعلام في نصرة الرسول والرد على الاساءات المتكررة لرموز الاسلام .
 
اذن هو الطالقاني الذي وان ابتعد عن السياسة فانه يتقصى الادب والفن فهما يعنيان له جمال الوجود وروعة الانتماء لامة تعتبر من الشعر حكمة ومن البيان سحر ،فالثقافة شغله الشاغل وحرصه الدائم وضالته التي ما انفك يستجمع كل امكاناته وطاقاته وجهوده ليبني بها مجد مدينة اثيل قد وضع تراب الاهمال على جواهرها ومكنونها الغزير وعطائها الثر بعضاً من ذراته فاراد كما اراد الاخرون ان يستثمر اختيارها أي مدينته للثقافة عاصمة ليبرز هذا التأريخ وليبين هذا العمق الضارب في اقاصي التألق واطناب التميز واي تميز واي تألق انه الانتماء لمدينة تستنشق العلم وتقتات الادب وترتوي عذب الكلام في اصبوحاتها و اماسيها وتستقي علوها من عليها.
 
الطالقاني اسف لفقده الكثير وكلٌ يراه من جانبه وزاويته ويستشعر فقده في عالمه فما بين سياسي واديب وعالم دين ومثقف قواسم كثيرة ومشتركات عديدة ابرزها الاجماع على عظيم فقده وكبير خسارته...
 
مدير مركز النور الاستاذ الاديب احمد الصائغ الذي طالما حفلت صفحات مركزه بمشاركات وكتابات الطالقاني رسم بكلماته اول لقاء له الذي وجده فيه كما نقل عنه يغترف من معين الوطن امالاً وآلاماً ترسم جغرافية افراح واتراح لبلد صنعته الالام حيث قال " التقيت به مرة واحدة في مكتبه في مدينة الكوفة بعد أن سمعت عنه من أصدقاء مشتركين بيننا وتحدث معه أكثر من مرة على ألنت، إضافةإلى ماكنت اقرأ له مايرسل إلينا من مقالات للنشر، وجدته مضيافاً كريما واعياً يحمل الوطن على كفة الخوف، متواضعا، شعرت وكأني أعرفه منذ زمن ، كانت جلسة جميلة تلك التي جمعتني به بحضور أصدقائيالأستاذ علي العبودي والأستاذ احمد شنان، كان رحمه الله يتحدث بسخرية مؤلمة عن وضع البلد ولا يخلو حديثه في اغلب الأحيان عن لون جميل من المرح .... رحمك الله أيها الطالقاني عاصم وجعل مثواك الجنة".
 
 
 
مدير عام شبكة انباء العراق السيد جمال الطالقاني بينه وبين الفقيد اكثر من وشيجة وصلة فهو ورغم انتمائه لنفس الاسرة العلوية الا ان ذلك لم يمنع من ان تكون عرى اكثر وشاحة واعمق صلة بينهما فغدير الوطن الذي يتذوقه المثقفين والصحفيين وكل العراقيين الوطنيين لطالما نهلا منه دون ان يرتويا وانين البلد الذي صمت عن سماعه كثير من الاذان لطالما تألما لسماعه فالطالقاني جمال ولجمال روحه وسمو جروحه رأى الفقيد بصورة تكاد تكون مختلفة عن الاخرين حيث والوصف والنعت الذي نمقه مداده خليق بأن يكون لوحة عشق ومحبة تؤطرها ازهار الافراح والامل رغم الالم دعوه يدلي بدلوه فبوح الانين والحنين مسموح لمن فجعوا بمثل الفقيد في وطني وما اكثرهم "عاصم الطالقاني شمعة ظلت تحترق من اجل أن تضيء للآخرين من أبناء شعبه ، لأنه وبحكم عمله السياسي والثقافي أصبح خبيرا بما يدور خلف الكواليس وما يشوب المشهد السياسي العراقي من ظلامية وظلم بدأ يرمي بظلاله وبقوة على إفراد شعبه ... عاصم الطالقاني زهرة فاحت عطرا .. استنشق عبير عطرها براعم نمت وتفتحت .. أتمنىأن تأخذ دورها في الحياة بالشكل الصحيح كما تمنى لها المغفور له السيد الطالقاني ...".
 
كلما أطالعوأعيد قراءة ما كتبه السيد الطالقاني ... اشعر أن ما كتب كان بدافع الحرص العراقي الوطني النقي من خلال التشخيص الصحيح والرصد الصائب وان كلمات خطاباته التي القيت خلال الندوات والمهرجات من قبله اتذكرها كناقوس يدق كياني ... اتذكر تلك القسمات العراقية النجفية الوفية الصادقة لتربة العراق من خلال تقاسيم وجهه البهي الذي احتوى كل تفاصيل الهيبة والشموخ والرفعة وان قلمي يعجز عن الوصف في حضرة تفاصيل المشاهد التي اخشى ان لا اعطي لذلك العراقي الغيور حقه ... ماذا اكتب وماذا اصف كي اعطيه حقه فأن جميله وإيثاره فاق الوصف وحسن صنعه لا يستطيع احدا نكرانه ... ليس لي الا ان اقف إجلالاً واحتراما امام ذكرى تفاصيل عاصم الطالقاني ووطنيته التي كانت محط الانظار لأني بحثت كثيرا في معجم المفردات وسطور الفكر كي انتقي ما يستحقه لتمثل شرف الارتقاء لشخصه الذي اعطى دون مقابل ...
 
كان ابا منتظر زهرة في بستان .. وكان مثل وردة على غصن تميل ويميل معها الجمال والوفاء .. وكان كفراشة تتنقل لتنثر رحيق عبيرها الساحر هنا وهناك .. كيف اصفه وهل يستطيع البشر ان يصفوا الملاك .. انا من البشر وقلمي تاه مني وهرب من بين اناملي وانا اصف ابن تلك المدينة المقدسة التي ارتبط اسمها بأميرالمتقين وسيد البلغاء(علي بن ابي طالب) عليه السلام .. وواحد من سلالة اسرة علوية كريمة المكانة والنسب وواحدة من اعرق عوائلها الدينية ...
 
لن تموت ياعاصم ... ستبقى كالنور في محجر فجر ..
 
وهل يموت الفجرُ في محبس ثائر .. لن تموت
 
 
 
"واخيراً نقول رحم الله السيد الطالقاني ..ويبقى بيننا ذكرى طيبة تحمل كل معاني الاحترام والتقدير".
 
رفيق دربه ودائم التوافق مع خواطره وحله وترحاله القاص علي العبودي ود ان يقرئه كقصة تروي ساعات فقده الاليم ولحظات رحيله العصيبة "وداعا ...صديقي عاصم الطالقاني 
 
في صباح مهمل ..أيقظتني آلامك وتوحدت كل الأوهام ذاكرتي معلنة أن الوقت إليك حزن لأنها تترجم الدقائق وداع يوم لا يعود ..فكل صرخة آه منك كانت تودعك منا وتأخذك دنيا أخرى لا نفهمها فقد أخذت الكثير من أحبتنا ...ستبقى . كل تجهماتك ابتساماتك سخطك على الخطأ ذاكرةلا تغتفر .....أيها المتعرش في أذهاننا لا يمكن لنا أن نبوح بكل ما يقال لأنه يفوق التوقع ..كنت الوطني الذي لا يمكن لأحدأن يجد وطنيته إلا عندك والسياسي الذي عرف أبجدية السعي إلى كل الأشياء التي تتحول إلى قرار صائب ..رغم كل ما قدمته لازلت فتيا ...خسارة وألف خسارة حينما رحلت عنا ....
سلام عليك يوم ولدت وسلام عليك يوم ناضلت وسلام عليك يوم ودعتنا بألم لا يضاهيه ألم 
وداعا ....وداعا ...وداعا أبا منتظر وداعا سيد عاصم الطالقاني
 
مسؤول العلاقات السياسية في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الحاج مصطفى الطريحي الذي خالط عباراته الحزينة عبراته الغزيرة التي اوقفته عن الكلام حتى استجمع قواه قال في فقد الطالقاني "تلقينا ببالغ الحزن والاسى الخبر المحزن والمؤلم لفقدان اخينا العزيز السيد عاصم الطالقاني مسؤول حركة الوطني في النجف .....بلى فقدنا اخاً عزيزاً وزميلاً في درب السياسة والعمل السياسي في المحافظة عملنا معاً واشترنا في الكثير من اللقاءات والمؤتمرات المشتركة بين الكيانات والاحزاب السياسية في النجف الاشرف ،كان له دور فعال جداً في لقاءاته والاجتماعات المختلفة فضلاً عن التواصل الهاتفي المستمر والقاءات المستمرة ،واملنا في الاخوة الذين يأتون من بعده في ادارة دفة العمل في الحركة تجاه توحيد الجهود في المحافظة الكريمة والوصول في خدمة المواطن وتقديم ما يمكن تقديمه من الخدمات بالتعاون مع الكيانات السياسية المختلفة".
 
اقرانه في الميدان السياسي وان حملوا فكراً وتبنوا منهجاً مختلف الا انهم وجدوا في فقده خسارة لا تعوض خاصةً وانه في مقتبل العطاء وريعان الشباب فممثل الحزب الشيوعي الاستاذ عبد الكريم بلال ونائب الامين العام لمجلس القرار السياسي ابتدأ بالأسف لفقدان الطالقاني قائلاً "يؤسفنا ان يرحل عنا شخصية مثل شخصية السيد عاصم الطالقاني في هذا الوقت وهذا العمر وهو في عز الشباب وهو من قادة الحركةالسياسية في النجف الاشرف الرائعين فليس باستطاعتي ان اقول اقل من هذه الكلمة ،الطالقاني كان يتسم بالإخلاص وحبه لوطنه ومدينته ،كان يعمل بشكل متواصل من اجل المساهمة في تطوير ورفد الحركة السياسية في النجف والحركة الوطنية ،كان يعمل على لمّ الشمل يحاول قدر امكانه من اجل توسيع وتطوير مجلس القرار السياسي فكان ذهابه في هذا الوقت خسارة للحركة الوطنية في النجف ".
 
 بينما ممثل حزب المؤتمر الوطني السيد حسين العامري وصف الفقيد بأنه مثال للوطنية والاخلاص "الحقيقة ان الحركة السياسية في النجف فقدت رجل من رجالاتها المخلصين فالسيد عاصم الطالقاني رحمه الله كان شعلة من الحركة والمتابعة والتضحية من اجل كل ما يدور في الحركات السياسية للوصول الى الاهداف المنشودة ،فكان رجلاً حريصاً وطنياً على بلده وعلى امته وطلن اميناً رحمه الله ومثالاً للرجل السياسي المخلص للعراق ".
 
اهل الثقافة وعشاق عاصمتها هم الاخرون استشعروافقده وتأسوا على رحيله فالإعلامي حازم الكعبي عضو اللجنة الشعبية في عاصمة الثقافة الاسلامية بينّ ان للفقيد اضاءات ووثبات صعب تناسيها "حسب تصوري القاصر ارى ان النجف قد خسرت خسارة كبيرة والحمد لله على كل حال فهذا امر الله ولكن من معرفتي للفقيد السيد عاصم الطالقاني رأيت فيه اضاءات كثيرة ورأيت فيه وثبات اكثر للنجف رأيت فيه تحفيزاً لكل الادوار الثقافية والادبية والوطنية وحتى العلمية وكل ما من شأنه ان يخدم النجف رأيته فيه انه السيد عاصم الطالقاني ....فاذا اردنا ان نترك السياسة قليلاً فأرى ان هذا الرجل قد اصدر صحيفة عراق الرافدين وعلى حسابه الخاص وقد اسس منظمة مجتمع مدني تعنى بالثقافة والشباب وايضاً على حسابه الخاص وهو يصل كافة الاحزاب وكافة المنظمات وكافة المجالس ،رأيته نشطاً في كل هذه الميادين وكان من المؤمل ان يكون احد الايادي التي تخدم النجف لكن ليس  بيدنا شيء سوى ان نقول الحمد لله على كل حال هذا ما اراده الجليل وهو السابق ونحن اللاحقون وانا لله وانا اليه راجعون".
 
الفنان التشكيلي ناجح ابو غنيم ربيب المجالس الثقافية وعاشق الاماسي الأدبية اراد أن يترجم مشاعره بعمل تشكيلي ارتى ان يستعيضه بهذه الكلمات التي تناولت الطالقاني انساناً متذوقاً للفن والثقافة وناطقاً بالحق رغم صعوبة ذلك على الكثير "السيد عاصم الطالقاني :هذا الرجل الرائع صاحب قولة حق ،منطلقةً من فكر متنور لا عشوائي ،وقول الحق يحتاج الى جرأة ومواجهة ولكنه ورغم انكفاء الاخرين عنها فهي تريح الضمير وان الطالقاني ذهب وهو مرتاح الضمير .
 
كان السيد الطالقاني مدافعاً حقيقياً عن مبدأ اسمه الارتقاء بالواقع في كل جوانبه وبالرغم من هذه الجرأة فهو إنسان ،إنسان وديع ،مسالم ،يحب الجميع ويحبه الجميع على اختلاف آرائهم وانتماءاتهم ..فقد كان صديقاً ودوداً وحميماً للجميع. ويستغرق في وصفه الجسدي والروحي "تعلو الابتسامة محياه ..ويستبقك بالسؤال والتحية "معللاً ذلك إلى جذور ينتمي لها "فهذه الصفات تبدو متجذرة فيه من امتداده الأسري للسلالة النبوية الشريفة والطاهرة".
 
بقلم المحب احمد محمود شنان
 
وفاءاً لرجل حمل ظاهره باطنه وقرر الرحيل على عجالة دون وداع 

  

احمد محمود شنان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/08



كتابة تعليق لموضوع : عاصم الطالقاني كما عرفه ووصفه احبته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح غني الحصبني
صفحة الكاتب :
  صلاح غني الحصبني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net