صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

نشر الفضيلة يحد من الرذيلة الجزء الثاني
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

تفاخرَ أحد الأثرياء يوما أمام أحد العرفاء الذي كان يسكن في بيت متواضع وقال له بغرور: بنيتُ قصرا
فخما له عدة أبواب، زَينتُه بتحف نادرة وأحطتُه بأشجار مثمرة. فماذا بنيتَ أنت ؟ أجابه العارف : بنيتُ هذا وأشار إلى ولده ، زادُه التقوى وزينتٌه محاربة الهوى ، سلاحُه الدعاء ورأسُ مالِهِ الرجاء. تختلفُ عقائد وأفكار البنائين إختلافا كبيرا، فالعارف يهتم ببناء بيتٍ مكتوبٌ على بابه " أدخُلوها بسلامٍ آمنين " والثري المتفاخر يهتم ببناء بيت مكتوب على بابه " كلُّ مَن عليها فانٍ ".
نُسرُ ونفرح حينما نقرأ ونسمع من يذكرنا بذلك البيت السعيد غدا ولكن لا نجهد أنفسنا ببنائه ونظن أننا سنحصل عليه بالتمني : اللهم أرزقنا ذلك ، بَيْد أننا نتابع بإهتمام  يوميا أسعار الصلب والحديد والأسمنت والآجر لبناء بيت نسكنه بعض الوقت ونهمل للأسف الشديد السعي  لبناء ذلك البيت السعيد الدائم. أن المواد الأولية والأساسية لبناء ذلك البيت هي التقوى ونكران الأنا  والزهد والتواضع والصبرعلى صروف الدهر وإفشاء التحية والسلام وحب الخير للآخرين وعدم تمني زوال نعمة الغير والقناعة برزق الله وشكر الخالق سبحانه على نعمه ظاهرة وباطنة. تماما كالبيت الذي نبنيه هنا في هذه العاجلة ،  شحة مواد البناء وإنعدام وسيلة نقلها ـ الصلاة ـ  يؤخر من تشييد ذلك البيت في تلك العاجلة. نجهد أنفسنا كثيرا  ونحرص أشد الحرص على أن يكون بيتنا الدنيوي ممييزا وفخما ورائعا ولكننا لانسعى بجد لجمع مواد بناء أسس ودعائم ذلك البيت الدائم. لم تكتف زوجة فرعون الذي طغى آسية بنت مزاحم بأن يرزقها الله تعالى بيتا في الجنّة. بل طلبت من الله " ربِّ إبني لي  عندك  بيتا في الجنّة". نقرأ  يوميا هذا المقطع من زيارة عاشوراء " اللهم أرزقني شفاعة الحسين يوم الورود وثبت لي قدم صدقٍ عندك  مع الحسين وأصحاب الحسين...". منزل بهذا لقرب من الله تعالى يكلف أطنان الحسنات ولكن أيدينا من الحسنات صفرات. ندّعي التدين ونتظاهر به ولكننا لم نتخلص بعد من الأفكار السلبية في رؤوسنا والتي تنعكس على تصرفاتنا وسلوكياتنا. جُلُ المتدينين وأنا أولهم ، لم يكونوا مثالا رائعا في المجتمع. نهتم كثرا بالمظاهر الأيمانية ، نحفظ الكثير من الأحاديث والأقوال والحِكم والأمثال ولكننا نفقد صوابنا إن إختلف زيد معنا أو عمر. نكتب ونتكلم عن الحقوق والواجبات ولكننا نبخس الناس أشياءهم. نكتب هنا " نشر الفضيلة يحد من الرذيلة ـ ولكننا لانغرسها في نفوسنا. كيف ننشرها ؟ بالكتابة  هنا لتبقى عدة ساعات وبعدها تحوّل إلى الأرشيف، تلحق أخواتها اللائي سبقنها ؟؟ نتمسك بأرائنا ولا نتقبل الرأي الآخر وإن كان ذلك صحيحا. نحيط أنفسنا بهالة القداسة ولا نواجهها ونتفحصها كما نتفحص عثرات الآخرين. نتكلم عن صلة الأرحام  ولكننا لم نتفقدهم إن طال غيابهم. نترك الواجبات ونتظاهر بالمستحبات. ثلاثون عاما نحضر دعاء كميل ولكننا لم نطبق فقرة واحدة من هذا الدعاء الشريف. 
 
حوار قصير :
كانت إحدى الفضائيات المباركة تنقل على الهواء مباشرة مراسيم دعاء كميل من العتبة الحسينية المطهرة. لفت نظري جلوس خادمتكم رقية ـ ثمان سنوات ـ  وهي تحبو شيئا فشيئا بإتجاه شاشة التلفاز. كنت حينها أمتع ناظريّ بمطالعة ردود وتعليقات السيد الحجة الورع السيد سعيد العذاري  والمولى العارف السيد علاء الجوادي. أنهل من معين هذين الأستاذين والسيدين المباركين وأمثالهما من الأخوة والاخوات. توقفت قليلا لأتابع شأن رقية وتفاعلها مع تلك المشاهد الرائعة واللقطات الجميلة من داخل العتبة الحسينية المطهرة. جلست بالقرب منها وكلمتها : لقد إقتربت كثيرا من الشاشة ، إن الأشعة المنبعثة من الشاشة تؤثر على عينيك أيتها العزيزة. رفعت رأسها وواصلت زحفها إلى أن وضعت يديها على الشاشة تلتمسها وقالت : أنت تقول هذا ياسيدنا. هذه ليست أشعة ، هذا نور يشفي العيون. نسيتَ أيها الوالد حينما ذهبت قبل عدة أشهر لزيارة الحسين عليه السلام وداويت عينيك بالتراب العالق بأقدام أحد الزائرين عند ضريحه الشريف. قلت أجل ياعزيزتي لم أنكر ذلك. إستوت رقية قائمة وأخذت بيدي ووضعتها على الشاشة وقالت : أريد أن أكون هنا مع هؤلاء الزوار وأعدك بأني سأدعو لمن أحببت. اريد أن ألتمس ضريح الحسين الطاهر واسجل إسمي عند الله مع الزائرين. ببركة هذه الطفلة المشتاقة إلى زيارة الحسين عليه السلام ، يسّر الله الذهاب إلى الحبيبة كربلاء. بقيت أسبوعا فيها أنتظر ليلة الجمعة  لأتشرف أنا وصغيرتي بحضور دعاء كميل عند الحسين عليه السلام. بعد إنتهاء الدعاء كلمتني رقية بلغة أجنبية وطلبت مني أن أفسر لها معاني بعض الكلمات التي وردت في الدعاء الشريف. سمعها أحد الجالسين قربنا فبادرني : أنتم من الخارج. قلت نعم ونتهيأ للعودة بإذن الله تعالى. قال : لماذا تعودون هل شبعتم من فنادق خمس نجوم. قلت أيها السيد المحترم سأقولها لأول مرّة : كنا نحمل همومكم فلقد تغربنا من أجلكم جميعا. لقد مرت علينا أيام وليالي لا نحسد عليها. ستندم كثيرا على قولك هذا وكنت أعني سيندم على تسرعه حين يعرف أننا من البسطاء ولسنا من الأمراء ، كنا ولا زلنا لاننام على سرير وإن كان متواضعا ولكنه فهمها بالمعنى المتوارث عندنا. قال مّن أنت حتى تقول هذا. قلت أنا أحد المسؤلين وكنت أقصد " كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته " لكن السيد المحترم فهمها غير ذلك فقال: عذرا لك لم أنتبه لزلة لساني. قلت أيها العزيز خشيتَ المسؤول ولم تخشَ المَلِك. إستحيتَ من العبد ولم تستحِ من المولى. تملقت للفقير الذليل ولم تتملق للغني العزيز. خفت بلاء الدنيا ولم تخف بلاء الآخرة وكنا قبل قليل نردد :" على أن ذلك بلاء ومكروه قليل مكثه يسير بقاؤه فصير مدته فكيف إحتمالي لبلاء الآخرة وما يجري فيها من المكاره على أهلها على أن ذلك بلاء ومكروه تطول مدته ويطول مقامه ولا يخفف عن أهله...". أيها لسيد المحترم إن البهتان إرثٌ سيء علينا التخلص منه عاجلا مادام هناك بعض الوقت. أجل بعض الوقت وليس المزيد من الوقت. إن حبنا لبعضنا يوجب علينا أن نتدارس أحوالنا كي نسموا بأنفسنا ونترفع عن الصغائر والضغائن.
أبعدَ شيبي تبتغي عندي الأدبا :
كتبَ السيد الجليل الفاضل جمال الطالقاني مقالا أخلاقيا تحدث فيه عن أخلاق بعض  بناتنا وأخواتنا الطالبات في الجامعات والمعاهد في العراق. أقول لجناب العزيز السيد جمال الطالقاني ان هذه مسؤولية الجميع في إشاعة ونشر الفضيلة بين مختلف شرائح المجتمع. البرنامج التربوي الأسلامي يبدأ برعاية الطفل وهوجنين في بطن أمه. هذا ماقلته لأحد التربوين الأجانب حينما حدثني عن برامجهم التربوية والتي تبدأ من مرحلة الحضانة. برامجنا للأسف الشديد معطلة عندنا ومفعلة عند سوانا. نتفاخر بتاريخنا ولانتعلم منه شيئا. نلهوا ولا نعتبر، نشكوا ولا نشكر.
 
العالِم العارف :
دُعي أحد العارفين إلى مأدبة  حضرها مجموعة من الشباب فبدأ يذكرهم بشكر نِعم الله تعالى وأن النِعم إنما تدوم بشكر المنعم المتفضل وأن نِعم الله الحنان المنان لاتُعد ولاتحصى كما أن هناك نِعمٌ ظاهرة ونِعم باطنة. أخذ العالم يذكرهم بجليل النعم الواحدة تلو الأخرى. أكل الجميع مما قسم الله تعالى فلّما شبعوا جميعا توجه صاحب البيت إلى الشيخ وطلب منه أن يتفضل بالدعاء فرفع الشيخ الجليل يديه وقال : اللهم أطعمت فأشبعت ، لك الحمد ولك الشكر وأخذ يشكر الله ويحمده على نعمائه  فقال له صاحب البيت : أدعو لي أيها الشيخ جزاك الله خيرا فقال الشيخ العارف ـ وأراد أن يبّن للرجل ما خفي عنه ـ : أسأل الله أن هذا الطعام الذي أكلتَه بيسر أن يخرج منك بيسر. إمتعض الرجل إمتعاضا شديدا من دعاء الشيخ وقال : ما دعوتَ لي إلاّ بهذا وأخذ يهزأ بدعاء الشيخ الجليل ويسخرمنه فقال له الشيخ حسنا ، أسألُ الله تعالى أن لايخرج منك ذلك الطعام بيسر. إنصرف الشيخ وقد إستجاب الله دعوته. بعد ساعات بدأ الرجل يشعر بألم شديد في معدته ولم تجديه نفعا كل محاولات التخلص من الإمساك وأوشك على الهلاك  ولكنه  تذكر دعاء الشيخ فاسرع إليه قائلا : لقد كنتَ مصيبا وكنتُ جاهلا. أدعو لي بذلك الدعاء الذي يسهل عليّ أمري فدعا له الشيخ بذلك وقال له : إيّاك أن تنسى نعم الله تعالى. ربما تكون هذه من قصص الوعظ  ولكن المهم فيها هو التذكير بنعم الله تعالى. كم وددت أن اكون ملازما لذلك الشيخ ليذكرني بنعم الله التي أجحدها بكرة وعشيا.
 
لانحب الواعظين :
 زار أحد المراكز الأسلامية هنا أحد العلماء الأفاضل وكان رجلا ورعا وزاهدا. في اليوم الأول حضر المجلس عدد كبير من المؤمنين فتعرض الشيخ للوعظ والأرشاد وطلب من الحاضرين أن يكونوا مثالا رائعا في المجتمع ـ أيّ مجتمع ـ  وسفراء لدينهم وقيمهم أينما وجدوا وأن يتحلوا بمكارم الأخلاق التي بُعث نبينا ـ ص ـ لأتمامها. في اليوم الثاني لم يحضر المجلس سوى بضعة أنفار.
تواضع الأغنياء وعدم الأستهانة بالدعاء ومراقبة الأولاد والأعتناء بهم  وغير ذلك  من  القيم والأخلاق يمهد لبناء فرد فاضل يكون غدا أحد أعمدة بناء أسرة محترمة  قائمة على الحب  والتفاهم والعدل والمساواة  تنجب أولادا صالحين نافعين. أرجو من القاريء الكريم أن لايشم رائحة الوعظ من كلامنا هذا فما أحوجني ـ أنا العبد الفقير إلى مولاه الغني العزيزـ  للوعظ والنصيحة. إننا نتكاشف ونتصارح ونأمل أن نصل في النتيجة إلى تدارك هفواتنا وإصلاح أنفسنا ونستعين بالله سبحانه على ذلك. نسأل الله تعالى العافية للجميع.

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/21



كتابة تعليق لموضوع : نشر الفضيلة يحد من الرذيلة الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي من : السويد ، بعنوان : نسالم الدعاء في 2011/01/22 .

الأستاذ الفاضل مهند البراك المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر مروركم الكريم وتعليقك الرائع.
أسأل الله تعالى أن يريكم بالحسين وأهل بيته السرور والفرج وأن يرزقكم شفاعته يوم الورود.
دمتم مسددين

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر

• (2) - كتب : مهند البراك من : العراق - كربلاء ، بعنوان : السلام على الحسين في 2011/01/21 .

السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان
وانا اقرأ مقالاتكم انتابني شعور غريب وكأني جالس معكم في رحاب الامام الحسين عليه السلام
السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين
وعلى الارواح التي حلت بفنائه واناخت برحله




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد يسري محمد حسن
صفحة الكاتب :
  محمد يسري محمد حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net