صفحة الكاتب : معمر حبار

مع ديل كارنجي في كتابه فن الخطابة
معمر حبار
حينما تقرأ كتاب: "فن الخَطاَبَة"، للكاتب الأمريكي: ديل كارنيجي،  ترجمة ذكرى عبد الرحمن، دار النجاح للكتاب، الجزائر، طبعة 2011، عدد الصفحات: 152، يخيّل لك أن الكاتب ألّفه اللّحظة، ووضعه خصيصا لك، بدليل أن القارئ لايعرف سنة التأليف، إلا بعد أن يعيد قراءته ثانية، فيقرأ في مقدمة الكتاب، لزوجة المؤلف، أن الكتاب أُلِف سنة 1926.
 
أولا: ملاحظات عامة حول الكاتب والكتاب
 
       يتمثل تواضع الكاتب، في كونه يعرض على قارئه، في الفصل الأول، أن يترك الكتاب جانبا، رغم أهميته، ويشرع في التدريب، لما للجانب العملي من دور في صقل الخطيب، ورفع مستوى الخطاب.
       وفي آخر الكتاب، يؤكد أنه لايستطيع أن يعطي لكل مناسبة خطابا خاصا بها، ثم يعترف أن بعض الحالات التي تنتاب الخطاب والخطيب، لايمكن أن توضع لها قواعد، لما في ذلك من تضييق وصعوبة، فيتركها للحالة التي تميز الخطيب، وتحيط بالخطاب، وكل خطيب يستفيد من حالته، مايعزّز دوره، ويرفع من أداءه.
       تَعَلُّمَ فن الخَطَابَة، يجلب الثروة والمال والجاه والسلطان، لمن يتقن مخارجها ومداخلها.
       وفن الخطابة عند الكاتب، هو الوجه الآخر لاكتساب الثقة، وحسن التعامل مع مايحيط بالمرء، من أشخاص، وعلاقات، وأشياء، وأفكار.
       فن الخطابة، ليس حكرا على فئة دون غيرها، فهو يشمل الأستاذ مع تلامذته، والوزير مع وزراءه، ورئيس الدولة مع المجتمع، ورجل الأعمال، وصاحب المصارف، والشركات مع منافسيها وروادها، والتاجر مع زبائنه المختلفين، والإمام مع رواد المسجد، ويشمل أيضا الوالدين، والصاحب، والزوج، والجار، والرجل، والمرأة. 
       فن الخطابة، يشمل كل شرائح المجتمع بأصنافه، والأشخاص برتبهم، لذلك لايمكن للشخص إلا أن يتعلم فنون الخطابة، وعلى المجتمع أن يهيئ الظروف لذلك.
       قوة الخطيب في شخصيته، وخصائصه الذاتية التي تميّزه، دون أن يقلّد غيره. فالكاتب رغم أنه عرض أسماء لخطباء لامعين، من الذين عاصرهم أو قرأ لهم، أو عنهم، إلا أنه يشدّد على عدم التقليد، رغم إعجابه بالبعض، لأن الخصائص الذاتية لاتتشابه، ولايمكن تقليدها. لكن في نفس الوقت، يوصي الكاتب، بقراءة ودراسة، والاستعانة، بالخطباء المشهورين، والاستفادة منهم، بقدر مايسمح به حال الخطيب، وموضوع الخطبة. 
       العلاقة بين الكتابة والخطابة، علاقة وثيقة، ومن أراد أن يكون خطيبا لامعا، عليه بفنون الكتابة، والقراءة، والمطالعة الجيدة المحكمة.
       واضح جدا من خلال قراءة الكتاب، أن حياة الكاتب، ثرية جدا من ناحية معايشته، لأصناف مختلفة من الأشخاص. فهو يذكر الرئيس، والوزير، وقائد الجند، والعلماء، والمفكرين، والشعراء، والسفراء، ورجال الأعمال، وأصحاب الشركات والمصارف، ومدراء مؤسسات، وروائيين، ناهيك عن تلامذته، وزملائه، وجيرانه. فالكاتب والكتاب مدرسة، لمن أراد أن يستفيد، ويفيد.
       اعتمد الكاتب على سرد القصص الشخصية التي عايشها، مع شخصياته المتعددة المختلفة، بشكل كبير جدا، ثم قدّمها في الوقت المناسب، ليوضح الفكرة المراد توضيحها، والمتعلقة خاة، بضرورة استعانة الخطيب بالقصص، حين يستدعي المقام ذلك، مايدل على أثر سرد القصص اليومية والأمثلة، في التقريب والتبيين، واستنطاقها واستخراج الكنوز منها، وهو مافعله بالضبط، ديل كارنيجي على مدار 12 فصلا، من فصول الكتاب. 
       إعجاب الكاتب، بالرئيس الأمريكي لنكولن، واضح وجلي، على مدار صفحات الكتاب، وتجلى هذا الإعجاب في كونه، يوصي باستمرار الخطباء، بقراءة خطبه، والتمعن فيها. والسبب في ذلك، أن لنكولن كان فقيرا، فأمسى رئيس دولة، وكان ضعيفا في أداء الخطب، فأصبح بعد المثابرة، والمراجعة، والسهر، من أشهر خطباء عهده، كما يؤكد الكاتب، في كثير من المرات. وهذه هي الرسالة التي سعى الكاتب إلى ترسيخها وإيصالها، وقد نجح في ذلك، بسهولة، ويسر.
       فن الخطابة عند الكاتب، علم قائم بذاته، لذلك وضعت له معاهد، واختير له أفضل الأساتذة، وجيء بأشهر الخطباء، وأعيد طبع أشهر الخطب، وتوزيعها على المهتمين، وامتحن التلميذ الخطيب، في التخصص الذي يعنيه، ويناسبه، وقدمت جوائز لأفضل خطيب، واختيرت أفضل خطبة، لتكون نموذجا يقتدى. 
 
ثانيا: ديل كارنيجي والمسلمين
       الكاتب يوصي الخطيب، في صفحة 45، بالقراءة الجهرية، وفي هذا يلتقي، ديل كارنيجي، مع المسلمين في فضائل  القراءة الجهرية، للقرآن الكريم.
       في صفحة 47، يعجب ديل كارنيجي، إعجابا شديدا، بطريقة حفظ القرآن الكريم، وحفظ الكتب الدينية القديمة، المتمثلة خاصة في التكرار، من طرف العرب والعجم، وما يسميه  التذكر الطبيعي.
       الكاتب يوصي الخطيب، في صفحة 78، بتناول وجبة خفيفة، قبل إلقاء الخطاب، ويحذّره من الإفراط في الأكل. وهذه النصيحة، يمكن للإمام أن يستفيد منها، خاصة أثناء أداء، صلاة التراويح.
        في صفحة 120، يستشهد ديل كارنيجي، بالشاعر أحمد شوقي، حين تأثر  بذكر الأمثلة في الخطاب، لكي يثير الاهتمام.
 
ثالثا: سر نجاح أيّ خطيب  
 
       يكمن سرنجاح أيّ خطيب لدى الكاتب ديل كارنيجي في .. الإخلاص، والحماس، والصدق، وإيمان الخطيب بما يقول، وحبّه لجمهوره، والرغبة القوية بداخله. وإحاطته بمجامع الخطاب، وإتقانه للغات، وثقته بنفسه، وكثرة التدريب. والاستعانة بالقلم والكتاب، وابتعاده عن التقليد، والاستفادة من الملاحظات المدونة، والبحث عن الحقيقة، وترويض الذاكرة، والاستعانة بها في ترسيخ العلاقات، المفيدة للخطاب. والمحافظة على توازنه، أثناء الجلوس والإلقاء. واحترامه للرموز الذين سبقوه أو عايشهم، والصبر على الانتقادات، للوصول إلى القمة والنجاح. وأن يفكر بالنجاح، ولا يفكر بالهزيمة إطلاقا. وأن يحمل رسالة، وأن يكون تلقائيا وعفويا في الإلقاء، ويبتعد عن التكليف مااستطاع. وأن يكون ذا ابتسامة مشرقة، ويحمل نفسا قوية. ويعتمد في خطابه على أمثلة واقعية، محترما لمصالح مستمعيه. ويعتمد على مقدمة قصيرة، وأن تكون الخاتمة مختصرة مرحة، مستعينا بالمقارنة، للتوضيح أكثر وأحسن. وأن يكون بسيطا في تقديم المعلومة العلمية. وأن يفهم موضوعه، ليفهمه غيره، ويعتمد على الأقوال المأثورة، لما لها من أثر في النفوس

  

معمر حبار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/05/14



كتابة تعليق لموضوع : مع ديل كارنجي في كتابه فن الخطابة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مسلم بديري
صفحة الكاتب :
  د . مسلم بديري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net