صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة العاشرة والحادية عشر
ابو فاطمة العذاري
(نموذج للاطلاع) بشّار بن برد 
وُلد بشّار بن بُرد سنة 91هـ في البصرة من أبٍّ فارسيّ الأصل ونشأ أعمى حادّ الذكاء وكان يقول: 
«الحمد لله الذي ذهَبَ ببصري لئلاّ أرى ما اُبغضُ» 
نظم الشعر وهو طفل وقال الأصمعي عنه: بشّار خاتمة الشعراء والله لو أنّ أيّامه تأخّرت لفضّلتُه على كثير منهم 
وقد اتّصف شعره بتنوّع الأغراض لكنّه برع في الغزل والهجاء والوصف والحكمة إذ يقول: 
إذا كنتَ في كلّ الأمور مُعاتبا          
    ًصديقَك لم تلق الذي لا تُعاتِبُهْ 
فَعِشْ واحداً أو صِلْ أخاكَ فإنّه         
       مُقارفُ ذَنْب مَرّةً ومُجانبُهْ 
إذا أنت لم تشربْ مراراً على القذى  
 ظمِئْتَ وأيُّ الناسِ تصفُو مشاربُهْ 
ومَنْ ذا الذي تُرضي سَجَاياهُ كلُّها       
  كفى المرءَ نُبْلاً أنْ تُعَدَّ مَعائِبُهْ
 
ولأنه نشأ ضريراً نجدهُ يرى أنّ الجمالَ يُعْرَفُ من طريقِ الاُذُن مثلما يعُرَفُ بالعين فيقول وما اروع واجمل ما قال: 
يا قومِ اُذُني لبعضَ الحَيّ عاشقةٌ     
  والأذن تَعْشَقُ قَبْلَ العَيْنِ أحيانا 
قالوا بمنْ لا تُرى تَهْذي فقلتُ لهم  
  ألاُذُنُ كالعينِ تُوفي القلبَ ما كانا 
وأخيراً اتُّهم بشّار بالزندقة وقُتل في البصرة سنة 167هـ. 
 
********************
(نموذج للاطلاع) أبو العتاهية 
وُلد إسماعيل بن القاسم في عين التمر بالعراق سنة 130هـ ونشأ بالكوفة وقصد بغداد واتّصل بمجموعة من الخلفاء وأخيراً اتّصل بالرشيد .
امتاز شعر أبي العتاهية بالزُّهد والموعظة أوّلاً وبالرثاء والهجاء والمدح والوصف والحِكَم والأمثال والغزل ثانياً كان شعره سهل الألفاظ قليل التكلّف حيثُ قال عن نفسه: 
« لو شِئتُ أنْ أجَعَلَ كلامي كُلَّهُ شِعراً لفَعَلت» 
ومما قاله وهو يبكي شبابه: 
بَكَيْتُ على الشباب بدَمعِ عَيْني        
    فلَمْ يُغنِ البُكاءُ ولا النحيبُ 
ألا لَيْتَ الشبابُ يَعُودُ يَوماً                 
  فاُخْبِرَهُ بما فَعَلَ المَشيبُ  
عريت من الشباب وكان غضّاً        
 كما يَعرى من الورق القضيب 
 
وله قصيدة بعنوان إلهي لا تعذّبني منها: 
إلهي! لا تُعَذّبْني، فإنّي                     مُقِرٌّ بالذي قد كانَ مِنّي! 
فَما لي حيلَةٌ، إلاّ رَجائي           لعفوِكَ، إن عفوتَ، وحُسنُ ظَنّي 
وكم مِن زَلّة لي في الخَطايا،             وأنتَ عليَّ ذو فَضْل ومَنِّ
إذا فكّرتُ في نَدَمي علَيها،         عَضَضتُ أناملي، وقَرَعتُ سِنّي! 
اُجَنُّ بزَهرَةِ الدّنيا جُنوناً،              وأقطَعُ طولَ عُمري بالتَّمَنِّي 
ولو أنّي صَدَقتُ الزُّهْدَ عَنها،              قَلَبتُ لأهلِها ظَهرَ المِجَن 
وقال في التزهيد في الدنيا: 
لِدُوا للموت وابْنُوا للخَراب                  فكلكُمُ يصير إلى تَباب 
لِمَنْ نبني؟ ونحن إلى تراب            نصير، كما خُلقْنا من تراب 
ألا يا موتُ، لم أرَ منك بُدّاً             اتَيْتَ وما تَحِيفَ وما تُحابي 
كأنّك قد هجمتَ على مَشيبي        كما هجم المشيبُ على الشباب  
وفي مكان آخر يذكر عظمة الخالق فيقول: 
فيا عَجَباً كَيْفَ يُعْصَى الإلـه               أمْ كيفَ يَجْحَدُهُ الجاحِدُ 
وللهِ في كُلِّ تَحْريَكَة                         وفي كُلِّ تسكينة شاهِدُ 
وفي كُلِّ شَيء لَهُ آيةٌ                          تَدُلُّ على أنَّهُ الواحِدُ
توفي ابو العتاهية سنة 211هـ
 
********************
(نموذج للاطلاع) السيّد الحميري 
إسماعيل بن محمّد بن يزيد الحميري وُلد سنة 105هـ يُروى أنّ أبويه كانا أباضيّين وهو انتقل منذ صباه إلى مذهب الكيسانيّة الذين يدّعون بإمامة محمد بن الحنفية ثمّ هداه الصادق (ع) لنهج الحق فقد روي انه منذ صغره يُلقَّب بالسيد ، حتى قال له الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( سمَّتك أمَّك سيِّداً ، وُفِّقتَ في ذلك ، وأنت سيد الشعراء ) ، 
والسيّد الحميري لشعره متانة ورونق وقد مدح آل هاشم عامّة ومدح الإمام أمير المؤمنين (ع) وأبنائه خاصّة فقال عنه بشّار بن برد: 
«لولا أنّ هذا الرجل شُغل بمدح بني هاشم لشُغلنا ولو شاركنا في مذهبنا لأتعَبَنا» 
وقال ابن المعتز في طبقاته :
\" كان السيد أحذق الناس بسوق الأحاديث ، والأخبار ، والمناقب في الشعر ، لم يترك لعلي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فضيلةً معروفةً إلا نقلها إلى الشعر\" 
وللسيّد الحميري قصائد كثيرة وممّا قاله في حقّ أهل البيت(عليهم السلام): 
بيت الرسالة والنبوّة والذيــن          
      نعدهم لذنوبنا شفعاء 
الطاهرين الصادقين العالميــ          ـن العارفين السادة النجباء 
إنّي علقت بحبلهم متمسّكاً                أرجو بذاك من الإله رضاء 
أسواهم أبغي لنفسي قدوه               لا والذي قطر السماء سماء 
من كان أوّل من أباد بسيفه                 كفّار بدر واستباح دماء 
من أنزل الرحمن فيهم هل أتى               لما تحدوا للنذور وفاء 
من خمسة جبريل سادسهم وقد          مدَّ النبي على الجميع عباء 
من ذا بخاتمه تصدّق راكعاً              فأثابه ذو العرش عنه ولاء 
يا راية جبريل سار أمامها                  قدماً وأتبعها النبيّ دعاء 
الله فضّله بها ورسوله                       والله ظاهر عنده الآلاء 
من ذا تشاغل بالنبيّ وغسّله            ورأى عن الدنيا بذاك عزاء 
 
التقى السيّد الحميري بالإمام الصادق(ع) بمكّة أيام الحجّ فناظره وألزمه الحجّة وهداهُ إلى الحقّ وممّا يؤيّد رجوعه عن مذهب الكيسانية قوله بقصيدته المشهورة في هذه المناسبة: 
تجعفرتُ باسم الله واللهُ أكبر             
     ُوأيقنتُ أنّ الله يَعْفُو ويَغْفِرُ 
ويُثبِتُ مهما شاء ربّي بأمره       
    ويمحو ويقضي في الاُمور ويقدرُ 
وهنا بودي ذكر هذه القصة العجيبة والرائعة في فضل هذا الشاعر: (عَنْ سُهَيْلِ بْنِ ذُبْيَانَ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى الْإِمَامِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا(ع) فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ فَقَالَ لِي مَرْحَباً بِكَ يَا ابْنَ ذُبْيَانَ السَّاعَةَ أَرَادَ رَسُولُنَا أَنْ يَأْتِيَكَ لَتَحْضُرَ عِنْدَنَا فَقُلْتُ لِمَا ذَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَقَالَ(ع) لِمَنَامٍ رَأَيْتُهُ الْبَارِحَةَ وَ قَدْ أَزْعَجَنِي وَ أَرَّقَنِي فَقُلْتُ خَيْراً يَكُونُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فَقَالَ(ع) يَا ابْنَ ذُبْيَانَ رَأَيْتُ كَأَنِّي قَدْ نُصِبَ لِي سُلَّمٌ فِيهِ مِائَةُ مِرْقَاةٍ فَصَعِدْتُ إِلَى أَعْلَاهُ فَقُلْتُ يَا مَوْلَايَ أُهَنِّئُكَ بِطُولِ الْعُمُرِ وَرُبَّمَا تَعِيشُ مِائَةَ سَنَةٍ لِكُلِّ سَنَةٍ مِرْقَاةٌ فَقَالَ لِي(ع) مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ ثُمَّ قَالَ يَا ابْنَ ذُبْيَانَ فَلَمَّا صَعِدْتُ إِلَى أَعْلَى السُّلَّمِ رَأَيْتُ كَأَنِّي دَخَلْتُ فِي قُبَّةٍ خَضْرَاءَ يُرَى ظَاهِرُهَا مِنْ بَاطِنِهَا وَ رَأَيْتُ جَدِّي رَسُولَ اللَّهِ ص جَالِساً فِيهَا وَ إِلَى يَمِينِهِ وَ شِمَالِهِ غُلَامَانِ حَسَنَانِ يُشْرِقُ النُّورُ مِنْ وُجُوهِهِمَا وَ رَأَيْتُ امْرَأَةً بَهِيَّةَ الْخِلْقَةِ وَ رَأَيْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ شَخْصاً بَهِيَّ الْخِلْقَةِ جَالِساً عِنْدَهُ وَ رَأَيْتُ رَجُلًا وَاقِفاً بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُوَ يَقْرَأُ هَذِهِ الْقَصِيدَةَ:
       لِأُمِّ عَمْرٍو بِاللَّوَى مَرْبَعٌ
فَلَمَّا رَآنِي النَّبِيُّ(ص) قَالَ لِي مَرْحَباً بِكَ يَا وَلَدِي يَا عَلِيَّ بْنَ مُوسَى الرِّضَا سَلِّمْ عَلَى أَبِيكَ عَلِيٍّ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ لِي سَلِّمْ عَلَى أُمِّكَ فَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهَا فَقَالَ لِي وَ سَلِّمْ عَلَى أَبَوَيْكَ الْحَسَنِ وَالْحُسَيْنِ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِمَا ثُمَّ قَالَ لِي وَ سَلِّمْ عَلَى شَاعِرِنَا وَ مَادِحِنَا فِي دَارِ الدُّنْيَا السَّيِّدِ إِسْمَاعِيلَ الْحِمْيَرِيِّ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ وَجَلَسْتُ فَالْتَفَتَ النَّبِيُّ إِلَى السَّيِّدِ إِسْمَاعِيلَ وَقَالَ لَهُ عُدْ إِلَى مَا كُنَّا فِيهِ مِنْ إِنْشَادِ الْقَصِيدَةِ فَأَنْشَدَ يَقُولُ:
لِأُمِّ عَمْرٍو بِاللَّوَى مَرْبَعٌ     طَامِسَةٌ أَعْلَامُهُ بَلْقَعٌ
فَبَكَى النَّبِيُّ فَلَمَّا بَلَغَ إِلَى قَوْلِهِ:
         وَوَجْهُهُ كَالشَّمْسِ إِذْ تَطْلُعُ
بَكَى النَّبِيُّ وَفَاطِمَةُ وَمَنْ مَعَهُ وَ لَمَّا بَلَغَ إِلَى قَوْلِهِ:
    قَالُوا لَهُ لَوْ شِئْتَ أَعْلَمْتَنَا        إِلَى مَنِ الْغَايَةُ وَ الْمَفْزَعُ
رَفَعَ النَّبِيُّ يَدَيْهِ وَ قَالَ إِلَهِي أَنْتَ الشَّاهِدُ عَلَيَّ وَ عَلَيْهِمْ إِنِّي أَعْلَمْتُهُمْ أَنَّ الْغَايَةَ وَ الْمَفْزَعَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَيْهِ وَهُوَ جَالِسٌ بَيْنَ يَدَيْهِ قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا فَلَمَّا فَرَغَ السَّيِّدُ إِسْمَاعِيلُ الْحِمْيَرِيُّ مِنْ إِنْشَادِ الْقَصِيدَةِ الْتَفَتَ النَّبِيُّ إِلَيَّ وقَالَ يَا عَلِيَّ بْنَ مُوسَى احْفَظْ هَذِهِ الْقَصِيدَةَ وَمُرْ شِيعَتَنَا بِحِفْظِهَا وَأَعْلِمْهُمْ أَنَّ مَنْ حَفِظَهَا وَأَدْمَنَ قِرَاءَتَهَا ضَمِنْتُ لَهُ الْجَنَّةَ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى قَالَ الرِّضَا وَلَمْ يَزَلْ يُكَرِّرُهَا عَلَيَّ حَتَّى حَفِظْتُهَا مِنْهُ )
توفّي السيد الحميري ( رحمه الله ) عام 173 هـ بالعاصمة بغداد وقيل: سنة 179هـ 
 
********************
 (نموذج للاطلاع ) الصاحب بن عبّاد 
ولد الشيخ ابن عبّاد في السادس من ذي القعدة 326 هـ ببلاد فارس وكان مجلسه محطّ رحال الاُدباء والشعراء ويمتاز شعره « بالعُذوبة والرّقّة » وترك في التأليف والتصنيف آثاراً قيّمة نذكر منها: 
( المحيط في اللغة,ديوان شعره, الكافي في فنون الكتاب, التذكرة في الاُصول الخمسة, الفرق بين الصّاد والطّاء, كتاب الأنوار, كتاب الإمامة, كتاب الشّواهد,كتاب علمُ الكلام )
لقد أبدع شاعرنا في فنون الشعر فقد جمع ديوانه أكثر الأغراض الفنّيّة فله قصيدة تبلغ (52) بيتاً خالية من حرف الألف قالها في حقّ أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام): 
قد ظلَّ يجرحُ صدري              من ليس يعذرُهُ فكري 
ظبيٌ بصفحة بَدْرِ                    يَزْهو به مطر شِعْر 
يُغري همومي بقلبي                  فكم يجُور ويُغري
 
ومن شعره أيضاً: 
حُبُّ عليّ بن أبي طالب        أحلى من الشهدة للشارب 
لا تُقبلُ التوبةُ مِنْ تائبِ           إلاّ بحُبّ ابن أبي طالب 
 
اما القصيدته اللاّميّة التي أودع فيها خُلاصة آرائه في اُصول الدين بالاضافة للحوار الرقيق الذي ينطلق في تمجيده للرسول(ص) وذكر فضائل أهل البيت(عليهم السلام) وبالنظر لأهمّية ما تتضمّنه هذه القصيدة من أفكار ناضجة فقد حظيت بالاهتمام الزائد على مرّ العصور وشُرحت من قِبل مختصّين كثيرين ومن مقاطع هذه القصيدة الفريدة: 
قالتْ:فَمَنْصاحبُ الدينِ الحنيفِ أجِبْ    فقلتُ: أحمدُ خيرُ السادةِ الرُّسُلِ 
قالتْ: فهل معجز وافى الرسولُ بِهِ   قلتُ: القرآنُ وقد أعيا على الأوَلِ 
قالتْ: فَمَنْ بعدَهُ يُصْفى الولاءُ لَهُ   قلتُ: الوصيُّ الذي أربى على زُحَل 
قالتْ: فهل أحدٌ في الفضلِ يقدمُهُ     فقلتُ: هل هضبةٌ ترقى على جبلِ 
قالتْ: فَمَنْ أَوَّلُ الأقوامِ صدَّقَهُ        فقلتُ: مَنْ لم يَصِرْ يوماً إلى هُبَلِ 
قالتْ: فَمَنْ بات من فوق الفراشِ فدىً  فقلتُ: أثْبَتُ خَلْقِ الله في الوَهل 
قالتْ: فمن فاز في بدر يمفخرِها          فقلتُ: أضْرَبُ خَلْقِ الله للقُلَلِ 
قالتْ: فمن ساد يوم الروع من اُحُد     فقلتُ: مَنْ هالَهُمْ بأساً ولم يُهَلِ 
قالتْ: فمن فارسُ الأحزاب يفرسُها    فقلتُ: قاتلُ عمروِ الضيغم البَطَلِ 
قالتْ: فخيبرُ مَنْ ذا هدّ معقلَها           فقلتُ: سائقُ أهلِ الكفرِ في عُقُلِ 
قالتْ: فيوم حُنَيْن مَنْ بَرى وفَرى     فقلتُ: حاصدُ أهلِ الشرك في عَجَلِ 
حتى يقول:
قالتْ: فَمَنْ ذا لواءُ الحمدِ يحملُهُ     فقلتُ: مَنْ لم يكنْ في الرَّوْعِ بالوَكِلِ 
قالتْ: أكُلُّ الذي قد قلتَ في رجل         فقلتُ: كلُّ الذي قد قلتُ في رجلِ 
قالتْ: ومَنْ هو هذا المرءُ سَم لنا         فقلتُ: ذاك أمير المؤمنين علي 
 
وقد برع في النثر والتاليف ومن مؤلفاته:
1ـ الإقناع في العروض وتخريج القوافي . 
2ـ الكشف عن مساوىء شعر المتنبّي . 
3ـ الأمثال السائرة من شعر المتنبّي . 
4ـ عنوان المعارف وذكر الخلائف . 
5ـ الإبانة عن مذهب أهل العدل . 
6ـ رسالة في أحوال عبد العظيم . 
7ـ التذكرة في الأُصول الخمسة . 
8ـ رسالة في الهداية والضلالة . 
9ـ الفرق بين الضاد والظاء . 
10ـ رسالة في الطب . 
 
توفّي الشيخ ابن عبّاد ( قدس سره ) في الرابع والعشرين من صفر 385 هـ ، بالري على الأقوى ، ونقل جثمانه إلى أصفهان ، ودفن في محلّة باب الطوقجي ، وقبره معروف يزار
 
 
 
 
 
اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الحادية عشر 
 
الشريفان الرضي والمرتضى
السيّدين الشريفين العالمين الأديبين الرضي والمرتضى وُلدا في بغداد وينتهي نسبُهُما بسبعة أظهر إلى الإمام موسى بن جعفر(ع) اُمّهما العلويّة الفاضلة فاطمة بنت ناصر وقد تتلمذا على يد الشيخ المفيد (رض) واشتهرا بالشعر والأدب فكلاهما شاعران فقيهان أديبان لكنّ الرضي اشتهر بالشعر والأدب بينما المرتضى اشتهر بالفقه والكلام أكثر من الشعر والأدب وهنا نأخذ الشريف الرضي كنموذج مهم. 
 
(نموذج للاطلاع )الشريف الرضي
هو محمّد بن الحسين الموسوي الملقّب بالشريف الرضي، وُلد في بغداد سنة 359هـ، تربّى في كنف أبيه نقيب الأشراف ودرس على كبار علماء عصره أمثال الشيخ المفيد(رض) تولّى نقابة الأشراف على عهد أبيه وصار أمير الحاجّ حيث كتب قصائده «الحجازيّات» التي تمتاز بعذوبة ورقّة وجمال وأشهر كتبه:
1 ـ المجازات النبويّة 
2 ـ خصائص الأئمّة 
3 ـ أخبار قضاة بغداد 
4 ـ حقائق التأويل في متشابه التنزيل 
5 ـ نهج البلاغة، والذي يحتوي على كلام الامام عليّ(عليه السلام). 
6 ـ مجازات القرآن 
7 ـ متشابه القرآن 
8 ـ ديوان شعره، وهو في جزئين ضخمين. 
 
ومما قاله الشريف الرضي من الشعر حيث رثى والدته في قصيدته: 
ما كنت اُذخرُ في فداكِ رغيبة             لو كان يرجع ميّتٌ بِفِداء 
فارقت فيك تماسكي وتجمّلي            ونسيت فيك تعزري وإبائي 
قد كنت آمل أن أكون لكِ الفدا              ممّا ألمَّ فكنت أنتِ فدائي 
وتفرّق البُعْداءِ بعد مَوَدة                صعبٌ فكيف تفرق القرباء
 
في ديوانه كافّة الفنون والأغراض الشعرية كما نلاحظ الغزل بألفاظ وتعابير دقيقة بالإضافة إلى اللهجة البدوية وقد دُعيت غزلياته بالحجازيات لأنّ أكثرها قيل في موسم الحجّ وكما ذكرنا هو لم ينحرف به الطريق عن العفّة والشرف والخُلق الرفيع وحاول الشريف الرضي أن يستهلّ قصائده بالحِكم والفخر والمدح الذي لم يكن للتكسّب .
توفّي السيّد الرضي سنة 406هـ ودفن في مقابر قريش بالكاظمية وقيل: نقل جثمانه إلى كربلاء المقدّسة. 
 
********************
(نموذج للاطلاع) ابن أبي الحديد المعتزلي 
عبد الحميد بن هبة الدين بن محمّد (ابن أبي الحديد) وُلد في سنة 586هـ بالمدائن وكان عالماً لغوياً وأديباً شاعراً ومصنّفاً كبيراً ومتعمّقاً فى علم الكلام ويعتبر أشهر متكلّمي المعتزلة وينتسب لخطّ بغداد الذي يميل إلى أهل البيت (عليهم السلام) عكس معتزلة خطّ البصرة الذين ينتسب إليهم الجاحظ ومن آثاره (شرح نهج البلاغة ,الفلك الدائر على المثل السائر, الوشاح الذهبي, القصائد السبع العلويات, ديوان شعر, المستنصريات) وغيرها من التأليفات بالإضافة إلى بعض الشروح والتعليقات والكتب النقدية القيّمة ومن شعره في مدح أمير المؤمنين علي(ع): 
 
يا برق إن جِئْتَ الغريّ  فقُلْ له          أتراك تعلم مَنْ بأرضِكَ مودعُ 
يا هازمَ الأحزاب لا يثنيه عن           حوض الحمام مدجج  ومدرع 
يا قالعَ الباب الذي عن هزِّها              عجزت أكفٌّ أربعون وأربعَ 
لي فيك معتقدٌ سأكشِف سِرَّهُ            فَلْيصْغِ أربابُ النُّهى وليسمعُوا 
والله لولا حيدرٌ ما كانت                 الدنيا ولا جمَعَ البرِيَّةَ مجمعُ 
أهواكَ حتّى في حشاشةِ مُهجتي          نارٌ تشبُّ على هواك وتلذعُ 
ورأيتُ دِيْنَ الإعتزال وإنّني               أهوى لأجلِكَ كلَّ مَنْ يَتَشيَّعُ 
ولقد علمتُ بأنّه لا بُدَّ مِنْ                      مهْدِيِّكم وليومِهِ أتوقَّعُ 
 
في قصيدة يمدح أبو طالب وأمير المؤمنين (عليهما السلام) فيقول: 
ولولا أبو طالب وابنه             لَمَا مَثُلَ الدينُ شخصاً وقاما 
تكفّل عبد مناف بأمر                  وأودى فكان عليٌّ تماماً
وفاته كانت في سنة 655هـ 
 
********************
(نموذج للاطلاع) الجاحظ
ولد عمرو بن بحر الجاحظ في البصرة سنة 150هـ، وقيل: سنة 159هـ وكان جاحظ العينين أسود اللون قصيراً ولم يتزوّج وفي السنين الأخيرة أصيب بالفلج ومات وعمره ست وتسعين سنة كان الجاحظ عظيم الذكاء قوي الملاحظة واسع التفكير بارعاً في كثير من علوم اللغة والأدب والعلوم الاُخرى ومن أشهر كتبه: 
1- كتاب الحيوان: أكبر كتبه حجماً وأجمعها لفنون العلم والأدب معاً وقد ذكر فيه أنواع الحيوانات وأجناسها وطرق حياتها.
2- كتاب البخلاء: تحدث في هذا الكتاب عن البخل والبخلاء ثمّ وصف جانباً من حياة اُولئك الذين كانوا فقراء ثمّ اصبحوا اغنياء فجأة.
3- كتاب البيان والتبيين: ذكر فيه الألفاظ والتراكيب والشعر والشعراء ونقل فيه نماذج من الشعر والنثر تصف أحوال الإنسان و تطرّق إلى لهجات العرب وقد ألفه في أواخر عمره.
الجاحظ شهد عصر المنصور والمهدي والرشيد والمأمون والمتوكّل وعاصر التطوّرات السياسية والاجتماعية والأدبية وقد ثمن أدب وتراث الجاحظ اغلب روّاد الأدب والفكر على مرِّ التاريخ .
وقد ألّف الجاحظ أكثر من خمسين وثلاثمائة كتاب في مختلف فروع المعرفة ضاع أكثرها وتوفّي سنة 255هـ. 
 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/26



كتابة تعليق لموضوع : اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة العاشرة والحادية عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ازاد زنكي سليمانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا شيخ عصام زنكي نحن ٣٥٠ رجل من عشيره زنكي حاليا ارتبطنا من زمن جدي مع الزنكنه في جمجمال نتمنى أن تزورنا في سليمانيه

 
علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد احمد الزاملي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد احمد الزاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net