صفحة الكاتب : عادل القرين

وخز الشوك وشذى الورد..!!
عادل القرين
فنجان الود..
 
الكلمة فنجان الكرم؛ فـــاسكب فيه معاني قهوتكــ...
 
 
درب التوت والكرز..
 
تعثرت خطواته على درب التوت والكرز..
فدلته بوصلة قلبه عليها، فلذعة حبها موصدة للوصول إليه بشغف..!!
 
 
الصمت..:
 
هو حكاية العاشق، وبوح العين، ورقص الأنامل،
وهدهدة العازف؛ على أنغام سيمفونية الفجر، وقطرات قيثارة الندى..!!
 
 
الشمعة..:
 
هي من تحرق نفسها لأجله.. وحين يمل منها؛
ينفخ في عينيها بوجه قمطريراً..!!
 
 
مرايا..
 
ما عاد مثل ذي قبل؛ يمتدح هذا وذاك..!! 
فالرؤية واضحة رغم ضبابية الوجوه المقنعة..!!
 
 
اختر ثوبكـ..
 
الكلمة كالقماش.. فاختر ثوبك الذي تلبسه؛ قبل أن تخرج للملأ.. !!
 
 
هوية اليراع..
 
القلم كالمهند في حدته، وكالشمس في رقتها، وكالقمر في غنجه،
وكالعاشق في صريره، فاقبض على جيده؛ فصدره لا يباع ويشترى..!!
 
 
حنين..
 
كلما أردت الرحيل؛ شدني منطاد قلبي إليها،
وتاقت أجنحتي للنقش على معصميها..!!
 
 
وجاهة عمياء..
 
هناك من يجتر الحكايات الوهمية خشية السقوط؛
وتصفق له كفوف المرضى للوجاهة العمياء..!!
 
 
دفء..
 
الشتاء وسادة؛ كلما اشتدت برودته؛ 
كتبنا الأماني في أحضانها.!!
 
 
ثغر الألم الباسم..
 
بين الضحك والبكاء شعرة؛ تعرفها العين وينكرها الواقع..!!
 
 
سقوط..
 
 
حين يتعرى النص من الحقيقة؛ 
يصبح مصيره حطب الألسن..!!
 
 
انعكاس..
 
 
حار موقعه من زفرة الآه، فراح ينظر بعين الخذلان والتمني..!!
 
 
حطام ومشاجرة..
 
تشاجر مع وسوسته، فصفعه كف الواقع.. بكفاك هراء يا مراهق..!!
 
 
 
حكاية..
 
خذني إليك حكاية؛ كلما اشتقت لذكري.. خر الفؤاد لأجلك متيماً..!!
 
 
تحد..
 
شد على لجام يراعه فأنشد:
على ظهر الأرض أخط أسمي..
وفي قعر الحرف أنقش رسمي..
فانقطع نطع معناه، وبان جموحي..!!
 
 
تراشق...
 
في نبل قوسي كلمة؛ كلما شددت على صريرها قالت: كفى..!!
 
 
أجنحة الهوى..
 
الصبح معزوفة العشاق، والشمس أوتارها.. 
فخذ بيدي يا صاح إلى ضفاف اليم؛
علني أحس نقاط اسمي المملوءة بأنفاسها..
 
 
حيز المحبة..
 
لم تبرح القلوب ترتب لكِ حيزاً.. خشية طول الزمن؛
ليبقى كف الوقت يحن عليكِ..!!
 
 
غرور..
 
وضع الورقة أمامه ليحسب النقط؛
فزج غرور السكون لسانه منادياً:
من أنت، ومن أنا..؟!!
 
 
ظلها فتنة..
 
ارسميني على خميلة وجدك؛
فسنديان الروح يوحي بالغزل..!!
 
 
الوردة:
 
هي فتاة جميلة.. كلما حركتها الريح.. 
تراقص فستانها في عيني وفاح شذاها..!!
 
 
قناع مؤقت..
 
صفاء النفوس تكشفها العشرة والتجارب..!!
 
 
زمن القروش..
 
الثوابت مقرونة بالشواهد،
والشواهد مقرونة بالمعرفة،
والمعرفة مقرونة بالسلوك.. 
فقل ما شئت فالحديث يباع ويشترى بالمصالح..!!
 
 
الراحة:
 
هي من يستلذ بها جناح الوقت؛
وتبكي على أطرافها عيون الأيتام والأرامل..!!
 
 
خذلان السائل..
 
لن يطرق الأبواب تارة أخرى؛
فمقابضها تعتقت في أيادي المارة، والزمن الخائن..!!
 
 
سكينة الشتاء..
 
الشتاء وسادة؛ كلما اشتدت برودته كتبنا الأماني في أحضانها..
 
 
وطن..
 
 
وسادتي شعلة من الذكريات؛
تقلبني حنيناً وتضمني دفئاً؛ فعلمني ماهية رمادها..!!
 
 
وين ربعك..؟!
 
حين تفرك يديكـ من شدة البرد؛
يخرج لكـ المارد وهو يردد:
( وين ربعكـ.. )؟؟!!
 
 
جنون العظمة..
 
اتهمه البعض بجنون العظمة؛
وما زال إلى الآن يتشدق بالفلسفة..!!
 
 
تنكر..
 
رغيف الخبز يحتوي الغذاء؛
وحطب التنور يريد حرقه..!!
 
 
الكاتب الكيس..:
 
هو من يقرأ وجوه المارة في الطرقات..!!
 
 
نظرة ثاقبة..
 
قال كلاهما للآخر:
كما تراني أراك..!!
فرد من بالجوار:
المراتب المثقوبة؛ تغطيها ( الشراشف )..!!
 
 
 
مناجاة..
 
مولاي.. حارت سكنات الروح في حالي؛ 
فنظرت نعمتك وأدركت ذاتي..!!
 
 
حقيقة لا تقبل القسمة...
 
بالتجارب تصقل المعارف..!!
 
 
لا تستغرب..!!
 
الترفع عن الجاهل؛ خير وسيلة للرد عليه..!!
 
 
مذاق..
 
 
الحقيقة مرة الطعم للضمائر النائمة؛
وعذبة للأرواح اليقظة..!!
 
 
العشق:
 
هو استباحة للعين، ومخاطبة للوجدان..!!
 
خلل..
 
من تعامل بالمصالح؛ سقط في الهاوية..!!
 
 
"كما تدين تدان"..!!
 
من استخف بغيره؛ أتته السهام كرش المطر..!!
 
 
منطق..
 
المعدن الجيد.. كلما زاد طرقه؛ ظهر لمعانه وبريقه..!!
 
 
همسة..
 
بالتواضع يستديم العيش..!!
 
 
ببساطة..
 
بساطة العيش في التعامل؛
تشعرك بالأمل و التغيير..!
 
تواصل..
 
من أمتزج مع الناس كتب عقولهم..
 
 
غيرة..!!
 
تشاجرت الخميرة مع الدقيق في مقدار الماء الذي يجمعهما..
فغضب الخباز وزجا بهما في التنور..!!
 
 
نبوءة..
 
الكلمة الصادقة تستقر في الروح؛ كما يستقر الماء في الإناء..
ولا عليك من الذي يدعي حصافة الرأي والمشورة ..!!
 
 
فـــــــن..
 
كلما زاد خيالكـ الايجابي؛
تفاعل عقلك الباطن مع الجمال..!!
 
 
القصة:
 
هي من يكتبها البارع؛ ويلتصق فيها المغفل..!!
 
 
المقالة:
 
هي الستار الذي كلما شددته من الأعلى.. تعرى لك من الأسفل..!!
 
 
الخاطرة:
 
هي الدمعة التي تسيل في أروقة المآتم..!!
 
 
القصيدة:
 
هي قطعة قماش بين العجز والصدر؛
فكلما اهتز خصر أبياتها بانت الفتنة..!!
 
 
تأرجح..
 
وسادتي شعلة من الذكريات؛
تقلبني حنيناً وتضمني دفئاً؛ فعلمني ماهية رمادها..!!
 
 
حقيقة...
 
كلما زاد اطلاعك؛ انحنت لك أمهات الكتب احتراماً...
 
 
بوصلة اللسان..
 
بالصدق تتضح الرؤية...!!
 
 
هكذا يكون..
 
من يحب؛ لا يعرف الكراهية..!!
 
 
 نفوس جوفاء..!!
 
لا تجعل نفسك بوقاً.. يضرب على ظهرك للثرثرة..!!
 
 
" الناس مخابر"..
 
هزئ منه والتوى لسانه..!! 
وقيل له: دونك صمصامه المسلول..!!
 
 
الدهشة:
 
هي صهيل الحرف؛ وجموح الفكر..!!
 
 
مبدأ..
 
 
الأبواب الموصدة؛ لا تمنع أشعة الشمس من اختراقها..!!
 
 
فنجان الود..
 
من لا يعرف البكاء؛ لا يجيد التعبير..!!
 
 
زجاج مهشم..!!
 
لا تنظر إلى كثرة المعجبين فتصاب بالغرور والنرجسية؛ 
فانظر إلى ما يحملون من علم ومعرفة وتجارب..!!
 
 
 
الضمير الحقيقي..
 
من يستند على الواقع والضمير؛ يكتب الحقيقة.. 
وإن كانت قاسية للنشاز..!!
 
 
إشارة تعجب..
 
لن يطرق الأبواب تارة أخرى؛ 
فمقابضها تعتقت في أيادي المارة، والزمن الخائن..!!
 
 
الراحة:
 
هي من يستلذ بها جناح الوقت؛ 
وتبكي على أطرافها عيون الأيتام والأرامل..!!
 
 
رذاذ الفجر..
 
الذكر الطيب زاد اللسان..

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/27



كتابة تعليق لموضوع : وخز الشوك وشذى الورد..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )
صفحة الكاتب :
  السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه )


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net