صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

جولة ميدانية في أروقة معرض الكتاب الدولي الثاني ببغداد
زهير الفتلاوي

 

 ضمن سعيها  للنهوض بواقع الثقافة والفن والأدب، وعلى هامش فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية، نظمت وزارة الثقافة وبرعاية رئيس الوزراء نوري  المالكي المعرض الدولي الثاني للكتاب على أروقة معرض بغداد الدولي وبمشاركة واسعة لدور نشر عراقية وعربية واجنبية ومئات من دور النشر المحلية والعربية حيث شاركت زهاء (20) الف عنوان كتاب في المعرض الذي يستمر لغاية 5/ 5/2013
 
وتخللت إحتفالية الإفتتاح عدة نشاطات فنية وموسيقية فضلا عن مناقشة الواقع الثقافي والفكري في الوطن العربي. وتتضمن فعاليات المعرض امسيات ثقافية للشعر والسرد ونشاطات عن الطفولة اضافة الى نقاشات عن الملكية الفكرية وحقوق النشر.وقد احتوت اغلب المنشورات على بعض المؤلفات التي  تحكي قصص الشعوب وتاريخها فضلا عن نضالها من اجل الحرية والتقدم في الفكر والعلم والمعرفة. اضافة الى الكتب العلمية والدينية وقصص الاطفال.»البينة الجديدة» تجولت في أروقة المعرض واستطلعت اراء المشاركين.اول المتحدثين د. نوفل ابو رغيف مدير عام دائرة الشؤون الثقافية اذ قال: يشارك في المعرض ما يقارب «100» دار نشر عراقية وعالمية تم التنسيق معها وهي مخصصة بشتى المجالات العلمية والدينية والثقافية فضلا عن المؤلفات الخاصة بالطفولة ورياض الاطفال، مبينا ان الوزارة عملت بكل جدية وهمة عالية لإكمال المعرض وتوفير كل مقومات النجاح، واكد: ان هكذا معارض تشكل منحى جيد فيه تتبادل الافكار والرؤى والحوار والافكار المختلفة، واكد: ان فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية تتضمن العديد من المشاريع منها التشكيل والتصوير والمسرح وإقامة المعارض، وان المؤسسين أرادوا ان يكون المهرجان شاملا بين النقد والفن والموسيقى، اضافة الى مشاركة الصحافة والحوار، ونشكر كل المساهمين في هذا الكرنفال الجميل من دور نشر ومثقفين وإعلام ومدير عام المعارض في وزارة التجارة.فيما قال رئيس اتحاد الناشرين العرب عاصم شلبي خلال الاحتفالية ان بغداد عاصمة الثقافة العربية تنتج العلم وتمد العالم بالفنون منذ ان تأسست وكانت خير ممثل للعرب في مجال الكتاب وترجمته وتاليفه، وان الكتاب عماد الفكر وعنوان المعرفة لدى كل الشعوب التي تعبر عن ثقافاتها من خلال الكتب بمواضيعها المختلفة واللغات التي ترجمت اليها الكتب العراقية.واضاف ان اتحاد الناشرين الذي تاسس العام 1965 يهدف الى حل وتذليل كافة الصعوبات في تناقل الكتاب العربي وصناعته وتوطيد العلاقة بين الناشرين، وتفعيل التنمية الثقافية وزيادة معالم التعارف والاطلاع على التحصيل العلمي والثقافي وتبادل الافكار والمعلومات بين الدول العربية الغنية بالافكار والابداع العلمي.وقال محمد ربيع من الوفد المصري: ان بغداد ما زالت تبث الاشعاع والمعرفة للعالم وتمده بالعلم والثقافة والفنون، واضاف: نأتي الى هنا بصحبة الكتاب والناشرين والمؤرخين للتلاقي وتبادل الافكار، وبين ان بغداد لم تغب على طيلة الازمنة والعهود على الاشعاع الفكري رغم كل التكالبات، ونرى ان فيها كبار المكتبات والنفائس النادرة فضلا عن احتوائها على المعارض والمكتبات والدواوين الخاصة لمناقشة القضايا الفكرية والثقافية، وقال: ان الكتاب هو عنوان للفكر والتطور المعرفي و فيه اكتشافات واختراعات ولم يندثر رغم بلوغ التكنولوجيا ذروتها لكن يبقى للكتاب نكهته ورونقه ومتعته، واكد: ان اهداف اتحاد الناشرين العرب هو العمل على حل المشاكل وتقليل الصعاب والاهتمام بالكتاب العربي على شتى الاصعدة وتوطيد الاهتمام بأفكار الناشرين العرب.فيما قالت سارة غسان من دار الرواد للنشر: ان مشاركة الدار في المعرض تحمل عدة ابعاد خاصة ان لبغداد دور كبير في احتضان العلم ورعاية العلماء، وبينت ان هناك اقبال كثيف على عملية الشراء والتسويق خاصة للكتب التي تتعلق بمجال المناهج الادارية للاطفال في عدة تخصصات، واكدت: ان الدار شاركت بعدة معارض في الوطن العربي وخاصة في لبنان، وعن اقبال الاطفال على الاستمتاع بهكذا كتب على الرغم من حصولهم على التكنولوجيا العالية والحواسيب الذكية، قالت: ما زالت هذه الكتب مرغوبة لدى الاطفال ولم تؤثر الثورة التقنية على عقول ورغبات الاطفال لاسيما نحن نطرح ما يكتشفه العلماء والمفكرين الخاص بعالم الطفولة.فيما قال محمد عبد الرحمن من دار الرشاد المصرية: شاركنا في عدة معارض في العراق واربيل وفي العديد من الدول العربية، وأكد: ان المثقفين والمفكرين المصريين كانوا وما زالوا مولعين ببغداد وملتقياتها الثقافية والادبية وخاصة المناطق التي تكثر فيها دور الكتب والنشر، مثل شارع  المتنبي والمستنصرية والأسواق التراثية، وعن المشاركة في عناوين الكتب، اشار الى وجود عشرات العناوين المختلفة من الكتب العلمية والدينية فضلا عن المؤلفات الخاصة بالاطفال، وعن تجواله في بغداد، قال: هناك دهشة لدينا عما شاهدنا في بغداد على عكس ما ينقله الاعلام عن بغداد والعراق خاصة، وتجولنا في معظم مناطق بغداد في الكرخ والرصافة، وشاهدنا الأسواق الجميلة والاماكن التراثية من خلال معرفتنا بصديق يعمل «سائق تكسي» في بغداد، وابدى اعجابه بالمطاعم والحلويات العراقية.فيما قالت المفكرة الاسلامية الدكتورة امال كاشف الغطاء: ارى ان العراق عاد من جديد بقوة ليحتضن الاشقاء والاصدقاء بتلك العلوم المعرفية بشتى الاتجاهات، واشارت الى ضرورة ان يبتعد المثقفين والناشرين عن سياسة المدح والتزمير للأنظمة الإستبدادية التي كانت تمارس في زمن الدكتاتورية وان يكونوا حياديين خاصة في وزارات الاعلام والثقافة وعدم مدح السلاطين والحكام الطغاة.اما الدكتور صاحب الزيدي مدير عام دار دجلة للنشر، فقد اكد على اهتمام الدار بهكذا معارض ونرى ان هناك اقبال كبير على هكذا معارض في ظل احتياج الجامعات والباحثين الى الكتب والمعلومات خاصة ان العراق له شهرة واسعة في القراءة واقتناء الكتب، وبين: ان هناك (12) دار نشر يمثلونهم في المعرض منهم عربية واجنبية، واشار الى الاهتمام بالكتب الاكاديمية وخاصة للباحثين والمؤسسات التربوية المختلفة، ونحن نشارك في شتى المعارض التي تقام في الوطن العربي والتي تهتم بالكتاب ودور النشر، وقال: ان آخر استبيانات حول نسبة القراءة مقارنة بالتطور الالكتروني فان الكتاب الورقي ما زال يحتل الصدارة ولم ينقص الا 10% من موقعه، وما زال للكتاب رواده وإهتمام واسع به نتيجة خصوصية الكتاب العربي وحتى الجيل الجديد لديه اقبال على قراءة الكتب.

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/04



كتابة تعليق لموضوع : جولة ميدانية في أروقة معرض الكتاب الدولي الثاني ببغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد بطاح الزهيري
صفحة الكاتب :
  سعد بطاح الزهيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net