صفحة الكاتب : صادق الموسوي

ثلاثة وسبعين اسما في معركة ألطف الخالدة
صادق الموسوي
أصبحت عناوين أسطورية طرزت وجه التاريخ الإنساني.
ان انتصار الدم على السيف لا يقتصر على النصر العسكري ، بل يتعداه إلى إيقاظ الأمة وإحياء القيم وتمجيد الاسم والذكر 
كان سيّد الشهداء يستهدف إنقاذ الدين من الضياع، وفضح اهل الباطل. وقد تحقق
له هذا الهدف. إذن فهو قد انتصر حتّى وإن كان الثمن استشهاده هو وأنصاره وسبي أهل
بيته.
 
 وبعد عاشوراء ظلّت
الأهداف الحسينية حيّة ووجدت أتباعاً وأنصاراً لها. وتركت الواقعة تأثيرها في
الأجيال والقرون اللاحقة، وصارت سبباً لنشأة الكثير من الحركات والنهضات الأخرى.
 
 وهذا يعدّ بذاته نصراً
ساحقا. 
 
وقد ورد هذا المعنى في جواب الإمام السجّاد عليه السلام على
السؤال الذي عرضه على حضرته إبراهيم بن طلحة حيث سأله: من الذي غلب؟ فقال له
الإمام عليه السلام: إذا دخل وقت الصلاة فأذّن وأقم تعرف من الغالب 
 
 
 
وهي إشارة إلى بقاء دين رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في ظل النهضة
الحسينية. 
 
فإن الإنسان الذي يتّبع الحقّ ويضحي في سبيل الله ودينه فهو
منتصر على الدوام وينال إحدى الحسنيين. وكل من يتنكب عن مناصرة الحقّ فهو ليس
بمنتصر ولا غانم حتّى وإن خرج سالماً. وقد صرح سيّد الشهداء بهذا
في كتابه إلى بني هاشم والّذي جاء فيه: "من لحق بنا استشهد ومن تخلّف عنّا لم
يبلغ الفتح 
 
 
 
النصر العسكري يزول عادة بنصر عسكري آخر. لكن الانتصار المبدئي ولا سيما إذا
اقترن بالتضحية العظمى والمظلومية، يبقى حياً في الضمير الإنساني، ويجد على الدوام
أنصاراً ومؤيدين له على مر الأجيال. وهذا الفهم، وهذه الرؤية بالنسبة للفتح تجعل
الإنسان المجاهد والمكافح أكثر أملاً واندفاعا
 
 
 
و يبقى 
 
انتصار الدم على السيف يتجدد
 
المفكر الهندي المهاتما غاندي يقول
 
تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر
 
 
 
ليس بقليل بحق سيد الشهداء (ع) ان يقول عنه المفكر الهندي
المهاتما
 
غاندي(تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر) فقد اكد فلم
وثائقي عن إحياء ذكرى واقعة الطف في الهند ،ان الحسين قد تحول الى تراث إنساني
يعيش ذكراه المسلم وغيره من أتباع الديانات الاخرى،بل يتسابقون على الانغماس الروحي
في هذا الفيض الرباني
 
من الحب الحسيني،وليس غريبا على المفكر
 
المسيحي جورج جرداق ان يستشرف روح الفداء لدى أنصار الحسين يوم
الطف إذ
 
يقارنهم بأصحاب يزيد الذين كانوا يطلبون المال مقابل الانصياع
لأوامره ،في
 
الوقت الذي فضل فيه الأنصار ان يقتلوا ويحرقوا ويفعل فيهم ذلك
الف مرة على
 
ان يتركوا إمامهم ،فكيف وهي قتلة واحدة حيث الرحيل معا الى الجنة
في قدم
 
صدق عند مليك مقتدر،هي ميتة واحدة وتسابق الى ناصية الخلود
،حيث توحدت
 
الأرواح والأجناس فلا فرق بين جون مولا ابي ذر الغفاري وبين
خيرة أصحاب
 
الرسول(ص) والتابعين الذين امتزج عطر ودماء شهادتهم مع دم نسل
سيد البشر
 
،قال
له الإمام في لحظة عطف أبوي حين أراد إعفاءه من القتل (أنت حل من
 
عهدنا يا جون ،إنما تبعتنا طلبا للعافية وأنت في اذن منا) فوقع
على قدميه
 
يقبلهما ويقول (أنا في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة أخذلكم
،سيدي ان ريحي
 
لنتن وحسبي للئيم ولوني فاسود فتنفس علي بالجنة،ليطيب ريحي
ويشرف نسبي
 
،ويبيض
لوني ،لا والله لن أترككم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم اهل
 
البيت)وكان الوفاء وكان التوحد الروحي بين الإمامة والولاء حيث
كان لجون
 
ما أراد من الفوز بالشهادة ،حيث هرع له الحسين(ع) وكأن ركنا
منه قد انهدام
 
ليعانق جسده المقطع داعيا له (اللهم بيض لونه ،وطيب ريحه
واحشره مع محمد
 
وال محمد وعرف بينه وبين محمد وال محمد). ويتكرر الموقف كثير
مع الشيوخ
 
والشباب،هاهما الغفاريان يخرجان قائلين(السلام عليك ياابى عبد
الله جئنا
 
لنقتل بين يديك،وندافع عنك) فقال (مرحبا بكما )واستدناهما
فدنوا منه وهما
 
يبكيان فقال لهما (ما الذي يبكيكما يبني أخي،فوالله اني لأرجو
ان تكونا
 
بعد ساعة قريري عين)قالا (جعلنا الله فداك ما على أنفسنا نبكي
وإنما نبكي
 
عليك،نراك وقد احيط بك ولا نقدر ان ننفعك) وكذا الحال مع واضح
التركي مولى
 
الحرث المذحجي الذي استغاث بالحسين لحظة مصرعه فهب له الامام
(ع)كما هب
 
لابنه علي الأكبر او للقاسم ،وانكب عليه وهو يعانقه،فقال
مفاخرا(من مثلي
 
وابن رسول الله واضع خده فوق خدي)وفاضت روحه الطاهرة..ومشى
الحسين الى
 
اسلم مولاه واحتضنه وهو يجود بنفسه مفاخرا حتى النفس الأخير..
 
اكثر من سبعين اسما صارت عناوين أسطورية تطرز وجه التاريخ
الإنساني ،وكلها
 
تبارت بنفحات بطولية فاقت حد الإعجاز الإنساني ،حتى وصل الحال
بعابس اذ
 
كان يصيح بلا.. بلا ان حب الحسين أجنني..
 
فاذا كان غاندي قد تعلم من مظلومة الحسين كيف يحقق النصر على
اكبر
 
إمبراطورية في العالم ،فحق لنا ان نستثمر هذه المظلومية في
بناء الأسس
 
التي استشهد من اجلها سيد الشهداء وهي الأمر بالمعروف والنهي
عن
 
المنكر،عبر مصداق واحد هو الجهاد المستمر ضد الاستبداد
،واستثمار قيم
 
الشهادة والإيثار التي نشرتها ثورة الحسين (ع)،دروس ودروس تقف
أمامنا
 
شاخصة ،فأتباع ابي سفيان مازالوا يستهدفون نسل رسول الله
(ص)ومازالوا
 
ينظرون لكل شيعي على انه خارج من حلبة ألطف ،وما زال الطواغيت
في الأرض
 
يرتعبون من اسم الحسين ومرقده وزواره ومراثيه ،وكأن لطمنا
صدورنا لطم لأنوفهم …
 
 
 
وماذا يعني لنا إقامة مواكب العزاء وهي تراثنا ومدرستنا
الأبدية التي تخرج
 
منها شعراءنا وفلاسفتنا وعلماءنا ؟ ،علمتنا كيف نحب بعضنا ساعة
يستعر
 
الخوف ،وكيف نمتلئ توثبا وثورة حين تهز لحظة يأس مناكبنا ،فنجد
ان أعناقنا
 
ليست غالية أمام سكاكين الشمر وأشباهه ،وإننا لسنا كمن دعا
مسلما بن عقيل
 
وخذله ،فسيوفنا مع الحسين وقلوبنا تهيم في حب الحسين ،ونحن
أدرى برموزنا
 
ومراجعنا وقادتنا ،ومازال الحسين يتمثل بكل إنسان يأمر
بالمعروف وينهى عن
 
المنكر ،وبكل إنسان يحترم إنسانيته ومبادئه وقيمه الروحية التي
تقربه من
 
الله سبحانه
صادق الموسوي
 
 
      

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/26



كتابة تعليق لموضوع : ثلاثة وسبعين اسما في معركة ألطف الخالدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عاشور
صفحة الكاتب :
  حيدر عاشور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net