صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

بحث عن شخصية زينب {ع}
الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 الحديث عن زينب هو كالحديث عن الحسين { عليهما السلام} لان الجينات الوراثية التي حملها الحسين من أبويه علي وفاطمة {ع} حيث أنتجوا شخصيات إنسانية دينية فكرا وتجسيدا , فموقف الحسين في كربلاء وما أحدثته ثورته الكبرى , تشاركه العقيلة زينب بكل تفاصيلها ونتائجها.. أليك المعنى..
صفحة كربلاء تنقسم إلى قسمين .. القسم الأول انتهى برائحة الدم وعبق الشهادة وروعة الموقف, والقسم الثاني هي الصفحة التي نقلت الثورة خارج جغرافية كربلاء مكانا وزمانا, الصفحة الثانية لها دور قوي في نقل ملحمة الطف إلى الأجيال بشكله الناصح الزكي , لذلك أخذت زينب مساحة واسعة في تراث كربلاء لا تقل عن مساحة العظماء في الواقعة كالعباس والإمام السجاد والأكبر وغيرهم .. 
علماء الأحياء وعلماء النفس يرون أن للوراثة دورا كبير في رسم سلوك الفرد وتحديد الإطار الإنساني لمرجعيته وشخصيته, وللبيئة تأثير محدود إذا قيست بعوامل الوراثة , وزينب بنت علي جمعت بين النقطتين باتجاه السمو الإنساني , فهي وليدة أفضل أبوين وأفضل بيت ذكره القران والرسول الكريم , وأخت الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة , ترعرعت بين صلاة ونزول الوحي في بيت أبيها , أمها حبيبة الله يرضى برضاها ويغضب لغضبها والأب سيد الأنام بعد النبي {ص} ... وقد يظن البعض إن لها أخت لها تسمى أم كلثوم , في حين إن أم كلثوم هو لقب زينب وليس امرأة أخرى , هناك تحقيق عن هذا الموضوع , توجد رواية ليلة شهادة الإمام أمير المؤمنين {ع} ان الإمام كان يفطر ليلة عند الحسن وليلة عند الحسين وليلة عند عبد بن جعفر ..ثم تقول الرواية { لما كانت ليلة التاسع عشر من رمضان كان إفطار أبي عندي } هذا صحيح لأنها زوجة عبد الله بن جعفر . هذا يعني إن عليا يفطر عند أبناءه الحسن والحسين وزينب {عليهم السلام} فلا توجد بنت أخرى لعلي وفاطمة تدعى أم كلثوم, هي زينب.. فبيتها بيت النبي مهبط الوحي ومختلف الملائكة , وهذا لم يحدث لأي عائلة في الأرض غيرهم , بيت شريف في كل المعاني , في تلك الأجواء حملتها الزهراء سيدة النساء ورضعتها الإمامة والنبوة , ومهدها حضن سيدة النساء , وإذا أردنا الصعود للآباء , جدها أبو طالب سيد البطحاء وجدتها أم المؤمنين السيدة خديجة الكبرى .. جدها صاحب الوقفة أمام جيوش أبرهة , يوم أطلق كلمته أنا رب العير وللبيت رب يحميه هو الذي حرم على نفسه الخمر والزنا وسفك الدم بغير محله .. كان بيته حمامة السلام عند العرب , وهو الذي حفر بئر زمزم بعد أن أندرس تماما, هذا احد أجدادها عملاق من عمالقة التاريخ ... أما جدها أبو طالب , الحديث عنه حديث عن الإنسانية , والكتابة عنه هو كتابة عن بدايات رسالة السماء , الكتابة عن الأيدي التي رعت محمداً{ص} ليكمل دوره في التبليغ ونشر الإسلام تحمل شطرا كبيرا من الدعوة , هو المدافع , هو الدعامة التي يتكأ عليها رسول الله {ص}أمام الهجمات التي يشنها المكيون والمعاندون , عائلة زينب وأعراقها عمالقة التاريخ المتصلين بروح السماء , لذا حين نذكر زينب نريد ترجمة حياتها, لا بد أن نذكر هذه الشخصيات وما جسدوه من دور أنساني وديني أصبح حقيقةً دينية وشرعية , حين نكتب عنها لا بد أن نضيف أفعال ومواقف الآباء والأجداد لأفعالها ,حيث هناك ممن تنكر لدور آباءه ولم يسير على خطاهم وهذا حدث في بيوت عدد من الأنبياء . لذا نكتب عن زينب{ع} ونترجم حياتها لنعرف دورها وما قدمته للإنسانية وللتاريخ وما أعطته للدنيا ....
ليس صعبا عليك إذا فتشت في التاريخ وقارنت في سلوك العظماء من الرجال أن تجد معادن نادرة لا يقع تحت المغريات ولا تأخذه في الحق لومة لائم طوال حياته , لا يرهب سلطة , ولا يخشى قوة طاغية ظالم ,ولا ينثني لإرادة المغريات أو الخوف .. بل تفكيره أقوى من قوة السلطة وأدواتها التعسفية , وإرادته وإيمانه مشبع بالهدى والنور وتعاليم السماء , تخطيطه منطلق من نص القران , يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر , ويطلب الإصلاح في امة رسول الله{ص} ...هذه نماذج نادرة جدا ولكنها موجودة .. ولنا برسول الله {ص} مثلا حين تحدى كفة الباطل رغم ظروفه المعروفة أمام رهبة الجمع الكافر وقال: والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن اترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله وموقف علي بن أبي طالب{ع} المشابه لهذه المواقف القوي عندي ضعيف حتى أأخذ الحق منه , والضعيف عندي قوي حتى أأخذ له الحق ويقول: والله لو تظاهرت العرب على قتالي ما وليت عنها هاربا هذه نماذج قدمت البشرية لمستوى أفضل من الملائكة , وفي تاريخ الأنبياء والأولياء نماذج كثيرة رغم ندارتها ولكنها موجودة ...
ولكن أن ترى في التاريخ كله ( امرأة مسبية قتل أخوتها وأنصارهم ) كل الظروف ضدها , أمامها جيش جرار تقطر سيوفهم من دماء أهلها , قلوبهم حاقدة كالجمر على أهل البيت {ع}, امرأة تشارك في معركة قادتها رجال فقدوا كل المقاييس الأخلاقية والإنسانية , يضربون الطفل ويخرمون أذن طفلة ويسرقون إزار امرأة ويمنعون الماء عن الأطفال , يضرمون النار في خيام ليس فيها سوى أطفال يتامى ونساء ثواكل , ظروف أقوى من بركان ثائر , أو طغيان البحر في الطوفان , لا يبقي ولا يذر ... في هذه الأجواء تتقدم زينب بثبات نحو الضحية .. تتقدم أليه ودمه لا زال يروي ارض كربلاء , رقبته تنقط من جراء الذبح , تضع يدها تحت ظهره , ترفعه قليلا نحو السماء , تريد أن تبرزه نحو الملكوت , لتعطي ساحة المعركة شرعية العطاء وتملأه بالحزن والدموع والموقف , تقول بكامل وعيها : الهي تقبل منا هذا القربان أي إنسانة هذه ..؟ أي مؤمنة برسالة دينها تقدم هذه القرابين وتتوسل الله أن يتقبل هذا العطاء....؟؟؟ ...
من جانب آخر للنظر إلى النساء اللاتي ذكرهن القران , كن في موقف أفضل من موقف زينب , بلقيس ملكة سبأ , ملكة محاطة بالرجال يأتمرون بأمرها, جيوش ووزراء وقادة , تأمر فتطاع تخطط فينفذ ما تخططه , تأمر وتنهي , وإذا بها تقف موقف الضعف والخوف والتردد حينما القي أليها كتاب لا تعرف مصدره ومدى قوة كاتبه, وما هي درجة عزمه , ربما يكون تهديدا فقط دون تنفيذ , ولكن القران يصفها كالشمعة التي تذوب , تشتعل وتنطفئ , ملكة لها تجربة سياسية مارست الحكم , مجرد أن القي إليها كتاب تغيرت وأصبحت بحالة خوف وانكسار نفسي... نقارنها بموقف زينب الأسيرة التي أدخلت على الطاغية الظالم الذي انتصر على جيش أخيها , صاحب النصر والصولجان تخاطبه بلهجة حيدرية أمن العدل يا ابن الطلقاء تخديرك حرائرك وإمائك وسوقك بنات رسول الله قد هتكت ستورهن وأبديت وجوههن ... هذه الكلمات تشبه رصاصات تتفجر في أذن الطاغية , حين خاطبته بابن الطلقاء , سحبت الشرعية من تحته , بينت حقيقته التاريخية وموقف آباءه من الإسلام ..
تلك هي زينب خريجة مدرسة علي وفاطمة عليهما السلام ... إذا تحدث ابن عباس حبر الأمة عنها يقول في حقها تقول عقيلتنا ... هذه المرأة ما صنعها التاريخ ولا الأحداث , لان الشخصيات تصنعها الحوادث والمحن والرجال تكتمل مواقفهم الرجولية حين يصطدمون بالحوادث الكبيرة , وإلا في الرخاء كل الشعارات فقاعات . الشدة تبين الرجل الصادق والمرأة الصادقة ... وزينب حين دخلت كربلاء هي امرأة بكل تفاصيل ( المرأة العظيمة) لذلك يسميها الكتاب بطلة كربلاء , والبطولة قليلة بحقها ...
سأكشف لك دورا واحدا من صفحة كربلاء ودور زينب ومسؤوليتها ... لما اختارها الحسين{ع} للمسؤولية الإعلامية بعد الثورة ... حين ودع العائلة الوداع الأخير كان الذعر والخوف يملا أجواء المخيم , حيث رائحة الدم وصور الأجساد المقطعة , وصراخ الأطفال , هذه الصور كلها أمام زينب تعيشها بتفاصيل دقيقة , ولكنها تسّكت الأطفال وتعطي شحنات من الثقة بالله تعالى ورعايته لهم في نفوس النساء , انشطر قلبها هنا شطرين ..
الأول تعلق قلبها بأخيها الحسين وهو يودع الدنيا في موقف تراجيدي يقف التاريخ فيه خجلا من أعمال جيش ابن زياد البربرية التي مورست ضد آل بيت رسول الله {ص} صورة لم تعرف البشرية مثلها , في الأجواء التي تحيطها والمسؤولية العظيمة التي تؤديها تلك الساعة ...
الشطر الثاني مسؤوليتها في حماية الإمام زين العابدين{ع} بقية الباقين من سلالة النبيين ... حين خرج أخوها إلى المعركة بعد الوداع الثاني كانت تنتظر الفاجعة بقلب أقوى من الصخر وصبر تخر الجبال أمامه ساجدة ,تنتظر الكارثة العظيمة بقتله .. لذلك حين سمعت صهيل الجواد ورأته عاريا علمت إن مسؤوليتها بدأت في الجهاد , بصفحة كربلاء الثانية التي ستتولى دورها, الآن قد حانت .. تفاصيل الموقف يبينها الإمام المهدي {عج} في زيارة الناحية المخصوصة لجده الحسين{ع} تعطي بعض تفاصيل الدقيقة لما جرى تلك اللحظة ولما عاد جوادك إلى الخيام وهو يصهل صهيلا مدويا, والسرج عليه ملويا , خرجن من الخدور , على الخدود لاطمات وبالويل نادبات والى جسدك مبادرات في تلك اللحظة التي شحنت فيها العواطف حدا لا يوصف فقدت زينب السيطرة على تنظيم العائلة , بمعنى إن الأطفال والنساء هرولن نحو أبي عبد الله {ع} بغير شعور لغايات عديدة ,واحدة تريد أن تصل أليه وبه رمق تكلمه عن حالتها , وتلك تودعه الوداع الأخير , وتلك تريد أن تفديه بنفسها ... العائلة كلها عرفت إن الإمام جديل , وزاد الموقف شراسة وهلعا هجوم الخيل على المخيم وقاموا بنهبه وحرق الخيام انتقاما من الحسين ,هنا وقفت زينب فوق التل المعروف الآن باسمها , التل الزينبي, ونادت بصوت عال يا حبيبي يا حسين , نور عيني يا حسين إن كنت حيا فأدركنا , وان كنت ميتا فأمرنا وأمرك إلى الله هذه الخيل وصلت إلى المخيم ثم رجعت إلى الإمام زين العابدين {ع} لتقوم بدورها في حمايته .... هذا موقف لا ولن يتكرر مع أي امرأة في العالم ... 
ولو أردنا أن نستذكر مواقفها ونبحث في شخصيتها سنجد المزيد , فهي ليست كمن يرقع له الكُتاب دورا ليصنعوا منه بطلا ليس له حقيقة , في تاريخنا عدد كبير ممن هربوا أثناء القتال وتركوا رسول الله {ص} وتركوا أخوانهم المسلمين يلاقون مصيرهم أمام سيوف المشركين, وقد ذكرهم القران ووبخهم على مواقفهم الانهزامية فقال: يا أيها الذين امنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار يعني كانوا أزمة أمنية في المعارك يهربون بمجرد اشتداد القتال, وفي الحوادث التي لا تحتاج سل السيف ولا قتال , يقولون للنبي {ص} يا رسول الله دعني اقتله , فيردهم الرسول عن ذلك ..!! يأتي التاريخ يبني لهم مجدا زائفا تاريخا مبنيا على دجل وكذب , رغم ذلك يطبلون بمواقفهم وشدتهم ودفاعهم عن الإسلام , والقران يقول إنهم ينهزمون ..!!! 
وزينب وقفت أمام طاغية العصر وفرعون بني أمية يزيد بن ابي سفيان, حين قرع ثغر الإمام أبي عبد الله{ع} بنشوة الخمر والنصر يقول :.....
ليت أشياخي ببدر شهدوا . جزع الخرج من وقع الاسل
لأهلــــــــوا واستهلوا فرحا ..... ثم قالوا يا يزيد لا تشل
قد قتلنا القرم من ساداتهم ......وعدلنا ميل بدر فاعتدل 
ففجرت المكان قصر الطاغية حولته إلى منبر إعلامي يدين الذين أسسوا الدولة الأموية الظالمة ومن ناصرها إلى يوم الدين , وتفضح كذب الإعلام الأموي وزيفه وتغيير الحقيقة , حين خاطبت يزيد بحقيقته كما تراها على حقيقتها قالت : الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسوله واله أجمعين , صدق الله سبحانه حيث يقول{ ثم كان عاقبة الذين اساؤا السوأى ان كذبوا بآيات الله وكانوا بها يستهزؤون} أضننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الأرض وآفاق السماء فأصبحنا نساق كما تساق الأسارى ,إن بنا على الله هوانا وبك عليه كرامة , وان ذلك لعظيم خطرك عنده , فشمخت بأنفك ونظرت في عطفك جذلان مسرورا , حيث رأيت الدنيا لك مستوسقة والأمور متسقة , وحين صفا لك ملكنا وسلطاننا , فمهلا مهلا لا تطش جهلا .... الخ 
هذه ليست كلمات ترد فيها على ضرب ثغر أخيها , لم تتوسل إن يترك الضرب لثغر أبي عبد الله كما يتوسل الاسارى , لأنها سليلة بيت يعرفون مسلسل الاعتداء على بيت النبوة ومهبط الوحي , تعرف أن تقرا التاريخ والظروف التي مرت بالرسالة السماوية .... منذ اغتصاب أبيها الخلافة وتخاذل الناس عنه رغم وجود حزمة كبيرة من النصوص التي تشير لخلافته ... جاءت صورة مصيبة هضم أمها الزهراء {ع} حقها وكسر ضلعها , وسم أخيها الحسن وتخاذل شيعته عن نصرته والوقوف مع الحق , حتى اجبر أن يتنازل إلى طاغية العصر معاوية عدو الإسلام الأول , لم تثار بكلماتها وردها على يزيد لأنه قتل أخاها وسبا عائلته وأطفاله وضرب ثغره ... زينب كانت بخطبتها تبين {{موقف الخط الثابت على نهج رسول الله –ص- الخط المتمسك بالنص السماوي}} مقابل {{مدرسة الاجتهاد والتبدل مقابل المصالح الذاتية حتى لو تعارضت مع نص الكتاب وسنة رسوله}} ... (هنا كانت المواجهة بين ممثلة مدرسة المتمسكين بالنص القرآني زينب بنت علي , وبين مدرسة التبدل والاجتهاد المتمثلة بيزيد بن معاوية ) فقالت له قولا اثبت التاريخ صحته وصدقه قالت: فكد كيدك واسع سعيك وناصب جهدك , والله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا , ولا يرحض عنك عارها ,وهل رأيك إلا فند وأيامك إلا عدد وجمعك إلا بدد ) 
هذا لو أردنا اعتبار زينب اعتبارها ممثلة للبيت الهاشمي وهي جديرة بالتمثيل لهذا الخط لان الحسين عليه السلام اختارها لهذه المسؤولية , كان اللقاء بين المدرستين في المسجد الأموي حيث يقام الاحتفال بنصر يزيد المزعوم , الذي أثار اللقاء قول يزيد لأهلوا واستهلوا فرحا... ثم قالوا يا يزيد لا تشل ..فأصبحت كلماته وثيقة من وثائق التاريخ , تعطي كل جهة نظرتها للإسلام .قول زينب وما تحدثت به , وقول يزيد وما أراد أن يبينه للناس من موقفه من الرسالة المحمدية بقوله في بيت الشعر المذكور ..
يقول ابن أبي الحديد في شرح النهج ج1 ص 463 طبع مصر { طعن كثير من أصحابنا في دين معاوية , وقالوا انه كان ملحدا , لا يعتقد النبوة ونقلوا عنه فلتات كلامه ما يدل عليه } وابن الأثير ينقل في تاريخه ج2 ص93 بقوله{ وجده صخر – أبو سفيان- هو القائل للعباس يوم فتح مكة – إن هذه ملوكية – فقال له العباس ويلك يا أبا سفيان إنها النبوة . وبترجمة معاوية في كتاب هدية الأحباب ص111 بترجمة البهقي يقول { وفي معاوية يقول احمد بن الحسين البيهقي , خرج معاوية من الكفر إلى النفاق في زمن الرسول-ص- وبعده رجع إلى كفره الأصلي .} هذه حقيقة المدرستين التي التقتا في جامع الأمويين بالشام في ظروف اسر آل بيت رسول الله {ص} والإنسان ميال إلى فكره وتربيته وثقافته , فلا نستكثر على يزيد قوله وموقفه ضد حروب الرسول –ص- لأباءه في بدر واحد والخندق , وموقف تلك المدرسة التي خططت حين وصولها إلى مراكز السلطة ان تبعد أي امر يتعارض مع مصالحهم الذاتية , ويزيد رجل لا يختلف عن سابقيه , دليلنا قول النبي –ص- : يقاتل رجل بعدي على تأويل القران كما قاتلت على تنزيله فقال ابو بكر أنا يا رسول الله.؟ قال :لا .. فقال عمر أنا يا رسول الله..؟ قال لا .. إن الذي يقاتل على التأويل خاصف النعل يقول ابن عباس كان علي {ع} يخصف نعل رسول الله {ص} .وحين يصف الرسول الكريم المقاتل على التاويل بكلمة كم قاتلت يعني انه مثله لا يجتهد فيصيب ويخطأ , وهو دور الأنبياء بعده يمثله علي بن ابي طالب {ع} . فالبحث عن شخصية زينب هو البحث في شخصيات كل من المدرستين , فلا فرق بين موقف علي والزهراء والحسن والحسين وزينب ... من هنا يجب ان نعرف هذه الشخصية .....

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/21



كتابة تعليق لموضوع : بحث عن شخصية زينب {ع}
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد يوسف داوي
صفحة الكاتب :
  ماجد يوسف داوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net