صفحة الكاتب : علوان السلمان

التوثيق الشعري والدلالي في (سيرح)
علوان السلمان
   الشعر.. الفن المنحسر عن المعنى الاحادي..المتميز بسقوطه الدلالي ..الدائم التنوع..الزئبقي الشكل..المقترن وهاجس التغيرات الحياتية..بشهادة ثورته الحداثوية المتمثلة في كسر البنية في الشكل لتجسيد الوعي داخل الصياغة المبتكرة للتعبير عن الحضور والتفاعل مع المحيط..فضلا عن تجاوزه للمرئي والمحسوس لتحقيق عالم رؤيوي..ذهني..
   والشاعر جبار الكواز في نصه الشعري(سيرح)يحقق اللحظة المنسية تحت تراكمات الزمن(لاخر يهودية توفيت في الحلة ودفنت في مقبرة اليهود في سبعينيات القرن المنصرم..)..اذ يكشف الشاعر عنها عبرالعنوان الايقونة الدالة على قصدية يدلل عليها سياق النص..والذي يساعد في سبر اغوار مغاليقه وتأويل دلالاته.. كونه شاهد عيان يعيش في قلب الحدث فيوظف التقنية السيمية لنقله مع  اعتماد بنية المفارقة الشعرية في الصياغة الممتدة على جسد نص يتشكل طوبوغرافيا من مقاطع متداخلة تحمل ارقاما دلالية(1......9)..وهي تسير بخط اعتمد عدة مستويات ياتي في مقدمتها المستوى الزمني كما في قوله..
  (ما زالت تحرس جدران الآلهة/ وتقلم اضافر الساعاتي بالتمني (الساعاتي يحفظ اسماء القتلى ويشاكس الصبايا بالتكتكات) ..)
والمستوى التأملي كما في قوله : ( وما كان على وجهها سوى صرخة من ضباب / وحين مشت على استحياء/ لتفتح اسئلة التيه: (اسئلة بابل اكلها الاسد والايكيتو راحل).. 
واخيرا المستوى الحسي كما في قوله ( ومنذ حسن آفل/ضيع القمر عشاقها/ والقى لجام جمرتهم في الزقاق/ لم يكن سر جمالها يا قوت / ولا ملامحها بيت عنكبوت / فهي التي قاست خطواتها الى (طوبى)  / واطلقت الروح في الملكوت.. 
اضافة الى ذلك احتضانها لمعطيات توثيقية(ارقام في تواريخ/ مكان/زمان...)وثمة فواصل مؤطرة داخل اقواس..لتجسيد التجربة الشعرية التي تعتمد التوثيق الشعري للمواءمة بين الشعري والتاريخي الذي هو بنية معرفية عقلية مؤطرة جماليا لتحقيق الامتاع والمنفعة باشغال الفكر وتحريكه..فالبنية الفنية لكل مقطع اعتمدت الصورة الكلية ذات البناء المتعدد الوحدات..فصارت القصيدة تقوم على التوظيف الدلالي المشبع بالرصيد النفسي لكل ما هو انساني..مع وحدة موضوعية شكلت نصا شعريا مكثفا بذاته..مكتنزا بمفرداته..متميزا بكثافته اللغوية التي تقوم على توليد الدهشة والدلالة المتحركة والايحاء عبر الرموز..
 عباءتها لم تكن باباً/فالموسوية /العانس/الحسناء/الشهلاء 
 النهداء/الغيداء/الغانجة/الفياضة/الزكية/
في الغبش المصلوب على نافذتها/وفي حسن أفل
           تتلصص كعود ثقاب نائم في الاسفار/
           حين اهدت عباءتها لعليا وعصام/ومراتها لعنترة وعبلة
          وخفها لفريد الاطرش وقنديلها لاحدب نوتردام 
          وهم الان دخان يمسك الرياح في السماء
فالشاعر يقوم برصد تسجيلي محاولا الامساك باللحظة مستعينا بالتكثيف الوصفي برصد متغيرات الوجود عبرالالفاظ (الموسوية /العانس/الحسناء/الشهلاء/النهداء/
 الغيداء/الغانجة/الفياضة/الزكية..)..فضلا عن انه يوظف ذاتيته بما يخدم رؤيته وغرضه الجمالي..فيرصد متغيرات المحيط باسلوب حكائي يرتبط بالتحديد المكاني..مع اقامة معادلات موضوعية مستلة من الامتداد الزمني..اذ المزج بين الزمكانية عبر الشخوص الرامزة(علياء وعصام/عنترة وعبلة/فريد الاطرش/احدب نوتردام..)..والكل يرقد في احضان الماضي الدفين الذي تنبشه ذاكرة الشاعرفتحقق وجودها من خلال توظيفه عنصر القصدية التي هي(عنصر توثيقي شعري يعكس وعي الشاعر بالعملية الشعرية وتوجيهها لها الوجهة التي تخدم غرضه الفني والجمالي..وترفع قيمة النص عن طريق استخدام التضمين او الاقتباس من اجل اقامة صلة ما بين النص والحدث باستحضار آيات والفاظ  قرانية ورموز تاريخية....لخلق الصورة الفنية التي هي قوام البنية العميقة للنص الشعري بوصفها فعالية لغوية تخرج اللغة من بعدها المتداول الى بعدها المجازي..لتحقيق رؤية فكرية وعاطفية في لحظة من الزمن..)..
   ت ت ت ك/ تك/ تك/ صورتها واطفالها النائمون في الابار/ زردوا الافعى/ فاشتعل الماء/ صبغة شعرها المداف بقبس (موسى)/ثيابها العاريات منها/ دثرت قنطرة سهرتها حين غادرتها الضفاف الى (سيناء )/(سيناء حبل مسد وحجارة سجيل وتيهور)هي لم تثلم اضلاعها بميقات جنود الرب/ شفتاها المتمتمتان/ برزخ هجراليقين في رحم الشك/ ارخت لحظاتها كخيمة غادرتها الايامى بلا اسئلة/ (جنود الرب حفاة/ خيولهم خشب/ سيوفهم طين)..
  فالشاعر في نصه يمارس طقوس الارتقاء في جمله الشعرية عبر لغة حافلة بالمجاز مع تداخل الاحداث من اجل العلاقات البنائية والتكثيف الشعري..اذ يبني الشاعر نصه وفق معمار هندسي ـ حداثوي له التزاماته الموضوعية مع تركيز على الخصائص الحسية لابراز الجمالية واعادة تشكيل الوجود والاشياء من خلال اشتغاله على بث شعرية المفردة واستنطاقها لكينونتها عبر علاقات الدال والمدلول لتفعيل الاثر الحسي والذهني بلغة ايحائية مفتوحة على قراءات متعددة وتأملات تفسيرية..
سيرح/ منذ زمن افل/ في بيتها الدارس(منذ رقيم افل )خاتلة خلف باب مخلوع (منذ نجار افل) تسأل احجار الدرب (منذ بناء افل) عن الداخل والخارج/ الميت والحي/ الصاعد والنازل/ والاسفار الميتة في الاوهام( وعن ادم الافل في الايات ) الايات منحولة/ والرواة فحول/.
حلة في 11/4/2011
     سيرح:اخر يهود الحله توفيت فيها  ودفنت في مقبرة اليهود في سبعينات
      القرن المنصرم..
  فالشاعر يتلمس الواقع بتضاداته الثنائية وصراعاته القائمة ما بين الحلم والواقع وتحقيق ذلك من خلال بناء فني يعبرعن تناقضاته بالحلم والرمز واللغة..فيطرح ثلاثة معطيات توثيقية منحصرة في:
ـ التحديد المكاني(حلة)و(مقبرة اليهود)..والذي يشكل حيزا فاعلا كونه يتواشج مع البعد النفسي والذاتي.. 
ـ والتحديد الزماني(سبعينيات القرن المنصرم)..
ـ والكتابة الرقمية11/4/2011..
وهذه المعطيات اسهمت في تعميق اللحظة الشعرية وبناء النص حلزونيا فاعلا..فضلا عن استخدام العنصر السردي و اسلوب التسجيل الوصفي والخبري والحكائي..مع استثمار التناص والموروث..اضافة الى ذلك توظيف تقانات سيمية وتشكيلية للتخلص من المباشرة واثراء النص واشغال الذاكرة ..باعتماد التكثيف الدلالي والايحائي عبر مفردات تميزت بتوهجها والق تناغمها والذات الانسانية..
   فالشاعريستعين بلغة تتصف بنوع من التكثيف واللحظات المتسارعة من اجل ايصال معنى نصه الشعري الذي يسرد عالما من المشاعر المتناقضة.. المشحون بالالم مع درامية دينامية تميزت بدفقتها الشعورية التي تقوم على فكرة حدثية وبناء شكلي يتسم بالاختزال الذي يحمل العمق الدلالي الكامن خلف دالة رمزية (العباءة) وتوظيف تفاعل الفعل للتعبيرعن الازمة الذاتية والموضوعية بوساطة الايقاع والصورة التشخيصية التي احتضنت نصا شعريا مكتف بذاته ومتميز بكثافته اللغوية المتصاعدة الدلالة والايماء ..
   (ولم تحن صلاة فجورها / الميتون على باب (حطة) يتزاحمون/ ويغمزون من بقى  لاهثا وراء القبور(باب حطة آية الطير)  فمن الواقف في السراط (السراط خيط نار وحد سيف وزفيرلهيب)                             
فالشاعر لم يقف على شيئية الصورة بل توجه الى ايحاءات النسق الايقاعي التي تضرب بعمق في الذاكرة.. فانبعثت حيوية اللغة عنده من تحريك المشهد في العمق لتبسيط المعنى..اضافة الى انه يلجأ للاقواس لتعميق الفعل الدرامي في نصه..                
    فالكوازعبر لغته هذه يؤسس لقول شعري يناهض الوجود بالمغامرة التي تتجاوز المألوف.. كون المفردة عنده مركز المعنى.. فالحضور المكثف للحركة الحياتية واحتضارات وجودها وهواجسها المتواترة يؤطر الحدث الشعري بتقنيات فنية تمتلك امتداداتها وتشعباتها داخل المتن الشعري..
        (سيرح) منذ زمن آفل/ في بيتها الدارس(منذ رقيم آفل)/
        خاتلة خلف باب مخلوع (منذ نجار آفل)/ 
       تسأل احجار الدرب( منذ  بناء آفل)/ عن الداخل والخارج/
        الميت الحي/ الصاعد النازل/ والاسفار الميتة في الوهام
      (عن آدم الآفل في الايات)/ الايات منحولة/ والرواة فحول/
              حلة في 11/4/2011 
سيرح؛آخر يهود الحلة توفيت فيها ودفنت في مقبرة اليهود في سبعينات القرن المنصرم)
فالنص يعتمد في بنائه الفني على اسلوب الحكاية وتحريك المتناقضات (الداخل الخارج)و(الميت الحي)و(الصاعد النازل).. افعال تعبرعن الحركة المستمرة.. عن الحياة والموت ..لذا فهو محاولة تنطوي على كل القيم الجمالية التي تقوض التقليدية انطلاقا من تصميم الشاعر على تقديم المخيلة بتجريدية ذات دلالة معرفية من خلال المفردة الشعرية التي تكشف عن مضمونها الجمالي ـ الصوري.. فعملية التكرار تخدم النظام الداخلي للنص وتشارك فيه..لانه من خلالها يعيد الشاعر صياغة صوره والكشف من جهة والكشف عن الدلالة الايحائية للنص من جهة اخرى..
   وبذلك قدم الشاعر نصا يمازج ما بين الازمنة ويكثفها بوعي ..فيؤسس لنص خارج التخندق النمطي..كونه يتوخى نصا(لا يستكين الى معنى..ولا يهدأ في دلالة..)..

  

علوان السلمان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/08



كتابة تعليق لموضوع : التوثيق الشعري والدلالي في (سيرح)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net