صفحة الكاتب : عبد الهادي البابي

النائب الشيخ محمد الهنداوي في لقاء صحفي مهم حول القضاء العراقي :
عبد الهادي البابي

·       نحن نريد قضاءً يتماشى مع التغيير الذي حصل  في العراق..!!

·       علينا أن نأتي بقضاة يحملون [علم القانون ] و[ثقافة الدين] ..!!

·       نحن نحتاج إلى الإ يمان والتقوى كعنصر أساس في تشريع القوانين..

·       أخلاقيات القاضي يجب أن ترتب على أساس أن الإنسان العراقي بعد السقوط أصبحت له كرامة ...

يعد النائب الشيخ محمد الهنداوي من السياسيين الإسلاميين القلائل الذين يتمتعون برؤية واضحة حول مختلف القضايا التي تهم الإنسان العراقي ،وهو اليوم يمارس دوره السياسي كممثل للشعب العراقي في مجلس النواب وكذلك هو رئيس أحدى لجانه المهمة جداً (لجنة الشهداء والسجناء السياسيين ) ، طلبنا من سماحته أن نجري معه لقاءً مهماً حول القضاء العراقي وما تمر به هذه المؤسسة الدستورية الحيوية من فاصلة تاريخية مهمة من تاريخ العراق الحديث ، فاستجاب لطلبنا فكان لنا معه هذا اللقاء :

أجرى اللقاء : الصحفي عبدالهادي البابي .. 

البابي : بعد التغيير عام 2003 وحلول الديمقراطية وتمتع الناس بقدر من الحرية ، برزت ظاهرة خطيرة تهدد النظام القضائي في العراق وهي التظاهرات والأحتجاجات  والأعتصامات التي يقوم بها أقارب المتهم أو عشيرته أو حزبه أو جماعته  بعد كل عملية تنفيذ أمر قضائي أو محاكمة تقوم بها الجهات المختصة وفق القانون ..مما يعرقل أجراءات القضاء وتعطيل لدورالقانون ، فما هو تحليلكم لأسباب ودوافع هذه الظاهرة ..؟

النائب الهنداوي : أن التصريحات التي تصدر من بعض المسؤولين والتي تشكك بالقضاء العراقي فإنها بلاشك ستهز القضاء من الداخل ، وتجعل من هذا القضاء مسلوب الثقة في نظر الشعب العراقي ، وعندها سيقول أبناء الشعب:  (من فمك أدينك ) ..!! فها هو المسؤول الكبير يَقر بأن القضاء مسيس ..وبهذا تخدش عدالة القضاء ..!! وإذا كان القضاء مسيساً فعلاً ، فإن كل إنسان يحتمل أن يتحول الجرم الصغير إلى كبير ، وقد يتحول الجرم الكبير إلى (لاجرم) ..! فبالتالي إذا كان القضاء هكذا فلابد من خطوات عملية لأصلاح شأن القضاء ، وإذا كان القضاء سليماً فيتعين على المسؤولين وغيرهم أن يعطوا صورة طيبة عن عدالة القضاء العراقي وسلامة موقف القضاء ..

وأن هذه الضجة التي تحصل إذا ماأدين شخص أو أتهم أو بعد كل حكم يصدره القضاء العراقي فتخرج مظاهرات أو أحتجاجات أو أعتصامات وماإلا ذلك من أجل الضغط على القضاء والتأثير على سير المحاكمة ماهي إلاّ أساليب رخيصة..فيجب علينا أنتظار قرار القاضي وأن نتعامل مع قرار القاضي  وفقاً للطرق القضائية والآليات القانونية المعمول بها ، وهناك أستئناف وهناك تمييز ، وإذا صادق التمييز على قرار القاضي في أي مكان كان ، هذا يعني بأن الأدلة التي وصلت إلى القاضي كانت صحيحة ولذلك صدقها التمييز ..

فلاداعي لهذه الأحتجاجات ولاداعي للتشكيك بالقضاء ، وأنا لاأتخدث عن القضاء العراقي وأقول هذا قضاء سليم لاتشوبه شائبة ..نعم لدينا بعض القضاة تستميلهم المادة والرشوة ، ولكن أيضاً هناك  التفتيش القضائي يتابع ذلك ، وإذا ثبت أن قاضياً أرتشى أو ظلم أحداً ، فبالأمكان رفع دعوى ضد هذا القاضي من داخل القضاء ..فلذلك يمكن معالجة بعض المشاكل الموجودة في القضاء على مستوى الأشخاص ، لكن القضاء بشكل عام هو ليس منحازاً ، وليس ظالماً ..نعم هناك أشخاص يظلمون في القضاء ، هذا صحيح ..ولكن ليس الجميع ..

البابي : ذكرت أنه إذا كان هناك خللاً في القضاء فيجب أن تكون هناك خطوات لأصلاح هذا القضاء ..فماهي - برأيكم-  هذه الخطوات الأصلاحية بأعتباركم عضواً  في أعلى سلطة تشريعية في البلاد (مجلس النواب العراقي ) ..؟

النائب الهنداوي : أول شيء أنا لاأتحدث عن القضاء كمنظومة ، بل تحدثت عن مصاديق القضاء ، وقلت بأن هناك نفوساً مريضة ، والنفوس المريضة موجودة في كل الشرائح التي تدير مؤسسات الدولة العراقية ، مثلما يكون الوزير فاسداً ، يكون القاضي فاسداً ، وكما يكون شيخ العشيرة ظالماً ، يكون القاضي ظالماً ، فشيخ العشيرة أيضاً له سواني وله قوانين عشائرية ، لكنه يجور ويظلم في بعض الأحيان ، فكذلك القاضي  يتأثر بالقرابة ويتأثر بالعشيرة ويتأثر بالمنطقة ويتأثر ببعض القضايا العاطفية وربما يتأثر بالمال ..!

فأول شيء بالأصلاح هو أن نأتي بقضاة يحملون علم القانون وثقافة الدين ، ويركز على تأصيل العدالة من خلال المفاهيم الدينية ومن خلال المفاهيم القضائية ،ليركز على العدالة بمعنى (الضمير ) وبمعنى شرف المهنة ، وليس بالمفهوم الديني من خلال  (الثواب والعقاب) وهذا الشيء بالنسبة للإنسان قد يكون الأمر لايتعلق بالدنيا أصلاً، فنحتاج إلى تقوية الروح الأيمانية والأخلاقية من خلال المفاهيم الدينية ، ولذلك أنا كنت من الداعين بقوة إلى حق الفيتو للفقهاء الشرعيين في المحكمة الأتحادية ، وقلت في أحد الأجتماعات - وأعترض علي أحد القادة الكرد -  أحفظ وأسلم للقضاء أن يكون هناك فقهاء شرعيون يساهمون في عمل المحكمة الأتحادية لأنهم أقرب إلى الله ، ولأنهم الأتقى ، ونحن نحتاج إلى الأيمان والتقوى كعنصر أساس في تشريع القوانين ، وهذا الفيتو يستخدمه الفقهاء الشرعيون إذا كانت هناك مخالفة في القوانين العراقية للدين الإسلامي ..بأعتبار أن المادة الثانية من الدستور العراقي تنص على أنه لايشرع قانون يعارض جوهر أحكام الأسلام ، فمن الذي يشخص معارضة هذا القانون لجوهر أحكام الأسلام ..؟ هل هو القاضي الذي درس في الجامعة العلوم المختصة بالقضاء فقط ..أنه لايستطيع ذلك ..!! فالقاضي اليوم لايملك المفهوم الديني ، فهو مختص في مجال علمه وعمله ، أما فقهاء الشرع فهذا هو أختصاصهم ، فلذلك أعترض هذا الأخ النائب وقال : أنا إين فقهاء وأنا إبن علماء والتقوى موجودة عند جميع الناس ..قلت : أن هذا ليس صحيحاً لأن التقوى نسبية وهناك درجات للتقوى ، فمن يملك التقوى بنسبة كبيرة ، ليس كمثل من يملك منها القليل  .. فالأول عنده التقوى متأصلة (ملكة ) ، أما الثاني فالتقوى ربما تنتابه كصحوة عابرة ..!

فالقضاء يحتاج إلى أعادة  هيكيلية ، ونقصد بها ترتيب هذه المؤسسة العظيمة ، ومع الأسف فان الضوء لم يسلط على القضاء العراقي ، واليوم الضوء مسلط فقط على مجلس النواب  وأعضاء مجلس النواب وبمقدار ما على الحكومة ، مالفرق بين القاضي وعضو مجلس النواب ..؟ مالفرق بين مجلس النواب ومجلس القضاء الأعلى ..هذا إنسان وهذا إنسان ، هذا يشرع قانوناً ، وذاك يصدر أحكاماً ، وكما نحتاج المراجعة لأي مؤسسة في البلد ، نحتاج إلى مراجعة القضاء العراقي ..

ونحن نعتقد أن القضاء العراقي قد مر بحالات تأثر إلى حد ما بالفكر الصدامي وتأثر بسياسات النظام المقبور ، وأُخضع القاضي العراقي إلى توجيهات وأملاءات ، وأصدر القاضي العراقي أحكاماً ظالمة وجائرة ،  وطبق قرارات ظالمة لمجلس قيادة الثورة المنحل ..وهناك اليوم لازال الكثير من القضاة الذين أجرموا بحق الشعب العراقي أبان الحكم الدكتاتوري البغيض  ، وقاموا بأصدا القرارات الظالمة بحق المواطنين الأبرياء..! وحتى بعد التغير كان لهم أحكاماً جائرة وظالمة ، لأن خلفيتهم خلفية صدامية .مازالوا يعملون بها في القضاء العراقي.!

البابي :  سيادة النائب الشيخ  الهنداوي : كيف ترى مستقبل القضاء في العراق ..؟

النائب الهنداوي : إذا تشكلت المحكمة الأتحادية وفق القانون الجديد فأننا نتفائل خيراً في القضاء العراقي ، وأحب أن ألخص ماقلناه : بأن القضاء العراقي يشكو من خلفية النظام البائد التي مازالت سائدة في القضاء العراقي ، نحن نريد قضاءاً يتماشى مع التغيير الموجود في العراق ، وهذا التغييرشامل ، ولانريد القاضي أن يحكم بأهواء السياسيين أو مشتهيات الكتل السياسية ..ولكن يجب أن يخرج القاضي من قوقعة الأخلاق السابقة ويتعامل بأخلاق تتناسب مع كرامة الإنسان حالياً ، فقد كان الإنسان العراقي مهاناً ، وكان القضاء يساعد على أهانة الإنسان ، واليوم نجد بعض التعسف لدى بعض القضاة بأستعمال سلطتهم على المواطن ، وحتى الآن نسمع بأن القضاة يسبون الناس ويتكلمون بكلام جارح والقاضي لايريد أن يسمع من المواطن الكلام الذي يكشف فيه عن حقه أو يطالب بحقه ، وإذا ماحاول المواطن أن يناقش القاضي يأمر بحبسه ثلاثة أيام لأنه جادل القاضي ..!! وكأنه أعترض على رسول الله (ص) ..! مع ذلك كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يسامح ويعفو ، فقد دخل عليه أحدهم وأمسكه من تلابيبه وقال له : يامحمد أعدل -  وكأن القضية في مجال قضاء -  ليس المال لك ولأبيك ..! فقام الصحابة إلى هذا الرجل وأرادوا قتله ..قال (ص) : [ دعوه ..إن لصاحب الحق مقالاً ....] ..!!

 أين هذا من قضائنا وقضاتنا في العراق ..؟؟؟ ألا يوجد شيء أسمه أخلاقيات القاضي ، أخلاقيات القاضي يجب أن ترتب على أساس أن هذا الإنسان العراقي بعد السقوط أصبحت له كرامة بعد أن لم تكن له كرامة ، ولم تكن له حقوق زمن النظام البائد ، وليس من حقه أن يقول أن هذه السياسة ظالمة ، ففي ذلك الوقت كان من يقولها يأخذونه فوراً للأعدام ..أما اليوم فالناس تخرج وتتظاهر وتقول هذا بصراحة  بوجه رئيس الجمهورية وبوجه رئيس الوزراء وبوجوه المسؤوليين الكبار في الدولة ( وبعض المواطنين رمى الأوراق بوجه رئيس الوزراء ) ولم يسجن ولم يضرب ولم يفعلوا له أي شيء ..!

فنحن نريد من القضاء أن يتعاطى أكثر مع المواطن ، وأن يتفهم حقوق المواطن ، ويجب أن تكون له أخلاقيات غير القانون الذي يحكم به ، وأن يغادر العقلية القديمة من العهد البائد   ويتفاعل مع حركة التغيير التي حصلت في العراق بعد عام 2003 ..

البابي : شكراً حضرة النائب الشيخ محمد الهنداوي على هذا اللقاء ..

الهنداوي : أشكر أهتمامكم بهذا الملف وتحياتنا لكل العاملين في الإعلام العراقي .. 

  

عبد الهادي البابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/10/21



كتابة تعليق لموضوع : النائب الشيخ محمد الهنداوي في لقاء صحفي مهم حول القضاء العراقي :
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ جميل مانع البزوني
صفحة الكاتب :
  الشيخ جميل مانع البزوني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net