صفحة الكاتب : د . اياد الكناني

التكنولوجيا ونزاهة الانتخابات ((مناقشة في الافتراض الرئيسي للعلاقة بين التكنولوجيا و نزاهة الانتخابات ))
د . اياد الكناني
  على الرغم من ان العنوان يشير الى مفهوم التكنولوجيا ومع قصدنا للمعنى فان محتوى ما سنناقشه لا يتناول تفاصيل الألات والاجهزة  والبراميجيات التكنلوجية التي تستخدم في الانتخابات، فلست اود ان اقدم عرضا لاستخدامات التكنلوجيا في مراحل العملية الانتخابية المختلفة ، اذ ان هذا الموضوع من الشمول بحيث يتعين على من يتصدى له تبيان تفاصيل فنية دقيقة ، فجهد الحديث سينصب على العلاقة بين التكنلوجيا ونزاهة الانتخابات  في اطار سؤال رئيسي هو :  هل  تمثل التكنلوجيا  حلا سحريا يمكن استخدامه لتحقيق نزاهة الانتخابات ؟ 
ويكتسب البحث في هذا الموضوع اهميته ومكانته في ضوء موجات التحول الديمقراطي التي اجتاحت العالم ، والتي قادت الى اعتبار الديمقراطية نموذجا عالميا للحكم ، يرتكزعلى توسيع قاعدة المشاركة في عملية صنع القرار السياسي، من خلال الانتخابات التنافسية، اذ يعد التنافس الانتخابي متغير جوهري للديمقراطية ، وهذا ما وجده  (الأن تورين ) – (في كتابه ما الديمقراطية ؟)-  في تعريف الديمقراطية ((على انها اختيار حر خلال فترات منتظمة للحاكمين من قبل المحكومين جاء ليحدد بكل وضوح الالية  المؤسساتية التي لاوجود للديمقراطية من دونها )) وهي الانتخابات .
 واذا ما كان  اجراء الانتخابات شرط  للديمقراطية ، ( وان لم تكن شرطها الوحيد) فان ادارتها وتنظيمها ينبغي ان  تكون وفقا لمعايير الحرية والنزاهة ، وعلى هذا الاساس فقد  وضع( روبرت دال )  الانتخابات الحرة والنزيهة ضمن الشروط السبعة للشكل الديمقراطي فمن وجهة نظره، يجب ان تسبق الانتخابات الحرة والنزيهة مجموعة من الحقوق والحريات الديمقراطية ،وعليه تمثل  الانتخابات الحرة والنزيهة  ((ذروة الديمقراطية وليس بدايتها))    فالانتخابات لا تسبق الديمقراطية، وهي لا تنتج لا الديمقراطية ولا الحريات والحقوق .
لذلك اذا لم تتوفر للانتخابات البيئة المناسبة والشروط  الواجبة لتوصف بانها حرة ونزيهة ، ستتحول الانتخابات من آلية للتحول الديمقراطية الى مصدر لتكريس وشرعية نظم شمولية ، او سنكون امام انظمة متحايلة على الديمقراطية ، ( او انظمة السلطوية الانتخابية  كما يسميها بعض الباحثين ) والتي تجرد الانتخابات في ظلها من اي فاعلية، اذ حتى مع تعدد الاحزاب المشاركة في الانتخابات فان نتائجها ليس اكثر من اعادة لانتاج  ذات السلطة ، وقد سجل عقدي الثمانينات والتسعينات  من القرن الماضي ظهور العديد من الدول ضمن هذا الوصف . 
كما ان  دخول دول عدة – توصف بانها (مجتمعات منقسمة ) ، عاشت مدة طويلة تحت حكم انظمة شمولية وصراعات دموية – موجة التحول الديمقراطي  أضحت فيها الانتخابات هندسة سياسية لادارة تناقضت وانقسامات تكوينها الاجتماعي ،جعل من اعتماد معايير واجراءات ووسائل تضمن للعملية الانتخابية نزاهتها و نيلها لثقة هذه التكوينات الاجتماعية ، مطلبا اساسيا تحرص على تحقيقه الادارات الانتخابية  في هذه الدول ويشكل تحديا كبيرا يقف امامها ، فالخلل الذي يصيب نزاهة  الانتخابات يدخل هذه الدول في فوضى  وعدم استقرار قد تتطور الى صرعات دموية محلية. 
ولكثرة ما يعترض  نزاهة الانتخابات في معظم هذه الدول (و الدول المتحولة حديثا للديمقراطية بصورة عامة )، من  شكوك وطعون  ترجع أسبابها الى  ماتعانيه من انقسامات سياسية واجتماعية وهشاشة التكوين السياسي وحداثة تجربتها الانتخابية ، تبحث هذه الدول عما يحقق نزاهة الانتخابات ويجلب  ثقة الاطراف السياسية والتكوينات الاجتماعية  في العملية الانتخابية ،وفي اطار  هذا  السعي  نادى البعض بفكرة استخدام التكنلوجيا  في الانتخابات لضمان نزاهة الانتخابات ،وبدءت  احزابا سياسية ومنظمات مجتمع مدني ترفع يافطات ( التكنولوجيا من اجل نزاهة الانتخابات ) .
  ان التداخل بين الموضوعين (بين نزاهة الانتخابات واستخدام التكنولوجيا ) هو في اساسه ظاهرة جديدة ، اذ  لم يكن في السابق مثل هذا الامر، فالتكنولوجيا وبمختلف مستوياتها لم تستخدم  في انتخابات الدول ذات الديمقراطيات الكلاسيكية كمطلب اساسي لنزاهة الانتخابات ، لانه وببساطة لاتشكو  من مشكلة ترتبط بنزاهة الانتخابات ، وانما استخدمت التكنلوجيا في الانتخابات كجزء من التطور المجتمعي لهذه الدول بحيث ادخلت التكنولوجيا  باعتبارها وسائل  تلعب دورا  في فعاليات وانشطة  الإنسان من حيث السهولة والسرعة والاقتصاد.   
ومع  ان مفهوم التكنولوجيا يشير الى الوسائل والأساليب الفنية التي يستخدمها الانسان في مختلف نواحي حياته العملية وبالتالي فهي مركب قوامه المعدات والمعرفة الانسانية ، الا ان تحديد المقصود بالتكنولوجيا  التي تستخدم وسائلها لغرض تحقيق نزاهة الانتخابات هنا هو (تكنولوجيا المعلومات ) ، والتي تشمل كافة انواع البرامجيات والاجهزة والمعدات المتعلقة بالحاسوب والاتصال  ، أي انها مكونة  من  شطرين  الاول  مادي  (( و يتكون من معدات الحاسوب والتحكم الاوتوماتيكي وتكنولوجيا الاتصالات )) ، والثاني  ذهني  (( ويتكون من البرمجيات والذكاء الاصطناعي وهندسة البرمجيات )) .
و تستخدم الادارات الانتخابية  وسائل التكنولوجيا  المتعارف على استخدامها في الادارات الحديثة ، الى جانب استخدامها وسائل تكنولوجية ترتبط  بالانشطة الانتخابية ويعد بعضها اساسيا للعملية الانتخابية ،فمثلا تستخدم التكنولوجيا في إعداد قوائم الناخبين وترسيم حدود الدوائر الانتخابية وإدارة وتدريب الموظفين وتصميم بطاقات الاقتراع وطباعتها وإجراء حملات توعية الناخبين وتسجيل الأصوات وعد وتجميع نتائج الأصوات ونشر النتائج الانتخابية فضلا عن استخدمها في نظم الاقتراع الالكتروني .
 
 
واذا ما انتقلنا الى الوضع في العراق  فان الحديث بين اوساط السياسيين والمعنيين بالشأن الديمقراطي في العراق من اعلاميين ومنظمات مجتمع مدني واكاديميين عن ضرورة ادخال التكنولوجيا في العملية الانتخابية لضمان نزاهتها يبدء مع كل عملية انتخابية، وترتفع فيها المطالب بادخال التكنولوجيا في الانتخابات والتي تتراوح بين المطالبة باتمتة سائر مراحل العملية الانتخابية وبين انتقاء مفاصل محددة من الانتخابات  كتسجيل الناخبين واستخدام البطاقة الذكية (الالكترونية ) او تطبيق احد انظمة الاقتراع الالكتروني ،وربما غالى البعض في الدعوة لاستخدام تكنولوجيا (انظمة واجهزة ) معقدة يصعب استخدامها حتى في دول العالم المتقدم .  
وازاء هذه المطالب تواجه مفوضية الانتخابات ضغوط قوية حول موضوع التكنولوجيا المستخدمة في العملية الانتخابية وضرورة استخدام وسائل وانظمة واجهزة  تكنلوجية في الادوار والمفاصل الرئيسية للعملية الانتخابية التي يتصاعد عندها احتمال تدخل الانسان (مثل   عملية تسجيل الناخبين وعملية التصويت وفرز وعد الاصوات وجدولة نتائج الانتخابات ) وبالتالي الاضرار بنزاهة الانتخابات ، وتجتهد هنا - طبعا - الاراء حول تحديد الوسائل والبرامج والاجهزة التي يقترح تطبيقها في هذه الادوار والمفاصل .
وعلى ما يبدو ان الاعتقاد القائل بان تطبيق واستخدام التكنولوجيا في الانتخابات سيحقق نزاهة مفهوم الانتخابات النزيهة ويكسبها ثقة  الاحزاب السياسة والمكونات الاجتماعية انما يرتكز على   افتراض  مفاده : (ان نزاهة الانتخابات ترتبط بمفاصل وادوار معينة من العملية الانتخابية وان التكنولوجيا محايدة وباستخدامها في هذه المفاصل من الانتخابات ستخرج يد الانسان- العابث – من التحكم بنتائج الانتخابات ).
واذا ما اردنا مناقشة هذا الافتراض فاننا نجد ان صدق وصحة الاعتقاد المستند عليه يواجه بثلاث ملاحظات اساسية هي :
اولا : ان  الرأي القائل بان  استخدام الوسائل التكنلوجية يسهم في تحقيق نزاهة الانتخابات يختزل العملية الانتخابية  بمفاصل معينة ويهمل المفاصل الاخرى والتي تضم التشريعات وأجراءات ترتبط بـ( طبيعة النظام الانتخابي ، شكل الادارة الانتخابية ، مشاركة الاحزاب وشروط الترشيح ، الدعاية وتنظيم التمويل الحزبي ، تثقيف الناخبين ، مواد الاقتراع ، تسجيل الناخبين ، المراقبة الانتخابية ، الإدارة والتوظيف...الخ) وكلها  تشكل مقدمات ضرورية ومهمة لتحقيق نزاهة الانتخابات ،وعليه فان اجراء انتخابات نزيهة  يتطلب  ان تتسع معه النظرة للاجراءات المتخذة لضمان هذه النزاهة  تشمل  مرحلة ماقبل الانتخابات واثناء الاقتراع وما بعد العملية الانتخابية .
الى جانب ذلك تؤثر البيئة السياسية التي تجرى فيها الانتخابات على نزاهة الانتخابات ، اذ تعد ادارة  الانتخابات وتنظيمها يعتبر من اكبر العمليات التي تقوم بها الدول اثناء السلم واكثرها تعقيدا ،ولايرجع ذلك للامور اللوجستية والفنية بل يرتبط بالمناخ السياسي والحراك السياسي الذي يتزامن مع العملية الانتخابية .
ويزداد الامر تعقيدا على الادارات الانتخابية ، في المجتمعات المتعددة (او المنقسمة) التي تعيش حالات مابعد الصراعات او الانتقال من انظمة تسلطية الى انظمة ديمقراطية ، اذ يصعب تحقيق وصيانة استقرارية الحكم الديمقراطي في هذه المجتمعات وعلى حد قول (ارنت ليبهارت) – في كتابه الديمقراطية في المجتمعات المتعددة -  :  (( فالتجانس الاجتماعي والوفاق السياسي هما من المستلزمات الاولية ومن العوامل التي تؤدي بشدة للاستقرار الديمقراطي . ويقال عكسا بان اللااستقرار والانهيار في الديمقراطيات تعود اسبابها الى الانقسامات الاجتماعية العميقة والخلافات السياسية في المجتمعات المتعددة )) 
وينسحب عدم استقرار النظام السياسي وحداثة الديمقراطية على الثقة بالانتخابات فغالبا ما نسمع الحديث عن الطعن بنزاهة الانتخابات في المجتمعات والدول غير المستقرة سياسيا او تلك التي انتقلت للديمقراطية حديثا ، ذلك ان الثقة بالانتخابات  تعتمد على حدة وطبيعة هذا الصراع  السياسي والثقة بان اطراف الصراع ستعتمد السبل الدستورية والقانونية في خوض الانتخابات ولن تلجأ الى وسائل  الغش والتزوير.  
 وعلى ضوء ذلك لايمكن ان توضع  نزاهة الانتخابات وتعلق على استخدام التكنولوجيا الحديثة في انشطة ومراحل العملية الانتخابية لكي تثبت للانتخابات نزاهتها في هذه المجتمعات.  لان التكنولوجيا ماهي الا امتدادا لارادة الانسان وبالتالي فما يصدق من احتمالات التزوير والغش في الانتخابات من دون استخدام تكنولوجيا المعلومات سيصدق ايضا عند استخدامها .وهذا ما يقودنا الى الملاحظة الثانية
ثانيا : ان افتراض الحيادية المطلقة في التكنولوجيا المستخدمة في الانتخابات لغرض تحقيق النزاهة ، يواجه بطبيعة التكنولوجيا نفسها ، والتي توصف بانها امتداد للانسان وارادته ، ويصف (سيجموند فرويد)- في كتابه الحضارة ودواعي القلق- هذه الحقيقة بالقول : (( لقد اصبح الانسان ، اذا جاز التعبير جراحا مبدعا وخلاقا في اضفاء اعضاء صناعية الى الجسم البشري ، وعندما يضع قيد الاستعمال كل الاعضاء الاضافية يكون عندها مهيبا بحق ولكن هذه الاعضاء لاتجد وسطا ملائما للنمو ولذا تسبب له المشاكل الكثيرة احيانا))  
والتكنولوجيا على هذا الوصف ماهي الا مجموعة من الاعضاء الصناعية (الالات ) تشكل امتدادا لاعضاء الانسان الطبيعية  وقد استخدمها الانسان للتغلب على العجز البيولوجي الذي يعانيه في اخضاع الطبيعة لسيطرته .
واذا كانت تكنولوجيا الثورة الصناعية الاولى والثانية قد انتجت ادوات وآلات مادية تستخدم كأمتداد لايدي الانسان وتعزز قابلياته بل تغييرها كليا بحيث يصعب تمييزها، فان الثور الصناعية الثالثة (الثورة العلمية والتكنولوجيا الرقمية ) انتجت ادوات معلوماتية تمثل وسائط رمزية تضخم من ذكاء مستخدميها بدلا من عضلاتهم .
وايا كانت الالات المستخدمة من قبل الانسان مادية او معلوماتية ، تبقى الحقيقة الثابتة  وهي ان الالات والتكنولوجيا منذ بدء تدوين التاريخ كانت وما زالت جزءا لا يتجزء من من جوهر الانسان وكيانه.
  وكما ان الانسان متحكما باطرافه واعضاءه فانه متحكما بالتكنولوجيا ويملي عليها ما يريده منها ، فالالة عند استخدمها من قبل الانسان تصبح امتدادا لاعضاءه وامتدادا لارادته ويصبح حيادها حينئذ رهنا لمستخدمها،الا ان تحكم الانسان وسيطرته على التكنولوجيا ليست مطلقة، اذا ان لها دوما اعراضا جانبية طارئة تشير الى عدم قدرة الانسان على السيطرة التامةعلى مخترعاته وهذا يعني ان التكنولوجيا غير امنة وتسبب أضرارا للانسان .وبقدر تعلق الامر بالانتخابات فانه  لايمكن - على ضوء ماتقدم-  توفير القناعة بان التكنولوجيا وحدها قادرة على تحقيق نزاهة الانتخابات طالما ان حيادها مقرون بارادة الانسان ذلك ، ولنتذكر هنا ان بعض الكيانات السياسية شكك بنتائج الانتخابات (انتخابات مجالس المحافظات وانتخابات    مجلس النواب السابقة ) من خلال التشكيك بقيام التلاعب بالبرامج الخاصة  والمعتمدة في تسجيل الناخبين وتحديث بياناتهم  والبرامج المستخدمة لعد  نتائج الانتخابات في مركز العد والتدوين في مفوضية الانتخابات وبلغ التشكيك الى حد  تقديم الطعون بنتائج الانتخابات لدى الهيئة القضائية المختصة  الى جانب مسائلة مفوضية الانتخابات ( من قبل مجلس النواب ) ومن خلال الاستجوابين الذين تعرضت لهما المفوضية السابقة .  
اما عن الاضرار التي قد ترافق استخدام التكنولوجيا في الانتخابات يكفي ان نشير الى ما حدث  في الانتخابات الرئاسية الامريكية  عام 2000 ، حيث تسببت اعطال في انظمة الاقتراع الالكتروني بضياع اكثر من 4 مليون صوت .واذا كان مثل هذا الامر قد مر بسلام في الولايات المتحدة الامريكية  فان قد يتسبب بمشاكل كبرى في الدول التي تعاني من عدم الاستقرار والانقسامات السياسية والاجتماعية .
ثالثا : ويشترط بالتكنولوجيا عند استخدام وسائلها في الانتخابات تواجد القدرات الوطنية على انتاج البرامجيات ، والقدرة على التحقق ومراجعة العمليات ونتائجها ،مثلما توفر الطرق التقليدية ذلك ووجود الضمانات والامان في استخدام مثل هذه التكنلوجيا ، والاهم من ذلك كله وجود الفهم والثقافة بمستوى التكنلوجيا المستخدمة بما يتيح قابلية التصديق والثقة بنتائج استخدامها . 
ولاشك ان العراق لايزال يعاني من ضعف الثقافة المجتمعية في التكنولوجيا المتقدمة مما يصعب معه تقديم خدمات تكنولوجية انتخابية متقدمة قد تؤدي الى ارباك وعدم استقرارفي ادارة العملية الانتخابية ، كما ان ضعف الثقافة  يؤدي الى صعوبة في اقناع الناخبين وحتى الكيانات السياسية بنتائج الانتخابات اذ يشترط توافر امكانية المراجعة في الانتخابات المعتمدة على تكنولوجية متقدمة وخصوصا ما يتعلق في عمليات الاقتراع الالكتروني وهذه المراجعات تتوقف على امكانية  توفير الثقة بالانتخابات عبر معرفة وثقافة تكنولوجية للناخبين والمراقبين والسياسيين ،واخير يتسلل التشكيك الى ذات الادوات والبرامج المستخدمة في الانتخابات من امكانية اختراقها او تصميمها بطرق تحرف نتائج الانتخابات لصالح جهة ما ، بسبب من عدم وجود قدرات وامكانيات عراقية واسعة تصنع هذه الادوات والبرامج مما يؤدي الى الاعتماد على الخبرات الاجنبية الدولية (كمنظمة الامم المتحدة ) او الشركات الاجنبية مما يزيد من الشك في نزاهة الانتخابات .
 ولا اريد من خلال اثارة هذا النقاش التقليل من قيمة واهمية استخدام التكنولوجيا في الانتخابات واسهامها في نزاهة الانتخابات بقدر ما اريد ان اوضح بان نزاهة الانتخابات تتطلب الثقة بالنظام السياسي واستقراره وقناعة الاطراف السياسية والمكونات الاجتماعية بشكل الحكم وطريقة تقاسم السلطة ، وهو المدخل الرئيسي لتحقيق نزاهة الانتخابات ، لذا ليس من المتوقع ان تكف الاطراف السياسية في العراق عن التشكيك والطعن بنتائج الانتخابات حتى مع افترض امكانية استخدام افضل التكنلوجيا - والتي لم  تتفق الكتل السياسية لحد الان عن شكلها وادواتها وبرامجها – في الانتخابات طالما ان الاتفاق على الحكم والسلطة في العراق لم يحسم لحد الان.
واخيرا فان امكانية استخدام التكنولوجيا المتقدمة في تصميم انظمة الاقتراع والتسجيل والعد في الانتخابات العراقية يمكن ان نسير بها وفق دراسة مخططة تبدء بتطبيقات تدريجية تتلائم مع تطور المجتمع وتحقيق مستويات من الاستقرار السياسي ، وتوفر الامكانيات والقدرات المادية والبشرية على ادارتها  هذا من جهة ومن جهة اخرى البحث في سبل وطرق تعزيز النزاهة في العملية الانتخابية ليس من خلال استخدام التكنولوجيا في الانتخابات فقط وانما من اعتماد الاجراءات والقواعد في كل مراحل العملية الانتخابية وايجاد التشريعات القانونية التي تتوافق مع المعايير الدولية للانتخابات النزيهة .
 
عضو مجلس المفوضين (السابق) في مفوضية الانتخابات  

  

د . اياد الكناني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الأولويات الأمنية والسياسية للحكومة العراقية  الجديدة 2022-2026  (المقالات)

    • لمن يجب ان يقال بره بره بره  (المقالات)

    • سياسة الفوضى الخلاقة الامريكية -الاصول الفكرية والابعاد الدولية والاقليمية  (المقالات)

    • في ظل زيارة المالكي الى روسيا .. اهداف السياسة الخارجية العراقية من منظور جيو سياسي  (المقالات)

    • الجدل الامريكي – الاسرائيلي حول الضربة العسكرية لايران تحليل لمقالة (دينس روس) : كيف يمكن لامريكا ان تبطئ زحف اسرائيل نحو الحرب  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : التكنولوجيا ونزاهة الانتخابات ((مناقشة في الافتراض الرئيسي للعلاقة بين التكنولوجيا و نزاهة الانتخابات ))
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزام احمد محمد نعمان
صفحة الكاتب :
  عزام احمد محمد نعمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net