صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ماكان لله فهو محفوظ الجزء الأول
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ماكتبتُ هذه الكلمات إلاّ من باب المحبة والحرص على الأخوة الكرام الذين أحبهم في الله والذين قد ضحوا بما آتوا من أجل أن يكون العراق بلدا يسوده العدل وتظله الحكمة لينعم الجميع  فيه بالخير والسعادة. لقد كان ولايزال المشوار طويلا في تحقيق ذلك نظرا لتراكمات الأفكار السلبية التي ورثناها كتركة سيئة لازلنا نعاني منها، إلاّ أننا قد قطعنا شوطا لابأس به بإزالة بعض ذلك الموروث السيء. لقد كتبنا سابقا عن تفشي وإنتشار الفضيلة في المجتمع والتي تحد من الرذيلة وذكرنا قصصا واقعية لعلماء مصلحين وعرفاء ربانيين دوّارين بطبهم على الناس. الذي يقلق ونحن في هذه النقطة من الطريق هو أننا نريد أجورنا عاجلا غير آجل. بل ربما ننظر بين الفينة والأخرى إلى مَن تبوأ مقعدا محترما وأخذ يعتني بمظهره وهندامه ليتلائم وذلك المقعد المحترم فقد أصبح يشار إليه بالألقاب التي تسبق إسمه. ننظر إلى هذا المحترم ونقول سبحان الله لقد كنت معه في المكان الفلاني وكنت أقتسم معه رغيف الخبز اليابس وكنت أظن أنه سوف يذكرني عند ربه، لكنه لم يفعل. في اليوم التالي يسترعي إنتباهي محترم آخر وهكذا بقية الأيام لاسمح الله. يفتر عزمي وتضعف إرادتي وأميل شيئا فشيئا إلى حطام الدنيا ولم أكمل رسالتي بعد. لا يعني أن أولئك الذين كانوا معي قد ركنوا إلى حطام الدنيا فمنهم من لايُشك في إيمانه وصدقه وعدله. مثلنا مثل طلاب الجامعة فمنهم من يبحث عن عمل فور حصوله على شهادة التخرج ومنهم من يفضل مواصلة الدراسة لينال شهادة التخصص ومابعده. لو لم يكن ذلك لتعطلت الجامعات ومراكز البحث العلمي فليس من كادر يحاضر ولا من باحث يبحث فيما يستجد من علوم. أجل أميل إلى حطام الدنيا ولم أكمل رسالتي بعد. أبدأ بالتذمر وكأني لم أكن ذلك الهش البش أيام الصعاب أيام كنت أردد:"حب الدنيا رأس كل خطيئة". أيام كنت معرضا عن الدنيا بأسرها وقد أقبلتْ بكلها عليّ. أيام كنت أردد بعد كل نعمة:"الحمد لله على أية حال". ترى مالذي جرى حتى تغيرتُ من حيث لاأشعر وبدأتُ لا أقنع حتى بالكثير. أحقا أنا هو أنا!!

بالأمس كنت أعد برامجا إصلاحية من أجل سعادة الأنسان وقد جعلت نفسي كالشمعة حينما تحترق من اجل أن تضيء للآخرين. أمّا اليوم فلا يهمني إلاّ أنا. إنه يوم الحصول على الأجر.أجر تلك السنوات التي عشتها بعيدا مهجّرا مهاجرا ولكني تناسيتُ أن تلك السنوات كانت لله.هكذا تغيرتُ من حيث لاأشعر وبدأت يومي بالبحث عمن يوليني بعض إهتمامه ونسيت أن ماكان لله فهو محفوظ من الضياع في كتاب لا يَضِلُ ربي ولا ينسى. بدأت أبحث عن موطأ قدم ومقعد زائل يسعني فقد تعبت ومللت. بدأت بخلق بيئة تجذب إبليس الذي يتحين بيّ الفرص وكأنه يقول لي: لقد تأخرتَ علينا كثيرا فقد كنت قويا في الله لاتأخذك فيه لومة لائم. أمّا اليوم فأراك تنظر إلى ماكنت معرضا عنه بالأمس لأنك كنت تريد ثواب الله حينما كنتَ تردد:"ثوابُ اللهِ خير" وأنتَ تستذكر قصة قارون حينما كان يخرج على قومه في زينته.

في الحج

كنتُ مع بعض الحجاج الكرام فقلت لهم لقد منَّ الله علينا بأن وفقنا لأداء مناسك الحج فالله عظيم فأطلبوا منه شيئا عظيما فقال بعضهم أنا أطلب قصرا شاهقا فخما فقلت له وأين تحب أن يكون ذلك القصر فقال لي أريده في منطقة المنصور في بغداد فقلت له: هذا ليس عظيما لأنك سوف تتركه يوما وتذكرتُ قول الشاعر:

هب الدنيا تُساقُ إليكَ عفوا      ***    أليسَ مصير ذاكَ إلى إنتقالِ

وما دُنياكَ إلاّ مثل فيء         ***     أظلكَ ثمّ آذَنَ بالزوالِ

 

لانستبدلُ الأجرَ بالآجِر

بعد إلحاح من العيال والأصدقاء ذهبت قبل عامين إلى دائرة الهجرة والمهجرين في كربلاء المقدسة مسقط رأسي لتقديم طلب الحصول على قطعة أرض لمن ليس له بيت يسكن فيه. سألني أحد المراجعين: أين تسكن ياحجي.قلتُ له في الفندق تبسم وقال:أعني هل أنك حاليا تسكن خارج العراق قلتُ بلى ياسيدي فقال لي وكم سنة عشتَ هناك فقلت له حوالي ثلاثين عاما. نظر إليّ بشيء من التعجب وقال: ثلاثون عاما ولم تستطع توفير ثمن شراء بيت؟

فقلتُ له بأني لم أكن مهتما بأمر هذه الدنيا ففاجأني قائلا: والآن تريد أن تركض وراءها!!

كانت تلك العبارة كالسوط يقرع وجهي حتى أني قد وضعتُ يدي عليه لأحميه. إلتفتُ إليه: سوف لن أركض وراءها ياسيدي بارك الله فيك. تراجعتُ عن تقديم الطلب وخرجتُ من الدائرة حيث كانت زوجتي تنتظرني عند الباب فقلتُ لها: لن نستبدلَ الأجر بالآجر. سوف نطلب من الله تعالى أن يعوضنا بدل ذلك بمترٍ عنده في الجنّة.

 

 بعض الصالحين يعرضون أعمالهم للبيع

للأسف الشديد أقرأ أحيانا لبعض الصالحين وهم يعرضون أعمالهم للبيع في مزاد المقاعد الزائلة التي لم تدم طويلا لأحد. قبل فترة ليست بالبعيدة كتب بعض الصالحين مقالا مفصلا عن جهاده وسيرته ومحاربته للظلم والجور ولكنه كان يطالب بحقه. يطالب بحقه من فقير مثله لايملك لنفسه نفعا لا يصرف عنها ضرا.

إنتبهَ أحد الأولاد لذلك المقال وقد هالني ماسمعتُ منه:" آه ثم آه. واأسفاه على نفسي حيث لم أكن مخلوقا عندها لأحارب الظلم كما فعل هذا العبد الصالح ذو الجهاد الطويل ولكن هل يبيعني أجر تلك السنوات فإني أشتريها بكل ماأملك بل أعاهده باني سوف أهبه كل مرتبي بعد التخرج من الكلية. أيها المحارب للظلم والأستبداد حذار ثم حذار من أن تستبدل أجر تلك السنوات بمقعد زائل حتى وإن كان أحد المقاعد الثلاث. قف بين يدي ربك تعالى وقل:"اللهم تقبل منّا هذا القليل". والآن أيها السيد المحترم وبعد أن طالبت من العباد حقوقك،هل حصلت على جزء منها. هل راسلكم أولي الأمر منهم. تلك خسارة عظيمة قد لا تُعوّضُ أبدا. لو كِلْتَ الأمر لله وطلبتَ منه الأجر بعد أن يتقبله منك لأصبتَ من خير الله ورحمته ماشاء الله. إيّاك أيها المحترم الطيب أن تكون كمثل ذلك الرجل الذي باع أجر زيارته للحسين عليه السلام وقد رأى في تلك الليلة في المنام أن الجنّة كانت جزاء تلك الزيارة كما أن الذي إشترى منه الأجر رأى ذات المنام. أنا لا أدعو إلى التنازل عن الحقوق والعزلة. بل أدعوا إلى عدم الإنشغال بالمطالبة بتلك الحقوق الآن ونحن في بداية الطريق ومازال مشوارنا طويلا فصبرا أيها الأحبة. كلنا معرّضون للخطأ والإشتباه وقد حسبنا ذلك جيدا وقلنا منذ البداية: نحسب أننا مرحومون لو إستطعنا تغيير حالنا في خمسين عاما. كلنا قد ورثنا تركة سيئة. كلنا بحاجة إلى تغيير طريقة تفكيرنا.حتى نظراتنا بحاجة إلى تغيير وحتى طريقة التسبيح بالمسبحة بحاجة إلى تغيير. وقوفنا في الصلاة دون خشوع وبكاء بحاجة إلى تغيير. نحن بحاجة إليك أيها النبيل وأنت في هذا الموقع بالذات. نحتاجك كما أنت مبلغا وداعيا إلى الله وطبيبا دوّارا بطبه وراعٍ مسؤلٌ عن رعيته ومصلحا يعد جيلا صالحا ليحل محل من هو فاسد من هذا الجيل. سوف لن تُحل قضايانا إلاّ من خلال إعدادِ جيل وطني واعٍ  يخاف الله ويتقْهِ وها ما نسعى إليه غير عابئين بالسياسة ومفاصلها وتفصيلاتها. أن دوركم أيها المصلحون هو أهم وأخطر وأعظم من الإشتغال فقط وفقط بكتابة المقالات السياسية منتقدين زيدا ومادحين عمرا منهم. لقد تأخرنا والوقت يمر كالسحاب مسرعا. ثم ليكن من هو سياسي يتصدى للعمل السياسي وآخر مصلحا قد نذر نفسه لله.ألا يستحق العراق الذي عانى كثيرا أن نخدمه في سبيل الله. وسبيل الله ليست مجانية فماعند الله من الأجر والثواب الجزيل لايعلم مقداره إلاّ هو ثم أن الله يجزي بأحسن الأعمال ويمحو القبيح منها والسيء. أيّ تجارة أعظم من هذه أيها المحترم وأيّ مقعدٍ وجيه أفضل من مقعدِ صدقٍ عند مليكٍ مقتدر.

 

والبعض الآخر قد باعها فعلا

فاخذ يطلب تعويضا عن جهاده ومحاربته للظلم في هذا الظرف العصيب. لست مدافعا عن السياسيين فهم أعلم مني بالدفاع عن أنفسهم كما أني لست منظّرا سياسيا فقد إكتفيتُ بجرعة ثلاثين عاما منها وإستفدتُ كثيرا من أخطاء رجالها. كنتُ أقرأ أحيانا بعض المقالات التي تنتقد أداء السيد المحترم رئيس الوزراء فأقول للأولاد هؤلاء السادة المحترمون يطلبون أن يحكمهم مَلَكٌ ولكنهم ليسوا ملائكة. بعض أؤلئك المنتقدون إنقطع فجأة عن الكتّابة فصادف أن إلتقيتُ إبنه فسألته عن أخبار والده فقال لي:" قد أرسلوا عليه لأنهم يحتاجونه في العملية السياسية فقلتُ له: أحسنت ياشيخ الآن طاب السجود. لقد علمتُ حينها أن بعض النقد ليس للتقويم وإنما للإسترزاق.

على عكس هؤلاء السادة فإني أقرأ أحيانا لمن كانوا ينتقدون السيد رئيس الوزراء ولكنهم الآن قد توقفوا عن ذلك وبدأوا بإسداء النصح وإلفات النظر وتسجيل الملاحظات وهذا دليل عافية ووعي وشعور بالمسؤلية وفكر راق حيث لكل مقام مقال. إن تفسيرنا الخاطيء للديمقراطية جعل البعض منّا يعيش ماكان محروما منه في سنوات عجاف أكلن ماكانوا يحصدون. يظن هؤلاء أن الديمقراطية تعني السب والشتم والقذف والخدش والتجريح. البعض الآخر تراه لايفتر عن ملاحظات يوزعها على من يشاء فبعضها إلى رئيس الوزراء المحترم وبعضها إلى المراجع حفظهم الله فلا ينفك بتكرار قول:" على المراجع أن يصدروا فتوى بكذا وكذا". ألا يدل على أن هذا المحترم هو أعلم بالسياسة وهو أفقه بعلوم الدين وشريعة ربِّ العالمين. سوف تتغير هذه الأفكار بمرور الوقت وبهمة المصلحين الذين يسعون لأعمار تلك القلوب التي عاشت الحرمان والفقر والإقصاء والمعاناة. سوف لن يقصي أحدٌ احدأ فالكل محترمٌ في وطنه وأهله وقومه. كلنا عراق وهذا يكفي بأن يحتضن أحدنا الآخر ويعانقه ويقبله. إنها ليست سياسة وإنما هي أخلاق العراق التي هي من أخلاق الإسلام الحنيف وبهذا أُمِرْنا والسلام.

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/10



كتابة تعليق لموضوع : ماكان لله فهو محفوظ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2013/05/10 .

الأستاذ الفاضل السيد إسماعيل الموسوي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي سائلا الله تعالى أن يوفقني لأكون خادم المؤمنين أمثالكم.
ماأحوجني أيها السيد الكريم إلى النصح والأرشاد وفي هذا المقال المتواضع أذكر نفسي أولا سيما وأنا قليل البضاعة كثير الإضاعة ولكن جنابكم والطيبين أمثالكم تحسنون الظن بالعبد الفقير إلى مولاه الغني العزيز. جزاكم الله خيرا وجعلنا وإيّاكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.


تحياتنا ودعواتنا

الأقل
محمد جعفر

نشكر الموقع المتألق كتابات في الميزان وإدارته الموفقة ونتمنى للجميع قبول الأعمال ودوام التوفيق ونصرة الحق وأهله.

طابت أوقاتكم وسَعُدت بذكر الله تعالى.

نسألكم الدعاء


• (2) - كتب : اسماعيل الموسوي ، في 2013/05/09 .

احسنت استاذنا الفاضل على هذه الكلمات الرقيقة والحنونة لحب الوطن والمواطن والتوعية والارشاد لمن ينسى ان يعمل لاخرته وينشغل بحبه للدنيا الفانية .قال الله تعالى{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}.....ان جميع مقالاتك متميزة ومثيرة لفعل الخير وحب الله .ومساعدة الاخرين. والتسامح ...,وووو... وبارك الله فيك




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معين شهيد كاظم
صفحة الكاتب :
  معين شهيد كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net