صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني

أيها الناس ... بايوس منهج حضارة السعادة
رفعت نافع الكناني
 انته الاصدار الثاني المشترك للطبيبان الدكتور صالح السراي والدكتور كامل عبد الحسين عامر، يحمل عنوان ( ايها الناس ... بايوس منهج حضارة السعادة )  BIOS  رؤية المفكر أدريس طة حسن ، بعد ان اجادا للمكتبة العربية بكتابهما الاول والذي حمل عنوان ( ترانيم الروح .. احاديث المفكر أدريس طة ) وهي خلاصة ما كان يحلم بة أستاذهما المفكر أدريس طة من حياة فاضلة لامكان فيها للتخلف والذل والظلم اساسها السعادة والخير والجمال . انة كان يرسم لحياة خالية من الاستغلال والحرمان والابتزاز على جميع المستويات . لقد اقسم تلاميذة النجباء على اكمال رسالتة ونظريتة التي لم ترى النور بسبب رحيلة ،  وعقدوا العزم على ان يقوموا بنشر افكارة . وقد اوفوا بعهدهم وهذا هو الكتاب الثاني الذي يرى النور .
 
تلخصت ديباجة الكتاب على ما استنتجة المفكرفي مراحل حياتة ، بداية ، الناس فقراء واغنياء على اختلاف الوانهم واجناسهم ، ثم اكتشف بعد حين من مسيرة العمر ان هناك من يتذوق قيًم الشرف وآخرون لا يكترثون بها . في العقد الثاني من العمر اكتشف تصنيفا ثالثا هو الذي نعانية الان ، صنف الاحرار وهم قلة من البشر كرام شجعان يصنعون الحضارة ويتمتعون بمباهجها . اما الاكثرية من البشر فليس لهم ألا الاستزادة من تسولهم المادي والمعنوي على ما يبدعة اولئك من خيرات وهم بها هالكون ..
 
هكذا ولدت رؤيتة لصناعة حضارة السعادة ( بايوس ) مادة ومنهجا كرسالة من زميل متوحد معتزل غير منعزل شذا كل افاضة في فقة انتصار الحياة لأحياء المستقبل وهي تتوجه الى اهلها الى ان يصير الانسان غير الذي كان . ويحدوهم حلمهم الذي لا يأفل ابدا بخيال دنيا قادمة بيوتها من زجاج ودثارها الحب والحنان جمالا شاملا اسلوبا للحياة لا يتملاة الا خيار البشر كرامهم واحرارهم من الذين ولدوا ولم يولدوا بعد .. اولي العزم في التضامن والصراع الذين يستفزهم الحرمان والتغابن .. 
 
هذة الحضارة الجديدة في مقابل حضارة الجاهلية حيث يتحرك الانسان بدوافع اهوائة واطماعة وانانيتة العمياء ، ويميل الى التحكم والاستئثار وينشد الاغتراب بالنفوذ والسلطة وحيث الاستغلال والاستعباد وغياب القانون والعقل الخرافي وغير الخلقي الذي لايعرف حقا لأحد ولا واجبا لأحد وحيث الناس رعايا لامواطنين .. واكد ان الحكم هو فضائح وامتيازات وتجاوزات وفقر وحرمان .. تلك هي امراض البشر الخطيرة عبر التاريخ في المجتمعات الانسانية تفعل أسوء من كل الاوبئة ، تحصد قلوب الناس وأشواقهم وكراماتهم ان كانت لهم كرامة ، واقصى شيئ يفتخر بة هذا الانسان هو الصدقة والشفقة والعطف . 
 
يمكن ان نشاهد عدد من الافراد من ذوي خيال الارادة الخيرة ولكن مخدوعون ومضللون وتابعون يرون في نجم ما يتخيلون وهما بأنة مخلصهم .. فبايوس توفرلهم ان يكونوا بمستوى ارادتهم الخيرة ، ويجعلون من انفسهم ادوات طيعة لذوي العاهات وطلاب السلطان . والامل ان تنقذهم بايوس وترتفع بهم الى مستوى ارادتهم الخيرة . تبدأ من حيث انتهى الجميع تصورا وممارسة . انها رؤية الوجود الانساني الحقيقي لتجاوز الحالة الطبيعية للبشر .   
 
يتضمن الكتاب ثلاثة ابواب ، الاول المنهج والباب الثاني مراحل تطور الفكر البايوسي والباب الثالث مفاهيم بايوسية . وسوف الخص ما جاء في كل باب بصورة مختصرة تعميما للفائدة .. 
 
الباب الاول :   المنهج ، كلمة بايوس BIOS جذر ولاحقة – bio  حياة. S  - تعني اسلوب ، نوعية منهج ، سيرة ، فيكون المعنى اللغوي لها اسلوب حياة / نوعية حياة / منهج حياة / سيرة حياة وهي مصطلح حاسوبي من الحروف الاولى للكلمات  Basic Input Output System     النظام الاساسي للمدخلات والمخرجات لمجانستها بكلا المعنيين اختارها المفكر أدريس اسما لرؤيتة للبشر :الاحسان والنسيان. ، انة يبحث عن كلمة تفي بمعنى رؤيتة ونظريتة للحياة وفي اواخر عمرة كان مترددا بين بايوس وكوسموبايوس . انها كلمة مركبة من كلمتين COSMO  الكون وbios سيرة الانسان ، عمرة . فيكون المعنى اللغوي لها الانسان منظور الية كونيا . وفي النهاية استقر على كلمة بايوس عنوانا لرؤيتة للبشر : الاحسان والنسيان / الرشد والغي . 
 
سيرة السعادة .. بايوس ليس عقيدة بل مئات العقائد والفلسفات هي سر هي صناعة الحضارة اي التنوع الذي لانهاية لة لاتعطي اجوبة جاهزة وانما تثير القضايا الذي لانهاية لة .  المشكلات وليس الحلول فهي منهج اين الحل ؟ ويتطرق الى اوقات انسان الاحسان ( السعادة ) . اولا : فضاء الروحية  ثانيا : فضاء الشخصية  ثالثا : فضاء المدينة رابعا : فضاء العالمية . واعطى للوعي ثلاث عشر نوع مع شرح  لكن نوع .. اولا : وعي اخلاقي ( التسليع التشيئ الاغتراب )  ثانيا : وعي تعليمي ( انماء الانتاجية التربوية )  ثالثا : وعي تاريخي ( الابداع نفي مبارك للابداع )  رابعا : وعي انساني ( الانسان ذات لا شيئ )  خامسا :  وعي ثوري ( نفي النفي )   
سادسا : وعي فلسفي ( المعرفة وعلم المعنى ) سابعا :  وعي صوفي / وعي راديكالي ( الثورة المنتظرة – الخيال الاجتماعي )  ثامنا : وعي طبقي ( عارف مجذوب وغافل محجوب )  تاسعا : وعي حقوقي  ( جذر العدالة –الانسان ذات شيئ )  عاشرا : وعي قانون ( الشرعية لا الطغيان )
حادي عشر : وعي ديمقراطي ( آلية صراع سياسي اخلاقي ) ثاني عشر : وعي اداري ( التسيير الذاتي المعمم ) ثالث عشر : وعي ديني ( بصائر ومصائر ومقاصد ) . 
 
الباب الثاني :   مراحل تطور الفكر البايوسي  ..  كان الاستاذ المرحوم أدريس ينظر الى الامور في كلياتها وليس في جزئياتها ، وهو يؤكد ويركز على وجود علاقة متداخلة ومعتمدة على بعضها بين الاجزاء التي تنتمي للكل من اجل صناعة السعادة . كان يبحث عن منهج علمي يكون اساسا للتفكير بطريقة صناعة حضارة السعادة ويكون اطارا كاملا للتعرف على العوامل الذاتية للفرد والخارجية المحيطة بة . وكان يبذل الجهود لمواجهة اصول الانسان ( المعاناة ) والمنهج الذي كان يحلم بة هو كيف نصرف العمر بمدخلات ومخرجات ؟  منذ الصغر  كان يبحث لافكارة ومنهجة أسما يكون ملما وشاملا ، وقد مر المنهج الحلم بخمسة مراحل ومسميات أساس  
1 - الماسلوجيا   2 – ايثوسيا   3 – الأرك  4 – أركو   5 – كوسمو بايوس او بايوس وقد اوجز في هذا الباب مراحل تطور منهج او نظرية بايوس وحسب التسلسل الزمني ليكون القارئ على وعي بكيفية ولادة هذا الفكر ونباهة مخترعة . وفي عام 2001 ولدت التسمية الجديدة بايوس BIOS  لانها بالفعل تعني سيرة حياة ، وقد استقر على على هذة التسمية اسما لرؤيتة للبشر الاحسان والنسيان / الرشد والغي . ورسم المنهج على الشكل الاتي : 
       أوقات انسان الاحسان / السعادة
                 ( فضاء الروحية )
       1 – فضاء الشخصية 
       2 – فضاء المدينة
       3 – فضاء العالمية - شركاء على الارض – 
 
      انسان النسيان / أوقات الشقاء ( الحرمان التغابن والطغيان )
وتوفي رحمة اللة في يوم 5 / 11 / 2007 قبل ان ترى نظريتة النور . 
 
الباب الثالث :   مفاهيم بايوسية  ..   في هذا الباب لخصت رؤاة وافكارة وطرحت على شكل مفاهيم تجاوزت المائة ، وسوف  أختصر عددا منها ويستطيع القارئ ان يبحر بتعمق في هذا البحر الواسع من الافكاروالتصورات التي ارتكزت على مبدأ سلوك السعادة ونجاح الانسان هو عن طريق الرفاة والشرف الذي يتجسد في الوجود الحقيقي للانسان الحقيقي .
 
*  حقوق الانسان :  الاعلان العالمي لحقوق الانسان /  حقوق الانسان الاساس والضرورية التي لايمكن النزول عنها في الدول المتخلفة هي : 1- حق الحياة  2 – حق الحرية 3 – حق المعيشة  4 – حق الاحترام   5 – حق العدل 
*  التأهيل :  وهو شرف العلاقة ونعني بها تربية وتأهيل الاطفال وهي مسؤولية الكبار . أالتأهيل من الطفولة حتى سن 18سنة أي عمر اللانتاج واللاتصدي كي يكونوا مستعدين لعمر التصدي
*  الشرف :  مفهوم العلاقة الصحيحة مقابل العلاقة الخاطئة ، اي حل مشكلة العلاقة بصورة صحيحة . وجوهرة مراعاة الانتباة الى مصالح الاخرين وسعادتهم وفرحهم وبدونة كل شيئ فاشل حتى قبل ان يبدأ فهو اخلاق وعقل وعمل وما الانسان الا جيفة متحركة متنقلة بدون شرف.
* الفراديس :  المكان الذي تتجلى بة فكرة بايوس وهناك عدة انواع من الفراديس : فردوس النادي . فردوس العائلة . فردوس المؤسسة . فردوس المدينة . فردوس الامة . 
*  الشخصية المنوالية :  المنوال مصطلح احصائي اي القيمة الاكثر تكرارا وشيوعا اي القيمة الشائعة. نحلم بان القيم تكون كمنوال كشيئ عام تمارس من خلال الفضاءات البايوسية كاشرف شيئ فيها تتجسد عملية الحقوق والواجبات كوحدة واحدة لا تتجزأ وثمرتها هو الفرح اي الحل الصحيح لمعاناة .
*  العمى : افتقار الى وعي الذات وافتقار الى الهدف واساءة استخدام الامكانات وتطويرها . 
* السريالية : الوجة الاخر للتصوف. تؤمن بالقدرة الهائلة للاحلام باعتمادها على اللاشعور . وتعتقد بان للانسان واقعا اخر اقوى فاعلية واعظم اتساعا ، واقع اللاوعي واللاشعور مكبوتا داخل النفس البشرية. يجب ان يحرر هذا الواقع ويطلق لخير البشر وابراز تناقضات حياتهم . 
* الايديولجيا ( العصمة ) :  وباء خبيث كان وما يزال يصيب البشر في عقولهم يبدأ بالتعصب وسوء الخلق ثم يؤول الى الشرك الخفي وينتهي بأرتكاب كافة الرذائل والجرائم المنكرة المعروفة وغير المعروفة . 
*  الفتوى :  الرضا باحالة العقل الى آخر . 
* الشر : كل شيئ يتنافى مع احترام وحماية حقوق الاخرين ومصالحهم . 
* الشخصية :  وراثة ( جينات ) + بيئة + اضافة .
*  الاخلاص : ان تعمل في السر ما لاتستحي منة في العلن . 
* يوتوبيا ( حلم الاخيار ) : الحوار العظيم لخيال الارادة الخيرة في بناء المدن الفاضلة .
* العولمة :  ثورة مستمرة منذ ستين سنة تبشر بحضارة جديدة بمالاعين رأت ولا اذن سمعت       بها . اصبح البشر اما مساهما في السباق الحضاري العالمي واما متسولا على نفاياتة . 
* الكفر : هو ليس عدم الايمان باللة لان اللة ليس محتاجا للبشر ولكن الكفر والسفاهة هو عدم او اساءة استخدام الامكانات البشرية التي منحها اللة . 
 
التنفيذ والاخراج الفني والغلاف : دار صفحات – دمشق .
الناشر : مكتبة عدنان / بغداد شارع المتنبي بناية المكتبة البغدادية . 
 
 
                 رفعت نافع الكناني 
   refaat_ [email protected]
 
 

  

رفعت نافع الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/12/30



كتابة تعليق لموضوع : أيها الناس ... بايوس منهج حضارة السعادة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين العراقي ، على شخصية تسير مع الزمن ! من هو إيليا الذي يتمنى الأنبياء ان يحلوا سير حذائه ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كنت شابا يافعة تاثرت بالمناهج المدرسيةايام البعث...كنت اعترض ٦فى كثير من افكا. والدي عن الامام علي عليه السلام. كان ابي شيعيا بكتاشيا . من جملة اعتراضي على افكاره.. ان سيد الخلق وهو في طريقه لمقابلةرب السماوات والارض.وجد عليا عليه السلام اهدى له خاتمه. عندما تتلبد السماء بالغيوم ثم تتحرك وكان احدا يسوقها...فان عليا هو سائق الغيوم وامور اخرى كثيرة كنت اعدها من المغالات.. واليوم بعد انت منحنا الله افاق البحث والتقصي.. امنت بكل اورده المرحوم والدي.بشان سيد الاوصياء.

 
علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عطا علي الشيخ
صفحة الكاتب :
  عطا علي الشيخ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net