صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي

انتصار المواطن من وعي المواطن
عبد الامير الصالحي
كان لي فرصة اللقاء بنائب محافظ النجف الاشرف الاسبق النائب البرلماني الحالي عبد الحسين عبطان وهو في خضم الحملة الانتخابية لمجالس المحافظات التي جرت عام 2009 ، فكان ان وجهت له السؤال التالي ( على ماذا تعولون في الانتخابات المحلية المقبلة؟ فقال : ان المواطن لديه من الوعي ما يؤهله لان يتخذ قراره المسؤول والدقيق في الاختيار الصحيح... مشددا على ان الوعي الذي يتمتع به المواطن هو الرصيد في تمييز المسؤول الكُفء من غيره وعلى كافة المستويات.
ويبدو ان المواطن الذي شتت ذهنه الحملات المتلاحقة لأمواج البلاد المتلاطمة وقتها رست سفينته اليوم لإثبات انه مهما كانت تلك الضبابية والتمويه الذي مورس لحرفه عن امتداده الحقيقي ، لابد وان ياتي اليوم الذي يقول كلمته وينتفض بوجه الآلة التي أرادت حرفه عن المسار الصحيح الذي يجب ان يكون فيه ، وها هو اليوم يقول كلمته .
ان التقدم المريح الذي احرزته كتلة المواطن في انتخابات مجالس المحافظات 2013– وان لم يكن بالقدر الذي كان مؤملا له – فهو يحمل دلالات عده على صعيد الساحة العراقية الوطنية ناهيك عن الصدى الخارجي ، بل ان التقدم الملحوظ هذا أعاد التيار الإسلامي العريق المتمثل بتيار شهيد المحراب الى الواجهة مرة أخرى بعد ان عكس " التقهقر" في الانتخابات السابقة تراجع للتيار الإسلامي بحسب تعبير وسائل الإعلام التي عبرت عن تراجع كتلة ( شهيد المحراب ) بالانتخابات البرلمانية عام 2010 م وما سبقها من محلية  ( بتراجع التيار الإسلامي في العراق )، رغم وجود تقدم لنتائج تيارات أخرى صبغتها إسلامية ، مما يعني ان  النظرة العامة في الساحة تقول بان الكتلة المنضوية تحت لواء ( المواطن ) او ( شهيد المحراب ) هي التي تمثل التيار الإسلامي في العراق وهذا مؤشر بصالح تيار شهيد المحراب أكيدا .
وبعبارة أخرى ان التقدم اليوم لكتلة المواطن ( كتلة شهيد المحراب سابقا ) هو تقدم للتيار الإسلامي ، ومثل تلك التحليلات والتطورات يترقبها محيطنا الاقليمي بما لايقبل الشك.
وفي العودة الى وعي المواطن ونضوجه وما إذا أفرزت الأحداث التي مرت من سجل السنوات البضع الماضية أثرا على طريقة تفكيره والاهتمام بمستقبله ، يمكن القول ان الانتخابات الأخيرة أثبتت ان صوت المواطن هو الصوت الذي يجب ان يسمع واذا قال فهو يقول كلمته التي بها يبطش ويكافئ ، فضلا عن صرخته التي  يجب ان تكون حلقة في اُذن كل من يريد ان يتخذ المواطن جسرا لتحقيق ما يصبو اليه من مآرب بعد ان يتسلق على كتفه ، او من يريد ان يخدمه وينصح له ويضع همَه واحتياجاته نصب عينيه.
 وهنا يمكن ان نؤشر بعض الدلائل التي نعتقد انها ساهمت بتقدم  كتلة المواطن مقارنة بالنتائج السابقة للانتخابات الماضية  ، فضلا عن مؤشرات أخرى ، فيمكن القول ان : 
1-   تمتع التيار بكاريزما شبابية جذابة في خطابها وتأثيرها على الساحة والمتمثلة بشخص سماحة السيد عمار الحكيم الذي استطاع ان يفرض شخصيته المعتدلة الوسطية وسط زحمة التجاذبات والتغيرات والتذبذبات في المواقف.
2-    الاستفادة من جميع السلبيات والايجابيات التي رافقت المرحلة السابقة والتي اجزم - وانا شاهد على ذلك - بتدوينها وتنقيطها من قبل القيادة الحكيمة شخصيا وبلا واسطة من افواه كافة ممثلي طبقات المجتمع بلقاءات فردية وجماعية خلال جلسات طوال ، جاءت بعد ذلك مرحلة التدارس والتداول لجميع النقاط والمسببات سلبا وايجابا  تمخضت بوضع الدواء للداء وجاء التشخيص واضحا ومتجانسا لواقع الوطن والمواطن واحتياجاته ، فكان التقدم اليوم ثمرة تلك الجلسات الطوال ،وما حديث سماحة السيد عمار الحكيم في خطابات الحملة الانتخابية وتأكيده انه ( هو المسؤول عن كل شخص تم اختياره ضمن قوائم ائتلاف المواطن وسيكون المحاسب لهم قبل غيره ) الا دليل على الثقة الكاملة بتشخيصه ، وهذا ما لم نسمع به لدى القادة المتصدين الذين ابلغ همهم إعلان الانتصارات والتطبيل لها بلا خبر جاء ولا وحي نزل.
3-   اعتماد المواطن على وعيه وتفكيره بعد ان كان يفكر بعقل غيره ، تحدوه التيارات والرؤى يمنة ويسرة ، حتى رسا على بر يعتقد هو انه بر ألامان الذي يجب ان يستتب وكفى.
4-   ان التقدم الحاصل لكتلة المواطن يعني عودة وضعه الطبيعي كمشارك في بناء البلد بل اللاعب الرئيسي في مجريات أحداثه التي نأمل ان تستقر أخيرا الى شاطئ الأمان ، من خلال الرؤى والطروحات الموضوعية التي هي امتداد لطروحات ورؤى شهيد المحراب وعزيز العراق ( قدس الله سرهما ).
5-   تصدي أكثر من شخصية تتمتع بعنفوان الشباب والحركية في آن تتقدمهم رئاسة وقيادة شابة ، الأمر الذي جعل الدماء تنبض عمل ومثابرة مما ابعد التيار عن شبح الشيخوخة والهرمية الذي أصاب التيارات والقوى الأخرى ، وهذا ما جعل المواطن يبحث ويعزز ثقته عمن لديه طول العمر ( الشاب ) في الخدمة والعمل بدل الذي شارف عمره وعمله على التقاعد القسري. 
6-    ان هذه العودة تحمل خزينا متراكما من الخبرة والنضوج، وهذا يعني الانطلاق بأشد عزيمة وأكثر اندفاعا لخدمة المجتمع وتحقيق ما خطط له  ، أي ان الكرة الان في ملعب كتلة المواطن لا المواطن الذي انهي مافي ذمته.
7-   يجب ان لا يأخذ هذا التقدم مجالا للنفوس بالاسترخاء والفتور ، ولاسيما الانجرار وراء التطبيل الإعلامي وكثرة التصريحات التي تتعدى حدَ التفاؤل مما قد يكون سيئا اذا جاءت الرياح بما لاتشتهي السَفن، بل ان هذه الانتخابات هي بداية البداية – اذا صح التعبير-  والقادم يجب ان يكون مستوعبا لجميع البرامج التي أعلنت أمام الملا ، ولا عذر بعد ان منحت الفرصة من جديد ، فتكثيف التواصل مع المجتمع والجمهور يجب ان ياخذ النصيب الاكبر من وقت ومشاغل النائب المنتَخب لا الجلوس في المكتب في ثنايا نفحات التبريد الكنتوري التي غالبا ما غيرت الوجوه والطباع !.
8-    نعلم من الفترة السابقة ان كثرة المقاعد وقلتها لم توقف كتلة المواطن عن اخذ دوره في الساحة وإطلاقه المبادرات تلو الأخرى ، وهذا حسن ، فكثيرا ما سمعنا من قادة التيار ( إننا أصحاب خدمة لا طلاب سلطة ) ولكن بعد هذه النتائج يريد المواطن الثقة التي منحها بتصدر الموثوق بهم ليروا أعمالهم ، لا ان تدخل الحسابات الأخرى والتحالفات مع الآخرين على الخط – وكثيرا ما دخلت وخربت - ، وبالتالي ضياع حقوق الناخب لحساب ومجاملة آخرين قد تأتي سلبا لاسامح الله.
9-    قاعدة : ( السلطة والمال والرجال )  أسلحة فعالة في انتخابات العراق ، وهذه القاعدة انكسرت امام هذا التفوق لكتلة المواطن بافتقاد ركن ( السلطة ) وحتى المال مما لاريب فيه ، وهذا يعني ان هناك امرا مهما اتكأ عليه المواطن في اختياره هذا ، فيجب البحث عنه وتعزيزه أكثر ، وهذه مسؤولية مضاعفة تضاف على القيادة لان توليها اهتماما بالغا.
10-                      همسة في أُذن القادة : ( التأكيد على اننا بقدر المسؤولية لمواجهة الأخطار أكثر تعزيزا لثقة المواطن من الوقوف على تحذير وتخويف المواطن من الخطر القادم ) بمعنى ، لو أكد لي مسؤول ما انه بقدر المسؤولية على مواجهة الأخطار المحدقة وانه سيتصدى لها وما على المواطن الا الاطمئنان ، فهذا سيكون أكثر قبولا وثقة وتمسكا به من المسؤول الذي يملئنا صراخا وعويلا من الخطر القادم والتهويل منه مما يجعل المواطن في حيرة وإرباك والمحصّلة فقد الثقة بهذا المسؤول كون صراخه يعبر عن عدم تمكنه من درء الخطر ، فيما المسؤول الأول يقول ها أنا ذا .
وهذه المفارقة مهمة يجب ان تكون بنظر المسؤول المتصدي لاسيما وان نظرية ( الرجل القوي ) ما تزال حاضرة في مخيلة الفرد العراقي. 

  

عبد الامير الصالحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/25



كتابة تعليق لموضوع : انتصار المواطن من وعي المواطن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معتز علي
صفحة الكاتب :
  معتز علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net