صفحة الكاتب : نبيل القصاب

لقاء خاص مع الأستاذ فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة أقليم كوردستان
نبيل القصاب

·      أمريكا دولة كبرى ومهمة ولها تأريخ وجذور في المنطقة.

·      لدينا اصدقاء في امريكا يقفون مع القضية الكوردية واقليم كوردستان.

·      نحن متمسكين بالدستور ونعمل ضمن الدستور .

·      الذي يعمل لحل المشاكل في العراق  لايخلق مشاكل جديدة .

 

نبيل خضر القصاب

لاشك ان وضع الشعب العراقي مرت بظروف قاسية خلال عقود من الزمان  جراء حكم الحكومات الانظمة  الدكتاتورية بالنار والحديد والدخول في حروب في المنطقة , الى يوم سقوط الصنم  في ساحة الفردوس عام 2003 ودخول قوات التحالف وتحرير العراق من براثن الجلادين , وبعد ذلك حصل ماحصل وتمكن أطياف الشعب من تحت قبة البرلمان اعادى صياغة الدستور الجديد لعراق فدرالي ديموقراطي , وتوالت الحكومات.

لاينكر أن النظام البعثي ترك عبء ثقيل في العراق من مشاكل سياسية وقومية وطائفية , واقتصاد فقير وهش , وظروف انسانية صعبة بالاضافة الى العمليات الارهابية والمقاومة اللقيطة , وتدخل دول الجوار , لكن بعد الانتخابات الاخيرة في العراق وانتظار طويل ونقاشات ومؤتمرات تمكن السيد مسعود بارزانى رئيس اقليم كوردستان من جمع الاطراف والخروج باتفاقية اربيل وبموافقة جميع الاطراف وتشكيل الحكومة الفيدرالية برئاسة نوري المالكي .

لكن رغم ذلك استمرت التوترات وجمود في العلاقات بين الاقليم والحكومة الفيدرالية لاسباب مختلفة ومن اجل القاء الضوء على تلك الملفات العالقة أرتأينا ان نلتقي بالسيد فلاح مصطفى مسؤول  دائرة العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كوردستان .

 

في البداية أود أن أبدء بالسؤال عن زيارتكم الأخيرة الى الولايات المتحدة الأمريكية , لو تفضلتم أن تتحدثوا عن أسباب الزيارة والنتائج ؟

في الحقيقة كانت الزيارة ضمن أطار خطة تطوير وتوطيد العلاقات بين أقليم كوردستان ودول المنطقة والعالم , أمريكا دولة كبرى ومهمة ولها تأريخ وجذور في العراق و المنطقة وكانت السبب في التغيير و اندحار الدكتاتورية من العراق ,  لذا نحن بين فترة واخرى نقوم بترتيب هذه الزيارات واللقاءات , في زيارتنا الاخيره كانت من أجل توضيح بعض الحقائق ومناقشة تقديم الحلول للملفات العالقة وتوضيح اراء رئاسة وحكومة الاقليم و الشعب الكوردى  للآوضاع الراهنة في العراق والمنطقة وعدم العمل بالدستور واعاقة العمل بمواد الدستور وعدم تنفيذ اتفاقية اربيل وماتترتب من جراء ذلك وتأثيرها على العلاقات بين الاقليم والحكومة المركزية . بالاضافة الى الاوضاع الراهنة في سوريا والمنطقة , كل هذه الامور حاولنا أبداء أراءنا وأيصال الحقائق الى الادارة الآمريكية وأكدنا لهم بأن أقليم كوردستان ماضية في العمل بكل قوة وجهد من أجل اكمال بناء البنى التحتية وأقتصاد قوي والعمل ضمن دستور العراق من أجل أستقرار الأمن والأمان في العراق والأقليم بشكل ديموقراطي والعمل على الشراكة الوطنية , لهذا لايمكن أن نهمل ولانتابع الملفات العالقة بين الاطراف . لآن الأمريكان كان لهم دور كبير في العراق , صحيح أن القوات العسكرية انسحبت من العراق , لكن لديهم سفارة وادارة قوية وبامكانهم عن طريق الدبلوماسية تنفيذ الوعود والاتفاقيات , لآن الحكومة الفيدرالية تحاول تنفيذ تلك الاتفاقيات حسب مصالحهم او بشكل أخر مخالف لبنود الدستور . بالاضافة الى ذلك تباحثنا العلاقة بين امريكا والعراق وان يكون للاقليم دور لتلك العلاقة التأريخية وان نستفاد من تلك العلاقة الاستراتيجية وتطوير الاقليم بشكل أفضل في مجالات عديدة منها الجامعات والتبادل التجاري والاقتصادي  والثقافي ونحن نرى هذا فرصة  كبيرة لنا من اجل الاستفادة منها ضمن تلك الاتفاقيات ونتمنى كأقليم كوردستان أن نكون جزء من ذلك . لهذا فأن هذا النوع من الزيارات مهمة مع الادارة الامريكية والبيت الابيض ووزارات الخارجية والدفاع والتجارة ومجلس الشيوخ ومجلس النواب في الكونغرس ووسائل الاعلام واصدقاء الكورد وكوردستان الذين كان لهم دور كبير اثناء الخدمة في العراق والمنطقة , مهمة من اجل توضيح وابداء اراءنا .

طيب .. هل من الممكن أن نطمئن الشعب الكوردي بأن أمريكا معنا من اجل عدم تكرار مأساة الماضي وعدم تحرش الحكومة الفيدرالية بالاقليم عسكريا ؟

نحن كحكومة ورئاسة الأقليم أحسسنا من خلال هذه الزيارة بأننا لدينا اصدقاء في امريكا والمجموعة الكبيرة الموجود في الكونغرس الامريكي من خلال الصداقة الكوردية الامريكية واعداد من السناتور في مختلف الاحزاب يقفون مع القضية الكوردية واقليم كوردستان ويدعمون النظام الدستوري والديمقراطي والتطور الحضاري والعمراني في الاقليم وأكدوا لنا تأييدهم للوحده والشراكة الوطنية واعطوا الوعود على عدم تكرار الماضي الأليم في العراق وهم ايضا قدموا عددا كبيرا من الضحايا من اجل تغيير واقع العراق والمنطقة ولايمكن ان يفسحوا المجال , لان العراق اليوم عراق ديموقراطي وحر , عراق يمكن لكل العراق واقليم كوردستان ان يكونوا احرار ومرفوعي الرأس والعيش في اجواء ديمقراطي . لهذا نحن سمعنا منهم وعودا ً ترتبط بتنفيذ الاتفاقيات والعمل بدستور العراق وانهم مستعدين للتعاون ودعم اي مشروع وطني بين الاطراف في العراق ضمن الدستور . بالاضافة الى ذلك التقينا مع المسؤولين في   وزارة التجارة وعدد كبير من الشخصيات الذين يعملون ضمن الشركات الكبيرة في الأقليم وكان لهم دور كبير في تغيير حكم العراق , من اجل التعاون معنا وحث الشركات والشخصيات الامريكية بالعمل والاستثمار في الاقليم , لآن الناحية التجارية مهمة بالنسبة لنا وبالاخص في مجال النفط والغاز , ونحاول خلال زياراتنا أن نقدم لهم الضمانات بأن الأقليم مستقرة ومكان أمين في مجال العمل والاستثمار وللآقليم سياسة واضحة ومتفتحة وتقدم الدعم للقطاع الخاص من اجل الاستثمار .

ونحن نتحدث في مجال الاقتصاد والتجارة , تناقلت الاخبار أن الحكومة المركزية ستدفع خلال ايام الدفعة الاولى من مستحقات الاقليم  ضمن مبيعات البترول , والبعض قالوا وصول 580 مليون دولار ؟مامدى صحة الاخبار ؟ وهل هذه خطوة من اجل ايجاد الحلول للملفات العالقة بين الاقليم والحكومة ؟

لاشك في أن اقليم كوردستان منذ اليوم الاول ابدى تمسكه بالدستور , ونحن لازلنا متمسكين بالدستور وعملنا بكل جهد من اجل تنفيذ الاتفاقيات والعمل ضمن الدستور , لكن الحكومة الفيدرالية أخلفت ولم تكن مستعدة في التنفيذ والعمل , والخطوة الاخيرة مجرد تنفيذ لجزء بسيط  من الاتفاقيات ولحد الان لم نحصل على شيء ولكن خلال فترة قريبة ستصلنا ’ لان ذلك ضمن الاتفاقيات الموقعة حسب الدستور . المهم ان نجد الارادة لحل المشاكل العالقة , لاننا لانرى تلك الارادة من الحكومة الفيدرالية لهذا نتمنى من اصدقاءنا ومن معنا في الشراكة الوطنية والعمل السياسي ان يفكروا كيف يمكننا ان نعمل نموذج جيد للحكومة الوطنية في العراق الجديد في مرحلة من بعد سقوط صدام ونهديها للشعب العراقي , لآن العراق لن تعود الى عراق مركزي ويتم حصر القرارات والحكم في المركزية لآن الدستور لايعطي المجال لذلك وكتب الدستور على اساس اشتراك جميع اطياف العراق في حكم العراق , لهذا يجب احترام الدستور والعمل ضمن الدستور ونعمل من اجل بناء هذا البلد ولايمكن لمجموعة اشخاص تسيير حكم العراق لوحدهم . والعراق للشيعة والسنة والكورد والتركمان والكلدان والاشوريين والسريان وجميع الاطياف, ويحق لهم المحافظة على الهوية القومية والوطنية .لهذا فأن الفيدرالية هي الحل الوحيد لتنفيذ ذلك  والمحافظة على باقة الموزائيك الجميل وبالاخص من هم مع الديموقراطية والفيدرالية ويؤيدون الدستور والقانون والعمل على تنفيذها . وان لايفكروا في الاكثرية والاقلية او القوة والضعف لان السببين كانا في سقوط العراق وتشكيل قوات دولية لمواجهة العراق في حروب مدمرة , لهذا فان حرب الخليج الاولى والثانية تأريخ حديث وقريب جدا ودرس كبير لمن يريد ان يستفيد منها .

جميع الاطراف والشعب العراقي انتظر طويلا عودة رئيس الجمهورية الى العراق من اجل ايجاد الحلول اللازمة للملفات العالقة والمشاكل بين الاطراف السياسية ؟ ماذا تتوقع من حلول بعد عودته ؟

يجب ان نكون واقعيين , المشاكل في العراق مشاكل عميقة , المشاكل بين الشيعة والسنة ليست  سطحية , بل موجودة ومتراكمة منذ زمن بعيد وبينهما عدم الثقة وانعدام الارادة السياسية وعدم الاحترام وعدم  التقيد بالدستور , وعدم احترام التوقيع والاتفاقيات , في هذه الاجواء لايمكن ان نرى واقع العراق بشكل طبيعي ونقرأ المشاكل والملفات بشكل سطحي وبحلول مؤقته , نرحب بعودة رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني , ونحن نسأل , هل من الممكن أن يتم أيجاد الحلول لتلك الملفات والمشاكل خلال جلسة او جلستين بين الاطراف ؟ وهل هي بهذه البساطة بالفعل ؟

لهذا نحن رأينا بأن اتفاقية اربيل والتي انجزت في فترة طويلة وتم الاتفاق عليها نقطة من بعد نقطة وتم التوقيع عليها من قبل جميع الاطراف ووصلنا بها الى بر الامان حيث كانت النقطة الاولى تشكيل الحكومة الفيدرالية والتي كانت بجهود رئيس الاقليم وتم تثبيت وتعيين الرئاسات الثلاثة , وتم تنفيذ النقطة والاولى ومن بعد ذلك اهمل اتفاقية اربيل , لهذا يجب دعم هذه الاتفاقية وعند التفكير بعقد مؤتمر وطني يجب حضور جميع الاطراف وان يكونوا مستعدين لايجاد الحلول .

لكن نحن نرى من جهة يتحدث السيد رئيس الجمهورية عن عقد مؤتمر المصالحة ومن جهة اخرى نسمع بالحديث عن وثيقة مصالحة , تتعلق بالاطراف لم نراها ولانعرف لونها ومحتواها  , لايمكن ان نكون أسرى الاعلام والفضائيات من اجل وثيقة مجهولة المعالم , وثيقة المصالحة بحاجة الى مناقشة ونقاط , وهل من المعقول ان  ندخل من جديد في مناقشات حول قرارات متفقة وموقعة , هذه مشاكلنا وتساؤلاتنا , والحكومة الفيدرالية تحاول ان تخلق مشاكل جديدة , من خلال تشكيل قوات دجلة وتحريك قطعات الجيش العراقي الى حدود اقليم كوردستان والمناطق المتنازعة , هذه الامور يخلق سؤالا ً , هل بالفعل الحكومة الفيدرالية تحاول ايجاد الحلول للمشاكل ؟ لهذا فان هذه الامور يضعنا ان نرى بعين اخر لنية الحكومة الفيدرالية او عقد مؤتمر وطني . لو كانت لديهم  النية في ايجاد الحلول لمى حاولوا  خلق مشاكل جديدة وعليهم حل الملفات القديمة اولا ً .

 

هل الدستور اعطى الحق لحكومة اقليم كوردستان فتح ممثليات في الخارج وتطوير التمثيل الدبلوماسي بين الاقليم ودول العالم ؟

بالفعل لدينا مناقشات مع الحكومة الفيدرالية حول ذلك , لان حسب الدستور نحن كأقليم ضمن عراق فيدرالي , يحق لنا وجود ذلك حسب الدستور , لاننا قبل سقوط الدكتاتورية كان لدينا ممثليات في العديد من الدول وبعد كتابة الدستور اعطي الحق في بقاء تلك الممثليات , لايحق لآحد ان يسلب ذلك الحق منا , وهناك ماده دستورية مثبتة في ابقاء كافة الامور المنجزة  من بعد عام 1992 ولحين السقوط ويجب ان يحترم .

نحن نحاول جاهدا ً ان نعمل ضمن الدستور ونعمل مع الحكومة الفيدرالية من اجل تثبيت عمل ممثليات الاقليم ضمن العمل الدبلوماسي للحكومة الفيدرالية في دول العالم وليست شرطا ُ في ان يكونوا ضمن بناية السفارات , وان يكون لهم اماكن وبنايات خاصة وان يكونوا جزء من الدبلوماسية العراقية ويتعاملوا معهم على هذا الاساس . بالنسبة لنا الاسماء غير مهمة , ومن الممكن ان نتفق حسب مواد الدستور والاتفاقيات لاننا من حقنا العمل والمتابعة في الخارج ضمن التبادل التجاري والاقتصادي والثقافي ومتابعة شؤون الجالية الكوردية بالتعاون مع السفارات العراقية وممثلياتنا . بامكاننا ان نستفيد من خبرات الدول الفيدرالية والدستور العراقي في هذا المجال ولكن لايمكن إلا بعد ان نرى الحلول للمشاكل السياسية والادارية  الرئيسية في البلاد, فأن هذه الامور الصغيرة تبقى عالقة ومتجزئه هنا وهناك بلا سبب مبرر . لدينا علاقات جيدة  مع وزارة الخارجية في الحكومة الفيدرالية ونأمل في زيادة وتطوير تلك العلاقات والاستفادة منها , لاننا نطمح في المزيد من اجل عراق ديمقراطي وفيدرالي . وكل ذلك مرهون بالعملية السياسية في العراق والاتفاقيات بين الاطراف لآن عمل الحكومة الفيدرالية لاتسير في الطريق الصحيح وبحاجة الى شراكة جميع الاطراف في البرنامج السياسي . 

  

نبيل القصاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/11



كتابة تعليق لموضوع : لقاء خاص مع الأستاذ فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة أقليم كوردستان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي
صفحة الكاتب :
  مكتب النائب الشيخ حسين الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net